fbpx

بهذه الطرق.. تغلب على خوفك من المرتفعات

articles template 23 بهذه الطرق.. تغلب على خوفك من المرتفعات

يتواجد الآلاف من البشر ممن يعانون من الخوف الزائد غير المبرر من المرتفعات وهي الظاهرة التي تسمى بـ”الأكروفوبيا” حيث عدم القدرة على الصعود إلى ناطحة سحاب أو مصعد بانورامي، أو عدم القدرة على النظر من نافذة أو شرفة، أو حرمان المرء من التأمل في المناظر الطبيعية من ارتفاع معين وهو ما يؤثر على الحياة الطبيعية للمرء وفي هذا المقال سنتناول هذه ظاهرة الاكروفوبيا ماهي اعراضها وكيف يمكن التغلب عليها.

يخبرنا أنطونيو كانو، رئيس الجمعية الإسبانية لدراسة القلق والإجهاد (SEAS)، عن مفاتيح مكافحة هذا الرهاب.

الخوف من المرتفعات هو الخوف غير العقلاني والمبالغ فيه من المرتفعات أو السقوط. رهاب المرتفعات هو الخوف الذي يتسبب في استجابات عاطفية عندما يكون الشخص عند ارتفاع معين. إنها مبالغة في الخوف من المرتفعات، التي تسبب عدم الراحة النفسية أو نوعًا ما من العوائق للقيام بأنشطة الحياة الطبيعية.

ونتيجة لذلك، يعاني المصاب بفوبيا البصر من تنشيط فسيولوجي مرتفع في تلك الحالات. عندما يتجنب الشخص المرتفعات، فإنه لا يعاني من أي نوع من المشاكل. ولكن عندما لا يستطيع تجنبها، فإنه يعاني من هجوم عصبي ويمكنه تطوير سلسلة من السلوكيات التي تجعله يواجه صعوبات كبيرة، كما يقول الخبير.

أسباب الخوف من المرتفعات

الشخص الذي يميل إلى التفكير كثيرًا في خطر محتمل، يولد شعورًا بالخوف، وكلما زاد تأثيره، كلما كان أكثر خوفًا، حتى لو لم يكن الارتفاع موجودًا.

التجارب السابقة بعد وقوع حادث مؤسف بسبب الارتفاعات يجعل الشعور بالخوف الذي كان في تلك المناسبة يظهر عندما يشعر الشخص أن هذا الوضع يمكن أن يحدث مرة أخرى. وما يفعله هو تضخيم إمكانية حدوثه مرة أخرى، وبالتالي، عواقبه المحتملة.

أما الدوار فهو خلل وظيفي في نظام التوازن، والذي يتواجد في الأذن، والتي تنتج الدوخة أو الإغماء. عندما يعاني شخص ما من مشكلة الدوار، لأسباب جسدية أو علمية، يتطور لديه الخوف من المرتفعات، كما يوضح الطبيب النفسي.

إذا كان الشخص يعاني من الدوار، يمكن أن يظهر الخوف في أي مكان قد أشعر أنه يمكنني السقوط.

من يعاني أكثر؟

يمكن أن يحدث الرهاب لأي شخص وليس هناك شخصية افتراضية يمكن أن تكون أكثر عرضة للمعاناة من هذا الخوف، ولكن الحقيقة هي كما يقول أنطونيو كانو، فمن المرجح أن يحدث للنساء. “لديهم المزيد من اضطرابات القلق ولديهم رهاب أكثر تحديدًا من الرجال.

الناس الذين لديهم سمة قلق أعلى، لذلك هم أكثر عرضة لهذه المشكلة. بالإضافة إلى ذلك، أولئك الذين هم أكثر كمالًا يحتاجون إلى المزيد من السيطرة على أفعالهم والحقيقة هي أن التحكم 100٪ غير موجود.

الأصغر سنًا، وتحديدا بين 18 و 35 سنة، هم أكثر عرضة للمعاناة من هذا الخوف من المرتفعات. هؤلاء الأشخاص أكثر نشاطًا، وهو ما يجعل خطر التعرض للقلق أكبر.

الأعراض

بالإضافة إلى الأعراض النفسية التي تثير القلق والخوف وانعدام الأمن، توجد أيضًا علامات فسيولوجية مثل:

• زيادة معدل ضربات القلب

• زيادة في درجة حرارة الجسم

• التوتر العضلي

• مشاكل في الجهاز الهضمي

• الرجفان

• الدوار

الخوف من الطيران

يشعر الإنسان أكثر بالأمان أثناء المشي أو السفر بالسيارة، حتى لو كان أكثر خطورة من الطائرة. هناك أشخاص لديهم رهاب ظاهر، ونتيجة لذلك، يخافون من الطيران، يقول الطبيب النفسي: يوجد رهاب الطيران لدى العديد من الأشخاص الذين يعانون من الذعر إلى الأماكن المرتفعة.

وفقًا لكانو، هناك عدة أنواع من الناس الذين يخشون السفر بالطائرة. البعض هم الذين يعانون من مشكلة الذعر، وهي نتيجة تعرضهم لهجمات من الفزع أو أزمة القلق ورؤية إمكانية حدوث ذلك لهم داخل الطائرة.

شخص آخر هو الشخص الذي يعاني من الخوف من الحوادث. هذا الرهاب غير منطقي، لأن الشخص الذي يعاني منه خائف من شيء من غير المحتمل أن يحدث. فوفقًا للإحصائيات، احتمال الموت في حادث سيارة أو أي وسيلة نقل أخرى أكثر من الموت بحادث طائرة.

تقنيات للتغلب على رهاب المرتفعات

التقنيات المعرفية: تتكون من إعطاء المعلومات وشرح طبيعة المشكلة للمريض. هذا يجعله يرى أن مشاكل الخوف والقلق تتضخم وتصبح ذات أهمية كبيرة. يساعدك الاختصاصي في تقليل المشكلة وعدم التفكير فيها باستمرار.

تقنيات الاسترخاء: على المريض أن يتعلم التحكم في القلق والأعصاب في الحالات التي تنطوي على الخوف.

الأساليب السلوكية: قم بتعريض نفسك شيئًا فشيئًا للارتفاعات بدلًا من تجنبه.

طرق تساعدك في التخلص من الخوف من المرتفعات

من الصعاب عادة علاج الخوف من المرتفعات والتغلب عليه، ولكن قد تساعدك الخطوات التالية في التقليل من ذلك قدر المستطاع:

تعلم طرق تساعدك في الاسترخاء: عندما تنتابك مشاعر الخوف من المرتفعات تبدأ الأعراض سابقة الذكر بالظهور، ولكن قيامك بتطبيق بعض طرق الإسترخاء سيساعدك في التحلي بالثقة اللازمة والتخلص من مشاعر الخوف وتهدئتها. هناك عدة طرق بإمكانك تطبيقها هنا، مثل التأمل والتنفس بعمق واسترخاء العضلات، والتدريب المنتظم على طرق الاسترخاء هذه من شأنه أن يحسن من أعراض الإصابة بالخوف من المرتفعات بالإضافة إلى التخفيف من التوتر .

قف أو اجلس مع بقاء الظهر منتصباً

ضع يداً على صدرك وأخرى على المعدة

خذ نفساً عميقاً من خلال الأنف لمدة 3 أو 4 ثواني

احبس نفسك لحوالي 7 ثواني تقريبا

اخرج النفس من خلال الم لمدة ثماني ثواني

قم بإعادة الخطوات السابقة وتوقف عندما تشعر بتحسن.

عرض نفسك لمخاوفك: إذ ينصح علماء النفس الأشخاص الذين يعانون من الخوف من المرتفعات بضرورة مواجهة هذا الخوف عن طريق تخيل وجودك في مكان مرتفع وكل التفاصيل الدقيقة من حولك في هذا المكان مع الإستمرار بالتنفس العميق. وقد يساعدك حقاً مشاهدة صور وفيديوهات لأشخاص يقومون بتسلق أماكن مرتفعة وعالية.

انسى الماضي: عادة ما يكون الخوف من المرتفعات مرتبط في حادثة أصابتك في الماضي، لذا نسيان الماضي من شأنه ان يساعدك على التغلب على هذا الخوف. وتعد الطريقة المثلى للتغلب على الماضي بمواجهتها وإعادة تكرارها مرة أخرى بشجاعة.

تحدى الأفكار السلبية: من أهم الأفكار السلبية التي تجتاحك نتيجة الخوف من المرتفعات هو الموت، ولكن تحدي هذه الفكرة سيساهم في التغلب على مشاعر الخوف هذه عن طريق ممارسة طرق التهدئة، فالخوف مرتبط في فقدان السيطرة على جسمك وحتى عقلك، ومن هنا تنبع أهمية تهدئة نفسك والتفكير بالأفكار الإيجابية.

تجنب شرب الكافيين: قد تكون هذه النصيحة غريبة، ولكنها فعالة، فالكافيين يعد من أكثر العوامل التي تساهم في تفاقم مشكلة الخوف من المرتفعات، بالتالي تحديد كمية الكافيين المتناولة من شأنها أن تقلل من أعراض الخوف وزيادة شعورك بالراحة. (تعرف على أضرار الكافيين وفوائدها) الخوف من المرتفعات أمر شائع، ولكن معرفة طرق التحكم به والسيطرة عليه سيساعدك حقاً في مواجهة خوفك والتمتع بالمناظر الجميلة من الأماكن المرتفعة

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: