fbpx

تقنية الثيرماج لشد الوجه

تقنية الثيرماج

تقنية الثيرماج من التقنيات الحديثة في عالم طب التجميل، وعلى الرغم من ظهورها في بداية الأمر كتقنية مؤلمة وأقل فاعلية، إلا أنها استطاعت مع التطور التكنولوجي إحداث ضجة هائلة ونقلة كبيرة في مجال عمليات التجميل بدون جراحة لتكون منافسا قويا لغيرها من التقنيات الأخرى.

تقنية الثيرماج

تقنية الثيرماج أو ما يطلق عليها حديثا “ثيرمال كول” من التقنيات الحديثة المستخدمة في العمليات التجميلية الغير جراحية فهي تقنية آمنة ومضمونة النتائج تعمل على علاج جميع أنواع البشرة، فتقوم بشد الجلد وإعادة تقاسيم الوجه وإعادة تنشيط خلايا الأنسجة من أجل إعادة تصنيع مادتي الكولاجين والإيلاستين.

وتعمل تقنية ثيرماج عبر إطلاق مجموعة من الترددات اللاسلكية التي تخترق البشرة لتصل إلى الطبقات العميقة من الجلد.

آلية عمل تقنية الثيرماج

يقوم جهاز الثرماج بإصدار كمية محكمة من الطاقة وعند كل ملامسة للجلد يقوم بتسخين حيز واسع من الكولاجين والأنسجة الموجودة في الطبقات العميقة للبشرة وفي نفس الوقت يحمي طبقات البشرة السطحية بتبريدها، وينتج عن عملية الإحماء المنتظمة والعميقة انكماش الهيكل التحتي للجلد فوراً، وبمرور الوقت يتكون كولاجين جديد ومنتظم يشد البشرة اكثر ويجعلها اكثر صحة ونضارة ويعطيها شكلا اكثر شبابا.

وتستغرق مدة جلسة الثيرماج 40 دقيقة فقط ، يتم خلالها تسليط الرأس الإلكتروني على المنطقة المستهدفة، فتشعر المريضة بعد إطلاق الشحنة الصوتية، بنوع من البرودة ثم بالسخونة ثم بالبرودة.

طريقة دوائية للعناية بالبشرة

 

 

نتائج استخدام تقنية الثيرماج لشد الوجه

بخلاف الكثير من عمليات الليزر التي تتطلب أربع جلسات أو أكثر فإن جلسة ثيرماج واحدة تكفي لتظهر النتائج المطلوبة في معظم الحالات، وفي نسبة قليلة من الحالات يحتاج الأمر لإجراء جلسة تعزيزية للحصول على الأثر المطلوب، ويبدأ التحسن تدريجياً بمجرد انتهاء الجلسة ولكنه يكون بمعدلات بطيئة في الفترة الأولى تبدأ في الزيادة اعتباراً من مرور شهر من وقت الجلسة وحتى ستة أشهر.

وينتج عن استخدام تقنية ثيرماج شد مباشر لهيكل الكولاجين، وشد إضافي يظهر مع مرور بعض الوقت، وتشير بعض الدراسات الطبية أن تأثير المعالجة يمكن أن يبقى لمدة 36 شهراً أو أكثر حسب درجة الترهل الطبيعية لبشرة كل شخص.

وتمثل نسبة نجاح العمليات التجميلية المستخدمة بتقنية ثيرماج حوالي 90 في المئة لدى الأشخاص الذين يحتاجون إلى جلسة واحدة، ومتوسط نسبة التحسن يتراوح بين 40-60 في المئة، لكن النتائج ترتبط بعدة عوامل مثل:

 درجة الترهل.

 نمط الحياة اليومية.

مدى تضرر الجلد من سوء المعاملة كالتعرض لأشعة الشمس، السهر، التدخين وعدم الاعتناء بالبشرة كما يجب من خلال استخدام المستحضرات المرطبة وغيرها بالإضافة إلى الترهّل الناتج عن عوامل وراثية.

تجربتي مع شد الوجه بالخيوط 1 تقنية الثيرماج لشد الوجه

معلومات أكثر عن تقنية الثيرماج

الثيرماج هي تقنية أمريكية المنشأ، يتم استخدامها منذ عشر سنوات في أمريكا، حتى تم استخدامها في الشرق الأوسط منذ حوالي ست سنوات .

ما زالت تثبت تقنية الثيرماج فعاليتها وتطورها المستمر في الرأس الإلكتروني وذلك لتحسين النتائج والتقليل من الألم.

تقنية الثيرماج هي التقنية الوحيدة التي تعطي ذبذبات صوتية بطريقة متوازية بفضل الرأس الإلكتروني، والتقنية الوحيدة أيضا التي تستخدم رأساً جديدا لكل مريض، مما يمنع انتقال الأمراض والبكتيريا من شخص إلى آخر ويضمن إعطاء الشحنات بدقة متناهية.

تقنية الثيرماج مثلها مثل باقي التقنيات التجميلية الأخرى لها بعض الآثار السلبية إذا لم تُستخدم من قبل طبيب يعلم جيداً بمبدئها وبطريقة استخدامها.

 عند استخدام تقنية الثيرماج لا  تخضع المريض إلى التخدير، لأن التواصل بين الطبيب والمريض مهم جداً وهو المرشد لتحديد قوة الحرارة التي يجب استخدامها، لأن الحرارة إذا لم تكن قوية بشكل كافِ، لن يتم الحصول على النتائج المطلوبة وفي المقابل، فإن الحرارة القوية جداً قد تتسبب ببعض الحروق الجلدية لذلك، فالمريض يحدد كمية الحرارة التي يجب استخدامها من خلال قدرته على التحمل وهو ما يتطلب بقائه مستيقظا دون أي تخدير.

تستخدم تقنية الثيرماج بشكل أساسي لشد بشرة الوجه ولكن يمكن استخدامها أيضا للجسم من أجل معالجة الترهّل الناتج عن الولادة في منطقة البطن وللترهّل الناتج عن فقدان الوزن خاصة في الفخذين والذراعين وللترهّل الحاصل لدى الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة بشكل منتظم.

عملية شد الأفخاذ والمرشحون لعملية شد الفخذين..

مميزات تقنية الثيرماج لشد الوجه

تتشابه مميزات تقنية الثيرماج إلى حد كبير مع مميزات تقنية الألتراساوند إلا في نوع الموجات التي يطلقها كلاً من التقنيتين بينما يتشابهان في نتائجهما حيث تظهر نتائجهما فورية، ويكتمل ظهور النتائج بعد شهر من الجلسة ويعود المريض لحياته الطبيعية بعد العملية ولا يحتاج لعناية خاصة كما يحتاج بعد إجراء عملية تجميل باستخدام الليزر.

حسب الإحصائيات فقد تم تتبع 300 ألف عملية تجميل بالثيرماج، لم يحدث بها مضاعفات سوى بعض الأعراض الجانبية البسيطة كبعض الاحمرار والتورم ل200 حالة فقط بينما سجلت بقية الحالات نجاح تام 100% للعملية.

تختلف تكلفة الثيرماج لشد الوجه حسب حجم المنطقة المراد علاجها وكالعادة تختلف من دولة لأخرى ومن مركز لآخر.

يمكن إجراء هذه التقنية في أي فصل من فصول السنة دون استثناء وبدون أي قلق.

تعرفي احدث التقينايت في شد الوجه من قبل اخصائي الجلدية وجراحة التجميل د. نجلاء سالم

One thought on “تقنية الثيرماج لشد الوجه

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: