fbpx

أسباب برودة اليدين ونصائح للتعامل مع هذه المشكلة

يدين أسباب برودة اليدين ونصائح للتعامل مع هذه المشكلة

يعاني الكثير من الأشخاص من برودة اليدين والقدمين في ليالي الشتاء القارس وإن كان الأمر منطقي في هذا الحال ولكن ما سبب برودتهما أيضا في الليالي الدافئة ينتج هذا بسبب عدة أسباب لابد من التعرف عليها واللجوء للطبيب المختص لتحديد طرق العلاج، لأن إهمال المشكلة قد يقود إلى مضاعفاتٍ خطيرةٍ، وسنقدّم في مقالنا أسباب برودة اليدين والأعراض التي ترافق هذه البرودة.

أسباب برودة اليدين

الإصابة بضعف الدورة الدموية حيث يكون الدم غير قادرٍ على الوصول إلى اليدين لتدفأتها وهذا يدل على الإصابة بمرضٍ خطيرٍ.

التعرّض للبرد في البيئة المحيطة مثل أجواء الصقيع في فصل الشتاء.

الإصابة بنقص الحديد في الجسم أو فقر الدم، مما يؤدي إلى انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء، ولكن يرافق هذا النقص الشعور بالخمول وشحوب الجلد وخفقان القلب.

انسداد الشرايين وتصلبها وهو ما يسمى ب (PAD)، حيث يسبب هذا الانسداد حاجزاً أمام الدم فلا يستطيع الوصول إلى اليدين لتدفأتهما.

الإصابة بظاهرة رينود، حيث تكون عبارة عن انقباضات تصيب الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة عند نهاية الأطراف، وتحدث هذه الظاهرة عند تغيّر درجات الحرارة من الدفء إلى البرودة.

الجلوس لفتراتٍ طويلةٍ مما يقلل من نشاط الدورة الدموية في الجسم، ونظراً إلى أنّ اليدين يبعدان عن مركز القلب فإن الدورة الدموية تحتاج إلى تنشيط لتصل إليهما ويتم ذلك من خلال الحركة وممارسة بعض الأنواع من التمارين الرياضية.

الإصابة بمرض السكري الذي يؤدي إلى تلف الشرايين أو تراكم الترسبات فيها مما يعيق وصول الدم غلى اليدين لتدفأتهما.

الإصابة بمرض بورغر المرتبط بالتدخين بشكلٍ أساسي، ويكون هذا المرض عبارة عن التهاب أو تخثر يحدث في الشرايين والأوردة الصغيرة والمتوسطة مما يمنع من تدفق الدم خلالهم، وإذا لم يتم علاج المرض سريعاً فإنه قد يقود إلى بتر الجزء نتيجة موت الأنسجة فيه.

الانتماء لفئة الإناث، فقد أشارت الدراسات التي أجريت في أمريكا عام 1998م إلى أنّ درجة حرارة أجسام النساء أعلى من الرجال ولكن درجة حرارة أطرافهن أقل من أطراف الرجال بدرجتين ويعزا الأمر للهرمونات.

الحمل، فالحامل خلال الأشهر الأولى من الحمل تشعر بالبرودة وخاصةً في اليدين.

الأعراض المرافقة لبرودة اليدين

تلوّن أصابع اليدين والقدمين والشفاه وشحمة الأذن باللون الرمادي أو الأزرق أو الأبيض الشاحب.

الشعور بصعوبة في أخذ النفس.

اضطراب الوعي والتشوش.

الشعور ببرودة القدمين.

الشعور بالوخز في الأطراف.

إصابة البشرة بالتيبّس أو الشد.

والأن سنقدم لكم مجموعة من النصائح للمساعدة في الحفاظ على الدورة الدموية للجسم بما يسمح بتدفق الدم بشكل منتظم ما يساعد على التدفئة.

1- الملابس الفضفاضة

الملابس الضيقة لا تعطي شعورا بالدفء على عكس الملابس الفضفاضة كما هو الحال بالنسبة للجوارب والقفازات حيث تؤمن طبقة عازلة من الهواء البارد.

2-الأطعمة الغنية بالتوابل

هذه الأطعمة تعمل على تنشيط الدورة الدموية وبالتالي رفع درجة حرارة الجسم كما تنشط القلب.

3-الامتناع عن التدخين

القهوة والتدخين والمشروبات الكحولية يجب التوقف عنهم حيث يقوموا بإعاقة تدفق الدم في الأوعية الدموية.

4- تناول الأسماك

الأسماك والأطعمة الغينة بالحديد يعمل معدن الحديد علي توسيع “الشرايين” مما يساهم في مرورو أسهل للدم عبر الجسم وبذلك تخفيف الشعور بالبرد، كما أنّ والأسماك غنية بالأحماض الدهنية أوميجا 3 و 6 التي تعمل على تحسين الدورة الدموية، والخضروات الورقية واللحوم الحمراء الغنية بالحديد تعمل أيضا على تحسين الدورة الدموية.

5- شرب المياه

من أهم الأمور هو شرب المياه بانتظام فهي تعمل على رطوبة الجسم، حتى إذا لم تكن تشعر بالعطش، ما يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم، وهو أمر ضروري للحفاظ على الدورة الدموية، وذلك خلافا لما يحدث في الصيف، فإن الجفاف لا يكون ملحوظا بكثير في فصل الشتاء، فإنك لا تلاحظه حتى إذا كنت تشعر بالعطش.

6- النشاط والحركة

حيث أن ممارسة الرياضة تعمل على تدفئة الجسم وذلك من خلال تنشيط الدورة الدموية، وينصح بالتجول في المنزل بعد قدومك من الخارج، لأن الشعور بالبرد لا يعتمد بالضرورة على مستوى اللياقة البدنية لشخص ما، كما ينصح بفرك اليدين والقدمين بحركة دائرية لتحريك الدم إلى أصابع اليدين والقدمين.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: