fbpx

إجراء عملية تصغير الأذن

إجراء عملية تصغير الأذن

إجراء عملية تصغير الأذن من الذي يمكنه إجراء عملية تصغير الأذن يمكن لأي شخص

يعاني من كبر حجم صيوان الأذن أو بروزه بعيداً عن الرأس (الأذن الخفاشية) أن يجري عملية تصغير الأذن

ويمكن إجراء هذه العملية للأطفال ابتداءً من سن الرابعة وحتى السادسة عشر.

يفضل أن يتم إجراء عملية تصغير الأذن في سن السابعة حتى يكون نمو الأذن لدى الطفل

قد اكتمل (حيث يكتمل نمو أكثر من 85% من حجم الأذن في سن السابعة) وتكون غضاريفه لا تزال لينة فيسهل التعامل معها وتشكيلها.

إجراء عملية تصغير الأذن
إجراء عملية تصغير الأذن

خطوات إجراء عملية تصغير الأذن

قبل الإقدام على إجراء عملية تصغير الأذن يجب أن نعلم أن الطبيب المعالج

هو الذي يحدد إمكانية إجراء العملية من عدمها والميعاد المناسب لإجرائها

وكل التفاصيل التي تتعلق بجراحة تصغير الأذن والتي يجب أن يتم مناقشتها

مع الطبيب الذي سيجرى العملية.

تتمثل خطوات العملية في:

  1. تحضير المريض للعملية: يتم التخدير باستخدام تخدير موضعي بالنسبة للبالغين وتخدير كلي بالنسبة للأطفال. في حالة التخدير الكلي يجب أن يصوم المريض مدة لا تقل عن 12 ساعة قبل إجراء العملية.
  2. إجراء العملية: يتم إجراء عملية تصغير الأذن في مستشفى متخصص أو مركز تجميل مرخص، ويقوم بإجرائها جراح متخصص في جراحات الأذن التجميلية. تستغرق العملية ما بين ساعة إلى ساعتين في حالة الجراحة التقليدية.
  3. فترة النقاهة: تحتاج عملية تصغير الأذن كأي عملية جراحية إلى فترة نقاهة ولكن ليست بالطويلة، فيمكن للمريض أن يترك المستشفى في نفس يوم إجراء العملية دون الحاجة إلى المبيت، وفي غضون يومين يمكن للمريض أن يمارس حياته الطبيعية والعودة إلى العمل أو الدراسة.

يحتاج المريض لتناول المضادات الحيوية بعد إتمام الجراحة للمساعدة على إلتئام الجرح ومنع العدوى

ويمكنه أيضاً تناول مسكنات الألم لتجنب آلام ما بعد الجراحة.

كما يتم وضع ضمادة على رأس المريض لمدة تتراوح ما بين ثلاثة أيام إلى أسبوع إلى أن يلتئم الجرح وذلك لحماية الأذن من أي حركة يمكن أن تؤثر على نتائج العملية، والحماية الأذن من التلوث ومخاطر العدوى أيضاً.

 

أعراض جانبية قد تظهر بعد إجراء جراحة تصغير الأذن

  1. الشعور بالألم والشد في مكان إجراء العملية، ويمكن التغلب عليه باستخدام المسكنات.
  2. ورم بالأذن يختفي في غضون أيام.
  3. قد توجد زرقة في مكان العملية ولكنها تختفي بسرعة.

 

قبل وبعد عملية تصغير الأذن

يجب ألا يتوقع المريض الحصول على نتائج مباشرة بعد إجراء عملية تصغير الأذن

فقد يحتاج إلى مدة تزيد على الثلاثة أشهر للحصول على النتائج النهائية للعملية

حيث يكون قد التئم الجرح بشكل نهائي وعاد الغضروف لمكانه وشكله الطبيعي، وحينها فقط يمكن الحكم على نتيجة العملية.

يروي جيرمي وود قصته مع عملية تصغير الأذن بدون جراحة فيقول أنه

كان مثار سخرية دائمة بين أصدقائه في المدرسة بسبب شكل أذنيه النافرتين اللتان ورثهما عن أبيه

وكانت تزداد معاناته كلما تقدم بالعمر وخاصة عند إصابته بالصلع مما جعل بروز الأذن أكثر ظهوراً

وكان دائماً يخشى من العمليات الجراحية التي تتم تحت تأثير تخدير كلي.

وأضاف أنه وجد مبتغاه في تقنية تصغير الأذن بدون جراحة

فأصبح من السهل عليه أن يتقبل فكرة التغيير في شكل أذنيه بلا خوف أو تردد.

وقال أن العملية تمت تحت تأثير تخدير موضعي مما جعلها آمنة تماماً بالنسبة إليه

كما أنها لم تستغرق أكثر من 15 دقيقة لإجرائها.

بعد إجراء جيرمي للعملية شعر أن حياته قد تغيرت فأصبح أكثر ثقة بالنفس وأكثر مرحاً ولم يعد متردداً بشأن شكل أذنيه.


إجراءات الأمن والسلامة

  1. يجب على المريض اختيار العيادة المناسبة لإجراء عملية تصغير الأذن والتي يجب أن تكون حاصلة على شهادات جودة معترف بها للتأكد من صلاحية المكان لإجراء العملية.
  2. تعقيم المكان الذي يتم إجراء العملية فيه وتعقيم الأدوات المستخدمة في الجراحة.
  3. إذا كان سيتم إعطاء المريض مخدر كلى يجب أن يتم التأكد من تحمل جسده لهذا المخدر ومراعاة السن والضغط وانتظام القلب وما إلى ذلك.

 

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: