fbpx

تقنيات وتكلفة زراعة الشعر

زراعة الشعر 4 تقنيات وتكلفة زراعة الشعر

تكلفة زراعة الشعر.. وعوامل اختلافها والتقنيامثلما يحدث للبشرة مع التقدم في العمر تظهر علامات الشيخوخة أيضًا وغيرها من العوامل على الشعر فيبدأ في التساقط،

إن كان الصلع يزعجك ويشعرك بالحرج فبعد جلسة واحدة لزراعة الشعر، يمكنك وداع تساقط الشعر، لذا ما رأيكم في التعرف على

تكلفة زراعة الشعر وما التقنيات المختلفة لزراعة الشعر، بين السطور القادمة.

أسباب تساقط الشعر

يتساقط الشعر في مراحل عمرية مختلفة، لأسباب متعددة من بينها:

تقلب الهرمونات بعد فترة البلوغ خاصة.

تعرض الجسم للصدمة الناتجة عن التوتر والضغط العصبي، والحوادث.

قد يتساقط الشعر بسبب الحروق والحوادث والعمليات الجراحية.

يعتبر انخفاض الوزن المفاجئ أحد مظاهر الصدمة التي يتعرض لها الجسم وتتسبب في تساقط الشعر.

تناول بعض أنواع الأدوية التي تعالج حالات مرضية مصل السكري، أو أمراض القلب، والشريان التاجي.

سعفة الرأس وهي عدوى فطرية تنتقل عبر مشاركة نفس الأدوات وتشيع لدى الأطفال.

بعض الأشخاص المصابون بهوس نتف الشعر، وهي حالة نفسية تدفع الشخص بدون إرادة إلى نتف شعره.

إصابة فروة الرأس بالعدوى الفيروسية والالتهابات، مثل التهابات بصيلات الشعر، والصدفية، والإكزيما.

اضطرابات الجهاز المناعي قد تتسبب في مهاجمة بصيلات الشعر وتساقطها.

نقص التغذية السليمة، فالنظام الغذائي الذي يفتقر إلى البروتين، أو الحديد يتسبب في تساقط الشعر.

بعض الأمراض مثل متلازمة تكيس المبايض المتعددة، أو الأنيميا من أسباب تساقط الشعر.

عملية زراعة الشعر

عملية زراعة الشعر ليست عملية حديثة وكانت شائعة منذ خمسينات القرن الماضي، وفيها يقوم الطبيب بنقل الشعر

من المناطق المستقرة في فروة الرأس والتي لا تعاني من التساقط، ووضعه في مناطق أخرى تعاني من تساقط الشعر،

ولكن تقنيات زراعة الشعر تغيرت في السنوات الأخيرة، وأصبحت تستخدم تقنيات أخرى أكثر تقدمًا.

يمكن أن يخضع للجراحة جميع الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر سواء كانوا رجالًا أو نساءًا، بشرط أن تكون المنطقة

المانحة وهي المنطقة التي يتم أخذ الشعر منها لنقله في المنطقة المستقبلة التي تعاني من تساقط الشعر، يجب أن تكون المناطق المانحة

مستقرة حتى تنجح الجراحة،

يحتاج أغلب الأشخاص إلى جلسة واحدة لزراعة الشعر وقد تستغرق العملية من 3 ساعات إلى 8 حسب كمية الشعر الذي سيتم

زرعه، ومنطقة زراعة الشعر، والتقنية المستخدمة أيضًا.

تقنيات زراعة الشعر

تتم عملية زراعة الشعر تحت التخدير الموضعي، وفيها يبدأ الطبيب بتنظيف فروة الرأس وتطهيرها لإعدادها للحقن، ثم يحقن المخدر

الموضعي في الجزء الخلفي من فروة الرأس، ويتم تحديد التقنية المناسبة مسبقًا، وهناك تقنيتان من زراعة الشعر وهي:

تقنية الشريحة لزراعة الشعر FUSS

يزيل الطبيب شريط من فروة الرأس من الجزء الخلفي لا يتجاوز عدة سنتيمترات من فروة الرأس، ثم يضعه جانبًا ويخيط فروة

الرأس ويربط طرفي الشق الجراحي معًا، وعلى الفور تختفي هذ المنطقة وراء الشعر وقد تترك ندبة تتلاشى مع الوقت حتى تصبح كنسيج الرأس.

ثم يقسم الطبيب الطبيب الشريط الذي تمت إزالته من جلد الرأس من 500 إلى 2000 من الطعوم الصغيرة، تحتوي كل منها على شعرة واحدة إلى

عدة شعرات، ويتوقف عدد ونوع الطعوم على نوع الشعر ولونه، ونعومته، وكثافته، وحجم المنطقة التي ستزرع فيها.

تقنية الاقتطاف لزراعة الشعر FUE

في حالة اختيار تقنية الاقتطاف يقوم الطبيب بحلق جزء أكبر من فروة الرأس ويزيل بصيلات الشعر واحدة تلو الأخرى، وتترك التقنية

وراءها بضعة نقاط صغيرة غير مرئية سيغطيها الشعر.

تكلفة زراعة الشعرهناك تقنية أكثر تطورًا من تقنية FUE وتسمى تقنية New Graft، وفيها تستخدام أداة متطورة تشبه القلم تقوم باقتطاف بصيلات الشعر

عن طريق سحب الهواء، ويترتب عليها اقتطاف الشعر بشكل أسرع وأكثر دقة.

بعد اقتطاف بصيلات الشعر، وإعداد الطعوم للزرع في أي من التقنيات السابقة، يقوم الطيبب بعمل ثقوب في منطقة زراعة الشعر، ويزرع بصيلات

الشعر الفردية فيها، وقد يزرع من 10 إلى 15 شعرة في الثقب الواحد، ثم تضمد أماكن الجراحة، بالضمادات والشاش، وفي فترة الشفاء تغلق هذه

الثقوب وتشفى بالكامل ولا تترك آثارًا مرئية.

بعد زراعة الشعر

بعد عملية زراعة الشعر تكون فروة الرأس شديدة الحساسية ويمكن الشعور ببعض الألم، لذا يصف الطبيب الأدوية المسكنة للألم، وفي هذه

الحالة يجب تناولها، كما يجب تناول المضادات الحيوية لعدة أسابيع لتجنب انتقال العدوى، ويجب ترك الضمادات على الرأس لمدة يوم إلى يومين،

وأغلب الأشخاص يمكنهم العودة إلى العمل بعد يومين إلى 5 أيام من عملية زراعة الشعر.

بعد أسبوعين أو 3 اسابيع من الجراحة يسقط الشعر المزروع، وخلال عدة أسابيع لاحقة ينمو الشعر الجديد، وخلال 6 إلى 9 شهور حوالي

60% من الأشخاص ينمو لديهم الشعر الجديد، وخلال هذه الفترة يصف الطبيب دواء مينوكسيديل لتحسين نمو الشعر، وتدعيم نتائج زراعة

الشعر، وهو دواء موضعي سائل أو رغوي يدلك في فروة الرأس.

بعض الأطباء قد يصفون حقن البلازما لتدعيم النتائج وتعزيز شفاء الأنسجة، وتكثيف الشعر، ومن الممكن الخضوع لعدة جلسات بعد زراعة الشعر

للحصول على نتائج أفضل، ولزيادة استجابة فروة الرأس للبصيلات الجديدة التي سيتم زراعتها.

تكلفة زراعة الشعر

هناك العديد من العوامل التي تختلف باختلافها تكلفة زراعة الشعر ومنها:

كلما كان الطبيب أكثر خبرة في عمليات زراعة الشعر ترتفع تكلفة زراعة الشعر فمؤهلات الطبيب وخبرته بالتأكيد تزيد من نسبة دقة النتائج وأمان الجراحة.

تختلف تكلفة زراعة الشعر باختلاف التقنية المستخدمة، فعادةً ما تكون زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف أكثر تكلفة من تقنية الشريحة،

لأنها أكثر دقة وتحتاج للمزيد من الوقت والجهد.

عند إجراء الجراحة في مركز طبي أكثر رفاهية، وتطورًا قد ترتفع التكلفة أيضًا.

استخدام أجهزة أحدث ومتطورة يرفع من التكلفة بسبب ارتفاع سعر هذه الأجهزة التي تعطي نتائج أكثر دقة وتضمن سرعة وكفاءة العملية.

نوع التخدير المستخدم في العملية، بالرغم من أن العملية تتم تحت التخدير الموضعي، ولكن وجود حالات خاصة تتطلب التخدير

العام، قد ترفع من تكلفة زراعة الشعر أيضًا.

تم النشر سابقاً بتاريخ: يناير 23, 2019 @ 10:05 مساءً

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: