اعراض الميكروب الحلزوني

اعراض الميكروب الحلزوني وما هي العواقب المترتبة على الاهمال في العلاج

بقلم د. دينا حمدي
كَثُرت مؤخرا الشكوى من آلام المعدة واضطرابات الجهاز الهضمي، نتيجة لإهمال العادات الغذائية الصحية أو عدم الاهتمام بنوعية الطعام مثل تناول الوجبات السريعة، نظرا لتواجد الكثير منا خارج المنزل للعمل أو التنقل الكثير. وعند زيارة الطبيب وإتمام الفحوصات اللازمة، نجد أن نسبة كبيرة من هذه الاضطرابات تكون اعراض الميكروب الحلزوني. في هذا المقال، تسرد لك جميلتي اعراض الميكروب الحلزوني وأسباب انتقاله وطرق الوقاية منه.

ما هو الميكروب الحلزوني؟

  • الميكروب الحلزوني Helicobacter pylori هو نوع من أنواع البكتيريا ويسمى أيضا بجرثومة المعدة أو عدوى البكتيريا الملوية البوابية.
  • تعيش هذه الجرثومة في الجهاز الهضمي تحديدا في المعدة والاثنى عشر.
  • سُمي بالميكروب الحلزوني بسبب شكل البكتيريا الحلزوني.
  • يمكن لجرثومة المعدة أن تعيش وتتكاثر داخل المعدة دون أن يتعرف عليها الجهاز المناعي للجسم، إذ تتشبث البكتيريا بجدار المعدة المخاطي لتسبب قرحة المعدة لاحقا؛ كما تفرز البكتيريا حولها مواد قلوية لتمكنها من البقاء وسط الوسط الحامضي للمعدة.
وتعرض لك جميلتي طرق الإصابة بالميكروب الحلزوني: البراز هو إحدى طرق نقل الميكروب الحلزوني، لذلك فاستخدام المراحيض العامة والأماكن التي تفتقر للنظافة تنتشر بها عدوى الميكروب الحلزوني وغيره من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي؛ وكذلك عدم التخلص الصحي للمخلفات. تنتقل جرثومة المعدة أيضا عن طريق اللعاب ورذاذ العطس والكحة، لذلك استخدام الأدوات الشخصية كفرش الأسنان وأدوات الطعام التي لا يتم غسلها وتعقيمها جيدا تتسبب في نقل وانتشار الإصابة بجرثومة المعدة، لنجد أن إصابة فرد واحد في الأسرة قد يتسبب بنقل العدوى لباقي أفرادها. عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية والإهمال في غسل اليدين جيدا بعد استخدام المرحاض أو بعد الرجوع إذ تتعرض لكثير من الملوثات خارج المنزل. انتشار الأطعمة الملوثة وعدم الاهتمام بالرقابة الصارمة على المطاعم وسوء جودة المواد الغذائية المستخدمة من مسببات الإصابة بالميكروب الحلزوني أيضا وعادة ما نجد ذلك في الدول النامية التي تفتقر لموارد العيش. يعد نقص المناعة لدى كبار السن والأطفال من أسباب الإصابة أيضا.

اعراض الميكروب الحلزوني

تبدأ بعض الأعراض في الظهور ولكن يهملها الناس لاستطاعتهم تحملها إلى أن تطور لأعراض أشد ألما وأكثر خطورة ولا يستطيعون تحملها. الأعراض الأولية:
  •  التجشؤ المتكرر
  • الغثيان
  • الانتفاخات
  • آلام البطن والشعور بحموضة أو حرقة حتى مع تناول الأكلات الخفيفة.
  • زيادة آلام المعدة عندما تكون المعدة خاوية.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
ثم تطور الأعراض كما ذكرنا سابقا لأعراض أخطر، مثل:
  • قد تتسبب العدوى في نزيف بسبب القرح المعدية ليتحول لون البراز إلى اللون الداكن.
  • آلام شديدة مستمرة قد لا تستجيب لأدوية المغص العادية.
  • صعوبة البلع.
  • شحوب البشرة والشعور بالإعياء دائما.
  • قيء، وقد يكون قيء عادي أو قيء ذو لون داكن دلالة على وجود نزيف.
  • عدم الشعور بالراحة مع تناول أي نوع من الأطعمة.

إذا ماذا يترتب على إهمال اعراض الميكروب الحلزوني؟؟

قرحة المعدة Peptic Ulcer: كما ذكرنا سابقا، إذ تفرز جرثومة المعدة سائل قلوي لتتمكن من البقاء في الوسط الحامضي للمعدة مما يسبب قرحة المعدة ومن ثم تؤدي لاحقا إلى ثقب المعدة Gastric Ulcer Perforation. الالتهاب المزمن للغشاء المبطن لجدار المعدة والاثنى عشر: من طرق بقاء الميكروب الحلزوني في المعدة أنه يلتصق بالغشاء المخاطي لجدار المعدة مما يسبب تآكله. سرطان المعدة: قد يتطور المرض إلى الإصابة بسرطان المعدة بسبب ما تسببه الجرثومة من تغيرات في الغشاء المخاطي المبطن للمعدة. تعد هذه الأعراض مألوفة وقد يمر بها الكثير من الناس خصوصا من لا يهتمون بأنواع الأطعمة التي يتناولونها، لكن هل كل من يشعر بهذه الأعراض يكون مصابا بالميكروب الحلزوني؟
  • للأسف عند فحص الكثير ممن يعانون من قرح المعدة، نجد أن 90% من المصابين بها يكون الميكروب الحلزوني هو سبب الإصابة.
  • إذا بحثنا عن نسبة جرثومة المعدة الخطيرة، نجد أنه قد يصاب بها حوالي 50% من البشر بدون سبب واضح ولكن تختلف الإصابة وفقا للموقع الجغرافي والعرق البشري والوعي الصحي لدى المجتمع.
  • وجد العلماء أن عادة ما يصاب الأطفال والإناث أكثر من الرجال.
 لكي نتجنب الإصابة بالميكروب الحلزوني، تقدم لك جميلتي بعض النصائح :
  • توفير المياة النظيفة والتخلص الآمن والصحي للصرف الصحي وهو دور أساسي تقوم به الحكومات مع مساعدة الجهود المجتمعية.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وغسل اليدين دوما خصوصا قبل تناول الطعام، وغسل أدوات الطعام جيدا.
  • تجنب تناول الأطعمة الحمضية كالليمون والبرتقال والأطعمة ذات المحتوى الدهني العالي.
  • تجنب استخدام المسكنات اللاستيرويدية حتى لا تسوء حالة قرح المعدة والتهاب جدارها.
  • طهي الطعام جيدا حتى تمام النضج.
Source link:https://jamilty.com?p=2304
Read more...
كثرة التبول 3

أسباب كثرة التبول المفاجيء

كثرة التبول من الأعراض المرضية المزعجة التي يصاب بها البعض وتسبب لهم الكثير من القلق بشأن هذه الحالة وما ينتج عنها من آلام وانزعاج تطال منطقة اسفل البطن، ولكن كثرة التبول على ماذا تدل؟ وما هي عدد مرات التبول الطبيعي للكبار والأطفال؟، وكيف يمكن علاج كثرة التبول والسيطرة عليه من خلال الماء والغذاء بدون أدوية، سنتعرف على المزيد بشأن كثرة التبول المستمر والمفاجئ في سطور هذا المقال، فإلى التفاصيل.    

عدد مرات التبول الطبيعي

 
  • بشكل طبيعي لكل البشر، يدخل الإنسان الطبيعي الشخص البالغ الذي يشرب لترين سوائل في اليوم من خمس إلى ثمان مرات، الحمام للتبول، وذلك خلال ساعات النهار والعمل، أما في الليل خلال النوم، فالإنسان الطبيعي يستطيع النوم من ست إلى ثمان ساعات بشكل متواصل دون الشعور بالحاجة إلى التبول، وأحيانًا وبشكل طبيعي أيضًا، قد يتبول، مرتين على الأكثر في أثناء النوم.
   
  • بينما عدد مرات التبول الطبيعي عند الأطفال قد يزداد، مقارنة بالبالغين، فالطفل مازال في مرحلة النمو، ومازال يحتاج إلى تدريب وتمرين لجسمه وعضلاته وعضلات مثانته، للتحكم في كمية البول وعدد مرات التبول،  لذا قد تجدين طفلك يتبول عشر مرات يوميًا، دون أن يكون ذلك شيئًا يدعو للخوف والقلق، أما إذا كانت كثرة التبول عند طفلك، مصحوبة بأعراض أخرى، مثل ارتفاع درجة الحرارة أو الشعور بصعوبة في التبول، فاذهبي إلى الطبيب فورًا.
كثرة التبول 1
كثرة التبول 1
 

كثرة التبول على ماذا تدل ؟

  في الحقيقة فإن الأمر لا يقاس بعدد المرات التي تتوجه بها إلى دورة المياه للتبول، فعلى الرغم من أن معدل الحاجة للتبول يتراوح بين 4-8 مرات في اليوم، إلا أن الحالة تعتبر مرضية في حال منعت الشخص من ممارسة حياته بشكل طبيعي فقط.   نقصد بممارسة حياته بشكل طبيعي أنه لا يضطر إلى إلغاء نشاطاته اليومية لعدم قدرته على ادائها بتواصل بسبب الحاجة للتبول، أو أنه لا يعاني من القلق الحاد حول تواجده بأماكن لا تحتوي على دورات مياه.  

عمليات تكبير ثدي وأنواع عمليات تجميل الثدي وسعر عملية تجميل الثدي

 

أسباب كثرة التبول المفاجئ

 
  • كثرة التبول قد تنبع من أسلوب الحياة وتفاصيل نكون قادرين على تغييرها ببساطة، بينما بعض الأسباب الأخرى قد تكون مرضية تتراوح في خطورتها ومدى شيوعها.
 
  • الافراط في شرب السوائل خلال وقت قصير
 
  • شرب الكافيين والكحوليات وهي مشروبات مدرة للبول
 
  • مرض السكري، حيث تعتبر كثرة التبول من أولى أعراض مرض السكري من النوع الأول والثاني وذلك لأن الجسم يحاول التخلص من نسبة الجلوكوز غير المستخدم عن طريق البول.
 
  • الحمل: منذ بداية الحمل تبدأ حاجة المرأة الحامل للتبول بالازدياد، وذلك لأن الجنين والرحم يبدأ بالضغط على المثانة ما يؤدي لازدياد الحاجة للتبول.
 
  • التهاب المثانة الخلالي، هو عبارة عن التهاب في عضلات المثانة، يرافقه ألم وضغط فيها يمتد إلى منطقة الحوض.
 
  • تضخم البروستاتا ومشاكلها، حيث أن البروستاتا المتضخمة من شأنها أن تضغط على مجرى البول وتمنع تدفقه، الأمر الذي يؤدي لجدار المثانة أن يتشنج فتتقلص المثانة وتقل مساحة تخزين السوائل فيها.
 
  • الأدوية: بعض الأدوية تتميز بتأثيرات مدرة للبول، كعلاج ارتفاع ضغط الدم أو تراكم السوائل مثلا، تؤثر على الكلية وتحفزها على التخلص من السوائل الزائدة في الجسم ما يؤدي لكثرة التبول.
 
  • السكتة الدماغية والأمراض العصبية: أيضا تلف الأعصاب من شأنه أن يؤدي إلى تلقي المثانة لإشارات غير دقيقة ما يجعلها تحث عملية التبول بكل متكرر ومفاجئ.
 
  • أورام المثانة الحميدة والخبيثة
 
  • العلاج الإشعاعي
 
  • بالإضافة لذلك هناك حالة التبول الليلي المتكرر، وهي حالة تحدث مع التقدم بالعمر، حيث يضعف إنتاج الهرمون المسؤول عن التبول الليلي.
 
كثرة التبول 4
كثرة التبول 4
   

أعراض كثرة التبول

 
  • حمى: حيث تزداد فرص ارتفاع درجة الحرارة في حالة وجود عدوى بالمسالك البولية.
 
  • الشعور بالأم: وعدم الراحة في منطقة البطن من أسفل.
 
  • وجود حرقان في البول: والذي يمكن الشعور به أثناء التبول.
 
  • تغير لون البول: فيمكن أن يكون هناك دماء في البول تغير لونه إلى الأحمر أو الوردي.
 
  • رائحة البول النفاذة: نتيجة وجود البكتيريا في المجاري البولية.
 
كثرة التبول 0
كثرة التبول 0
 

كيفية التخلص من كثرة التبول

 
  • في حال نتج أن كثرة التبول تعود إلى أحد الأسباب المرضية المذكورة أعلاه، سوف تتم معالجة المشكلة نفسها، فمثلا في حالة السكري سيصف لك الطبيب علاجا للسيطرة على مستوى السكر في الدم، وفي حالة الالتهابات سيهتم بوصف العلاجات المضادة للالتهابات.
 
  • أما في حال كانت كثرة التبول نابعة من المثانة نفسها، أي فرط نشاط المثانة، عندها سينصحك الطبيب بداية بالعلاج السلوكي الذي يستهدف روتين حياتك ونظام غذائي.
 
  • إعادة تأهيل وتدريب المثانة: وهو أمر يقتضي زيادة الفترات الزمنية بين استخداماتك للمنافع طيلة 12 أسبوعا تقريبا. تكون فترة كافية لتعويد المثانة على الاحتفاظ بالبول لفترة أطول والتبول أقل.
 
  • تعديل النظام الغذائي: حيث يوصيك حينها الطبيب بالامتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين المدر للبول، والاهتمام بإدخال الأطعمة الغنية بالألياف لنظامك الغذائي كي تساهم في تنظيم الهضم لديك.
 
  • الاهتمام بمواعيد شرب السوائل: حيث تقع عليك مسؤولية شرب الكميات المطلوبة من الماء خلال اليوم بفترات متقطعة والالتزام بعدم شرب الماء قبل الخلود إلى النوم ببعض الوقت لعدم مواجهة التبول الليلي.
 
  • تمارين كيجل: يوصيك الطبيب أيضا بتمارين أسفل الحوض والتي تعمل على تقوية العضلات حول المثانة والإحليل لتحسين التحكم بالمثانة.
 
  • بالإضافة إلى العلاج السلوكي قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية والعقاقير التي تساعد المثانة في تنظيم عملية التبول.
 
  • بينما إن لم تتجاوب المثانة للعلاج الدوائي يستطيع الطبيب أن يعرض عليك حقن البوتكس المخدرة لعضلة المثانة، حيث تساعدها على الاسترخاء وبالتالي رفع قدرتها على التخزين.
 
  • بالإضافة إلى ذلك قد يقترح عليك الطبيب إجراء جراحة تقتضي زرع محفزات عصبية تحت الجلد مباشرة كي تساعدك في السيطرة على منطقة قاع الحوض وبالتالي التحكم بالحاجة للتبول بشكل أفضل.
   
Read more...
دوالي الخصية

علاج دوالي الخصية عند الرجال

دوالي الخصية من المشاكل التي يتم تشخيصها داخل عيادات أمراض الذكورة والمسالك البولية حتى يتسنى للطبيب معرفة الشكل العلاجي الأنسب قبل أن تتأثر خصوبة الرجل بهذه الإصابة، حيث تؤثر دوالي الخصية على الإنجاب عند الرجال نتيجة تأثر الخلايا المنوية بارتفاع درجات الحرارة الناتج عن قلة تدفق الدم إلى الخصيتين، وبالتالي يحدث عقم الرجال وتتعرقل العملية الإنجابية، وهو ما يتطلب ضرورة علاج دوالي الخصية، وهو ما سنتعرف عليه خلال هذا المقال.    

دوالي الخصية

  دوالي الخصية، عبارة عن تضخم وريد أو عدة أوردة في كيس الصَّفَن، على غرار الدَّوالي التي تظهر في الساقين أو في أماكن أخرى في الجسم، وتعد دوالي الخصية أحد المسببات الشائعة لانخفاض كمية الحيوانات المنوية، كما وتضر بجودتها، مع العلم أنه لا تضر جميع الإصابات بدوالي الخصية في الحيوانات المنوية، كما أن بوسع دوالي الخصية ، أن تؤدي لتصغير حجم الخصية ولتقلصها.  
دوالي الخصية 3
دوالي الخصية 3
 

معلومات عن دوالي الخصية

    يعاني ما يقارب الـ 10% من الرجال من دوالي الخصية، ولدى 30% من الرجال المصابين باضطرابات في الخصوبة.     في 90% من الحالات تظهر الدوالي في الجهة اليسرى، في ما يقارب الـ 10% تكون ثنائية الجانب، وفقط في حالات قليلة تظهر في الجهة اليمنى وحدها.     تظهر دوالي الخصية كانتفاخ في جزء الصفن العلوي والذي يمكن تحسسه خلال الفحص الجسدي، وتكون أحيانا بارزة ويمكن رؤيتها بالعين المجردة، بشكل عام عند الوقوف، وفقاً لحجمها.     من الممكن حدوث دوالي الخصية دون ظهور أي أعراض سريرية، ولكنها قد تؤدي أيضا لألم موضعي، بالإضافة لخلل في خصوبة الرجال، من الممكن حدوث اضطراب في نمو الخصية السليم، في حال ظهورها في جيل البلوغ (المراهقة).     السبب الدقيق لاضطراب الخصوبة الناجم عن دوالي الخصية غير معروف حتى الآن.     لقد تم طرح العديد من الآليات لتفسير الأمر، كانت الأساسية من بينها، ارتفاع الحرارة المحيطة بالخصيتين بسبب تراكم الدم في أوردة الخصية المتسعة، أو تراكم مواد تضر بتطور الخصية و/أو بإنتاج المني عند انعدام التصريف المناسب للدم من منطقة الخصيتين.     الاستطبابات المتعارف عليها المرجوة من إجراء جراحة لعلاج دوالي الخصية هي اضطراب في خصوبة الرجل، اضطراب بنمو وتطور الخصية في الجهة المصابة، أو ألم غير محتمل يعيق الأداء اليومي.     في حالات عقم الرجل المتعلق بدوالي الخصية، يساعد الإصلاح بواسطة الجراحة على تحسين جودة المني لدى 70% من الرجال، وبلوغ الحمل لدى حوالي 50% من قريناتهم.      

أعراض دوالي الخصية

 
لا تسبب الدوالي غالبا أي علامات أو أعراض، ونادرا ما تسبب ألماً، وربما يتسم الألم بما يلي:
 
  • يتفاوت من ألم حاد إلى ألم ممل.
 
  • يزيد عند الوقوف أو ممارسة نشاط بدني، خاصة على مدار فترات طويلة.
 
  • يتفاقم على مدى يوم.
 
  • يخف عندما تستلقي على ظهرك.
    وبمرور الوقت، قد تتضخم القيلة الدوالية وتصبح أكثر لفتًا للانتباه، وعند الشباب، يعيق وجودها إنتاج الحيوانات المنوية ويمكن أن يتحسن غالبًا بالعلاج.  
دوالي الخصية 3
دوالي الخصية 3
 

تشخيص دوالي الخصية

  يُنصح بإجراء فحص للخصيتين بشكلٍ دوريّ للرجال، ويمكن تشخيص الإصابة بدوالي الخصيتين من خلال إجراء اختبار للخصية أثناء وقوف الرجل من خلال الفحص البصري للكتل أو النتوءات غير الطبيعيّة في الخصيتين، كما يقوم الطبيب بتحسّس الخصيتين والمنطقة المحيطة بهما للتأكد من عدم وجود مشاكل صحيّة أخرى، إضافة إلى تقييم حجم الخصية ووزنها وموضعها، كما يتمّ فحص الحبل المنويّ للتأكد من عدم وجود أيّ من المشاكل الصحيّة، وقد يحتاج الطبيب في بعض الحالات لإجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية لقياس تدفق الدم والتعرف على الأوردة المتوسّعة.      

أسباب دوالي الخصية

  تتصل كل خصية بحبل منوي، يحتوي الحبلان أيضاً على أوردة وشرايين وأعصاب تقوم بتزويد الخصيتين باحتياجاتهما، وفي الأوردة الطبيعية الموجودة داخل الصفن، توجد صمامات وحيدة الاتجاه، توجه الدم من الخصيتين إلى الصفن، ومن ثم يتم إرساله إلى القلب.   لا يتحرك الدم داخل الأوردة أحياناً كما يجب، فيبدأ بالتراكم داخل الأوردة ما يؤدي إلى تضخمها.   تتطور دوالي الخصية ببطء مع مرور الوقت، وتُشخص إصابة معظم الذكور بين عمري 15 و25  سنة، ولم يتم معرفة سبب دوالي الخصية، إلا أن كثيراً من الخبراء يعتقدون أن الدوالي تتشكل عندما تعيق الصمامات الموجودة داخل الأوردة الدم من الجريان بشكل صحيح مما يؤدي إلى رجوعه إلى الخصية، ويتسبب هذا الرجوع بتوسع الأوردة مما يؤدي الى تضرر الأوردة ما قد يؤثر على الخصوبة.     تتشكل الدوالي عادة أثناء المراهقة، وتحدث الدوالي عادة في الخصية اليسرى، بسبب تشريح الوريد الخصوي الأيسر، إلا أن وجود دوالي في خصية واحدة فقط يمكن أن يؤثر على إنتاج المني في كلا الخصيتين.      

دوالي الخصية اليسرى مقابل دوالي الخصية اليمنى

 
الدوالي أكثر شيوعاً تحدث في الخصية اليسرى (%80 – %90) منها في الخصية اليمنى بسبب عدة عوامل تشريحية، مثل:
  الزاوية التي يدخل بها الوريد الخصوي الأيسر على الوريد الكلوي الأيسر.   غياب صمامات فعالة بين الوريد الخصوي الأيسر والوريد الكلوي الأيسر.   ازدياد الرجوع بسبب انضغاط الوريد الكلوي (بين الشريان المساريقي العلوي  - والأبهر).    
دوالي الخصية
دوالي الخصية 3

مضاعفات دوالي الخصية

 
ترتبط مضاعفات الدوالي بعاملين أساسين هما:
 

انكماش الخصية

  إن الجزء الأكبر من الخصية يتكون من سلسلة من الأنابيب التي تنتج الخلايا المنوية. تتضرر هذه الأنابيب عند تعرض إنتاج الخلايا المنوية للضرر، مما يؤدي لانكماش الخصية. إن أحد تفسيرات هذه الحالة، هو أنه بسبب تراكم الدم في الخصية، فإن هذا يؤدي  لتأثير أكبر للمواد السامة، الأمر الذي يؤدي لموت الخلايا.    

انخفاض حتى انعدام الخصوبة التام

  إن درجة الحرارة المثالية لعمل خلايا الخصية هي 35 درجة مئوية، لذلك فإن الخصيتين متواجدتان في كيس الصَّفَن خارج الجسم. إن الهدف الرئيسي لشبكة الأوردة في الخصية، هو تبريد الخصية ومنع ارتفاع درجة حرارتها. لذلك، من المرجح أن ترتفع درجة حرارة الخصية، عندما يصبح تدفق الدم في الخصية أبطأ من المعتاد بسبب دوالي الخصية، مما سيحد من حركة الخلايا المنوية.    

العقم

  قد تجعل القيلة الدوالية درجة الحرارة الموضعية في الخصية أو حولها مرتفعة بشكل زائد، مما يؤثر في تكوين الحيوانات المنوية وحركتها (الحركية) ووظيفتها، وفي أحيانًا ليست بالكثيرة يسبب العقم التام.      

علاج دوالي الخصية

  لا تتم معالجة جميع حالات دوالي الخصية، فالحالات التي يتم علاجها هي عندما تسبب دوالي الخصية الألم، ضمور الخصية أو عندما تؤدي لحدوث اضطرابات في الخصوبة.   يتمركز علاج دوالي الخصية الجراحي حول سد الوريد المتوسع في الخصية، وإرجاع تدفق الدم للوضع الطبيعي، مع أنه لم يتم حتى الآن معرفة تأثير الجراحة على الخصوبة.    
يمكن إجراء الجراحة بعدة أساليب أساسية:
 

علاج دوالي الخصية بالجراحة المفتوحة

  هذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا، بحيث نصل للخصية عن طريق شق في البطن أو الأُربيَّة. يتم إجراء الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعي أو العام، وخلال الجراحة نحتاج للمجهر ولدوبلر (Doppler) لكي نقلل قدر الإمكان من احتمال حدوث مضاعفات. إن عملية الشفاء عقب إجراء الجراحة سريعة، كما أن الآلام الناجمة عن هذه العملية تكون قليلة.  
دوالي الخصية 3
دوالي الخصية 3
 

علاج دوالي الخصية بجراحة بالمنظار

  يتم في هذه الجراحة القيام بعمل شق صغير، يتم عبره إدخال كاميرا صغيرة، ويتم عمل شق آخر لإدخال معدات الجراحة. لكن، نادرا ما يتم إجراء هذه الجراحة لأنها مقترنة بالتخدير وبمضاعفات أكثر من الجراحة المفتوحة.      

الانصِمام عن طريق الجلد

  يتدخل أخصائي أشعة في إجراء هذه الجراحة، ويتم خلال هذه العملية، إدراج قثطار (Catheter) إلى الأوردة، بحيث نرى في فحص التصوير الإشعاعي أن القثطار متواجد في مكان، بإمكاننا أن نطلق فيه دعامات صغيرة لسد الوريد المتوسع، وهذا الأسلوب الجراحي غير متبع بشكل واسع، لأنه أكثر تعقيدًا من الأساليب الأخرى، كما وأنه منوط أكثر بحدوث مضاعفات.    
Read more...
احتباس البول

أدوية احتباس البول وطرق علاجه

احتباس البول ، أو ما يعرف بالسلس البولي من الحالات المرضية شائعة الحدوث عند النساء على وجه التحديد، وإن كان هناك نسبة من الرجال يصابون بهذه المشكلة التي تتعدد أسبابها، ويشير إلى عدم القدرة على تفريغ المثانة من البول بشكل كلي أو بشكل طبيعي على الرغم من امتلائها، مما ينتج عن هذه الحالة الشعور بالحرقان والانزعاج أثناء التبول، فضلا عن تأثير هذه الحالة المرضية على وظائف الكلى وبعض أعضاء الجسم الأخرى، وفي هذا المقال سنوضح لكم أسباب الإصابة باحتباس البول، وأدوية احتباس البول وكيفية علاج احتباس البول في المنزل.
   

احتباس البول

  احتباس البول من اضطرابات المسالك البولية كما انه من الحالات الطبية الطارئة الوارد حدوثها لدى العديد من الأشخاص ويقصد بها عدم قدرة الشخص المصاب على تفريغ المثانة بشكلٍ كامل على الرغم من وجود الرغبة في ذلك مما ينتج عنه " سلس البول" ويكثر سلس البول عند الرجال بعد سن 50 سنة، وربما يصاب به العديد بسن أقل من ذلك ولكن بنسب قليلة ومن الممكن أن يكون احتباس البول حاد مؤقت أو مزمن.     وهناك أيضا ما يسمى باحتباس البول بعد الولادة ويقصد به عدم قدرة المرأة على إفراغ المثانة خلال أول ٦ ساعات بعد الولادة وربما يكون السبب هو التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل مما يؤدي إلى ارتخاء المثانة و بالتالي بعد الولادة، فضلا عن احتباس البول عند الأطفال بعد الختان وهي عدم التبول لمدة 8 ساعات بعد عملية الختان عند الأطفال الذكور وسببها هو الضغط بشدة بالضمادة مكان الجرح مما يؤدي إلى احتباس البول، والحل في هذه الحالة يكون عن طريق تخفيف ضغط الضمادة.  
احتباس البول للأطفال
للأطفال
 

أسباب إصابة النساء باحتباس البول

 
تصاب الكثير من النساء بمشكلة ومن الأسباب الواردة وراء هذه الإصابة ما يلي:
 
  • وجود عيب خلقي في مجرى البول منذ الولادة، فيترتب عليه حدوث مشكلة احتباس البول.
 
  • الإصابة بمرض سرطان المثانة.
 
  • تكرار بعض النساء لعادة الامتناع عن عدم التبول لمدة طويلة، وهو ما يسبب لها مشكلة احتباس البول.
 
  • شرب المشروبات الكحولية أو المخدرات.
 
  • الإصابة بمرض السكري الذي يؤثر في المثانة، فقد يسبب لها التهاباً مزمناً يترتّب عليه احتباس البول.
 
  • تناول أدوية ذات تأثير جانبي سلبي تسبب احتباساً في البول.
 
  • وجود حصوات تسد مجرى البول.
 
  • وجود اضطرابات نفسية قد تسبب حصر التبول، وسرعان ما تُحل هذه المشكلة باستقرار الحالة النفسية للمريضة.
 

علاج الرؤوس السوداء

 

الأسباب المرضية وراء الإصابة باحتباس البول

 
  • يحدث احتباس البول في كثير من الأحيان بسبب مشكلة في توصيل الإشارات العصبية خاصة لدى مرضى السكري، أو مرضى الجلطات الدماغية, بالإضافة لمرضى التصلب اللويحي والذي يعد من أخطر أنوع التصلب في الشرايين، أو بسبب إصابات حوادث على النخاع الشوكي مثل حوادث السير .
 
  • يحدث بسبب التهاب البول أو التهاب المسالك البولية المؤدي إلى تورم أو تهيج.
 
  • يحدث بسبب انسداد لمجرى القناة البولية وتضخم غدة البروستاتا، أو الإصابة بعدوى بكتيرية في القناة البولية أو عند وجود الحصى في المجاري البولية.
 
  • يحدث بسبب استخدام بعض الأدوية التي تؤثر على المجاري البولية.
 
  • يحدث أيضا نتيجة لمضاعفات التخدير بعد العمليات الجراحية.
 
  • يحدث بسبب عدم التبول لفتراتٍ طويلة إذ يجب تفريغ المثانة حال امتلائها على الفور.
 
احتباس البول 5
5
 

تشخيص احتباس البول

 
من الضروري جدا عند شعور الأشخاص على مختلف مراحلهم العمرية بعدم القدرة على تفريغ المثانة من البول اللجوء إلى الطبيب المتخصص ليقوم بالتشخيص اللازم ومعرفة الأسباب الكامنة وراء هذه الحالة المرضية.
 
  • ويتم التشخيص بواسطة الفحص السريري للمريض حيث يضغط الطبيب على أسفل البطن لمعرفة تمدد المثانة.
 
  • أو يتم التشخيص من خلال الفحص المخبري حيث يتم فحص عينة من البول للتأكد من وجود عدوى بكتيرية أم لا.
 
  • أو يتم التشخيص بالتصوير بالموجات فوق الصوتية لمعرفة كمية البول المتبقي في المثانة بعد التبول.
     

أعراض احتباس البول

 
  • صعوبة التبول على الرغم من الرغبة والحاجة القوية إلى التبول.
 
  • تحول لون البول إلى الون الأحمر، أو ميلانه للحمرة قليلاً.
 
  • زيادة الرغبة في التبول، حيث يتكرر ذهاب السيدة إلى دورة المياه في فترة زمنية قصيرة، ومع ذلك فإن كمية البول التي يتم إخراجها في المرة الواحدة قليلة جداً.
 
  • الشعور بحرقة كبيرة وألم شديد خلال التبول.
 
  • الشعور بالحاجة إلى التبول فوراً خاصةً بعد الانتهاء من التبول.
     

أدوية احتباس البول

  بعد التأكد من الإصابة بالاحتباس البولي يلجأ الطبيب لطريقة العلاج الأنسب للحالة فمن الممكن القيام بعلاج الاحتباس البولي بعملية إدخال قسطرة داخل القناة البولية للتأكد من أنها غير مسدودة .   وفي الحالات الشديدة والحادة يكون العلاج حسب السبب المؤدي لسلس البول ففي حال عدوى البكتيريا يتم استخدام المضادات الحيوية .   ومن الممكن أن يصف الطبيب مجموعة من الأدوية وهي: نيوستجمين – دوكسازوسين – تيرازوسين – ألفازوسين، وفي بعض الحالات قد تكون هناك حاجة إلى التدخل الجراحي خاصةً في حالات تضخم غدة البروستاتا .   أما النساء يصف الطبيب العلاج المناسب للمريضة بعد تشخيص المرض وسببه، فإذا كان احتباس البول بسبب وجود حصوات في المجاري البولية على سبيل المثال فيسعى للتخلص من الحصوات أول الأمر، ويصف الطبيب الأدوية والعلاجات الطبية اللازمة لحل المشكلة، إلى جانب توجيهها إلى السلوكيات والنصائح التي تعالج هذه المشكلة.  
احتباس البول 4
احتباس البول 4
 

علاج احتباس البول في المنزل

 
يمكن أيضاً علاج احتباس البول في المنزل باستعمال الأعشاب والتي سنذكرها فيما يلي:
 
  • بذور الخلة: شرب كوب من مغلي بذور الخلة لعدة مرات في اليوم، حيث تساهم في توسيع مجرى البول وبالتالي علاج احتباس البول.
 
  • الملفوف: تناول عصير وورق الملفوف بشكلٍ يومي.
 
  • عسل النحل الصافي: يضاف ملعقة من عسل النحل إلى كوب من الماء الدافئ ويتم شربه بشكلٍ يومي.
 
  • نبات العرعر: توضع حفنة من عشبة العرعر في كوبٍ من الماء ثم يُغلى على النار بعد ذلك يضاف إلى المشروب ملعقة من العسل ويتم شرب المزيج بعد تناول الوجبات الرئيسية الثلاث.
 
  • الزعفران: توضع كمية من الزعفران في كوبٍ من الماء المغلي ويشرب مقدار كوب من المزيج بشكلٍ يومي.
 
  • زيت الزيتون: يشرب مقدار فنجان من زيت الزيتون كل يوم صباحاً.
 
  • القرفة: يمكن تناول مغلي القرفة أو إضافة ملعقة من مطحون القرفة إلى الشاي وتناول المشروب يساعد على علاج.
 
  • البصل: يُقطع البصل إلى شرائح يتم وضعها فوق المثانة وفوق منطقة الكلى كلبخة بمعدل مرتين يومياً، كما يمكن أكل البصل لعدة أيام.
     

الوقاية من احتباس البول

 
  • للوقاية من الإصابة باحتباس البول أو السلس البولي ينبغي إتباع بعض النصائح مثل الإكثار من شرب الماء النظيف يوميا لتنظيف مجرى البول.
 
  • من الضروري جدا تفريغ المثانة من الفور فور الإحساس بذلك ولا ينبغي التأجيل بأي شكل من الأشكال لعدم حدوث ضرر على الكلي مع استمرار هذه العادة المؤذية.
 
  • من الضروري جدا تجنب شرب الكحول والابتعاد عن تعاطي المخدرات.
Read more...
صديد البول

أسباب وعلاج صديد البول

صديد البول يعد الجهاز البولي في جسم الإنسان من الأجهزة الهامة المسئولة عن استمرارية حياته بشكل طبيعي خالي من الأمراض والسموم، حيث يقوم الجهاز البولي بتخليص الجسم من الفضلات والمواد الغير مرغوبة داخل الجسم، فضلا عن مسؤوليته عن إحداث التوازن بين مستويات الأملاح والماء في الجسم، ولكن هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص وتدل على مقاومة جسمه في محاربة الالتهابات أو البكتيريا التي تعرضت للمسالك البولية، حيث هناك العديد من المشاكل التي تعاني منها المسالك البولية ما بين صديد البول، احتباس البول، السلس البولي، التهاب المثانة، حصى الكلى، وغيرها الكثير من أمراض المسالك البولية الأخرى، وفي هذا المقال سنبحث معكم صديد البول، إحدى أمراض الجهاز البولي الأكثر انتشارًا.  

صديد البول

  يعد صديد البول من أكثر مشاكل الجهاز البولي عند الرجال والنساء، ولكن النساء هن الفئة الأكثر إصابة بمشاكل البول نظرا لقصر المسالك البولية لديهن مقارنة بطول المسالك البولية عند الرجال بما يمنع عنهم حدوث العدوى الالتهابية، أو الإصابة بالصديد بشكل متكرر، ويشير وجود صديد في البول إلى وجود عدد كبير من خلايا الدم البيضاء في البول، حيث يحدد الأطباء ما لا يقل عن 10 خلايا دم بيضاء لكل ملليمتر مكعب من البول، ويتكون الصديد عادة نتيجة التهاب في الجهاز البولي سواء في الأجزاء العلوية مثل الكلى، أو المثانة، أو الاجزاء السفلية، وغالباً يكون السبب هو التهاب المسالك البولية، وبعد الإصابة بالصديد يصبح لون البول أغمق عن لونه المعتاد.   صديد البول    

أعراض صديد البول

 
هناك الكثير من الحالات التي تصاب بصديد البول سواء رجال أو نساء دون وجود أعراض أو علامات محددة تنذر بحدوث الإصابة ولكن حالات أخرى تعاني من أعراض محددة وهي:
 
  • الشعور بالحاجة المتكررة إلى التبول.
 
  • الشعور بألم وتقلصات أسفل البطن .
 
  • رؤية لون غامص للبول مع وجود رائحة.
 
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم نتيجة مقاومته لميكروب أو العدوى المسببة لصديد البول.
 
  • الشعور بالحرقان وعدم الراحة أثناء التبول .
 
  • الشعور بالقيء .
 

أسباب صديد البول

 
صديد البول من الممكن أن يكون مرضًا منفردًا بذاته نتيجة التهاب المسالك البولية الناتجة عن الكثير من الأسباب أو أن يكون عرض لمرض ما، ومن الأسباب الشائعة للإصابة بصديد البول ما يلي:
   
  • قد تسبب العلاقة الزوجية الإصابة بصديد البول، فمن الممكن انتقال الصديد إلى المرأة عن طريق الجماع حيث الميكوبلازما والكلاميديا والهربس التناسلي ومرض الزهري، وكلها أمراض منقولة جنسية تسبب صديد البول.
 
  • قد تسبب التهابات المسالك البولية الإصابة بصديد البول خصوصا عند النساء التي تتأثر بسهولة بدخول البكتيريا أو الفطريات التي تسبب صديد البول نظرا لقصر المسالك البولية عند المرأة.
 
  • قد يسبب الحمل الإصابة بصديد البول بسهولة نظرا لإفراز جسم الحامل هرمونات تزيد من نمو البكتيريا في المثانة ومن ثم دخولها إلى المسالك البولية وحدوث الإصابة.
 
  • قد يسبب سرطان الجهاز البولي بما فيهم سركان المثانة والكلى الإصابة بصديد البول نتيجة ضعف مناعة الجسم، وما ينتج عن هذا الضعف نمو البكتيريا وصعوبة مقاومتها والفيروسات والفطريات.
 
  • قد تسبب الإصابة بحصوات الكلى صديد البول نتيجة نزول الحصى إلى المثانة أو الحالب أو المسالك البولية، ومن ثم حدوث الإصابة بسهولة.
 
  • قد يسبب تعرض المثانة أو المسالك البولية للمواد الكيميائية مثل الصابون أو الغسول الإصابة بصديد البول.
 
  • يزيد مرض السكري من نسب الإصابة بصديد البول نتيجة قلة من عدد خلايا الدم البيضاء والتي بدورها تحارب البكتيريا والفيروسات، وبالتالي تزيد فرصة الإصابة.
       

صديد البول للحامل

  إصابة المرأة الحامل بالعدوى البولية، أو صديد البول الناتج بالتأكيد عن التهابات المسالك البولية له العديد من الضرر عليها وعلى جنينها، فمن شأن التهابات المسالك البولية والصديد أن يعرضها لخطر الإجهاض، وارتفاع ضغط الدم، وكذلك خطر ولادة مبكرة للجنين قد يكون فيها حجمه ونموه أصغر من الحجم الطبيعي.     إهمال علاج صديد سواء للمرأة الحامل أو الأشخاص العاديين له العديد من الأضرار والمضاعفات الخطيرة التي ربما تصل غلى الإصابة بتسمم الدم، والفشل الكلوي، لذلك يجب العمل على التشخيص والعلاج باستشارة الطبيب دون إهمال حتى وإن لم تكن هناك أعراض مزعجة لصديد البول.     صديد البول  

علاج صديد البول

  يعتمد علاج صديد على معرفة السبب الكامن وراء الإصابة، وهو ما يعتمد بناء على فحص عينة البول، وهناك نوعان من العلاجات المتاحة لمرض صديد البول إما العلاج الدوائي أو العلاج المنزلي.  

حبوب تكبير الذكر في مصر وافضل كريم لتكبير الذكر

أدوية لعلاج صديد البول

  المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب خصوصا إذا كان سبب الصديد عدوى بكتيرية أو فطرية أو فيروسية.  
وتتمثل بعض أدوية علاج صديد البول في:
 
  • دواء بيناموكس
 
  • دواء اموكلان
 
  • دواء ليفاكوين
 
  • دواء ليفونيك
 
  • دواء تافانيك
 
  • دواء امبيسيلين
 
  • دواء جلمنتين
 
  • دواء نوروكسين
    يمكن أيضا علاج صديد طبيا من خلال إزالة حصوات الكلي إذا كان السبب هو حصى الكلى.   أو من خلال إيقاف الأدوية التي تؤدي إلى زيادة خلايا الدم البيضاء وذلك بعد مراجعة الطبيب أولا.

علاج صديد البول منزليا

  • أولى خطوات علاج الصديد منزليا تتمثل في شرب كميات وفيرة جدا من الماء بما لا يقل عن 10 أكواب لمساعدة البكتيريا على الخروج من الجسم عن طريق البول.
 
  • ينبغي أيضا تناول الكثير من الخضروات والفواكه ذات المحتوى العالي من الماء والألياف.
 
  • من المفضل تناول البقدونس والجرجير الطازج لفائدته الكبيرة في تنظيف الجسم والمسال البولية من الالتهابات.
 
  • يعد الثوم كذلك مضاد حيوي طبيعي، لذلك ينبغي الحرص على تناوله باستمراره.
 
  • ينبغي تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج وذلك لأهميتها في تقوية جهاز المناعة وجعله أكثر مقاومة للعدوى.
 
  • من المفضل في حالة الإصابة بصديد الابتعاد عن الاطعمة المليئة بالتوابل.
 
  • ينبغي الإكثار من فيتامين سي لأن البكتيريا لا يمكنها البقاء في بيئة حمضية ، و كميات عالية من فيتامين C ستزيد من الحموضة في البول.
 
  • يجب الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين واستبدالها بمشروبات وعصائر مفيدة.
 
  • يفضل الابتعاد عن التدخين وتناول الكحول.
 
  • وأخيرا من الهام والضروري جدًا الاهتمام بالنظافة الشخصية باستمرار مع استخدام منظف طبيعي بعيد عن التشطيف بالصابون القلوي.
Read more...
عملية تجميل المهبل

عملية تجميل المهبل وخطوات تجميل المهبل جراحيًا واثار الجانبيه للعملية

عملية تجميل المهبل تختلف رغبات المرأة التجميلية مع تعدد الإجراءات والتقنيات المتاحة على ساحة الطب التجميلي، ولكن العمليات التجميلية التي تأخذ الطابع العلاجي تتفق فيها الرغبات والدوافع، حيث تلجأ معظم النساء إلى عمليات تجميل المهبل، أو ما يطلق عليها ترميم المهبل ، أو تشبيب المهبل، بهدف واحدن وهو الإجراء التجميلي والعلاجي الذي يقوم بمعالجة جميع التغيرات التي تطرأ على منطقة المهبل بما يؤثر سلبًا على صحة المرأة وجمالها، ولذلك سنقدم لكن في هذا المقال عملية تجميل المهبل جراحيًا لنتعرف سويا على كيفية إجرائها وكذلك مميزاتها.  

عملية تجميل المهبل

  تجميل المهبل من العمليات التجميلية المستحدثة في عالمنا العربي، حيث تلجأ لها بعض السيدات بهدف إصلاح وترميم المشاكل التي يتعرض لها المهبل، حيث يتم في هذه العملية تصغير الشفرتين الأماميتين، وإضفاء بعض اللمسات التجميلية الأخرى على منطقة المهبل بما يؤثر إيجابا على صحة المرأة ، ويتم إجراء عملية تجميل المهبل بطرق مختلفة ومتعددة، من الممكن إجرائها بشكل جراحي وتستغرق مدة زمنية حوالي ساعة، أو أن تتم باستخدام الليزر من خلال التخدير الموضعي فقط وتستغرق الجلسة حوالي ربع ساعة فقط، وأيا ما كانت طريقة تجميل المهبل ستكون الإجراءات التجميلية المتبعة التي سيتم الاختيار فيما بينهم وفقا لرغبة المريضة وحالتها الصحية .  
عملية تجميل المهبل
عملية تجميل المهبل
 

تجميل المهبل جراحيًا

 
تتم عملية تجميل المهبل بشكل دقيق جدا، حيث تبدأ بالتشخيص والفحص لمعرفة الأسباب المرضية التي دفعت المرأة إلى هذه العملية، حتى يتم اختيار الطريقة الأفضل لتجميل المهبل والإجراء الأنسب، وبعدها تتم الخطوات كالتالي:
 
  • مرحلة التعقيم : حيث تعقيم المريضة، وتعقيم كل الأدوات المستخدمة في عملية تجميل المهبل.
 
  • مرحلة التخدير: وهو ما يختلف من حالة إلى أخرى ما بين التخدير الكلي، أو التخدير الموضعي.
 
  • مرحلة الجراحة: حيث يتم إجراء شقوق جراحية يختلف مقدارها من حالة لأخرى وفقا لنوع العملية التي سيتم إجرائها والغرض التي ستُقام من أجلها، ففي كل الحالات الشقوق تأتي لتُسهل الخطوة التالية وليست خطوة بحد ذاتها.
 
  • مرحلة التنفيذ الإجرائي: حيث يقوم الطبيب بتنفيذ الإجراء المطلوب فقد يكون إزالة الزوائد أو توسيع المهبل أو القضاء على الاسوداد الذي ينتشر حوله أو ما شابه ذلك من إجراءات متعددة تعمل على تجميل المهبل.
 
  • مرحلة إغلاق الشقوق الجراحية: وهي المرحلة الاخيرة التي ينهي فيها الطبيب الإجراء التجميلي الذي تم على منطقة المهبل فيغلق الشق الجراحي دون ندوب، وهي مرحلة في غاية الأهمية لأنها إن تمت بشكل خاطئ فقد يترتب عليها ندوب وآثار أخرى جانبية قد تحتاج إلى عملية تجميلية خاصة بها.
 

ابتسامة هوليود الأسنان كيفية الحصول عليها مع التجربة

 

التعافي بعد عملية تجميل المهبل

 
بعد إجراء عملية تجميل المهبل على المرأة الالتزام ببعض النصائح الهامة التي ستساعدها في الاستشفاء سريعا وهي:
 
  • ضرورة التزام الراحة التامة والابتعاد عن الإجهاد، فنظرا لحساسية المنطقة التي خضعت للإجراء التجميلي فمن الطبيعي أن تحتاج المرأة للراحة لمدة لا تقل عن شهر، لأن أي نزيف بهذه المرحلة غير محبب تماما.
 
  • ضرورة الالتزام بتعليمات ونصائح الطبيب من أخذ الأدوية الموصوفة في مواعيدها المحددة .
 
  • ضرورة التوقف عن العلاقة الحميمية لمدة ثلاثة أشهر أو شهر على الأقل.
 
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية واستخدام المحلول المطهر الموصي به من قبل الطبيب .
 
تجميل المهبل 5
تجميل المهبل 5
 

دوافع إجراء عملية تجميل المهبل

 
تلجأ المرأة لإجراء عملية تجميل المرأة بهدف الآتي:
 
  • عدم الراحة أثناء الجماع نتيجة للشعور بتوسع المهبل.
 
  • ألم في أسفل الظهر.
 
  • عدم القدرة على التحكم في البول (سلس البول).
 
  • الشعور بالثقل والتورم في منطقة المهبل.
     

أنواع عمليات تجميل المهبل

 
عمليات تجميل المهبل هو اسم عام  يشمل عدة أنواع من العمليات:
 
  • رأب الشفرين : جراحة الشفرين لغرض إصلاح عدم التباين، تصغير الشفرين أو إزالة الجلد الزائد بالقرب من المهبل
 
  • عملية تصغير فتحة المهبل-تضييق المهبل
 
  • عملية توسيع فتحة المهبل
 
  • عملية لتصغير كل المهبل
     

تجميل المهبل بعد الولادة

  الأسباب التي تجري لأجلها معظم النساء جراحات المهبل تنبع من التغييرات في مبنى ووسع المهبل بعد الولادات، وبسبب مبنى معين للمهبل أو الشفرين الذي يسبب لمشاكل عند ممارسة الجنس أو الشعور بعدم الراحة عند أداء أنشطة أخرى. في السنوات الأخيرة عدد النساء المهتمات بإجراء عمليات تجميل المهبل من نوع تصميم المهبل (designer vagina) اخذ بالازدياد خاصة في عالم الغرب.   عادة بعد الولادات المتكررة  تصبح عضلات المهبل مسترخية، مما قد يؤدي الى الشعور بالتوسع في منطقة المهبل، وعدم الشعور بالرضا أثناء الجماع من كلا الطرفين، وبهذه الحالة فقد يكون لجوء المرأة الى عمليات تضيق المهبل أصبح ضرورة، حفاظاً على الحياة الزوجية ومتعتها، ولزيادة ثقة المراة بنفسها، وهناك العديد من عمليات تضيق المهبل التي  تهدف الى زادة قوة  عضلات المهبل وشدها ودعم الانسجة المساندة، والتخلص من البطانة الزائدة.    

تضييق المهبل

  مع تطور عالم الطب أوجدت عمليات خاصة بتضييق المهبل، بهدف حل عدة مشاكل ، أشهرها التوسعات وارتخاء جدار المهبل، الناتجة عن الولادات المتكررة أو في فترة ما بعد انقطاع الطمث كنتيجة لانخفاض مستوى هرمون الاستروجين في الجسم، مما يؤدي إلى ضعف الأنسجة الداعمة لمنطقة الحوض والمهبل، وتظهر النتائج الايجابية لعملية تضيق المهبل بكونها عوضا عن تحسين المظهر الخارجي للمهبل، هي تساعد في زيادة النشوة الجنسية، وتخلص المرأة من البرود الجنسي.  
تجميل المهبل 5
تجميل المهبل 5

الآثار الجانبية لعلمية تجميل المهبل

 
قد ينتج عن علمية تجميل المهبل مثل أي عملية تجميلية أخرى بعض الآثار الجانبية وهي:
 
  • ضرر للأعصاب في منطقة المهبل، الذي قد يقلل من الحساسية في هذه المنطقة مما يؤدي إلى تضرر المتعة من ممارسة الجنس.
 
  • مضاعفات أثناء الولادة مثل التمزق والنزيف.
 
  • وقد وجد لدى النساء اللاتي خضعن لعملية جراحية لإزالة البظر (ختان الاناث) وهي ظاهرة شائعة في بعض المجتمعات، ان اجراء هذه العملية الجراحية قد أدت في بعض الأحيان لموت الطفل.
 

مكان إجراء عملية تجميل المهبل

  يزعم الجراحين الذين يعملون في القطاع الخاص بان هذه العملية التجميلية تجرى منذ سنوات عديدة وعندما يتم اجرائها بشكل صحيح، فان عمليات تجميل المهبل لا تشكل مخاطر صحية، ومع ذلك، في الحالات التي تريد فيها النساء اجراء عملية تجميل المهبل لأسباب ليست ضرورية طبيا، فمن المستحسن أن يتوجهن أيضا للحصول على الاستشارة النفسية قبل التوجه إلى الجراح. ربما فهم الدوافع التي تشجع الرغبة للقيام بهذه الجراحة يمكن أن يساعد على حل المشكلة من خلال العلاج وتعزيز الثقة بالنفس.
Read more...
تجميل المهبل

عمليات تجميل المهبل والمناطق الحساسة

تجميل المهبل ظهرت عمليات تجميل المهبل والمناطق الحساسة في العالم الغربي كفكرة تجميلية تلجأ لها الكثير النساء من منطلق الانفتاح الثقافي والحرية في إجراء كل ما هو مطلوب من الناحية التجميلية أو العلاجية، ولكن في عالمنا العربي قوبلت عمليات تجميل المهبل بالرفض المجتمعي الذي يأخذ على المرأة حريتها في إجراء هذه النوعية من العمليات، ومع التدرج التكنولوجي وازدياد الوعي الصحي والتجميلي شيئا فشيئا بدأ إجراء تجميل المهبل وتضييقه في المجتمعات العربية بيد الأطباء المتخصصين بعدما يتم تشخيص الحالة التي تعاني منها السيدة، ومن ثم بدء الإجراء التجميلي بشكله الجراحي، أو الحديث من خلال جلسات تضييق المهبل بالليزر.      

عمليات تجميل المهبل

  تجميل المهبل من عمليات تجميل المناطق الحساسة الأشهر وتسمى "رأب المهبل"، ولا يقبل على إجرائه سوى السيدة التي تحتاج بالفعل لهذا الإجراء، سواء من الناحية التجميلية أو الناحية العلاجية، وأيا ما كان السبب المتعلق بالسيدة، تظل عملية تجميل المهبل إجراء جديد نوعًا ما في العالم العربي على خلاف باقي العمليات الأخرى، وتعد عملية تجميل المهبل إجراء طبي في المقام الأول يتم اللجوء إليه بهدف التغلب على بعض المشكلات الصحية أو الحد من آثارها، وبالفعل تزايدت معدلات الإقبال نسبياً على هذا النوع من العمليات، خاصة بعدما ثبت أن عمليات تجميل المهبل من الخارج آمنة ولا تؤثر بأي شكل على الخصوبة لدى النساء، وقد سجل هذا الإجراء نسب نجاح مرتفعة بلغت نحو 98% تقريباً.     يتم إجراء عملية تجميل المهبل بطرق مختلفة ومتعددة، من الممكن إجرائها بشكل جراحي، وتستغرق مدة زمنية حوالي ساعة، أو أن تتم باستخدام الليزر من خلال التخدير الموضعي فقط، وتستغرق الجلسة حوالي ربع ساعة فقط، وأيًا ما كانت طريقة تجميل المهبل ستكون الإجراءات التجميلية المتبعة التي سيتم الاختيار فيما بينهم وفقا لرغبة المريضة وحالتها الصحية، حيث ينبغي وجود حاجة مرضية لإجراء تجميل المهبل.      
ومن الحالات المرضية التي تستدعي إجراء عملية تجميل المهبل ما يلي :
 
  • الشعور بألم أسفل الظهر.
 
  • ثقل وتورم منطقة المهبل.
 
  • عدم القدرة على التحكم في البول وما يعرف بسلس البول.
 
  • الحالات التي يكون فيها عنق الرحم خارج فتحة المهبل فتعاني المرأة من تقرحات المهبل والنزيف المهبلي.
 
  • في بعض الحالات تعاني المرأة من الإمساك أو الشعور بعدم التبرز بشكل كامل.
 
  • أما عمليات تجميل المهبل الأخرى تلجأ لها المرأة بسبب ارتخاء الحوض لديها الناجم عن حالات الولادة المتكررة، أو الوصول لسن اليأس، أو بسبب نقص مستويات هرمون الأستروجين، وزيادة هرمون التستوستيرون.
 
  • هبوط الإحليل والمثانة.
 
  • هبوط جدار المهبل الخلفي.
 
  • هبوط الرحم.
       

كيف تطورت عمليات تجميل المهبل من العالم الغربي إلى العربي ؟

  كما أشارنا في السطور السابقة بدأت عمليات تجميل المهبل بطبيعة الحال من العالم الغربي ونظراً لما حققته من نجاح وانتشار بدأت معدلات الإقبال على هذا الإجراء تتزايد تدريجياً في العالم العربي وصولا إلى مصر، وقد تطورت فكرة تجميل المهبل في العالم العربي من منطلق الطفرة التي شهدتها عمليات التجميل بشكل عام وما بلغته من تطور، فضلا عن تزايد الوعي لدى النساء بأهمية إجراء عمليات التجميل الضرورية وأن أثرها لا يقتصر على تحسين الجانب الشكلي فقط، بل أيضا تشمل الفوائد تحسين الحياة الزوجية لدى الطرفين، وتحسين وعلاج جميع المشاكل التي ترتبط بمنطقة المهبل من حيث الشكل الخارجي أو تدني مستويات النشوة الجنسية أو التغلب على بعض العيوب الخلقية.      

أسباب ارتخاء المهبل

 
  • كلما تقدمت المرأة في العمر كلما قل انتاج الكولاجين في الجسم بما يؤدي إلى ترهلات في منطقة المهبل.
 
  • كلما مرت المرأة بمراحل متعددة من الحمل والولادة بشكل متكرر أدى ذلك إلى توسيع المهبل وارتخائه.
 
  • كلما كانت المرأة من المدخنات قل إنتاج الكولاجين وكذلك احتفاظ الجسم بالماء بما يؤثر سلبا على المهبل.
 
  • كلما اعتادت المرأة على حمل أشياء ثقيلة لمسافات بعيدة أو القيام بأعمال شاقة كثيرة ادى ذلك إلى ارتخاء المهبل.
 
  • يحد ارتخاء المهبل أيضا نتيجة إصابة المرأة بمرض الورم الليفي ، حيث يعمل الورم علي ثقل في المهبل ونتيجة للجاذبية يحدث سقوط في المهبل.
     

عملية تجميل المهبل جراحيًا

 
بدأت عمليات تجميل المهبل في العالم الغربي بشكلها الجراحي التقليدي، قبل أن تفرز التطورات التكنولوجية العديد من التقنيات الأخرى المساعدة في التجميل بشكل بسيط، وحتى وقتنا الحالي يتم إجراء تجميل المهبل الجراحي في البلدان العربية وفقا لحالة المريضة كالتالي:
 
  • مرحلة التعقيم : حيث تعقيم المريضة، وتعقيم كل الأدوات المستخدمة في عملية تجميل المهبل.
 
  • مرحلة التخدير: وهو ما يختلف من حالة إلى أخرى ما بين التخدير الكلي، أو التخدير الموضعي.
 
  • مرحلة الجراحة: حيث يتم إجراء شقوق جراحية يختلف مقدارها من حالة لأخرى وفقا لنوع العملية التي سيتم إجرائها والغرض التي ستُقام من أجلها، ففي كل الحالات الشقوق تأتي لتُسهل الخطوة التالية وليست خطوة بحد ذاتها.
 
  • مرحلة التنفيذ الإجرائي: حيث يقوم الطبيب بتنفيذ الإجراء المطلوب فقد يكون إزالة الزوائد أو توسيع المهبل أو القضاء على الاسوداد الذي ينتشر حوله أو ما شابه ذلك من إجراءات متعددة تعمل على تجميل المهبل.
 
  • مرحلة إغلاق الشقوق الجراحية: وهي المرحلة الاخيرة التي ينهي فيها الطبيب الإجراء التجميلي الذي تم على منطقة المهبل فيغلق الشق الجراحي دون ندوب، وهي مرحلة في غاية الأهمية لأنها إن تمت بشكل خاطئ فقد يترتب عليها ندوب وآثار أخرى جانبية قد تحتاج إلى عملية تجميلية خاصة بها.
   

جلسات تضييق المهبل بالليزر

  حولت التطورات التكنولوجية الإجراء الجراحي لتجميل المهبل من الشكل الجراحي التقليدي إلى التجميل بجلسات الليزر الذي يتم عن طريق التخدير الموضعي بواسطة  ادخال شعاع حرارى من الليزر داخل المهبل لمدة 10 دقائق يعمل هذا الشعاع علي تحفيز الكولاجين الموجود للتقلص وانتاج كولاجين جديد يعمل علي تضييق منطقة المهبل بدون الشعور بأي ألم.   وتستغرق جلسات تضييق المهبل بالليزر حوالي من ربع الي نصف ساعة وتحتاج المرأة من جلسة إلى 3 جلسات حسب درجة التوسع والترهل ويكون بين الجلسة والأخرى فترة حوالي شهر لأن الكولاجين الجديد يأخذ 21 يوم لحين انتاجه.    

مميزات جلسات تضييق المهبل بالليزر

 
  • لا ينتج عن جلسات تضييق المهبل بالليزر أي ألم .
 
  • ينتج عن جلسات تضييق المهبل بالليزر نتائج فعالة وآمنة حيث تصل نسبة التضييق إلي 10% في الجلسة الواحدة.
 
  • تساعد جلسات تضييق المهبل بالليزر في التخلص من بعض الأمراض مثل السلس البولي وجفاف المهبل والارتخاء الناتج عن الولادات المتكررة.
 
  • يساعد الليزر في تجميل المهبل بدون جراحة أو فترات نقاهة طويلة .
     
ومن العمليات المشابهة لتجميل المناطق الحساسة في العالم العربي ما يلي:

اجراءات العملية شفط وتكميم المعدة والفرق بين عملية الشفط والتكميم

 

عملية تجميل البظر

 
  • تعمل تقنية الليزر في عملية تجميل البظر على التخلص من الجلد الزائد لهذا المنطقة وتحسين الشكل الجمالي لها مما يزيد ثقة المرأة بنفسها أمام زوجها.
 
  • تكتسب عملية تجميل البظر أهمية خاصة نظرا لأهمية هذه المنطقة في العلاقة الحميمة ، إلا أنه قد يتم تغطيته بالجلد الزائد بسبب الولادة أو السن أو أسباب وراثية، وقد يؤدي الجلد الزائد المحيط بمنطقة البظر إلى زيادة حجمة مما يؤثر بشكل سلبي على مظهر المنطقة الحساسة والعلاقة الحميمة.
       

تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

   
  • يمكن من خلال استخدام تقنية الليزر تفتيح المناطق الحساسة التي تكون داكنة اللون بفعل بعض العوامل ، ولكن مع الليزر يمكن أن يقل تصبغ الجلد دون تندب.
 
  • وقبل اللجوء لتفتيح المناطق الحساسة بالليزر سيتم استشارة طبيب الجلدية المتخصص لمعرفة ملائمة العملية لكي من عدمه، فقد تكون عملية الشفاء غير مريحة عند علاج المناطق الحساسة، خاصة في حالة الاحتكاك بسبب زيادة الوزن.
     

رأب الشفرتين بالليزر

  يستطيع الليزر تجميل الشفرتين لتعزيز ثقة المرأة بنفسها خلال ممارسة العلاقة الحميمة، واستعادة جمال الشفرات وظيفيا، سواءً شفرات المنطقة الحميمة الخارجية أو الداخلية على حد سواء، وتقوم تقنية الليزر في هذه العملية بتعديل حجم الشفرتين الصغيرين أو الشفرتين الكبيرتين .  
Read more...