fbpx

اعراض حساسية الالبان عند الاطفال الرضع والكبار و الفرق بين حساسية الحليب و اللاكتوز

اعراض حساسية الالبان
بقلم د. نعمة سويد

تُعد حساسية الالبان من أكثر أنواع الحساسية للمواد الغذائية انتشاراً بين البشر، فحسب الإحصائيات الأخيرة؛ توجد حساسية الحليب لدى 2% من سكان العالم، سنتعرف في هذا المقال على أسباب حساسية الحليب ، واعراض حساسية الالبان عند الرضع، واعراض حساسية الالبان عند الاطفال وكذلك اعراض حساسية الالبان عند الكبار، وأيضاً سنتعرف على طرق تشخيصها وعلاجها، والفرق بين حساسية الألبان وحساسية اللاكتوز.

في البداية ما هي حساسية الالبان ومتى تحدث؟

حساسية الحليب هي مرض مناعي، يحدث نتيجة اعتبار جهاز المناعة أن البروتينات الموجودة في الألبان مثل الكازين ( casein) والشرش أجسام غريبة  تهدده فيقوم بمهاجمتها، وتكوين أجسام مضادة لها، تظهر عند تناول الحليب وبصورة أساسية عند تناول حليب الأبقار ومنتجاته، وقد تحدث نتيجة تناول باقي أنواع الحليب مثل حليب الماعز، وحليب الأغنام، وحليب الجاموس، وكذلك حليب الصويا النباتي ولكن بصورة أقل شراسة.

وتظهر اعراض حساسية الالبان بمجرد تناول حليب الأبقار أو أحد منتجاته، وتتراوح الأعراض مابين أعراض معتدلة إلى أعراض حادة، حسب استجابة الجهاز المناعي، الذي يقوم بإنتاج الهيستامين وغيره من المواد التي تسبب ظهور أعراض الحساسية.

اعراض حساسية الالبان

بشكل عام يوجد نوعان من اعراض حساسية الالبان، نوع منها يظهر في الحال والنوع الآخر يظهر بعد فترة من تناول الحليب أو منتجاته، ويمكن تصنيفها كما يلي:

  • أعراض تظهر في الحال خلال ثوانٍ إلي ساعات من تناول الحليب وتشمل:
  1. كحة وضيق في التنفس.
  2. قيء.
  3. قشعريرة.
  4. حكة وشعور بالوخز في الفم وحول الشفاه.
  5. تورم وانتفاخ في الشفاه والحلق وكذلك اللسان.
  6. صوت صفير أثناء التنفس.
  • أعراض تظهر بعد فترة وتشمل:
  1. رشح في الأنف.
  2. كثرة إفراز الدموع من الغدد الدمعية.
  3. تقلصات في البطن.
  4. إسهال قد يكون مصحوباً بدم ومخاط.
  5. استمرار الكحة على فترات متقطعة.
  6. ظهور طفح جلدي.
  7. بطء في النمو (اكتساب الوزن والطول عند الأطفال).

ماهي مضاعفات حساسية الالبان؟

وقد تتسبب حساسية الالبان في حدوث مضاعفات قد تهدد الحياة، ومن أهمها الحساسية المُفرطة ( Anaphylaxis )، حيث تكون ردة فعل الجهاز المناعي شديدة لأي كمية ولو بسيطة من منتجات الألبان، أو أي عناصر غذائية تحتوي على الكازين. وتتمثل أعراض الحساسية المفرطة فيما يلي:

  • ضيق شديد في الممرات الهوائية.
  • تورم في الحلق مما يصعب مرور الهواء إلى الرئتين.
  • احمرار شديد في الوجه.
  • الإصابة بحكة شديدة.
  • انخفاض شديد في ضغط الدم قد يصل إلى صدمة وفقدان للوعي.

 ويُعد الحليب ثالث أكثر المواد الغذائية المسببة للحساسية المفرطة، بعد الفول السوداني والجوز.

هذا النوع من الحساسية يُصنف كحالة من حالات الطوارئ، والتي تستدعي التدخل السريع باستخدام الأدرينالين (Epinephrine)، والذي يعمل على توسيع الممرات الهوائية مما يسهل عملية التنفس، وكذلك يعمل على انقباض الأوعية الدموية للتغلب على الضغط المنخفض، ويوجد في الصيدليات في صورة حقن معبأة جاهزة للاستخدام (Epipen)، يمكن استخدامها سريعاً قبل الذهاب للمستشفى، وبعد استخدامها يجب الذهاب إلى غرفة طوارئ في أقرب مستشفى، لأخذ العلاج اللازم والتأكد من عدم حدوث مضاعفات أخرى.

ونظراً لاختلاف أجهزتنا المناعية؛ تختلف استجابة أجسامنا لحساسية الألبان باختلاف المراحل العمرية، وفيما يلي سنتحدث بالتفصيل عن تأثير وأعراض حساسية
الالبان عند الرضع، والأطفال، والكبار.

اعراض حساسية الالبان عند الرضع وحديثي الولادة:

تحدث حساسية الحليب في نسبة 2-3% من الرضع وحديثي الولادة، وكما عرفنا أن المتسبب الرئيسي في حساسية الالبان عند الرضع والاطفال هو حليب الأبقار؛ فقد تتسائلين ( من أين لرضيعك بهذا النوع من الألبان؟ سواء كان يحصل على رضاعة طبيعية أو رضاعة صناعية؟). والإجابة هي أنه في الرضاعة الطبيعية يحصل طفلك عليها من خلالك إذا كنتِ تتناولين حليب الأبقار أو إحدى منتجاته، وفي الرضاعة الصناعية قد يوجد حليب الأبقار أو أحد مكوناته في تركيب الحليب الصناعي؛ مما يسبب الحساسية لطفلك.

وتتمثل اعراض حساسية الالبان عند الرضع وحديثي الولادة فيما يلي:

  • القيء والبصق المتكرر.
  • ظهور علامات ألم في البطن والمغص على الرضيع، تتمثل في البكاء المستمر، والشعور بعدم الراحة خاصةً بعد الرضاعة.
  • إسهال ووجود دم في البراز.
  • كحة وصوت أزيز أثناء التنفس.
  • انسداد في الأنف، وعيون دامعة بشكل مستمر.
  • صعوبة في التنفس، قد تصل إلى أن جلد طفلك يميل إلى اللون الأزرق، نتيجة قلة الأكسجين.
  • حدوث تورم خاصةً في الفم والحلق.

الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز ( lactose intolerance ):

وقد يخلط البعض بين حساسية الألبان وعدم تحمل اللبن ( Milk intolerance ) نتيجة تقارب أعراض كل منهما، ولكن الفرق بينهما كبير. فالسبب الرئيسي في حساسية الألبان هو تفاعل الجهاز المناعي للطفل ضد مكونات الحليب، أما السبب في عدم تحمل اللبن ( والمعروف أيضاً بعدم تحمل اللاكتوز أو حساسية اللاكتوز) هو نقص في الإنزيمات الهاضمة، وخاصةً إنزيم اللاكتيز، مما يتسبب في عسر هضم وامتصاص مكونات الحليب، فهو مرتبط بالجهاز الهضمي، ولا يتضمن أي تدخل من الجهاز المناعي، ويشمل عدم تحمل لجميع أنواع الألبان، وليس حليب الأبقار فقط.

وفيما يلي أهم الأعراض التي تظهر على طفلك إذا كان يعاني من حساسية اللاكتوز:

  • انتفاخات في البطن.
  • إسهال.
  • ووجود غازات في بطن الطفل.
  • الشعور بعدم الراحة، ومغص في الأمعاء.
  • عدم نمو الطفل بشكل طبيعي ( من حيث الطول والوزن).

وتظهر اعراض حساسية الالبان عند الرضع خلال الأسابيع أو الشهور الأولى من عمر الطفل، أما حساسية اللاكتوز أو عدم القدرة على تحمل الألبان تظهر في عمر متقدمة، وتوجد في الأطفال والكبار بنسبة أكبر من تواجدها في الرضع. وعند الرجوع للطبيب سيقوم بفحص طبي لطفلك، وسؤالك عدة أسئلة للتأكد من سبب حدوث الحساسية، والتعرف على وجود تاريخ عائلي مرضي لحساسية الألبان، أو حساسية الطعام بشكل عام. كما سيقوم بعمل عدة تحاليل للتأكد من وجود أجسام مضادة عند الطفل ضد الألبان من أهمها:

* اختبار الجلد

* اختبار دم

يعتمد العلاج على طريقة الرضاعة؛ ففي الرضاعة الطبيعية تعتمد طريقة العلاج بشكل أساسي على تغييرك للنظام الغذائي اليومي، فيجب التخلص بشكل تام من تناول الألبان ومنتجاتها، وكذلك أي طعام يدخل في تحضيره وإعداده اللبن أو أحد منتجاته مثل الزبدة وغيرها، ويجب فحص مكونات المعلبات والأطعمة الجاهزة للتأكد من خلوها من منتجات الألبان وعدم دخولها في عمليات التحضير.

ولكن عليك التأكد من الحصول على كميات مناسبة من الكالسيوم في طعامك يومياً، من طرق أخرى بديلة لمنتجات الألبان، مثل الورقيات الخضراء كالسبانخ، والبذور مثل بذور الشيا، و الأسماك كالسلمون والسردين، والفول والعدس، واللوز، كل هذه المنتجات الطبيعية تحتوي على كميات مناسبة من الكالسيوم الذي تحتاجينه يومياً، كما يمكن الحصول على الكالسيوم من المكملات الغذائية، للتأكد من وصول الكميات المناسبة من الكالسيوم لكِ ولطفلك.

أما في حالة الرضاعة الصناعية؛ سيقوم الطبيب بتغيير نوع الحليب الذي يحصل عليه طفلك، لنوع آخر من الحليب المهضوم مسبقاً بشكل جزئي وخالي من مكونات اللبن المسببة للحساسية، ولأن الأطفال المصابين بحساسية لألبان الأبقار قد يتكون لديهم حساسية لألبان الماعز والماشية وكذلك حليب الصويا النباتي، فينصح بالابتعاد عن هذه المنتجات.

إذا كان طفلك من النسبة القليلة التي تعاني من حساسية الالبان عند الاطفال فلا داعي للقلق، فهذا النوع من الحساسية يزول عند العديد من الأطفال بمجرد الوصول لعمر عام، ويتخلص غالبية الأطفال من حساسية الالبان عند الأطفال في الثالثة من العمر. فكلما تقدم الطفل في السن يقل تفاعل الجهاز المناعي ضد مكونات الحليب.

اعراض حساسية الالبان عند الكبار:

إذا كنت تعاني من حساسية الكازين ( Casein allergy ) والمتعارف عليها بحساسية الألبان في الكبر، فعلى الأغلب أنك تعاني منها منذ الطفولة، فحساسية الألبان نادرة الحدوث في الكبار ما لم يتعرضوا لها في الطفولة، واعراض حساسية الالبان عند الكبار نادرة ولكنها قد تكون شديدة الخطورة، فعند شرب منتجات الألبان المحتوية على الكازين أو الشرش ( Whey )، يتعرف الجسم عليها كأجسام غريبة، فيزيد نشاط الجهاز المناعي ويزيد إفراز الهيستامين مما يؤدي إلى ظهور الأعراض التالية:

  • تورم
    وانتفاخ في الشفاه، والفم، والحلق، والوجه.
  • احمرار
    وحكة في الجلد.
  • احتقان
    و رشح في الأنف.
  • عطس
    وكحة مع صعوبة في التنفس.
  • حرقان
    وحساسية في العين واحمرارها، مع زيادة إفراز الدموع.

كما يمكن أن تحدث الحساسية المفرطة ( Anaphylaxis ) كعرض خطير من اعراض حساسية الالبان عند الكبار، بمجرد شرب الحليب أو منتجاته، تكون ردة فعل الجسم شديدة للغاية، وتحدث خلال ثوانٍ أو دقائق معدودة من شرب اللبن، وتتمثل في تورم في الفم والحلق، قد يصل إلى انسداد في الحلق، وصعوبة شديدة في التنفس، وتستدعي هذه الحالة التدخل السريع باستخدام الأدرينالين والتوجه إلى أقرب مستشفى كما ذكرنا من قبل.

علاج اعراض حساسية الالبان عند الكبار:

  • حقن الأدرينالين المعدة مسبقاً ( Epipen ): إذا كنت تعاني من حساسية الألبان، وتم التشخيص من قبل الطبيب المعالج، فعلى الأرجح سينصحك الطبيب بحمل حقن الأدرينالين المعدة مسبقاً معك، وذلك في حال حدوث أي حالة طوارئ تستدعي استخدامها، ولا تتردد في استخدام حقن الأدرينالين عند الشك في تعرضك للحساسية المفرطة؛ فهي منقذة للحياة لحين وصول المساعدة الطبية، كما أنها ليس لها أعراض جانبية، وسيعرفك الطبيب أو الصيدلي على
    كيفية استخدامها عند اللزوم.
  • مضادات الهستامين: يمكن استخدام مضادات الهستامين في حال كانت أعراض الحساسية خفيفة أو متوسطة الحدة، ولكنها غير مفيدة بالمرة في الحساسية المفرطة.
  • الابتعاد التام عن منتجات الألبان: إذا كنت تعاني من حساسية الألبان؛ فآخر ما تود التعرض له هو الحليب من قريب أو بعيد، فيجب الابتعاد عن أي
    منتج يدخل الحليب في تصنيعه أو إعداده.

وتختلف استجابة الجهاز المناعي من شخص لشخص َآخر، فبعض الأشخاص يكون ردة فعل الجهاز المناعي عنيفة وقوية جداً ضد أي كميات بسيطة من اللّبن، والبعض الآخر تكون ردة فعلهم ضد منتجات الألبان أقل حدة، ويمكنهم التعايش مع كميات بسيطة منه.

أما في حال لم تعاني من حساسية الألبان في الصغر؛ فعلى الأرجح فإن ما تشعر به هو أعراض لحساسية اللاكتوز أو عدم تحمل الألبان، والتي يمكن أن تحدث في أي عمر، وتزيد مع التقدم في السن نتيجة قلة أو انعدام الإنزيمات الهاضمة للحليب، فيظل الحليب في الجهاز الهضمي دون هضم أو امتصاص، وتحدث عملية التخمر، مما يزيد من الغازات والانتفاخات في الجهاز الهضمي، ويزيد من الشعور بعدم الراحة. ويخلط الكثير من الناس بين هذه الأعراض وأعراض حساسية الألبان، ولكنها مختلفة تماماً حيث لا تتضمن أى تدخل من الجهاز المناعي ولذلك فهي أقل خطورة.

إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من حساسية الألبان فهذه بعض النصائح لتجنب حدوثها:

  • تجنب
    أي طعام يدخل الكازين أو الشرش في تكوينه ( يمكن فحص المعلبات والتعرف على
    مكوناتها ).
  • تجنب
    الزبد أو الأطعمة التي تدخل في إعدادها.
  • تجنب
    مبيضات القهوة (  Creamers).
  • استبدال
    الآيس كريم والمثلجات بأنواع أخرى مصنوعة بحليب جوز الهند أو لبن الصويا بنكهات
    نباتية.
  • استبدال
    الزبد الحيواني بالزبد النباتي ( المارجرين ) في طهي وإعداد الطعام.

دائماً وأبداً ( الوقاية خير من العلاج ) فتعرفك على المرض و إلمامك بالمعلومات اللازمة عنه مثل  أسباب حدوثه، وكيفية تجنبها، وطرق علاجه جميعها أشياء بسيطة، تقيك الكثير والكثير من المشاكل التي قد تقع فيها جميلتي أو من تحبهم نتيجة الجهل بالمرض.

Source link:https://jamilty.com?p=1212

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: