fbpx

تعرفي على الفرق بين شفط الدهون وشد الجلد

عمليات شد الجسم

تتشابه عمليات شفط الدهون وعمليات شد الجلد في الحصول على النتيجة الجيدة من حيث تناسق المظهر العام للجسم ليبدو خالي من الترهلات الجلدية والدهون الموضعية التي تتمركز رافضة أي تدخلات خارجية طبيعية للقضاء عليها ، مثل إتباع  أنظمة تخسيس معينة أو ممارسة التمارين الرياضية ، ولأن نجاحك في فقدان الوزن والتخلص من السمنة لا يعني التخلص من الترهلات الجلدية والدهون، لذلك كان لزاما علينا أن نتناول في هذا المقال عمليات شفط الدهون وشد الجلد للتخلص من هذه المشكلة بنجاح فتابعونا.


عمليات شفط الدهون وشد الجلد

تعد عمليات شفط الدهون وعمليات شد الجلد نوعان مختلفان من الجراحات التجميلية ، ولكنهما يتشابهان في الهدف وهو إزالة الدهون الزائدة في مناطق معينة في الجسم، من أجل تحسين مظهر الجسم من ناحية جمالية والتخلص من الترهلات الجلدية الغير مرغوب فيها ، وهذه النوعية من العمليات يلجأ إليها الرجال والنساء على حد سواء ، ولكن النساء أكثر عرضة للإقبال عليها نظرا لزيادة إصابتها بالترهلات الجلدية التي قد تنتج عن مراحل الحمل والولادة على وجه الخصوص فضلا عن التغيرات الهرمونية التي تسبب أيضا حدوث هذه الترهلات.


الفرق بين عمليات شفط الدهون وعمليات شد الجلد

عمليات شفط الدهون

اضرار عملية شفط الدهون 2 تعرفي على الفرق بين شفط الدهون وشد الجلد
ترهلات جلدية

عمليات شفط الدهون هي نوع من العمليات الجراحية البسيطة وتهدف إلى إزالة الدهون من مناطق مختلفة من الجسم, والمناطق الأكثر شيوعاً هي البطن والفخذين والأرداف والرقبة والذقن وأعلى وخلف الذراعين وبطة الساق والظهر ، تتم إزالة الدهون باستخدام أداة مجوفة تسمى قنية والتي تدخل تحت الجلد ومن ثم يطبق فيها ضغط مرتفع .

عمليات شفط الدهون من العمليات التجميلية والصحية التي تستحق أن تتحدى فيها خوفك من الإجراءات الجراحية ، وذلك لمدى أهميتها فهمي تقوم بشكل أساسي على تحسين شكل الجسم والمظهر العام الخارجي مما يضفي مزيدا من الفوائد الصحية.

تقلل عمليات شفط الدهون من عدد الخلايا الشحمية في المناطق المعزولة ، ويعتمد تحديد كمية الشحم المزالة من منطقة معينة على المظهر وحجم الشحم ، ويمكن أن تكون تغيرات محيط الجسم الناتجة عن شفط الدهون طويلة الأمد طالما أن وزن المريض لا يزداد.

عمليات شفط الدهون لا تعد بأي حال من الاحوال علاجا للبدانة او فقدان الوزن طويل الأمد بل تجرى فقط على المناطق الصغيرة نسبيا من جسم الإنسان .

عمليات شد الجلد

بينما عمليات شد الجلد عملية تجميلية يتم إجراؤها للقضاء على ترهلات الجلد، والحصول على جلد جميل ومشدود ، وغالبا ما يتم اللجوء إلى إجراء هذه العملية لشد الترهلات بعد الرجيم، أو بعد عمليات شفط الدهون أو تكميم المعدة .

وعملية شد الجلد تختص بمنطقةٍ محددة تعاني من إحدى أكبر المشاكل لدينا وهي ترهلات البطن التي تسبب الضيق والانزعاج للكثيرين، تظهر مشكلة الترهل لأسبابٍ مختلفة مثل التقدم في العمر وفقدان الجلد مرونته أو فقدان الوزن بشكلٍ كبيرٍ في فترةٍ قصيرة أو حتى عملية شفط الدهون في بعض الأحيان.

تقوم فكرة العملية على إزالة الزوائد المترهلة من الجلد والعضلات ثم شدهم بشكلٍ يشغل أقل مساحةٍ ممكنة، وهي المساحة الطبيعية التي يكون عليها الجلد وتتشكل تحته العضلات في الجسد الرشيق ممشوق القوام.


عمليات شد الجلد وشفط الدهون معاً

في أحيانٍ كثيرة تجد أن الطبيب قام بجمع عمليتي شفط الدهون وشد البطن معاً، خاصةً عند اللذين يقصدونه لأغراض عملية شفط الدهون وذلك بسبب أن نتائج الشفط قد لا تكون كما هي مرجوة عند المريض أو كما يتوقعها هو بسبب ظهور الترهلات.

بعض الناس يظنون أنهم بمجرد الخضوع لشفط الدهون سيخرجون من غرفة العمليات بأجساد عارضي أزياءٍ كأن الأمر معجزة! ثم يتفاجؤون بأنهم تخلصوا من الدهون لكن البطن ما زال كما هو أو على أقل تقدير أصبح شديد الترهل في شكلٍ أسوأ مما كانت عليه أثناء وجود الدهون.

يلجأ الطبيب في تلك الحالة للقيام بالعمليتين معاً للوصول بالمريض إلى النتيجة التي يحتاجها، رغم أن بعض الحالات تكون قادرةً على الوصول للنتيجة بالشفط وحده دون الحاجة للشد.

أما في عملية الشد فغالباً ما يبدأ الطبيب العملية بالشفط البسيط في محاولةٍ للتخلص من أي زياداتٍ دهنية موجودة في البطن أو جوانب البطن قد تعيق عملية الشد وتتسبب في جعل النتيجة أقل من التوقعات، إزالة تلك الدهون مع الشد قد يصل بك إلى ذلك الجسد المثالي ذو البطن المسطح الذي حلمت به.


الفروق الجوهرية بين عملية شفط الدهون وعملية شد الجلد

على الرغم ان عمليتان شفط الدهون وشد الجلد تأتيان متلازمتان دائما إلا أن ذلك لا يعني أنهما عمليةٌ واحدة أو عمليتان متشابهتان كما يظن الكثيرون، فلكل عمليةٍ منهما معداتها وأدواتها ووسائلها ونتائجها من حيث:

مدة العملية فعملية شفط الدهون تستغرق وقتا أقل حيث تتراوح مدة العملية ما بين الساعتين حسب كمية الدهون المراد إزالتها بينما عمليات شد الجلد تتطلب المزيد من الوقت الذي يصل إلى خمس ساعات متواصلة للوصول الى النتيجة المطلوبة .

عملية شفط الدهون ستتعافى منها تماماً خلال أسبوعين أما عملية شد الجلد قد تأخذ منك شهراً ونصف الشهر للتعافي .

عملية شفط الدهون ستتطلب من الجراح إحداث عدة شقوقٍ صغيرة لإدخال أنبوب الشفط منها وجذب الدهون للخارج، وتلك الشقوق صغيرة قد لا تترك ندوباً في بعض الأحيان إن تصرف معها الطبيب جيداً بعد انتهاء العملية، أما في عملية شد الجلد ستعتمد تلك العملية في الأساس على إزالة جزءٍ كبيرٍ من الجلد ما يستدعي إحداث شقٍ جراحيٍ أفقيٍ طويل .

عمليات شفط الدهون لا تغني عن الوسائل الطبيعية لفقدان الوزن سواءً قبل الخضوع للعميلة أو بعدها أما عمليات شد الجلد فأنت لن تفقد الوزن من الأساس وإن فقدته في هذه العملية وحدها دون الشفط فسيكون وزناً بسيطاً لا أكثر، لذلك يجب عليك فقدان الوزن قبل الخضوع لعملية.

ستكلفك عملية شفط الدهون ما بين 2500 و 3000 دولار أمريكي، أما عملية شد الجلد تتكلف 5500 دولار بشكلٍ مبدئيٍ وتزيد.


نصائح عند إجراء عمليات شفط الدهون وشد الجلد

قبل الخضوع لأي من سواء عملية شفط الدهون أو شد الجلد عليك معرفة الأتي:

سواء كانت عمليات شفط الدهون أو شد الجلد فهمي عمليات تجميلية غرضها نحت الجسم لا إفقاده الوزن كليا .

عليك أن تتخذ قرار اتباع نظام حياةٍ صحيٍ ومفيدٍ بعد العملية لكي تحافظ على نتائجها .

لا تلجأ إلى عمليات شفط الدهون وشد الجلد إلا عندما تنفد كل خياراتك الأخرى .

لست مضطرا للخضوع لعملية شد الجلد بالضرورة بعد عملية شفط الدهون ففي بعض الحالات يكون جسدك وحده بدون عملية قادراً على التعامل مع حالته الجديدة بشكلٍ رائع .

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: