fbpx

احمي طفلك من البدانة بهذه الطرق

علاج فطريات الفم عند الرضع بالاعشاب احمي طفلك من البدانة بهذه الطرق

سمنة أو بدانة الأطفال نمن إحدى أخطر المشكلات الصحية في العموم ولا شك أن مفتاح هذه المشكلة في يد الأم فقط فالأم تعتقد أن زيادة كمية الطعام التي تقدمها لطفلها ستمنحه الغذاء والصحة واكتساب المناعة ولكن العكس صحيح تمام فالحب الزائد وقلة الإدراك سيجعلك تتسببين من دون قصد في مشاكل كثيرة قد يواجهها طفلك في المستقبل لذلك تابعينا في هذا المقال لتتعرفي على مخاطر بدانة الأطفال وكيفية الوقاية.

تأثير التلفزيون على بدانة الأطفال

أظهرت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أستراليون أن مشاهدة التليفزيون تعرض الأطفال لأكبر مخاطر الإصابة بالبدانة مقارنة بأساليب الجلوس الأخرى.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، وجد الباحثون أن الطفل يكتسب وزنا أقل عندما يلعب ألعاب الفيديو أو على جهاز كمبيوتر مقارنة بمشاهدة التلفاز.

وقال الباحثون إنه يجب تغيير سلوك الأطفال غير النشطين أو ذوى الوزن الزائد قبل فوات الأوان، حيث إنه ما يصل إلى واحد من كل خمسة أطفال يبدأون الدراسة فى المملكة المتحدة يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وواحد من بين كل 6 إلى 19 سنة يعانى من السمنة فى الولايات المتحدة.

وفى أستراليا الأرقام أكثر وضوحًا حيث يُعتبَر ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و17 عامًا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

وقيمت الدراسة فى جامعة جنوب أستراليا السلوكيات المستقرة لدى 234 من الأطفال الأستراليين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و13 عامًا والذين كانوا إما يتمتعون بوزن صحى أو مصنفين كبدناء.

وقد حققت فى تأثير سلوكيات الجلوس المختلفة – مشاهدة التليفزيون أو لعب ألعاب الفيديو أو تشغيل الكمبيوتر أو الجلوس لتناول الطعام أو السفر فى سيارة.

ووجدت أن الأطفال، باستثناء ساعات النوم، يقضون أكثر من 50% من يومهم جالسين، ويهيمن التليفزيون على وقتهم لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات كل يوم.

ووجد الباحثون أن مشاهدة التليفزيون ترتبط بقوة بالسمنة لدى كل من الأولاد والبنات أكثر من أى نوع آخر من الجلوس.

ما المضاعفات التي يمكن أن تنجم؟

من الأضرار الصحية التي يمكن أن تسببها البدانة عند الأطفال نذكر زيادة خطر أمراض الجهاز التنفسي (ضيق التنفس أو توقفه أثناء النوم، والربو)، ومرض السكري من النمط الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وزيادة مستويات الكوليسترول والشحوم الثلاثية، زيادة تشكل الحصيات في المرارة، خلل في نشاط الكبد، تشحم الكبد، البلوغ المبكر، حدوث مشاكل عظمية (انزلاق مشاش رأس الفخذ عند المراهقين وحدوث مشاكل في مفصل الورك).

أما الأضرار النفسية فتتلخص في شعور الطفل بالحرج وسط زملائه من اختلاف شكل جسمه مع عدم قدرته على الحركة بنشاط مثل أقرانه، فيفقد ثقته بنفسه، وقد يضطرب سلوكه، وينخفض مستواه الدراسي نتيجة لذلك، وقد يصاب بالاكتئاب.

كذلك يكون الرضع والأطفال البدينون أكثر عرضة للإصابة بالبدانة عندما يصبحون بالغين، وكذلك يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.

كيف يمكن علاج البدانة عند الأطفال والمراهقين؟

يقوم علاج بدانة الأطفال على مبادئ عامة:

– علاج المرض المسبب للبدانة في البدانة الثانوية.

– علاج الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سبعة أعوام بضبط الوزن بدلًا من خسارة الوزن، لأن نموهم في هذه الفترة سريع، فيجب العمل على تنظيم التغذية لا إنقاص الوزن، إلا إذا كان الطفل يعاني من بدانة شديدة.

– علاج الأطفال الذين تزداد أعمارهم عن سبعة أعوام باتباع نظام غذائي ورياضي لخسارة الوزن بشكل تدريجي وثابت بمعدل 0.5 كيلوغرام شهريًا، ويجب ألا تتعدى الخسارة أكثر من 1 كيلوغرام في الشهر.

وهناك عدد من التدابير التي يمكن القيام بها لعلاج البدانة:

– زيادة النشاط الفيزيائي بممارسة التمارين الرياضية ساعة واحدة يوميًا، أو باللعب الحر دون اشتراط التقيد بنظام تدريبي محدد.

– الحد من الجلوس أمام التلفاز أو الكمبيوتر بما لا يزيد عن ساعتين يوميًا.

– الحرص على أن يكون غذاء الطفل متكاملًا ومتوازنًا مع التركيز على إطعامه الحبوب الكاملة والكثير من الخضار والفواكه والأغذية الغنية بالألياف لتنظيم عملية الهضم.

– الحد من تناول السكريات والشوكولا والمشروبات الغازية، واستبدالها بالفواكه.

– الحرص على تناول وجبة الإفطار يوميًا.

– الحد من الوجبات السريعة، والقيام بإعداد الطعام في المنزل، واختيار اللحوم قليلة الدهون ومنتجات الألبان منزوعة الدسم بدلًا من كاملة الدسم بعد عمر الخمس سنوات.

– تناول الوجبات مع باقي أفراد الأسرة، وتجنب تناول الطعام أمام التلفاز أو شاشات الألعاب الإلكترونية لارتباطها باستهلاك كمية أكبر من الطعام وبشكل سريع.

– الابتعاد عن استخدام طريقة مكافأة الطفل بالطعام الذي يحبه.

– الالتزام بإرضاع الطفل رضاعة طبيعية دون إدخال الأطعمة الصلبة حتى يصبح عمره ستة أشهر.

– ويمكن استخدام دواء أورليستات للأطفال فوق عمر 12 سنة، وهو عقار يثبط امتصاص الدهون في الأمعاء.

أخيرًا فإن أهم ما يمكن للأهل تقديمه لطفلهم البدين هو المساندة، بتشجيعه ومكافأته عند التزامه بالعادات الصحية، والابتعاد عن انتقاد وزنه خاصة أمام الآخرين، وإشعاره بالحب رغم وزنه الزائد.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: