fbpx

التثدي عند الرجال وفوائد المشد بعد عملية التثدي للرجال

Male Breast Reduction التثدي عند الرجال وفوائد المشد بعد عملية التثدي للرجال

التثدي عند الرجال إلى وجود تضخم نتيجة زيادة في الأنسجة الغدية للثدي، وهو ما يظهر في شكل ثدي كبير الحجم يزعجه ويسبب له الحرج وعدم الأريحية في ارتداء الملابس بسهولة، وثقة، وعلى الرغم من عدم خطورة التثدي كحالة مرضية يصاب بها بعض الرجال حيث يمثل زيادة حميدة غير قابلة للتحول إلى أورام سرطانية، إلا أنه من الضروري العمل على علاجه بعدما يتم إجراء التشخيص المناسب للوقوف على درجة التثدي واسباب الإصابة به، ومن ثم العلاج المناسب، وفي حال القيام بإجراء علمية إزالة التثدي سيكون من أولى النصائح الواردة هي ارتداء المشد الضاغظ خلال فترة التعافي، وهو ما سنتعرف على فوائده بالتفصيل خلال هذا المقال.

 

 

محتويات الصفحة

التثدي عند الرجال

 

التثدي عند الرجال من الحالات المرضية الغير مقلقة صحيًا، ولكنها مزعجة جماليًا، حيث يكبر حجم الثدي ليشكل زيادة حميدة غير خبيثة ناتجة عن اختلال في نسب هرمونات الذكورة والأنوثة عند الرجل، وهو ما ينتج عنه كذلك وجود زيادة في قنوات وتفرعات الثدي مع انتشار لغدد وكتل متماسكة بصورة مركزية من حلمة الثدي، ويصيب التثدي نسبة ليست بالقليلة من الرجال على مختلف الفئات العمرية، فمن الممكن إصابة حديثي الولادة بالتثدي ولكنه سيختفي خلال عدة أسابيع، ويمكن أن يصيب التثدي كذلك الرجال في عمر الخمسين، أو الشباب في مرحلة البلوغ.

s1200 3 التثدي عند الرجال وفوائد المشد بعد عملية التثدي للرجال

 

أسباب التثدي عند الرجال

 

يصيب الرجال بالتثدي نتيجة لعدد من الأسباب المحفزة مثل:

 

  • العوامل الوراثية، حيث تزداد فرص الإصابة بالتثدي في حال وجود إصابة سابقة لأحد أفراد العائلة.

 

  • تناول بعض الأدوية والعقاقير، حيث يؤثر تناول بعض هذه الأدوية على نسب الهرمونات الطبيعية في الجسم، ومن ثم يتم الإصابة بالتثدي.

 

  • الإصابة بالسمنة، فهي من أكثر العوامل المؤثرة في حدوث الإصابة بالتثدي الدهني أو التثدي الكاذب الناتج عن زيادة نسبة الدهون في منطقة الصدر لدى الرجال.

 

  • الاختلالات الهرمونية التي يتعرض لها الرجل قد تسبب له الإصابة بالتثدي، وذلك لأن الهرمون الأنثوي الاستروجين والهرمون الذكري التستوستيرون مسؤولان عن الصفات الجنسية وعندما يحدث اختلال في إحداهما يسهل الإصابة بالتثدي.

 

  • عوامل أخرى محفزة للإصابة بالتثدي، وتتمثل في تناول الكحول والمخدرات، قصور الغدد التناسلية، الشيخوخة، سوء التغذية، الفشل الكلوي.

 

 

 

علاج التثدي عند الرجال

 

ينبغي النظر إلى علاج التثدي عند الرجال على أنه حل طبي ضروري للعديد من الحالات المصابة وتشعر بالحرج من هذه الإصابة، ولذلك فالعلاج ليس رفاهية تجميلية، بل هو ضرورة علاجية، لأن التغافل عن علاجه سيؤدي  إلى الإصابة ببعض الامراض الأخرى.

 

وقد تنجح طرق علاج التثدي بدون جراحة في حل أسباب المشكلة، في حين تبقى مشكلة تضخم الثدي نفسها قائمة وتحتاج إلى التدخل الجراحي .

 

من الممكن علاج التثدي عند الرجال بدون أي تدخل جراحي في حال الإصابة بدرجات التثدي البسيطة التي تعرفنا عليها، وذلك عن طريق وصف الطبيب لبعض الأدوية التي تزيد نسبة هرمون الذكورة لدى الرجال، كذلك إتباع الشخص المصاب بالتثدي نظام غذائي صحي وسليم من الممكن أن يساهم في تخفيف أعراض التثدي ، فضلا عن ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل منتظم.

 

 

jinekomasty ameliyati 1200 by 630 rc التثدي عند الرجال وفوائد المشد بعد عملية التثدي للرجال

 

قبل عملية إزالة التثدي عند الرجال

 

هناك بعض الإرشادات الهامة التي ينبغي على المريض إتباعها قبل إجراء عملية إزالة التثدي وهي:

 

  • إجراء استشارة أولية مع الطبيب لمعرفة أسباب التثدي لديه والدرجة المصاب بها للوقوف على العلاج الأمثل، سواء بالأدوية أو الجراحة.

 

  • في حال تمت الموافقة الطبية بإجراء عملية التثدي أو “الجينو” يجب على المريض عدم تناول الأدوية المسيلة للدم كالأسبرين.

 

  • ينبغي إجراء الفحوصات الطبية المطلوبة من اختبارات الدم، وتصوير الثدي.

 

  • ينبغي الامتناع عن التدخين لمدة أسبوعين.

 

 

 

المرشحين المحتملين لعملية التثدي

 

عملية التثدي حل نهائي وفعال للقضاء على مشكلة التثدي للأبد، كما أن هذه العملية تصنف ضمن العمليات العلاجية أيضا، فلا تقتصر على التجميل فقط، ولهذا نوضح لكم المرشحين المحتملين لإجراء هذه العملية كالتالي:

 

  • المريض الذي فشل في علاج التثدي بالأدوية.

 

  • المريض الذي يعاني من أي اضطرابات هرمونية يجب معرفة أسبابها وتصحيحها قبل إجراء الجراحة.

 

  • المريض الذي يكون في حالة جسدية وصحية جيدة ولا يعاني من أية أمراض مزمنة قد تتسبب في حدوث مشاكل أو مضاعفات في العملية.

 

  • كذلك يجب ألا يكون المريض من المدخنين وألا يكون من المدمنين لأي نوع من أنواع الأدوية أو العقاقير.

 

  • ينبغي على من يرغب في إجراء عملية لعلاج التثدي أن يكون لديه نظرة واقعية وأن يحدد هدف واقعي يمكن تحقيقه وأن يحاول جعل رؤيته تتفق مع رؤية الجراح الذي سيجري له العملية حتى يتمكن من تحقيق نتائج مرضية.

 

 

 

 

خطوات عملية التثدي

 

يبقى علاج التثدي بالجراحة هو الخيار الأخير والأمل الوحيد لحالات فشل علاج التثدي بالطرق الطبية العادية، ومن الحلول العلاجية الواردة لمشكلة التثدي :               

 

  • علاج التثدي بالإزالة الجراحية.

 

  • علاج التثدي بعملية شفط الدهون.

 

  • علاج التثدي بالدمج بين الإزالة الجراحية وشفط الدهون معا.

 

 

هذا ويتم تحديد التقنية المناسبة للمريض بحسب نوع الأنسجة المسببة لترهل الثدي، فهناك فارق بين طبيعة الأنسجة والغدد وكم الدهون المتراكم من حالة لأخرى، وفي العموم  تتم عملية إزالة التثدي كالتالي:

 

  • خضوع المريض تحت تأثير التخدير الكلي حتى لا يشعر بالألم.

 

  • عمل شق جراحي في أحد جانبي الثدي أو تحت الإبط .

 

  • إدخال أداة شفط الدهون للتخلص من الأنسجة الليفية والدهنية الموجودة بالثدي.

 

  • التخلص من الجلد الزائد في الثدي بقصه وشده.

 

  • إغلاق شقوق الجراحة ووضع الضمادات والشاش على الجراحة.

 

  • وأخيرا تعلق أنابيب لتصريف السوائل ووضع المريض تحت المراقبة لعدة ساعات.

 

 

 

بعد إجراء عملية إزالة التثدي

 

 

  • تعتمد طول فترة التعافي من عملية علاج التثدي عند الرجال على حسب حجم الإجراء الجراحي ودرجة تصحيح الثدي التي تم إتباعها وفي كل الأحوال ينبغي مراعاة الالتزام بتعليمات الطبيب بدقة متناهية.

 

 

  • ينبغي على المريض بعد علاج التثدي جراحيا الحصول على راحة كافية مع مراعاة المشي الخفيف كل ساعتين داخل المنزل لعدة دقائق حيث يساعد المشي على تحريك الجسم وتنشيط الدورة الدموية ومنع تكون جلطات الساقين والدم.

 

 

  • ينبغي كذلك العناية بشقوق الجراحة وتناول المضادات الحيوية، ، ويجب تفريغ أنابيب تصريف السوائل كل فترة عند امتلائها وتنظيفها، وتغيير الضمادات لمنع التلوث.

 

 

  • ينبغي اتباع نمط حياة صحي، وتجنب العوامل التي تسبب التثدي، وخاصة الناتجة عن تراكم الدهون الزائدة من الطعام.

 

 

  • هذا وينبغي التنويه أن نتائج عملية التثدي غالبا ما تكون دائمة، لكن في بعض حالات المراهقين تكون النتائج مؤقتة ويعاود الثدي التضخم بعد فترة ويحتاج لإعادة الجراحة مرة أخرى.

 

 

المشد الضاغط بعد عملية التثدي

 

أولى خطوات التعافي بعد إجراء عملية التثدي تتمثل في ارتداء المشد الضاغط لما له من فوائد متعددة ، حيث يقوم بالضغط على الجلد وإعادته بسرعة لوضعه الطبيعي ، كذلك يقوم بامتصاص السوائل الفائضة، لذلك ينصح بارتدائه مدة من 3 إلى 4 أسابيع على الأقل بعد الجراحة.

 

 

وتتمثل أهمية ارتداء المشد بعد عملية التثدي في الآتي:

 

  • يفيد ارتداء المشد بعد عملية التثدي في تصريف السوائل حيث يقوم الطبيب خلال العملية بالعديد من الإجراءات الجراحية التي يحتاج الجسم بعدها إلى تصريف السوائل عن طريق شقوق الجراحة عبر أنابيب تصريف السوائل حتى لا تتجمع تحت الجلد متسببة في التورم والانتفاخات، ومن هنا جاءت أهمية ارتداء المشد لأنه يضغط على الجلد ويتميز بقدرة الامتصاص الفائق ويساعد على تفريغ الجلد من فوائض السوائل وبالتالي تزول في وقت أسرع من الجسم.

 

  • يفيد ارتداء المشد بعد عملية التثدي في حماية شقوق الجراحية من التلوث ففي بعض الحالات قد تترك شقوق الجراحة مفتوحة إذا كانت صغيرة، حتى تتصرف السوائل بسرعة أكبر، ومن هنا تتعزز قدرة الجسم على الشفاء السريع، وحتى لا تتلوث شقوق الجراحة يساعد المشد على حمايتها من التلوث إلى جانب الضمادات والشاش.

 

  • يفيد ارتداء المشد بعد عملية التثدي فكلما تم تفريغ الجسم من السوائل الزائدة كلما قل التورم والانتفاخ، ولذلك يساعد ارتداء المشد بعد عملية التثدي على ضغط الجلد بقوة تجعل السوائل تزول أسرع مما لا يسمح بزيادة التورم، ويحمي الجسم من مضاعفات تحجر منطقة الجراحة بسبب تصلب السوائل بالداخل، وهي من المضاعفات التي تستدعي تدخل الطبيب ليقوم بتصريفها جراحيا.

 

  • يفيد ارتداء المشد بعد عملية التثدي في إعادة تشكيل الجلد، حيث يضغط المشد على الجلد فيصرف السوائل أسرع وبالتالي يصبح الجلد أكثر قدرة على الانكماش والعودة لوضعه الطبيعي، والالتصاق مرة أخرى بأنسجة الجسم والعضلات، والحصول على المظهر المنحوت المرغوب، قد تتسبب الالتهابات والمضاعفات الناتجة عن تراكم السوائل المصلية أو الدموية على التأثير سلبًا على نتائج الجراحة من الناحية التجميلية في حالة إهمال ارتداء المشد وعدم تصريف السوائل بالقدر الكافي.

 

فوائد المشد بعد عملية التثدي للرجال

مدة ارتداء المشد بعد عملية التثدي 

 

ما يجب التنويه عنه أن مدة ارتداء المشد بعد علمية التثدي تبدأ منذ يوم الجراحة ولمدة 24 ساعة خلال الأسبوع الأول على مدار فترة التعافي المطلوبة التي سيحددها الطبيب وفي الأغلب تكون في فترة تتراوح بين 4 إلى 6 أسابيع، بينما في الاسبوع الثاني من فترة التعافي يمكن ارتداء المشد 18 ساعة فقط إلى أن تتم إزالته باستشارة الطبيب فقط.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: