fbpx

الضعف الجنسي عند الرجال وما هو الضعف الجنسي

الضعف الجنسي

الضعف الجنسي عند الرجال مشكلة تؤرق كل بيت لما لها من تأثيرات نفسية واجتماعية عديدة، أسباب مختلفة ما بين نفسية  وعضوية وأخرى لها علاقة بالعقاقير والمنشطات الجنسية والتي يكون لها العديد من التأثيرات الجانبية أيضا، ومع الارتفاع الكبير في معدلات الضعف الجنسي التي وصلت إلى 30% خلال السنوات العشر الماضية، حيث يعانى حوالى 150 مليون رجل حول العالم من مشاكل في الانتصاب والضعف الجنسي وفقاً لأحدث الإحصائيات الصادرة العام الماضي،  لذلك قررنا في هذا المقال أن نفتح الباب على مصرعيه لتحديد أسباب تلك المشكلة بصورة دقيقة .

ما هو الضعف الجنسي؟

يتوقف مفهوم الضعف الجنسي، والذي يقصد به فشل الرجل في إتمام العلاقة الحميمة بشكل ناجح، وذلك إما بسبب صعوبة فى الانتصاب أو الحفاظ عليه للوقت الكافي، ولا يكون ذلك الضعف ناتج عن الفشل لمرة واحد بل لمرات عديدة متكررة، مع فقدان الرغبة فى العلاقة الجنسية.

ومن المعروف أن الضعف الجنسي يزيد مع التقدم في العمر؛ فهو يُصيب حوالى 5 % ممن هم تحت سن الاربعين ، و25 % ممن بلغوا الخامسة والستين، و 74 % ممن هم فوق الخامسة والسبعين.

الأسباب النفسية للضعف الجنسي

من أهم أسباب الضعف الجنسي هو العامل النفسي كما يقول الطبيب الألماني”توبياس بوتيك” ، استشاري المسالك البولية، يأتي في مقدمة الأسباب التي تؤدى إلى فشل العلاقة الزوجية عند الشباب.

ففي بعض الأحيان تكون مشكلة الضعف الجنسي ما هي إلا نتيجة لوجود مشكلة نفسية تؤرق الزوجين أو لوجود بعض الخلافات مع الزوجية أو لمشاكل نفسية أخرى مرتبطة بالزوج نفسه، مثل الخوف من الفشل أو الخجل أو أنه لا يرغب في تغير وضعية العلاقة وشكلها أو في التجديد فيها، أو تدنى نظرته لنفسه نتيجة فشل سابق فى العلاقة أو عدم رضاه عن شكله الخارجي لوجود سمنه أو بعض العيوب.

يأتى الأجهاد والاكتئاب أيضاً كأحد الأسباب النفسية التي تؤدى إلى الضعف الجنسي العام.

الأسباب الصحية والجسدية للضعف الجنسي

الضعف الجنسي
علاج الضعف الجنسي

بدايًة يأتي الانتصاب من خلال تدفق الدم عبر الاوعية الدموية إلى القضيب، ولذلك فوجود إلى مشكلة صحية بالجسم تؤثر على حدوث عملية الانتصاب مثل:

*أمراض القلب وتصلب الشرايين: والتي تسبب قلة تدفق الدم إلى القضيب وبالتالى ضعف الانتصاب.

*أمراض الخصيتين: مثل الدوالي وتضخم الأوردة.

*أمراض البروستاتا: مثل سرطان البروستاتا أو البروستاتا المتضخمة

*أمراض العمود الفقري: كالانزلاق الغضروفي.

*إرتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول.

*أمراض الغدد الصماء والتي يأتي في مقدمتها مرض السكري.

*نقص هرمون الذكورة: نتيجة قصور الغدد التناسلية.

*الاضطرابات العصبية : مثل مرض الزهايمر والشلل الرعاش وكذلك تلف الأعصاب

*تناول بعض العقاقير مثل أدوية ضغط الدم ومضادات الاكتئاب ومدرات البول والهرمونات الصناعية، وكذلك بعض المنشطات الجنسية والتي يأتي في مقدمتها الفياجرا حيث أنها في بعض الأحيان تؤثر تأثير عكسياً.

والجدير بالذكر هنا أن هناك تحذيرات عديدة بشأن المنشطات الجنسية مجهولة المصدر لأن غالبيتها مزيفة بحسب نتائج مختبر الصيادلة الألمان ، وهو ما يجعلها خطر على صحة مستخدميها.

حمض الهيالورونيك للبشرة الدهنية وفوائد الهيالورونيك

تشخيص الضعف الجنسي

يعتمد تشخيص الضعف الجنسي على استخدام بعض التتقنيات الحديثة كالموجات فوق الصوتية،  والرنين المغناطيسي وإجراء التحاليل الهرمونية المختلفة، وذلك للتأكد من أن كل أعضاء الجسم والمتعلقة بالجنس تعمل جيداً.

الضعف الجنسي الضعف الجنسي عند الرجال وما هو الضعف الجنسي
الضعف الجنسي

علاج الضعف الجنسي عند الرجال

 من المهم جداً عدم تجاهل مشكلة الضعف الجنسي لأنها تؤثر بشكل سلبي ليس فقط على الزوجة بل على الزوج أيضاً فهي تشعره دائما بحالة من التوتر وعدم الرضا وعدم الثقة عن النفس مما يؤدي إلى حياة زوجية غير سعيدة.

تأتى الخطوة الأولى في علاج الضعف الجنسي في استشارة الطبيب المتخصص،  والذي سيطلب بدوره اجراء بعض الفحوصات الهامة لتحديد أسباب المشكلة  والتي تختلف من شخص لآخر، وبناءاً عليها سيتم تحديد العلاج المناسب سواء كان:

* عقاقير طبية مناسبة للحالة كالفياجرا، والجدير بالتأكيد هنا أنه لا ينبغي تناول أي عقاقير طبية خاصة بعلاج الضعف بدون استشارة الطبيب أو بطريقة خاطئة عن الوصف المحدد لها لانها قد تؤدي إلى مشاكل صحية مثل الذبحات الصدرية و ارتفاع ضغط الدم.

 * هرمون توستوسترون: من أساليب العلاج استخدام بدائل لهرمون الذكورة في حالة نقصه أو وصف علاجاً مزدوجاً من هرمون التوستوسترون والفياجرا معاً.

*التدخل الجراحي: يتم أحياً علاج مشكلة الضعف الجنسي من خلال اجراء عمليات جراحية إن لزم الأمر مثل عملية زراعة القضيب الاصطناعي وتكبير القضيب وعمليات الدوالي والبروستاتا.

وإن كانت المشكلة نفسياً فيلزم أيضاً مراجعة الطبيب المتخصص للاستشارة وايجاد الحلول المناسبة والتحدث مع الزوجة.

ومن أساليب العلاج أيضاً الابتعاد عن العادات السيئة كالتدخين واتباع نظام غذائي صحي غني بالمقويات والفيتامينات، وكذلك ممارسة الرياضة بشكل يومي.

تم النشر سابقاً بتاريخ: أكتوبر 7, 2019 @ 1:36 مساءً

%d مدونون معجبون بهذه: