fbpx

الفيزر لشفط الدهون

الفيزر لشفط الدهون

الفيزر لشفط الدهون انتشار مشاكل السمنة سواء المفرطة أو الموضعية لدى كثير من الأشخاص أدى بدوره إلى زيادة الترهلات الجلدية التي تشوه مظهر الجسم العام ، لذلك كان اللجوء لعمليات شفط الدهون هو الملاذ الآمن والسريع للتخلص من هذه الزوائد والترهلات الجلدية والتمتع بالقوام الصحي والمتناسق، وتسهيلا منا على كل الراغبين في إجراء هذه النوعية من العمليات سنقدم لكم في هذا المقال التقنية الأحدث لشفط الدهون.

التقنية الأحدث لشفط الدهون

يمكن تعريف الفيزر إنه التقنية الأحدث لشفط الدهون فهو من التقنيات التجميلية الشائعة والتي يلجأ لها الكثير من الأشخاص ممن يعانون من السمنة وتراكم الدهون ويطلق على هذه العملية نحت القوام أو نحت القوام الديناميكي 4D نظرا لدقة جهاز الفيزر في شفط الدهون و رسم القوام وقد تم الاعتراف عالمياً بجهاز الفيزر لإذابة الدهون عام 2002.

ويستخدم الفيزر لشفط الدهون بكل سهولة من خلال تذويب الدهون المحيطة بالعضلات بشكل دقيق تتميز تقنية شفط الدهون بالفيزر بأنها تمكن الطبيب من نحت أماكن دقيقة للغاية لا يمكن لغيرها من التقنيات أن تصل إليها مثل نحت شكل العضلات .

هذا وتستخدم تقنية الفيزر لتكون علاج فعال لحالات السمنة الموضعية في مناطق محددة في كل من: الأفخاذ ، والبطن، والذراعين، والصدر، والرقبة.

الفرق بين الفيزر والتقنيات الأخرى لشفط الدهون

الفرق بين تقنية الفيزر وبين التقنيات الأخرى لشفط الدهون هو كونها تستهدف الخلايا الدهنية بطريقة انتقائية مما يمكنها من استهداف الدهون الكامنة بين الألياف العضلية، ومن ثم تتمكن من نحت العضلة في حالتي الحركة والسكون، بعكس التقنيات الأخرى التي تستهدف الدهون الظاهرة فقط ولا تتمكن من نحت حالة الحركة في العضلة لأن العضلة تكون ساكنة وقت العملية.

ولكن إذا لم يتبع المريض نظام غذائي سليم يمكن أن تتراكم الدهون في مناطق أخرى في الجسم ويمكن أخيرا أن تتراكم في نفس المنطقة التي تم شفط الدهون منها مسبقا.

خطوات شفط الدهون بالفيزر

عملية شفط الدهون بالفيزر من العمليات البسيطة التي لا تستغرق وقتا كثيرا حيث تتراوح المدة الزمنية من ساعتين إلى ثلاث ساعات حسب كمية الدهون المراد شفطها وتتم تحت تأثير التخدير الموضعي يتم حقن بعض السوائل مع مواد مخدرة في المنطقة المراد إذابة الدهون منها، ثم يتم عمل عدة فتحات حول تلك المنطقة و لا يتعدى قطر هذه الفتحات نصف سنتيميتر وبعد ذلك يتم إدخال أنبوب الفيزر لتفتيت الدهون بدون التأثير على الأوعية الدموية و بالتالي تقلل  فقد الدم الناتج من العملية إلى أقصى درجة ممكنة بالإضافة إلى أنه يعمل على تحفيز الكولاجين الذي يساعد على شد الجلد بشكل ممتاز .

يتم بعد ذلك إدخال أنبوب متصل بجهاز شفط لشفط الدهون التي تم تكسيرها وتفتيتها وتنتهي العملية بإغلاق الشق الجراحي الصغير بعد وارتداء المريض حزاماً ضاغطاً بتوصية من الطبيب على المنطقة التي أجريت لها العملية، لمدة تصل إلى سنتين.

ويجب التنويه أن هناك بعض الحالات التي لا يفيدها شفط الدهون بالفيزر مثل حالات علاج السيلوليت وهي مناطق تجعد البشرة على شكل يشبه قشرة البرتقال وقد يؤدي التدخل بشفط الدهون إلى مفاقمة مشكلة السيلوليت.

كذلك لا يصلح التدخل بعملية شفط الدهون بالفيزر لمعالجة ترهل الجلد ولا يصلح لتخفيف الوزن أو بديلًا للريجيم ولكن عملية شفط الدهون بالفيزر تستخدم فقط لأجل نحت الجسم والقوام.

الحمل في الشهور الأولى ونصائح للحامل في الشهور الأولى

مميزات الفيزر لشفط الدهون

كما ذكرنا من قبل  تتعدد تقنيات ووسائل شفط الدهون إلا أن الفيزر يعد التقنية الأحدث على الإطلاق والذي يعطى أدق النتائج المطلوبة للمريض ويمكن تلخيص مميزات شفط الدهون بالفيزر كالتالي:

شفط الدهون بالفيزر من العمليات الأسهل والأسرع والأدق مقارنة بـ العمليات التقليدية من شفط الدهون.

يكون جراح التجميل أكثر سيطرة وسلاسة في الإجراءات والخطوات.

صمم جهاز شفط الدهون بالفيزر من أجل تخفيف الدهون والحفاظ على الأنسجة الأخرى في نفس الوقت، وذلك باستخدام محلول محلول ملحي.

شفط الدهون بالفيزر نتائجها أقل فيما يخص النزيف والكدمات مقارنة بالوسائل أخرى.

تكلفة شفط الدهون بالفيزر

https://www.youtube.com/watch?v=7HykGJ-6G1E

تختلف تكلفة عملية شفط الدهون بالفيزر من دولة لأخرى ولكنها تصل في المتوسط إلى 6.300 دولار أمريكي تقريباً، فمثلاً في الدول العربية تعتبر التكلفة منخفضة للغاية مقارنة بالدول الأوروبية، حيث أن التكلفة في مصر تتراوح بين 2.000 و 2.500 دولار أمريكي فقط، في حين أن متوسط السعر في الإمارات العربية المتحدة مثلاً يتراوح بين 3.000 دولار أمريكي، و8.000 دولار أمريكي  .

وأخيرا يؤكد لكم موقع Dr z advisor إنه لا يمكن بأي شكل من الأشكال عودة ما تم شفطه في عملية شفط الدهون بالفيزر حيث أن الأساس في هذه العملية هو شفط الخلايا الدهنية ذاتها التي هي أساس تراكم الدهون وبالتالي يصيح عودتها صعبة في نفس المنطقة، ولكن إذا لم يتبع المريض نظام غذائي سليم يمكن أن تتراكم الدهون في مناطق أخرى في الجسم أو أن تتراكم في نفس المنطقة التي تم شفط الدهون منها مسبقاً لذلك ينبغي مراعاة الإلتزام بنظام غذائي صحي وسليم مع ممارسة بعض التمارين الرياضية.

%d مدونون معجبون بهذه: