fbpx

الفرق بين التثدي والسمنة

5 الفرق بين التثدي والسمنة

التثدي والسمنة

لا شك أن السمنة من أسوأ المشكلات التي يواجه الكثير منا صعوبة في التعامل معها ، وتتعدد الأسباب التي تؤدي لظهور السمنة الموضعية مثل العوامل الوراثية كأن يعاني البعض من سمنة في منطقة الصدر ، وهو ما يتشابه مع ظاهرة التثدي التي تمثل زيادة حميدة في صدر الرجل ولمعرفة الفرق بين السمنة والتثدي تابعونا في هذا المقال.


التثدي عند الرجال

التثدي ظاهرة يعاني منها بعض الرجال وهي مشكلة شائعة الحدوث خصوصا في سن المراهقة لدى الشباب بسبب اختلال الهرمونات لديهم في هذه المرحلة وبشكل عام، لا يُعتبر تثدي الرجال مشكلة خطيرة، غير أنه قد يكون من الصعب التعامل مع الحالة. أحيانًا ما يشعر الرجال الذين يعانون التثدي بألم في الثدي وربما يشعرون بالخجل.

 وفي بعض الحالات قد يتلاشى التثدي من تلقاء نفسه. وإذا استمر، فلابد من إجراء العملية الجراحية للقضاءعليه.


ما المقصود بالسمنة؟

السمنة هي تركز الدهون في بعض مناطق الجسم مثل الصدر والأرداف والبطن وفي هذه الحالة تكون سمنة موضعية يصعب التخلص منها بإتباع الحميات الغذائية وأنظمة التخسيس القاسية أو حتى ممارسة التشفط الدهون هو الحل الوحيد للقضاء على السمنة وهذه الطريقة لا تساعد في إنقاص الوزن ولكن تعيد شكل وتناسق الجسم .


علاج تثدي الرجال

من الممكن ان يتم علاج التثدي بطريقتين الطريقة الأولى هي العلاج بدون جراحة من خلال تناول بعض الأدوية التي تزيد من هرمونات الذكورة لدى الرجل أو إتباع بعض الأنظمة الغذائية وتناول بعض الأطعمة المعينة التي تقلل من مستويات هرمونات الأنثة وفي هذه الحالة سيتم علاج التثدي ولكن ستبقى مشكلة تضخم الثدي قائمة أما الطريقة الأخرى هي العلاج بالتدخل الجراحي حيث يتم علاج التثدي بتجميل شكل الثدي وإزالة الترهلات منه وتشمل هذه العملية أكثر من شق يتبع الشق الجراحي منه، بحيث يتضمن تغيير نمط الحياة إلى نمط حياة صحي وضبط التوازن الهرموني للجسم وممارسة الرياضة.


علاج التثدي جراحيًا بشفط الدهون

الفرق بين التثدي والدهون الفرق بين التثدي والسمنة

هناك عدة إمكانيات لتنفيذ عملية التثدي جراحيا عندما يكون تثدي الرجل مكونا من تضخم في غدة ثديية، يتم استئصال الجزء التصخمي بواسطة جرح على حدود حلمة الثدي. وتختفي أثار الجرح، غالبا، مع مرور الوقت. أما اذا كان تضخم الثدي ناجما عن وجود نسيج دهني زائد، فعندئذ يتم إجراء عملية شفط للدهون.

تعد تلك العملية واحدة من أنواع  عمليات شفط الدهون البسيطة، إذ يتم خلالها عمل شِق جراحي صغير يكفي فقط لإدخال أنبوب الشفط ثم يتم غمر الأنسجة الداخلية بمحلول معين لتحويل الدهون الى مواد سائله قبل البدء بعملية شفط النسيج الدهني المكون للثدي

 والتخلص من كمية الدهون الزائدة بسرعة وإعادة غلق الجرح ببساطة، مع العلم أنه في هذه الحالة يجب على المريض أن يصل إلى وزن مناسب قبل أن يجري الجراحة ولا يكون يعاني من استمرار في زيادة الوزن أو سمنة مفرطة

 وثمة حالات يتم فيها الدمج بين استئصال الجزء المتضخم بعملية جراحية، سوية مع شفط الدهن الزائد. وثمة عامل آخر يتم أخذه بالاعتبار عند اتخاذ القرار بشأن نوع العملية الجراحية المناسبة لمعالجة هذه الظاهرة، يتعلق بكمية الجلد الزائد، إذ يقرر الطبيب ما إذا كان ينبغي أيضا إزالة جزء من الجلد، إضافة إلى الغدة، أم لا وتتم عملية التثدي تحت التخدير الكلي .


شفط الدهون للتخلص من السمنة

هناك حالات طبية تستدعي إجراء تلك العملية ومنها: الأورام الشحمية: وهي أورام حميدة عبارة عن تكتل دهني التثدي: وهو وجود نسيج دهني أشبه بثدي عند الرجل.

وتستهدف عمليات شفط الدهون بشكل شائع أجزاء الجسم التالية : البطن الظهر الأرداف الصدر الركبة من الداخل الوركين الخاصرتين خطوط الرقبة ومناطق تحت الذقن .

عمليات شفط الدهون تُعد الخيار الأمثل لمن فشل معهم نظام الحميات الغذائية القاسية وممارسة التمارين الرياضية في إذابة الدهون فشفط الدهون لا يُستخدم لإنقاص الوزن في العموم بل لإذابة الدهون وإعادة تناسق شكل الجسم.

يمكن إجراء عملية شفط الدهون لمن يتمتعون بجلد مرن حتى يستطيع أن يعود الجلد لشكله الطبيعي بعد العملية، ويجب أيضاً التمتع بصحة عامة جيدة، وغير مسموح إطلاقاً لمن يعانون من بعض الأمراض مثل السكر وأمراض الأوعية الدموية أو المناعية ، كما لا يمكن إجرائها لمن هم تحت سن 18 سنة أو كبار السن.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: