fbpx

تكيس المبايض وأضرارها على الحامل وحجم تكيس المبايض

تكيس المبايض

تكيس المبايض عند المرأة يسبب صعوبة كبيرة لها في حدوث الحمل نتيجة خلل النظام الهرموني في جسدها، والذي ينتج عنه خلل في عملية الإباضة فتقل قدرتها الإنجابية على الحمل الطبيعي، وفي حال تم الحمل خلال الإصابة بتكيس المبايض سواء بشكل طبيعي أو عن طريق الحقن المجهري، ستكون حينها أمام عدد من العقبات والمضاعفات التي لا يُحمد عقباها، لذلك سنسلط الضوء في هذا المقال على الأضرار الناتجة عن تكيس المبايض بالنسبة للحامل.

متلازمة تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض هي أحد أكثر المشاكل شيوعًا بين النساء في سن الإنجاب، حيث تواجه المرأة في هذه الحالة اضطراب هرموني أو خلل يحدث فيه تكون عدد من الحويصلات الصغيرة المملوءة بالسائل حول المبيض، وهو ما يؤدي بدوره إلى فشل المبايض في إنتاج البويضات بشكل منتظم، فيحدث نتيجة لذلك ارتفاع هرمونات الذكورة لديها مع عدم انتظام الدورة الشهرية مع ضعف في خصوبتها ، فتتأثر قدرتها الصحية على الإنجاب، إلا انه في بعض الحالات يحدث الحمل بالفعل لأن تكيس المبايض لا يمنع الحمل ولكنه يؤثر على حدوثه سريعا بدون تلقي علاج وأدوية محفزة للتبويض، وفي حال حدوث الحمل مع الإصابة بتكيسات المبايض تحدث عدد من المضاعفات التي سنتناولها في السطور القادمة.

أكياس المبايض تكيس المبايض وأضرارها على الحامل وحجم تكيس المبايض

هل يؤثر تكيس المبايض على الحمل ؟

يؤثر تكيس المبايض على قدرة المرأة الهرمونية لحدوث الحمل الطبيعي، وفي حال تم بفضل الله حدوث الحمل تصبح المرأة عرضة أمام حدوث الكثير من المضاعفات المحتملة ، والتي تتطلب المتابعة الدورية والمنتظمة عند الطبيب المختص للاطمئنان على صحتها وصحة جنينها كل أسبوعين خلال فترة الحمل  .

من المتوقع أن يسبب تكيس مبايض عددا من المضاعفات والأضرار الخطيرة مثل:

ارتفاع ضغط الدم الحملي والذي يسبب ما يعرف بتسمم الحمل حيث تظهر عدد من الأعراض الشديدة على المرأة الحامل مثل الصداع وانتفاخ الجسم واضطراب الرؤية واكتساب الوزن السريع.

يرتفع كذلك لدى المرأة الحامل المصابة بتكيس المبايض خطر الإصابة بالسكري في حال كانت تعاني من زيادة مقاومة الجسم للأنسولين.

أما المضاعفات التي ترتفع نسبة الإصابة بها للمرأة الحامل المصابة بتكيس المبايض على جنينها هو خطر التعرض للإجهاض التلقائي أو الولادة المبكرة.

زيادة وزن الجنين عن الوزن والنمو المعتاد له مما يقلل فرص الولادة الطبيعية ويتم اللجوء إلى الولادة القيصرية عن طريق فتح البطن.

زيادة خطر إصابة الجنين في حال كان أنثى بتكيس المبايض وهو العامل الوراثي والجينات التي تتناقل بالوراثة من الجنين إلى الأم.

وسيلة طبية للحمل مع وجود تكيس المبايض تتمثل في الحقن المجهري للتعرف على التفاصيل الكاملة للعملية من خلال مقالنا التالي:

الحقن المجهري بالفيديو.. دكتور محمد مختار يوضح أهم المعلومات عن الحقن المجهري

تكيس المبايض والحمل بالصور

يتم تشخيص تكيس مبايض من طلال فحص الحوض، أو إجراء تحاليل الدم الموصوفة من الطبيب أو من خلال الخضوع للسونار المهبلي .

مضاعفات التكيسات تكيس المبايض وأضرارها على الحامل وحجم تكيس المبايض

حجم تكيس المبايض

يشير تكيس المبايض إلى انتفاخ المبيض الناتج عن تكون حويصلات صغيرة مملؤة بالسوائل داخل المبيض أو على السطح الخارجي له ولكن هناك فرق كبير ينبغي التنويه عنه بين انتفاخ المبايض وبين وجود أورام عليها والتي قد تكون حميدة أو خبيثة، فالتكيسات تعني وجود عدد من البويضات صغيرة الحجم لا يتعدى حجم الواحدة منها 10 مللي منتشرة داخل المبيضين وخاصة تحت الغلاف الخارجي، وهذه الظاهرة مرتبطة باضطراب الهرمونات التي يفرزها المبيض وبالتالي تعيق الإباضة.

 ويصاحب هذه المشكلة ارتفاع في ضغط الدم وزيادة في الوزن وغزارة في شعر بعض مناطق الجسم خاصة الوجه والذقن.

 أما الأكياس كبيرة قد تكون كيس واحد كبير أو كيسين أو ثلاثة ولكن بأحجام كبيرة جدا حيث تملأ تجويف البطن بأكمله ، وقد تظهر بعض النتوءات على سطحها مما يثير الشك في احتمالية كونها أورام خبيثة.

للتحدث المباشر مع أخصائي نساء وتوليد وعلاج العقم والحقن المجهري

دكتور محمد مختار

أدوية تكيس المبايض

  • يرتكز علاج تكيس المبايض عند النساء على الحالة المرضية الخاصة بكل امرأة على حدى حيث يؤثر وزنها وإصابتها بالسمنة على مدى استجابة تلقيها للعلاج، فإنقاص الوزن يؤدي إلى انتظام الدورة الهرمونية في الجسم مما يسهل حدوث الحمل خصوصا مع تلقي علاج تكيسات المبايض البسيط.
  • ويتم وصف الأدوية المناسبة لكل حالة من أجل الشفاء من تكيس لمبايض فلو كانت المريضة غير متزوجة ومصابة بمتلازمة تكيس لمبايض حينها يتم وصف حبوب منع العمل مثل حبوب “ديان” بهدف تنظيم مواعيد الدورة الشهرية.
  • يمكن أيضا تناول دواء مخفض لهرمون الذكورة مثل دواء “الداكتون” خصوصا لمن تعاني من نمو شعر الوجه والجم عموما.

أما النساء اللاتي ترغبن في حدوث الحمل وتبين إصابتها بتكيس المبايض يمكن أن تسير الخطة العلاجية لهن كالتالي:

  • تناول حبوب الكلوميد بجرعات محددة يصفها الطبيب المختص .
  • تناول حبوب الكلوميد مع إبرة hCH ،وذلك في اليوم الثالث عشر من بدء الدورة الشهرية
  • أخذ حقن HCG/F.S.H بهدف تحفيز الهرمونات الناتجة من الغدة النخامية ومنها يتم تنشيط المبايض وتؤخذ هذه الحقن بصفة يومية في اليوم الثاني من بدء الدورة الشهرية وفي اليوم السابع يتم الكشف بالسونار لمعرفة مدى استجابة المبيض وتحديد الخطة التالية.
  • تناول أدوية السكري مثل دواء الجلوكوفاج يوميا وذلك في حالة مقاومة الجسم للأنسولين.

بالفيديو شرح توضيحي لعملية الحقن المجهري:

 

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: