fbpx
Connect with us

الحقن المجهري

عملية الحقن المجهري

Published

on

الحقن المجهري

أسباب اللجوء لعملية الحقن المجهري كثيرة، فهي كالفانوس السحري الذي يتعلق به الكثيرين لتحقيق حلم الإنجاب، فكم من محاولات فشلت وأمال تحطمت وعلاجات لم تؤتي بثمارها.

 

 ويعد”الحقن المجهري” واحداً من أهم وأشهر الطرق الحديثة لعلاج تأخر الانجاب وكذلك أكثرها فعالية، فما هو الحقن المجهري؟ كيف يتم إجرائه؟ ما هي عوامل نجاحه؟ وما هي نسبة فشله؟ هل هناك علاقة بينه وبين التلقيح الصناعي؟ وهل هناك أي اضرار له؟ والكثير غيرها من الاسئلة التي سنجيبكم عليها في سطور المقال التالي ..

 

أساليب الحقن المجهري عملية الحقن المجهري
scientist hands with microscope, examining samples and liquid. Medical research with technical equipment

 

ما هي عملية الحقن المجهري؟

 

عملية الحقن المجهري هي أحد الطرق الهامة في علاج العقم وتأخر الإنجاب، فهو نوعاً خاصة من تقنية أطفال الأنابيب، والتي هي بمثابة لقاء صناعي يتم فيها حقن حيوان منوي واحد بشكل مباشرة داخل البويضة، وبعدها يتم زرع هذه البويضة المخصبة داخل جدار الرحم.

 

أسباب اللجوء للحقن المجهري

 

يعد تأخر الأجانب والعقم هو أهم الأسباب التي تدفع الزوجين إلى اللجوء للحقن المجهري،  فضلاً عن أن هناك أسباب أخرى مباشرة قد تكون خاصة بالزوج منها : حيث يعاني حوالى 15% من الرجال من مشكلة في الخصوبة على الرغم من القدرة الجنسية.

 

الحقن المجهري 1 عملية الحقن المجهري
Quality inspection

 

أسباب العقم عند الرجال

 

  • ضعف الحيونات المنوية عند الزوج، وقلة عددها.
  • قلة حركة الحيونات المنوية، وعدم قدرتها على اختراق البويضة.
  • وجود تشوهات فى الحيونات المنوية.
  • انسداد الأنانبيب التي تساعد الحيونات على الوصول للسائل المنوي.

 

أسباب العقم الخاصة بالزوجة منها :

 

  • وجود مشاكل فى التبويض عند المرأة مثل عدم انتظامه بسبب خلل في الهرمونات المحفزة للتبويض، أو بسبب وجود تكيسات على المبايض، أو وجود التصاقات في المبايض.
  • وجود مشاكل فى الأنابيب أو القنوات : مثل حدوث أنسداد بها أو التصاقها.
  • وجود مشاكل في الرحم: مثل وجود تليفات بالرحم أو نمو البطانه خارج الرحم  وهو ما يعرف باسم “بطانه الرحم المهاجرة”.

 

البويضات 1 عملية الحقن المجهري
Microscopic image of flu H3N3 virus or germ cells in the human body.

 

نسبة نجاح عملية الحقن المجهري

 

  تعد عملية الحقن المجهري من العمليات الناجحة بشدة، حيث أثبتت الدراسات نجاح حوالي 90% من هذه العمليات إذا توافرت بها الشروط اللازمة للنجاح،  ويتوقف نجاح أي عملية حقن مجهري على ثلاثة عوامل رئيسية هي:

 

1-طبيعة المركز والطبيب المشرف على الحالة: فيجب إختيار طبيب خبير في هذا النوع من العمليات، مع مراعاة اختيار المركز المناسب الذي يوفر الأطباء الاكفاء، وكذلك أحدث الأجهزة والأدوات الخاصة باجراء العملية والتجهيز بها، مما يضمن السلامة العامة وتفادي حدوث أي مشاكل.

 

2-عوامل خاصة بالزوجة التى ترغب في حدوث الحمل: مثل ضرورة مرعاة سن المرأة فيجب ألا يزيد عن 42 سنه، حيث تزداد نسبة النجاح كلما قل سن المرأة

 

3- عوامل خاصة طبيب المعمل: مدى خبرته في التعامل مع البويضات والأجنة والحيونات المنوية.

 

والجدير بالذكر هنا أنه يجب اللجوء إلى المعامل المعروفة والتي تحتوي على حضانات الامبريوسكوب والتي تعد معجزة في عمليات التلقيح.

 

إزالة آثار الحروق بالليزر

 

 

كيف يتم إجراء الحقن المجهري:

 

يتم إجراء عملية الحقن المجهري من خلال عدة خطوات هي:

 

1-عمل الفحوصات اللازمة لتحديد أسباب العقم أو تاخر الحمل وعلاجها.

 

2-أخذ بعض الحيونات المنوية من الرجل، وتجهيزها لعملية الحقن.

 

3-تحفيز عملية التبويض لدى المرأة من خلال تناول بعض العقاقير الدوائية، ومن ثم أخذ البويضات السليمة الناضجة وتجهيزها لعملية الإخصاب.

 

4- حقن الحيوان المنوي في البويضة ، من خلال استخدام بعض الأدوات  المجهرية  التي تساعد على الحقن السليم لرأس الحيوان المنوي داخل البويضة.

 

5-زراعة البويضات المخصبة بعد حقنها بالحيوان المنوي لمدة 20 ساعة تقريبا، ثم القيام بعملية فصلها  حيث يتم فصل تلك التي تم تخصيبها عن تلك التي لم تخصب.

 

6- وضع البويضات المخصبة داخل بيئة مناسبة لنموها والحفاظ عليها، وذلك لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 5 أيام.

 

7- نقل البويضات إلى داخل الرحم في اليوم الخامس، والاحتفاظ بباقي البويضات المخصبة من خلال تجميدها.

 

أسباب فشل الحقن المجهري

 

تتعدد أسباب فشل عملية الحقن المجهري، فهي ترتبط بـ:

 

1-حالة الأجنه: فكلما كان كانت الأجنة أكثر نمواً زاد احتمالات نجاح العملية، والعكس كلما كانت الأجنة غير متطورة فشلت العملية.

 

2-سبب العقم: يعد عدم تحديد السبب الرئيسي للعقم قبل عملية الحقن وعلاجه، أهم أسباب فشلها، فمثلاً إذا كان هناك ضعف في التبويض أو تكيسات بالمبايض فمن الطبيعي أن تكون غير قابلة للإخصاب إذا لم يتم علاجها بالشكل المناسب.

 

3-عمر الأم: فكلما زاد سن الأم كلما قلت نسبة نجاح عملية الحقن المجهري.

 

 

مخاطر الحقن المجهري

 

مخاطر الحقن المجهري عديدة، من أبرزها

 

  • تضرر عدد من البويضات: قد يحدث تلف ببعض البويضات نتيجة عملية الحقن باستخدام الابرة.
  • ظهور آثار جانبية لبعض الأدوية المستخدمة، حيث قد يحدث رد فعل تحسسي لدى الأم نتيجة تناول أحد الأدوية التي يشتمل عليها خطة العلاج.
  • احتمالات الحمل بأكثر من جنين: حيث يتم زراعة أكثر من بويضة داخل الرحم مما يزيد من فرص الحمل بتوائم متعددة.
  • زيادة خطر الاجهاض.

 

وأخيراً ينصح بعدم إعادة إجراء الحقن المجهرى بعد فشله، إلا بعد التحديد الدقيق لأسباب الفشل وعلاجها.

تم النشر سابقاً بتاريخ: October 10, 2019 @ 11:00 AM

%d bloggers like this: