fbpx

الحروق وأنواع الحروق وشدتها ومم تتكون البشرة

الحروق

علاج الحروق لا ينفك المرء من التعرض لمختلف الإصابات التي تتراوح بين البسيطة والفادحة في حياته اليومية

وباعتبار الجلد العضو ذي المساحة الأكبر في جسم الإنسان، فإن البشرة أكثر عرضة لمختلف الإصابات

لكن قدرتها التجديدية كذلك تسمح لها بسرعة الالتئام. من ضمن ما قد يتعرض له المرء، خطر الإصابة بالحروق

التي تختلف أنواعها ومسبباتها، وشدة خطورتها، وفيما يلي نستعرض بعض المعلومات المتعلقة بالحروق

ومسبباتها وكيفية علاج الحروق البسيطة، وعلاج الحروق الجلدية مختلفة الدرجات.

الحروق

مم تتكون البشرة؟

تحيط البشرة بجميع أعضاء جسم الإنسان، وتمتلك وظائف متعددة، من ضمنها حماية الجسم

وأعضائه الداخلية من الجراثيم والملوثات الخارجية. وتتكون البشرة من ثلاث طبقات رئيسية، لكل منها وظيفته الجوهرية، هي:

  1. البشرة الخارجية: وهي الطبقة الخارجية الواضحة للعيان، وتحتوي على الخلايا المسؤولة عن لون البشرة.
  2. الأدمة: وهي الطبقة الوسطى من البشرة، التي تحتوي على الأنسجة الضامة وغدد العرق وبصيلات الشعر.
  3. الطبقة تحت الجلدية: وهي أعمق طبقات البشرة، وتتكون من الأنسجة الضامة والدهون.

 حقن البلازما للرجال

أنواع الحروق وشدتها

تختلف درجة حروق وشدتها وخطورتها بحسب عوامل عدة، من ضمنها موضع الحرق ومسبباته.

كما تختلف كيفية علاج حروق كذلك بحسب خطورتها، فبينما تسبب بعض حروق إصابات طفيفة يمكن علاجها في المنزل

يمكن أن تؤدي حروق كذلك إلى ضرر بالغ يلحق بالجلد والعظام والعضلات، مما يتطلب عناية طبية طويلة الأمد لتلافي أكبر قدر من الأضرار الممتدة.

مسببات الحروق الشائعة

يعد التعرض للهب والنيران السبب الأكثر شيوعاً لحروق البشرة، إلا أن هناك بعض العوامل الأخرى التي تسبب حروق البشرة مثل:

  1. حروق الاحتكاك: تنتج عن احتكاك البشرة مع سطح خشن، وهي مزيج من سحجات البشرة وحروق الحرارية، مثلما في حالات حوادث الدراجات النارية أو حوادث الدراجات.
  2.  الحروق الحرارية: يؤدي احتكاك البشرة بسطح شديد السخونة، إلى رفع درجة حرارتها بشكل غير محتمل مما يؤدي إلى موت خلاياها، ويمكن أن تتسبب المعادن الساخنة، أو السوائل المغلية أو اللهب أو البخار في هذا النوع من الحروق.
  3. الحروق الباردة (لسعة الصقيع): على النقيض من السخونة، يتسبب الصقيع كذلك في حروق تنتج عن تجمد خلايا البشرة جراء وجودها في درجات حرارة بالغة الانخفاض أو لمسها لسطح بالغ البرودة لمدة طويلة.
  4. الحروق الناتجة عن التعرض للإشعاعات: تعد حروق الشمس هي الأكثر شيوعاً في تلك الفئة، إلا أن حروق الإشعاعية يمكن أن تنتج كذلك جراء التعرض للأشعة السينية (X-ray) أو العلاج الإشعاعي المسُتخدَم لعلاج السرطان.
  5. الحروق الكهربائية: تنتج عن تعرض خلايا الجلد للتيار الكهربائي.
  6. الحروق الكيميائية: تنتج عن تفاعل البشرة مع الأحماض القوية أو بعض مواد التنظيف أو المذيبات.

 

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: