fbpx
Connect with us

تجميل

أضرار زراعة الشعر بالاقتطاف

Published

on

زراعة أضرار زراعة الشعر بالاقتطاف

زراعة الشعر تعتبر إحدى الحلول الدائمة للتخلص من مشكلة تساقط الشعر والصلع الوراثي، وتعتبر زراعة الشعر بالاقتطاف من أكثر الطرق الآمنة المستخدمة الآن، لكن لكل تقنية بعض الآثار السلبية التي قد تحدث، تعرفوا معنا علىأضرار زراعة الشعر بالاقتطاف وكيفية الحد منها.

ما هي عملية زراعة الشعر بالاقتطاف؟

هي عملية يتم فيها سحب بصيلات الشعر من مؤخرة الرأس بطريقة الاقتطاف وإعادة زرعها في المناطق التي تعاني من قلة كثافة الشعر أو الصلع، وتتميز هذه العملية بأنها لا تحتاج لعمل شق جراحي كبير ولا تحتاج لفترة تعافي طويلة مثل التقنيات الأخرى المستخدمة في زراعة الشعر.

أضرار زراعة الشعر بالاقتطاف

هناك بعض الأضرار أو الآثار الجانبية التي قد تتعرض لها بعد زراعة الشعر بالاقتطاف، وهذه الأضرار تتضمن:

الآلام:

قد يشعر المريض ببعض الآلام بعد زوال تأثير المخدر وقد يكون سبب هذه الآلام هو تأثير حقن فروة الرأس بالمخدر أو تأثير عملية الزراعة نفسها.

ترقق الشعر أو تساقطه:

قد ينمو الشعر بصورة أخف أو يشعر المريض بترقق البصيلات وقد تموت بعض البصيلات التي تمت زراعتها نتيجة لعدم وصول المغذيات الكافية لها.

الانتفاخ والتورم:

بعض الأعراض الشائعة الحدوث بعد زراعة الشعر هي تورم المنطقة التي تم زراعة الشعر بها وانتفاخ الجبهة، قد يحدث تورم في العينين أيضاً نتيجة قربها من منطقة الزراعة.

النزيف:

قد يتعرض المريض للنزيف في المنطقة التي تم سحب الشعيرات منها لإعادة زرعها، وتسمى هذه المنطقة المنطقة المانحة.

الشعور بالحكة:

من الأعراض التي تحدث أيضاً الشعور بالحكة نتيجة وجود أجسام غريبة في فروة الرأس وهي البصيلات المزوعة.

التخدر:

قد يشعر المريض بالتخدر في المنطقة التي تم زراعة الشعر فيها أو في الوجه، وقد يكون هذا بسبب تسرب جزء بسيط من المادة المخدرة إلى الجبهة وباقي الوجه.

الفواق (الحازوقة):

لا يعرف الأطباء سبب تعرض المرضى للفواق بعد عملية زراعة الشعر بشكل مؤكد لكنها قد تحدث للبعض.

العدوى:

وهي من الأعراض نادرة الحدوث التي قد تحدث لنسبة ضئيلة جداً من المرضى.

كيفية تجنب والحد من أضرار زراعة الشعر بالاقتطاف

تجنب التدخين:

تجنبه والامتناع عنه تماماً قبل العملية وأثناء فترة التعافي، التدخين يؤدي إلى ضيق الشرايين والأوردة التي تعمل على توصيل الدم لفروة الرأس، وبالتالي لا تصل المغذيات الكافية للبصيلات المزروعة مما يؤدي لموتها أو نموها بشكل ضعيف.

استشارة الطبيب:

عند الشعور ببعض الآلام يجب إبلاغ الطبيب حتى يصف لك بعض المسكنات التي تساعد في التغلب عليها.

يجب أيضاً استشارة الطبيب عند الشعور بالحكة وتجنب حك فروة الرأس حيث أنها تؤثر سلباً على نتائج العملية، سوف يصف الطبيب بعض مضادات التحسس وستزول الحكة بعد عدة أيام.

قد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية عند التعرض للعدوى أو لتجنب حدوثها.

الأدوية والعقاقير:

يجب تجنب تناول الأدوية التي تسبب سيولة الدم مثل الأسبرين قبل العملية وأثناء فترة التعافي حيث أنها تزيد من نسبة التعرض للنزيف.

الراحة أثناء فترة التعافي:

ينصح بالاستلقاء والراحة بعد الخضوع للعملية للحد من خطر التورم أو التخدر.

يجب أيضاً عدم القيام بأي مجهود بدني عنيف في بداية فترة التعافي وتجنب حك فروة الرأس أو شد الشعر.

تم النشر سابقاً بتاريخ: October 20, 2020 @ 9:09 AM

Continue Reading
Click to comment

اترك لنا تعليقاً

%d bloggers like this: