fbpx

الدكتور شادي سامي يكشف الأسرار الخفية وراء إجراء شفط الدهون

الدكتور

الدكتور شادي سامي يكشف الأسرار الخفية عمليات شفط الدهون القسم التجميلي الأكبر في عالم جراحات التجميل، حيث تتعدد الطرق والتقنيات التي يتم بها إجراء هذه النوعية من العمليات الهامة، والتي يتزايد الإقبال عليها دوما نظرا لما تقدمه من فوائد صحية وتجميلية.

ولمعرفة الأسرار الخفية وراء إجراء عمليات شفط الدهون تحدث الدكتور شادي سامي استشاري جراحات التجميل وتنسيق القوام والسمنة والذي استهل حديثه مؤكدا، أن عمليات شفط الدهون أحدثت ثورة كبيرة في الطب التجميلي وحازت على اهتمام غالبية النساء في الوطن العربي، ووفقا لأحدث الإحصائيات تبين أن نسبة 65% من النساء يقصدن عمليات التجميل لإزالة الدهون والشحوم خاصة في المناطق الموضعية كالذراعين والأرداف والفذين وأسفل البطن.

أهمية عملية شفط الدهون

وأشار دكتور شادي سامي إلى أهمية إجراء عمليات شفط الدهون والتي تكمن في تحسين شكل القوام الخارجي والحصول على جسم متناسق انسيابي، موضحا أن عمليات شفط الدهون ليست وسيلة لإنقاص الوزن بل يتم إجرائها بعد إنقاص الوزن بهدف إذابة الدهون وشد الجلد وتعديل مظهر الجسم، حيث تقلل هذه النوعية من العمليات من نسبة تراكم الدهون وتقاس نجاحها وفقا لعدد السنتيمترات المفقودة من حول محيط الخصر أو الذراعين أو الفخذين كما أنها تعمل على شد الكولاجين بفاعلية تحت الجلد إلى جانب ميزة شد الترهل الجلدي من فوق المنطقة المعالجة وتحسين مظهرها حيث تختفي الفروق ما بين الجزئيين السفلي والعلوي من الجسم مما يكسب الجسم قواما متناسقا جذابا.

الفرق بين شفط الدهون للرجال وشفط الدهون للنساء

وعن مدى اختلاف إجراء عمليات شفط الدهون للرجال عن النساء أكد لنا استشاري جراحات التجميل وتنسيق القوام والسمنة أن عمليات شفط الدهون تتم عند الرجال الذين يعانون من السمنة الموضعية بشرط اقترابهم من الوزن المثالي بحدود 30% مشيرًا إلى أن عملية شفط الدهون الهدف منها الوصول بالجسم إلى حالة التخلص من بعض الدهون الموضعية في الجسم ومنع عودتها للتراكم في نفس المنطقة مرة أخرى، وقد ساهمت بعض التقنيات الحديثة في الحصول على رسم واضح لبعض عضلات الجسم مثل عضلة الصدر أو عضلات البطن، وتختلف شفط الدهون للرجال بشكل أساسي عن عمليات شفط الدهون للنساء في الأماكن التي تميل لتجميع الدهون والتي تختلف في الرجال عنها في النساء لهذا فإن من أهم استعمالات عملية شفط الدهون لدى الرجال هو علاج التثدي عن طريق شفط دهون الصدر للرجال.

وأضاف الدكتور شادي سامي، أن شفط دهون البطن هي عملية تنتشر في الرجال والنساء للتخلص من ترهل البطن ومشكلة بروز الكرش وكذلك شفط دهون الأرداف للرجال لكن انتشار هذه العملية بين الرجال يقل كثيرا عن الحالات التي تتم في النساء، وغالبا لا يحدث إلا في عمليات شفط الدهون الموسعة في الرجال.

المعدة 1 الدكتور شادي سامي يكشف الأسرار الخفية وراء إجراء شفط الدهون
الدكتور

تقنية الليزر في عمليات شفط الدهون

أوضح الدكتور شادي سامي أن عمليات شفط الدهون بالليزر جاءت لتخلص المريض من مخاطر الإجراءات الجراحية التي كانت متبعة من قبل دون وجود أي بديل أخر وللتخلص أيضا من تأثيرات التخدير بالبنج الكلي وتعتبر عملية شفط الدهون بالليزر عملية غير جراحية لا تحتاج لتخدير كلي، ويتم بها استخدام جهاز لإطلاق أشعة الليزر فتقوم بتفتيت طبقة الدهون تحت الجلد، فتتحول الدهون من الصورة الصلبة إلى الصورة السائلة مما يسهل عملية الشفط، كما يقوم الليزر بشد الجلد بشكل طبيعي نتيجة تحفيز الخلايا على إنتاج الكولاجين.

وتتم عملية شفط الدهون بالليزر في مدة زمنية أقصر من الإجراء الجراحي الكامل حيث تستغرق حوالي من ساعة إلى ساعتين وتتم بإخضاع المريض للبنج الموضعي بعد ذلك يبدأ الطبيب بعمل فتحة صغيرة في الجلد لا تتعدى قطرها عدة مليمترات ويقوم الطبيب بإدخال الجزء الذي يُطلق أشعة الليزر في الشق الجراحي، فيقوم شعاع الليزر بكسر جدار الخلايا الدهنية وإذابتها، فتتحول الدهون إلى مادة سائلة يمكن شفطها بسهولة باستخدام أنبوب مخصص لذلك ويعمل شعاع الليزر على شد الجلد بصورة طبيعية، وتحفيز الخلايا على إفراز الكولاجين الذي يعطي البشرة حيويتها ونضارتها ثم تنتهي العملية بغلق الجرح البسيط في الجلد عن طريق الكي بالليزر.

أسباب وأعراض ضعف مخزون المبيض

تقنية الفيزر في شفط الدهون

وتحدث الدكتور شادي سامي استشاري جراحات التجميل وتنسيق القوام و السمنة عن عمليات الفيزر في شفط الدهون أيضا مؤكدا أن الفيزر له نتائج مميزة ومبهرة فعملية شفط الدهون بالفيزر هي عملية تجميلية الهدف منها التخلص من الدهون الزائدة في منطقة البطن، والتي تؤثر بشكل كبير على مظهر المرأة، وتجعلها تبدو سمينة ذو قوام غير متناسق، وهي من العمليات البسيطة التي لا تشكل خطورة كبيرة على صحة المرأة أو الرجل وليس لها أي أضرار.

وختم دكتور شادي سامي حديثه قائلا أن الفيزر يستخدم موجات فوق صوتية عالية القوة والدقة وليس أشعة ليزر، لكنها تعرف بالفيزر نظراً لدقتها الشديدة التي تتفوق على غيرها من التقنيات ، وتتميز عملية شفط الدهون بالفيزر بالسهولة والسرعة فلا يتطلب إجرائها مزيدا من الوقت ولا يشعر المريض بأي ألام خلال العملية بل يعود لممارسة حياته الطبيعية بعد العملية مباشرة وأقصى ما يمكن أن يعاني منه هو بعض التورم والالتهاب البسيط في الموضع الذي تم شفط الدهون منه، ويزول هذا التورم خلال يومين على الأكثر.

 

 

تم النشر سابقاً بتاريخ: سبتمبر 29, 2019 @ 4:13 مساءً

%d مدونون معجبون بهذه: