fbpx

تعرفي على الفرق بين تكبير الثدي وتصغيره

53510730 632473197196611 4798095360079691776 n تعرفي على الفرق بين تكبير الثدي وتصغيره

عمليات تجميل الثدي موضة العصر

” تصغير الثدي” يمنح السيدات صدر متناسق مع الجسم

عملية “شد الثدي” تُعيد ضبط شكل الثدي المتدلي “مؤقتا”

تعتبر عمليات تجميل الثدي، سواء التكبير أو التصغير، موضة العصر على مستوى العالم وليس في عالمنا العربي فقط، وذلك للحصول على شكل جذاب، ونوضح في التقرير التالي الفرق بين عمليات تكبير الصدر وتصغيره.

نبدأ بالعملية الأكثر شهرة وطلبا، وهي عملية تكبير الثدي، وتتم عن طريق المحلول أو السيليكون، ويتضمن الإجراء الطبي الذي بدوره سيعطي للثدي مظهر ممتلأ، واحدا من 3 تقنيات، وفيها يكون “الجسم” المزروع بالثدي، إما تحت العضلات أو فوقها، جزئيا أو كليا.

وهناك العديد من التقنيات التي يتم استخدامها لتكبير الثدي، وتتمثل في التالي:

  1. تكبير الصدر تحت الغدة، وتكون مدة التعافي قصيرة جدا والانزعاج قليل أيضا بعد العملية، وفيه يكون الجسم الذي في الثدي فوق العضلات ويعطي موضع وحركة طبيعية

2. تكبير الصدر تحت العضلات، وفيه يتم وضع السيليكون أو المحلول تحت العضلات، ويعد هذا الإجراء فعال للغاية مع السيدات النحيفة، ويعطي بالنهاية مظهر ممتلئ في أعلى الثدي.

3. الإجراء الثالث وهو الجمع بين الاجرائين، وبه يتم وضع الجسم المزروع لتكبير الثدي جزئيا تحت العضلات و جزئيا أعلاها، وفي النهاية ينتج عن ذلك الجمع صدر طبيعي ناعم وانشقاق كامل.

خطوات عملية تكبير الصدر

وتسأل بعض السيدات عن خطوات إجراء عملية تكبير الثدي، فهي تكون في عيادة متخصصة وتبقى السيدة تحت الملاحظة لمدة تتراوح بين 14 ساعة إلى 24 ساعة، تجنبًا لأي مضاعفات، وقبل إجراء العملية تخضع لتخدير كلي حيث تستغرق ساعة إلى ساعتين، ولن تشعر بأي ألم، كما يقوم الطبيب الجراح بعمل شق تحت الثدي وآخر تحت الإبط، وكذلك حول الحلمة وذلك حسب حالة جسم وشكل الصدر ونوع الزراعة لمن تخضع لإجراء عملية تكبير الثدي، فضلا عن حجم الجسم المزروع، ثم يتم وضع المزروع في جيب فوق أو تحت عضلات الصدر، وفي النهاية يتم غلق الجرح بغرز مناسبة أو شريط جراحي.

عملية تصغير الثدي

أما عملية تصغير الثدي، تهدف لمنح السيدات ثديين متناسقين مع باقي الجسم، ولمعالجة الترهلات التي حدثت بسبب الرضاعة أو بعض المشاكل التي تعاني من المرأة، ويتم خلالها إزالة الدهون والنسيج الغددي والجلد من الثدي حتى يصبحا أخف وأكثر صلابة، ويمكن أيضا خلال إجراء العملية تقليل حجم الحلقة الملونة والبشرة الداكنة اللون المحيطة بالحلمة.

وترجع أهمية إجراء عملية تقليل الثدي، إلى القضاء على المعاناة التي يسببها الصدر الكبير للغاية، حيث يعرض السيدات للعديد من المشاكل الطبية التي يسببها الوزن الزائد بداية من آلام الظهر والعنق وتهيج البشرة إلى التشوهات العظمية ومشاكل التنفس.

ويتسبب كبر صدر السيدات وخاصة المراهقات، أيضا، إلى شعورهن بالخجل وعدم الارتياح، وفي هذا الإجراء يتم تصغير الثدي للتمتع بثدي ممشوق ومريح.

شد الثدي

وتلجأ العديد من السيدات إلى تقنية تثبيت الثدي بسبب العوامل المختلفة التي أدت إلى ترهل الثدي، كالرضاعة والحمل والجاذبية الأرضية، حيث يتسبب ذلك بفقد الجلد لمرونته، وحينها يفقد الثديان شكلهما ونعومتهما وصلابتهما ويصبحان متدليين.

ويعد شد الثدي، إجراء طبي مهم يتم فيه رفع وإعادة ضبط شكل الثدي المتدلي، لبعض الوقت، فلا توجد جراحة تستطيع أن تلغي تأثير الجاذبية نهائيا. كما يمكن أن يقلل شد الثدي من حجم الجلد الداكن اللون المحيط بالحلمة.

أما إذا كان ثدي المرأة صغير أو فقد وزنه و كميته المعتادة بعد الحمل- فيمكن زرع الثدي مع الشد أن يزيدا من ثباتهما وحجمهما.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: