fbpx

اعراض الميكروب الحلزوني وما هي العواقب المترتبة على الاهمال في العلاج

اعراض الميكروب الحلزوني
بقلم د. دينا حمدي

كَثُرت مؤخرا الشكوى من آلام المعدة واضطرابات الجهاز الهضمي، نتيجة لإهمال العادات الغذائية الصحية أو عدم الاهتمام بنوعية الطعام مثل تناول الوجبات السريعة، نظرا لتواجد الكثير منا خارج المنزل للعمل أو التنقل الكثير. وعند زيارة الطبيب وإتمام الفحوصات اللازمة، نجد أن نسبة كبيرة من هذه الاضطرابات تكون اعراض الميكروب الحلزوني. في هذا المقال، تسرد لك جميلتي اعراض الميكروب الحلزوني وأسباب انتقاله وطرق الوقاية منه.

ما هو الميكروب الحلزوني؟

  • الميكروب الحلزوني Helicobacter pylori هو نوع من أنواع البكتيريا ويسمى أيضا بجرثومة المعدة أو عدوى البكتيريا الملوية البوابية.
  • تعيش هذه الجرثومة في الجهاز الهضمي تحديدا في المعدة والاثنى عشر.
  • سُمي بالميكروب الحلزوني بسبب شكل البكتيريا الحلزوني.
  • يمكن لجرثومة المعدة أن تعيش وتتكاثر داخل المعدة دون أن يتعرف عليها الجهاز المناعي للجسم، إذ تتشبث البكتيريا بجدار المعدة المخاطي لتسبب قرحة المعدة لاحقا؛ كما تفرز البكتيريا حولها مواد قلوية لتمكنها من البقاء وسط الوسط الحامضي للمعدة.

وتعرض لك جميلتي طرق الإصابة بالميكروب الحلزوني:

البراز هو إحدى طرق نقل الميكروب الحلزوني، لذلك فاستخدام المراحيض العامة والأماكن التي تفتقر للنظافة تنتشر بها عدوى الميكروب الحلزوني وغيره من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي؛ وكذلك عدم التخلص الصحي للمخلفات. تنتقل جرثومة المعدة أيضا عن طريق اللعاب ورذاذ العطس والكحة، لذلك استخدام الأدوات الشخصية كفرش الأسنان وأدوات الطعام التي لا يتم غسلها وتعقيمها جيدا تتسبب في نقل وانتشار الإصابة بجرثومة المعدة، لنجد أن إصابة فرد واحد في الأسرة قد يتسبب بنقل العدوى لباقي أفرادها. عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية والإهمال في غسل اليدين جيدا بعد استخدام المرحاض أو بعد الرجوع إذ تتعرض لكثير من الملوثات خارج المنزل. انتشار الأطعمة الملوثة وعدم الاهتمام بالرقابة الصارمة على المطاعم وسوء جودة المواد الغذائية المستخدمة من مسببات الإصابة بالميكروب الحلزوني أيضا وعادة ما نجد ذلك في الدول النامية التي تفتقر لموارد العيش. يعد نقص المناعة لدى كبار السن والأطفال من أسباب الإصابة أيضا.

اعراض الميكروب الحلزوني

تبدأ بعض الأعراض في الظهور ولكن يهملها الناس لاستطاعتهم تحملها إلى أن تطور لأعراض أشد ألما وأكثر خطورة ولا يستطيعون تحملها.

الأعراض الأولية:

  •  التجشؤ المتكرر
  • الغثيان
  • الانتفاخات
  • آلام البطن والشعور بحموضة أو حرقة حتى مع تناول الأكلات الخفيفة.
  • زيادة آلام المعدة عندما تكون المعدة خاوية.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن غير المبرر.

ثم تطور الأعراض كما ذكرنا سابقا لأعراض أخطر، مثل:

  • قد تتسبب العدوى في نزيف بسبب القرح المعدية ليتحول لون البراز إلى اللون الداكن.
  • آلام شديدة مستمرة قد لا تستجيب لأدوية المغص العادية.
  • صعوبة البلع.
  • شحوب البشرة والشعور بالإعياء دائما.
  • قيء، وقد يكون قيء عادي أو قيء ذو لون داكن دلالة على وجود نزيف.
  • عدم الشعور بالراحة مع تناول أي نوع من الأطعمة.

إذا ماذا يترتب على إهمال اعراض الميكروب الحلزوني؟؟

قرحة المعدة Peptic Ulcer: كما ذكرنا سابقا، إذ تفرز جرثومة المعدة سائل قلوي لتتمكن من البقاء في الوسط الحامضي للمعدة مما يسبب قرحة المعدة ومن ثم تؤدي لاحقا إلى ثقب المعدة Gastric Ulcer Perforation.

الالتهاب المزمن للغشاء المبطن لجدار المعدة والاثنى عشر: من طرق بقاء الميكروب الحلزوني في المعدة أنه يلتصق بالغشاء المخاطي لجدار المعدة مما يسبب تآكله.

سرطان المعدة: قد يتطور المرض إلى الإصابة بسرطان المعدة بسبب ما تسببه الجرثومة من تغيرات في الغشاء المخاطي المبطن للمعدة.

تعد هذه الأعراض مألوفة وقد يمر بها الكثير من الناس خصوصا من لا يهتمون بأنواع الأطعمة التي يتناولونها، لكن هل كل من يشعر بهذه الأعراض يكون مصابا بالميكروب الحلزوني؟

  • للأسف عند فحص الكثير ممن يعانون من قرح المعدة، نجد أن 90% من المصابين بها يكون الميكروب الحلزوني هو سبب الإصابة.
  • إذا بحثنا عن نسبة جرثومة المعدة الخطيرة، نجد أنه قد يصاب بها حوالي 50% من البشر بدون سبب واضح ولكن تختلف الإصابة وفقا للموقع الجغرافي والعرق البشري والوعي الصحي لدى المجتمع.
  • وجد العلماء أن عادة ما يصاب الأطفال والإناث أكثر من الرجال.

 لكي نتجنب الإصابة بالميكروب الحلزوني، تقدم لك جميلتي بعض النصائح :

  • توفير المياة النظيفة والتخلص الآمن والصحي للصرف الصحي وهو دور أساسي تقوم به الحكومات مع مساعدة الجهود المجتمعية.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل اليدين دوما خصوصا قبل تناول الطعام، وغسل أدوات الطعام جيدا.
  • تجنب تناول الأطعمة الحمضية كالليمون والبرتقال والأطعمة ذات المحتوى الدهني العالي.
  • تجنب استخدام المسكنات اللاستيرويدية حتى لا تسوء حالة قرح المعدة والتهاب جدارها.
  • طهي الطعام جيدا حتى تمام النضج.

Source link:https://jamilty.com?p=2304

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: