fbpx
Connect with us

تجميل

المعلومات اللازمة قبل البدء بعملية زراعة الشعر

Published

on

e 27 المعلومات اللازمة قبل البدء بعملية زراعة الشعر

عملية زراعة الشعر

لجأ الكثير من الرجال في الآونة الأخيرة ممن يعانون من مشاكل تساقط الشعر أو الصلع والذي تتعدد أسبابه ما بين صحية أو نفسية أو وراثية أيًا كانت الأسباب إلى عمليات زراعة الشعر باعتبارها الحل الأمثل الذي لا بديل عنه ولا تغني المنتجات الطبية أو العلاجات الطبيعية عن هذه العمليات مضمونة النتائج لذلك سنتناول في هذا المقال أهم المعلومات والنصائح اللازمة قبل البدء بعملية زراعة الشعر.


زراعة الشعر

زراعة الشعر، يعد تساقط الشعر أو الصلع من أكثر المشاكل التي تسبب الازعاج للعديد من الأشخاص لعدة عوامل وراثية وغير وراثية مثل الاضطرابات النفسية والعصبية، أو نقص العناصر الغذائية، أو الأمراض الجسدية المزمنة مثل الغدة الدرقية، لذلك فإن الحل الأفضل لعلاج تلك المشاكل زراعة الشعر.


كيفية إجراء عملية زراعة الشعر

يمر المريض في عملية زراعة الشعر بعدة خطوات :

• إعداد المريض للعملية.

• مرحلة التخدير.

• استخراج البصيلات.

• فصل البصيلات أو الشرائح.

• مرحلة زراعة البصيلات.

الاعداد للعملية :

يتم في البداية إجراء فحص طبي شامل للمريض، ومعرفة ما إذا كان المريض يعاني من حساسية ضد أي مستحضر طبي، وقابلية تعرض جسم المريض للنزيف أثناء العملية، لتجنب حدوث اي مخاطر او اعراض جانبية.

يتم إجراء تنظيف شامل لفروة الرأس، ثم إعادة رسم الشعر و الاستعانة بعلامات أخرى تساعد الطبيب أثناء العملية، يتم إعطاء المريض بعض المسكنات التي تساعد علي الاسترخاء والهدوء، ثم بعد ذلك تبدأ الخطوات الفعلية للعملية بأخذ بعض المسكنات للاسترخاء، ثم يتم تخدير المنطقة التي سيتم فيها عملية زرع الشعر.

التخدير :

يتم في عمليات زراعة الشعر استخدام التخدير الموضعي، ثم يتم استخدام جهاز يصدر ترددات عالية من الاهتزازات على الجلد تساعد على تقليل الإحساس بالحقن أثناء إجراء زراعة الشعر، وهو ما يسمى “التخدير الاهتزازي”..

استخراج البصيلات وفصلها :

e 45 1 المعلومات اللازمة قبل البدء بعملية زراعة الشعر


أحدث تقنيات عملية زراعة الشعر

• الطريقة الأولى “طريقة الشريحة Follicular Unit Transplantation” :

يتم اخذ شريحة صغيرة من المنطقة المتبرعة من مؤخرة الرأس، ثم يتم تقسيمها إلى عدة شرائح صغيرة جداً، تحتوي كل شريحة على شعرة واحدة أو شعرتين فقط وتتم من خلال مجهر خاص، وبعد الانتهاء يتم غلق الجرح بحيث لا ينتج عنه أي أثار.

بعد انتهاء العملية يشعر المريض بنوع من الألم دون اصابة المنطقة بأي تورمات، كما ينتج عنها ندبة بسيطة خلف الرأس، وتتوقف على مرونة فروة الرأس، .

• الطريقة الثانية طريقة الاقتطاف الغير جراحية “Follicular Unit Extraction” أو الطعوم الدقيقة :

تعد من احدث واسهل الوسائل التي يتم استخدامها حالياً حيث يتم اقتطاف البصيلات أو الطعوم الدقيقة “كرافت” واحدة تلي الأخرى من خلال استخدام أجهزة حديثة بقياس 1 ملم من المنطقة المانحة، تعد هذه الطرق من الطرق الغير مؤلمة حيث يلتئم مكان الجرح سريعاً ولا تترك آثار أو ندبات في فروة الرأس، ويستطيع الشخص ممارسة الحياة بشكل طبيعي خلال 48 ساعة بعد العملية.

وبعد الإنتهاء من عملية الفضل يتم تنظيفها ووضعها في محلول ملحي للحفاظ عليها حتى وقت زراعتها.


أحدث ما تم توصل إليه في عملية زراعة الشعر

مرحلة زراعة البصيلات :

بعد الحصول على الشعر المطلوب للزراعة من خلال أي طريقة من الطريقتين السابقتين، تتم عملية الزراعة بطريقة واحدة، حيث يتم في الجزء المصاب إجراء فتحات صغيرة جداً تتراوح عددها من مئات إلى آلاف الفتحات حسب حجم المنطقة التي سيتم زراعتها.

تستغرق زراعة البصيلات مدة طويلة حيث يتم زراعة بصيلة تلو الأخرى، وتتراوح مدة العملية من أربع إلى ست ساعات.

وتتم عملية زراعة بصيلات الشعر خلال جلسة واحدة يتم خلالها زرع عدد كبير من البصيلات حسب الجزء المراد علاجه وتتراوح عدد البصيلات من ألفين إلي سبعة آلاف شعرة، ويكفي هذا العدد للحالات التي تمتلك رأس خالية تماماً من الشعر.


نتائج عملية زراعة الشعر

بعد الانتهاء من العملية تبدأ البصيلات التي تم زراعتها في النمو ويظهر الشعر الجديد في الظهور، يتم تغطية المكان الذي تم زراعته بالشعر خلال شهر أو شهرين من عملية الزراعة، وتظهر النتائج النهائية تظهر نمو الشعر بالكامل بطوله الطبيعي بعد ستة أشهر من العملية.

يبدو الشعر المزروع بشكل طبيعي غير لافت للانتباه، خاصةً في الحالات التي تتبع نظام غذائي صحي و استعمال الكريمات والمستحضرات الطبية اللازمة التي تساعد علي المحافظة علي النتائج.

بعد العملية بستة أشهر يتمكن الشخص من حلاقة الشعر وتصفيفه بشكل طبيعي.


الاحتياطات الواجب اتباعها قبل عملية زراعة الشعر

زراعة الشعر الصناعي المعلومات اللازمة قبل البدء بعملية زراعة الشعر

• إجراء التحاليل والفحوصات الطبية.

• ضرورة تجنب تناول الأسبرين والأدوية المسيلة للدم أو الأعشاب المضادة للالتهابات قبل العملية بأسبوع.

• الابتعاد عن التدخين قبل العملية بأسبوعين وبعدها بأسبوعين، وتجنب المشروبات الكحولية قبل العملية بيومين.

• عدم قص الشعر قبل العملية.

تأثير التدخين في عمليات زراعة الشعر:

يؤثر التدخين على الصحة العامة للشكل بشكل عام، وعلى صحة الشعر وتساقطه بشكل خاص، حيث يعمل التدخين على زيادة احتمالية حدوث الالتهابات والعدوى بعد العملية، كما يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية، بالتالي قلة توزيع الأكسجين الذي تحتاجه الخلايا لاستكمال بقائه، مما يؤدي إلى تأخر نمو بصيلات الشعر المزروعة أو موتها وتلفها، وتأخر التئام الجرح.


الاحتياطات الواجب اتباعها بعد عملية زراعة الشعر

• تجنب اصطدام الرأس بأي شيء.

• الحرص على النوم في وضع شبه مستقيم.

• تجنب ملامسة الشعر المزروع بعد العملية لمدة يوم إلى يومين، مع الحرص على تجنب المنطقة المزروعة أثناء تمشيط الشعر حتى لا تتأثر بضرر قبل نمو الشعر الجديد.

• الحرص على استخدام محلول على هيئة رذاذ في المنطقة المزروعة حيث يساعد على نمو الشعر الجديد.

• التوجه للطبيب في اليوم التالي للعملية لازالة الضمادات.

• تجنب تناول الاسبرين والمشروبات الكحولية بعد الجراحة.

• تجنب ممارسة التمارين البدنية الشاقة مثل السباحة ورفع الأثقال وغيرها بعد العملية باسبوع.

• تجنب استخدام مجففات الشعر بعد العملية بأسبوعين.

• تجنب تناول أدوية ليست موصوفة من الطبيب.

• بعد العملية بيومين يتم العودة للطبيب لغسل الشعر، ثم يتم بعدها غسل الشعر في المنزل يومياً باستخدام شامبو طبي ذات رغوة خفيفة والماء البارد.

• ضرورة تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة حتى لا يصاب الجرح بتورم.

• من الوارد حدوث نزيف في المنطقة المتبرعة وهي نسبة احتمالية لا تتجاوز 1%، وفي حالة حدوثها يتم وضع طبقة رقيقة من الشاش والضغط عليها لمدة 10 دقائق.

• يتم إزالة الغرز من المنطقة المتبرعة بعد العملية بفترة تتراوح من عشرة أيام إلي ثلاثة أسابيع حسب ما يقرره الطبيب المعالج لكل حالة.


تكلفة عملية زراعة الشعر

تعد عملية زراعة الشعر من الإجراءات مرتفعة التكاليف على مستوى العالم، ولكن يتوقف اختلاف تكاليف العملية حسب نوع الحالة ونوع التقنية المستخدمة في العملية، حيث أن تقنية الاقتطاف تختلف عن طريقة الشرائح، والمواد المستخدمة في العملية، والسائل الذي يساعد حفظ البصيلات مثل سائل “الهييوثورموسول” الذي يعد اغلي السوائل واكثرها فاعلية في الحفاظ على البصيلات لحين موعد زراعتها وحيث يقوم بحفظ الأنسجة الحية في درجات حرارة منخفضة من درجتين إلى ثمانية درجات، ويبلغ سعر 100 ملم منه حتى 200 دولار، كما تتوفر أنواع أخرى من السوائل منخفضة التكاليف مثل “السالين”.

كما يحدد تكلفة العملية عدد البصيلات التي سيتم زراعتها، والمكان الذي سيتم فيه زراعة الشعر، حيث تختلف مناطق زراعة الشعر، مثل زراعة الشعر في الذقن والشارب وزراعة الشعر في الحاجبين، ويختلف كل هؤلاء عن عملية زراعة الشعر في فروة الرأس.

كما تختلف التكلفة تبعاً لاختلاف تكاليف أجور الأطباء والمركز التجميلي الذي تتم فيه العملية ومدى جودة المعدات الطبية الموجودة بالمركز، بالاضافة لاختلاف التكاليف في كل بلد حيث تبلغ تكلفة زراعة الشعر الطبيعي في دول الغرب وأوروبا من 4000 إلى 5000 دولار أمريكي، أما في مصر تتراوح تكلفتها ما يقرب من 2000 إلى 3000 دولار أمريكي


عملية زراعة الشعر في الأردن

مميزات عملية زراعة الشعر في الأردن :

• عمليات زراعة الشعر علاج مشاكل تساقط الشعر بشكل نهائي، حيث أن الشعر المزروع لا يتساقط مطلقاً إلا بعوامل خارجية مثل الحروق والجروح العميقة.

• عمليات زرع الشعر من العمليات البسيطة الخالية من التعقيد والخطورة، حيث يتم أخذ الشعر من مكان وزرعها للشخص نفسه في مكان آخر.

• تتمكن عمليات زراعة الشعر من زراعة الشعر في الندبات بنسب نجاح كبيرة تصل إلى 80% حيث تختفي آثار الندوب ويظهر الشعر بشكل طبيعي، كما يتاح زراعة شعر الحاجبين.


المرشحين لعملية زراعة الشعر :

عمليات زراعة الشعر تعد الحل المثالي الأفضل لعلاج حالات الصلع الوراثي، وحالات سقوط الشعر بصورة كثيفة، وحالات الشعر الخفيف، أما حالات التساقط العادي للشعر فيفضل علاج السبب من خلال استخدام العلاجات والمستحضرات الطبية.

• العمر المناسب لإجراء عملية زرع الشعر :

يجب الانتظار حتى اكتمال البناء الجسدي لجسم المريض بعد سن العشرين، وضرورة الانتظار حتى اكتمال كثافة الشعر في المنطقة المتبرعة، حتي يتم إجراء العملية بسهولة وبنتائج مضمونة دون حدوث أي مضاعفات.

• زراعات الشعر في حالة مرضى السكري والضغط :

في حالات مرضى السكري يمكن إجراء عملية زراعة الشعر إذا لم يكن الشخص يُعالج باستخدام الأنسولين، أما في الحالات التي تعتمد على الأنسولين لعلاج مرض السكري فلا يمكنها إجراء عملية زراعة الشعر حيث من الوارد حدوث مضاعفات يصعب السيطرة عليها مثل الاصابة بالتهابات أو عدوى جلدية.

أما الحالات التي تعاني من مرض الضغط فيمكنهم إجراء زراعة الشعر، مع الحرص على تجنب حدوث نزيف ومضاعفات أخرى للعملية تؤثر سلباً على مريض الضغط.

• زراعة الشعر في حالات مرضى الثعلبة :

مرض الثعلبة يصيب الجهاز المناعي في الجسم، حيث يقوم بمهاجمة الشعر في مناطق الجسم المختلفة دون تنبيه مُسبق، ويصيب الرجال والنساء على حد سواء وليس له عمر محدد، في معظم حالات مرض الثعلبة يصاب الشخص في المنطقة المتبرعة، لذك فان العلاج في هذه الحالة هو استنساخ الشعر.

زراعة الشعر بعد العلاج الإشعاعي :

يؤدي العلاج بالإشعاع إلى تلف بصيلات الشعر، مما يجعل عملية زراعة الشعر من العمليات الصعبة خاصة في حالة تعرض مساحة كبيرة من الشعر للإشعاع، أما في الحالات التي يتم توجيه الإشعاع على مناطق محددة صغيرة من فروة الرأس فمن الممكن إجراء عملية زراعة الشعر والحصول على نتائج فعالة مُرضية، مع ضرورة توفر كثافة كافية من الشعر في المنطقة المتبرعة.


الفرق بين زراعة الشعر الطبيعي زراعة الشعر الصناعي :

يجب التركيز على الفرق بين زراعة الشعر الطبيعي وزراعة الشعر الصناعي، حيث ان اثناء عملية زراعة الشعر الطبيعي يتم أخذ بصيلة من الشخص ذاته ثم زراعتها فيه مرة أخري فلا يقاومها الجهاز المناعي للجسم.

أما في حالات زراعة الشعر الصناعي فتتم من خلال زراعة ألياف صناعية، في معظم الحالات يتم مقاومتها من خلال الجهاز المناعي للجسم، وقد يتسبب في الاصابة بالتهابات ومضاعفات شديدة على فروة الرأس لا تنتهي تلك الآثار المؤلمة إلا بالتخلص من الشعر المزروع وإزالته.

تم النشر سابقاً بتاريخ: February 5, 2019 @ 11:29 AM

Continue Reading
Click to comment

اترك لنا تعليقاً

%d bloggers like this: