fbpx

أنواع عمليات جراحة العظام

جراحة العظام

آلام العظام من أصعب أنواع الآلام التي يمكن أن يعاني منها أي شخص خاصة وإنها تؤثر على قدرة الإنسان على الحركة وعلى أداء أنشطة حياته اليومية، ولعل هذا السبب في حالة التطور التي يعيشها مجال جراحة العظام، هذا المجال العميق الذي أعددنا له ملف شامل يرصد كل ما يتعلق به من أهداف وعمليات وتطورات وغيرها..

ما هي جراحة العظام؟

Digital composite of Highlighted ankle of woman on treadmill

جراحة العظام هي تلك العمليات الجراحية التي يكون الهدف منها علاج المشاكل الموجودة في الجهاز العظمي  الهيكلي، وتعد جراحة العظام من أصعب أنواع الجراحات وأعقدها فهي كما يطلق عليها “فن إصلاح التشوهات” لأنها تعتمد بشكل أساسي على إصلاح التشوهات العظمية التي قد تكون خلقية أو مكتسبة بسبب الحوادث أو مع مرور السنين.

وتجرى جراحة العظام على أي جزء من الجهاز العظمي، فقد تجرى على الكتف، القدم والركبة والكاحل, اليد والساعد والحوض والعمود الفقري.

أهداف جراحة العظام

أهداف جراحة العظام كثيرة ومتنوعة وتختلف باختلاف نوع العملية نفسها، ولكن يمكن إيجاز أهمها في:

  • تركيب الأطراف الصناعية
  • علاج الكسور والخلوع في جميع أنحاء الجسم.
  • علاج التشوهات الخلقية خاصة لدى الأطفال أو الناتجة عن الحوادث أو بعض الأمراض مثل تشوهات العمود الفقري.
  • علاج المفاصل التالفة والأربطة.
  • استبدال العظام المتضررة بأخرى معدنية.
  • أهداف تجميلية: مثل عمليات الإطالة التي أنتشرت مؤخراً والتي تزيد طول الأشخاص بمقدار 15 لـ 25 سم.
Shot of a doctor explaining a medical procedure with a model to a senior patient while sitting in her office

أنواع عمليات جراحة العظام

هناك أنواع عديدة من جراحات العظام أبرزها :

  • جراحة المفاصل: تهدف إلى علاج الإصابات الناتجة عن تلف أو تدهور المفاصل في  الجسم، وجراحات المفاصل متعدد تنقسم إلى عمليات تنظير المفاصل أو عمليات استبدال المفاصل.
  • جراحة العمود الفقري: تهتم بإصلاح تشوهات العمود الفقري مثل عملية دمج الفقرات أو عملية تثبيت الفقرات أو استئصال الصفيحة الفقرية.
  • جراحة الحوادث: تهتم بعلاج الاصابات العظمية الناتجة عن التعرض للحوادث المفاجئة.
  • جراحة اليد والقدم: والتي تهتم بعلاج كل إصابات اليد والقدم كالكسور والخلوع والالتوءات  واصلاح الأوتار واصلاح النفق الرسغي و تركيب المثبتات الداخلية كالشرائح والمسامير.
  • جراحة عظام الأطفال: تهتم بإصلاح التشوهات الخلقية في الأطفال وبإصلاح العظام أثناء فترة النمو.

أشهر عمليات جراحة العظام

Rearview shot of an athletic young man suffering with a back injury in the studio

عملية دمج الفقرات

يتم فيها دمج فقرتين أو أكثر من العمود الفقري ببعضهما البعض من أجل إيقاف حركتهم لتقليل الضغط على الحبل الشوكي، وذلك إما من خلال زرع جزء معدني كالمسامير أو قضبان مجاور للفقرات لربطها معاً حتى تنمو عظمة جديدة بينهم أو من خلال زرع عظمة حقيقية من مكان أخر من جسم المريض أو من بنك العظام.

عملية دمج الفقرات من العمليات الخطيرة لذلك يحتاج المريض بعدها إلى فترة نقاهه طويلة يمنع فيها من حمل الاشياء الثقيلة او القيام بأي نشاط عضلي لمدة تصل إلى عام كامل.

عملية استئصال الصفيحة الفقرية القطنية         

عملية استئصال الصفيحة الفقرية يتم فيها ازالة الجزء الخلفي من الفقرة التي تغطي النخاع الشوكي، وذلك من أجل تخفيف الضغط على الأعصاب عبر توسيع المساحة المتاحة في القناة الشوكية.

عملية استئصال القرص المنفتق

هي عملية جراحية يتم  فيها إزالة الأقراص التالفة أو المنفتقة “الديسك” والتي تفصل فقرات وعظام العمود الفقري، وذلك بهدف تقليل الضغط على الأعصاب مما يقلل من الالتهاب والألم ويزيد من قوة الأطراف.

يكثر استخدام عملية استئصال القرص المنفتق في حالة إنتشاء ألم شديد في اطراف الساقيين والذراعين لم تجدي الطرق التقيليدية لعلاجه، وكذلك في حالة ما إذا واجه المريض صعوبة في المشي والحركة بسبب ضعف الأعصاب.

عمليات تطويل العظام

عمليات تطويل العظام من أحدث العمليات في هذا المجال وأكثرها صعوبة، يتم فيها قص العظام الموجودة والمراد إطالتها لعمل فراغ بينها ثم زراعة قضيب معدني قابل للإطالة على حسب الحركات الطبيعية لأطراف المريض.

يمكن أن تتم أيضاً عن طريق تثبيت مشابك معدنية في العظم من أعلى وأسفل بحيث يتم زراعة جهاز معدنى على هذه المشابك ليقوم بابعاد العظام التي تم قصها بحيث يتكون فراغ بين النهايات العظميّة ليتم ملؤه بنسيج عظمي جديد، وعندما يتم الوصول للطول المراد يتم إزالة المشابك عن طريق عملية أخرى.

وتناسب هذه العملية الأشخاص قصار القامة أو المولدون بتشوهات خلقية في الأطراف أبرزها اختلاف طول الأرجل عن بعضها .

خطوات الاستعداد عملية زراعة الشعر

الآثار الجانبية  لجراحة العظام:

كما سبق وأن قولنا أن جراحة العظام من أكثر العمليات تعقيداً لذلك فهناك الكثير من الأضرار الممكن حدوثها بعد العملية أبرزها:

  • ألم مكان العملية
  • احتمال عودة الأصابة
  • حدوث كسر بأحد العظام أو المفاصل
  • تلف الأعصاب أو الأوتار
  • العدوى
  • أضرار تلحق بالأوعية الدموية

طرق إجراء جراحة العظام

هناك عدد من الطرق التي يتبع إحداها أغلب جراحو العظام هي:

  1. طريقة الاندماج: بدمج العظام مع بعضها او مع القضبان المعدنية المستخدمة.
  2. طريقة التنظير: يتم فيها استخدام كاميرا لمساعدة الجراح على التشخيص الدقيق للحالة.
  3. طريقة التثبيت: يتم فيها استخدام مسامير معدنية وشرائح من أجل تثبيت العظام المكسورة واعادتها لمكان الصحيح.
  4. طريقة الاستبدال: يتم فيها استبدال العظام أو المفاصل التالفة بأخرى جديدة مثل  عملية استبدال الركبة.
  5. طريقة التكسير: عن طريق قطع العظام واعادتها لموقعها الصحيح.

تطور جراحة العظام

شهدت الفترة الأخيرة تطور كبير في عمليات جراحة العظام نتيجة الثورة التكنولوجية التي نعيشها في كل المجالات، ووصل هذا التطور إلى كافة تفاصيل الجراحة م الطريقة والأدوات المستخدمة وكذلك أيضاً تغير نوعية الأدوية الموصوفة فمثلاً:

  • تطورت المسامير والشرائح المستخدمة في عمليات جراحة العظام فأصبحت تصنع من مواد أكثر مقاومة للتلوث والالتهاب.
  • أصبح تصميم المفاصل والشرائح أكثر مناسبة لجسم الإنسان وأكثر قوة في التحمل والتثبيت.
  • أصبح في الإمكان الآن بناء أنسجة حية تشبه الأنسجة المريضة من خلال بعض الأدوية أو استخدام خلايا معينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: