fbpx

تكميم المعدة ومخاطر عملية تكميم المعدة ونسبة نجاح عملية تكميم المعدة

عملية تكميم المعدة

تكميم المعدة يستهدف إجراء عملية تكميم معدة إنقاص الوزن في المقام الأول حيث، لا تستهدف عملية تكميم المعدة إزالة أي جزء من المعدة، بل تعتمد على إزالة جزء معين يضم الأجزاء الرئيسية المسؤولة عن إنتاج هرمون الغريلين، ذلك الهرمون المسؤول عن تحفيز الشعور بالجوع، وبناء عليه فإن تناول الشخص لكمية قليلة من الطعام تشعره بالشبع والامتلاء، وبعد أن يتم إزالة هذا الجزء من المعدة لا يمكن إعادته مرة أخرى، لذلك ينبغي التفكير مليا قبل إجراء عملية تكميم المعدة فعلى الرغم من فوائدها وأهميتها، إلا أنها مخاطرة لا تحتمل الرجوع فيها.

 

محتويات الصفحة

عملية تكميم المعدة

 

تستهدف عملية تكميم المعدة إزالة واستئصال حوالي  70-80% من حجم المعدة ليصبح شكل ما تبقى من المعدة وحجمه بحجم ثمرة الموز تقريباً، وهو السر وراء إنقاص الوزن بفعالية، حيث يشعر المريض بالشبع والامتلاء سريعا، ولكن ما يجب التنويه عنه أن نتائج تكميم المعدة لا تظهر بشكل فوري بمجرد الانتهاء من العملية، ولكنها نتائج تظهر بشكل تدريجي خلال 6 إلى 9 شهور من الإجراء، لذلك لا تتعجل ظهور النتائج ولكن اتبع نمط حياة صحي سيجلب لك أكثر ما ترغب من عمليتك.

 

"عملية

 

نسبة نجاح عملية تكميم المعدة

 

الحل الأسرع والأكثر فعالية لفقدان كمية كبيرة من الوزن لدى المرضى الذين قد حاولوا جميع الطرق التقليدية كالحمية والرياضة بدون نجاح، فقد أظهرت الدراسات بأنّ 95% من المرضى البدناء الذين يفقدون الوزن بفضل الحمية والرياضة يعاودون زيادة هذا الوزن خلال خمس سنوات، بينما عمليات البدانة تسمح للمريض بخسارة 50 إلى 70% من وزنه الزائد.

 

وقد أظهرت الدراسات أن المرضى الذين يخضعون لعملية تصغير المعدة يخسرون بين 50 و70% من وزنهم الزائد خلال السنوات الثلاث الأولى بعد العملية، وهؤلاء الذين يختارون عملية تحوير المعدة يخسرون الوزن بطريقة أسرع من الذين يخضعون لعملية تكميم المعدة وطي المعدة، ولكن المرضى الذين خضعوا لتحوير المعدة يختبرون مضاعفات أكثر من الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة أو طي المعدة، إذ أن هذه الأخيرتان تسمحان خسارة الوزن تدريجيًّا وبطريقة أكثر طبيعية.

 

من منظور طبي، تعتبر عملية البدانة ناجحة عندما ينجح المريض بخسارة على الأقل 50% من وزنه الزائد وبالمحافظة على هذه الخسارة لفترة لا تقلّ عن الخمس سنوات، وقد أظهرت الدراسات بأنّ معظم مرضى عمليات البدانة ينجحون بالفعل بخسارة حتى 50 إلى 60% من الوزن الزائد ويحافظون على وزنهم الجديد حتى عشر سنوات بعد العملية، علمًا أن يجب إحداث تغييرات كبيرة في نمط الحياة بعد عملية البدانة، غير أن خسارة 10% فقط من الوزن الزائد يمكنها أن تؤثر إيجابيا على صحة المريض كتحسين الأمراض المرتبطة بالبدانة مثل السكري والربو وارتجاع المريء.

 

تشير الدراسات إلى أن عمليات البدانة مثل عملية التكميم وعملية طي المعدة وعملية ربط المعدة وعملية تحوير المعدة تفيد المريض على أصعدة مختلفة وليس هدفها فقط خسارة الوزن، فيشهد الكثير من المرضى تحسين كبير أو حتى اختفاء أمراض تتعلّق بالبدانة، أهمّها السكري وضغط الدم المرتفع والكوليسترول وارتجاع المريء وانقطاع التنفس أثناء النوم وآلام المفاصل التي تحمل الوزن.

 

 

 

أنواع تكميم المعدة

 

تكميم المعدة لها العديد من الأنواع التي تستخدم لأغراض أخرى سوى القضاء على السمنة، وهذه الأنواع هي:

 

  • تكميم كلي: حيث يتم استئصال المعدة بأكملها لوجود مشكلة ما.

 

  • تكميم جزئي: حيث يتم استئصال جزء من معدة.

 

  • تكميم معدة: وهو الذي يتم إجراؤه للتخلص من الوزن الزائد.

 

 

"عملية

أسباب اللجوء لعملية تكميم المعدة

 

تكميم المعدة لا يتم اللجوء لها لمعالجة السمنة فقط، ولكن يتم اللجوء لها لمعالجة الكثير من المشاكل التي تصيب المعدة، ولعل من أهمها:

 

  1. ظهور بعض الأورام الخبيثة أو الحميدة في المعدة مما يجب استئصالها في أسرع وقت.

 

  1. حدوث نزيف بالمعدة.

 

  1. وجود نوع معين من الالتهابات التي تستدعي ذلك.

 

  1. في حالة الإصابة بسرطان المعدة.

 

  1. وجود تقرحات عنيفة داخل المعدة.

 

 

 

تكميم المعدة المعدل

 

التكميم المطور هو أحدث ما توصل له الأطباء في عالم جراحات السمنة، حيث يتم وضع باند حول المعدة يساعد على الحد من تمدد المعدة بعد عملية التكميم، مما يساعد على عدم عودة الوزن الزائد مرة أخرى، كما يتكون هذا الباند من مواد طبية لا تتفاعل مع الجسم، ولكن هل هناك مخاطر للعملية، لذلك يجب علينا أن نعلمك بمخاطرها حتى تتعرف عليها من جميع الجوانب.

 

 

أعراض تكميم المعدة

 

عملية تكميم المعدة لها بعض الأعراض الجانبية التي يعاني منها المريض بعد العملية، وهذه الأعراض هي:

 

  • عسر الهضم: حيث يوجد صعوبات في الهضم بسبب صُغر حجم المعدة.

 

  • ارتجاع المريء فهي مشكلة لدى الكثير من المرضى أصحاب عملية التكميم.

 

  • الإمساك: وهذه المشكلة تواجه المريض خلال الأسابيع الأولى بعد العملية.

 

  • ظهور ترهلات في الجسم، والبطن خاصةً، وذلك بسبب فقدان الوزن الزائد الذي يؤدي إلى ظهور ترهلات الجلد، ولكن هذا الترهل لا يظهر في جميع الحالات، كما يوجد بعض التقنيات التي تساعد على شد الجلد، ويمكن استخدامها بعد فقدان الوزن الزائد.

 

  • وجميع هذه الأعراض يمكن تجنبها إذا تم اختيار طبيب متمكن في جراحات السمنة، فيستطيع أن يختار المناسب للمريض من حيث طريقة الإجراء التي تمكنه من عدم ظهور هذه الأعراض.

 

"<yoastmark

 

فقدان الوزن بعد تكميم المعدة

 

تختلف نسبة فقدان الوزن من حالة إلى أخرى، كما تعتمد أيضاً على كيفية إجراء العملية، ومن خلال التجارب المتعددة على الكثير من الأطباء تم التوصل إلى نسب متقاربة من فقدان الوزن بعد العملية، وهي:

 

  • فقدان الوزن خلال الثلاثة أشهر الأولى بنسبة 33%.

 

  • فقدان الوزن خلال 6 أشهر بنسبة 50%.

 

  • فقدان الوزن خلال 12 شهر بنسبة 65%.

 

  • ويستمر الهبوط في الوزن حتى الوصول للوزن المثالي خلال 18 شهر أو أكثر.

 

 

 

مميزات تكميم المعدة بالمنظار

 

عملية التكميم لها الكثير من المميزات التي جعلتك تفضلها على العديد من جراحات المعدة الأخرى، وهذه المميزات هي:

 

  • تحافظ على فسيولوجية الجسم، ولا تُحدث به أي تغيير.

 

  • تساعد على تقليل شهية المريض بسبب إزالة الهرمون المسؤول عن الشهية.

 

  • تتم بالمنظار الجراحي مما يحد من مخاطرها.

 

  • ألمها أقل من الجراحة المفتوحة التي كانت تحدث في الماضي.

 

  • لا تترك اثراً حيث يتم غلق الجرح بطريقة تجميلية.

 

  • تساعد على التخلص من 65% من الوزن الزائد خلال 12 شهر من إجراء العملية.

 

  • تساعد على تحسين نسبة السكر في الدم بسبب انخفاض الوزن.

 

  • لا تستغرق أكثر من ساعة داخل غرفة العمليات.

 

  • لا تحتاج سوى أسبوع كفترة نقاهة.

 

  • لا تحتاج إلى تناول الفيتامين بعدها.

فوائد حقن البلازما للوجه وخطوات حقن البلازما للوجه

 

مخاطر عملية تكميم المعدة

 

يوجد بعض العيوب التي تجعل بعض المرضى يتخوفون من عملية قص المعدة، وهذه العيوب هي:

 

  • احتمالية تمدد المعدة ورجوع الوزن مرة أخرى.

 

  • لا يمكن إجراؤها لمرضى السمنة المُقبلين على تناول الحلوى والمشروبات الغازية.

 

  • لا يمكن العودة في العملية حيث يتم استئصال جزء من المعدة وليس عزله.

 

  • قد يوجد ارتجاع في المريء بعد العملية.

 

الفرق بين تكميم المعدة وتحوير المسار

 

يوجد عدة فروق بين تحويل المعدة  وتكميم المعدة وهذه الفروق تتلخص في عدة نقاط هي:

 

من حيث المريض المناسب: تكميم معدة تناسب مرضى السمنة الغير محبين للحلوى بينما تحويل المعدة تناسب مرضى السمنة والسكر المقبلين على تناول الحلوى.

 

من حيث الإجراء: عملية تكميم معدة تتم باستئصال جزء من معدة فقط، بينما تحويل المعدة تتم بعزل جزء من المعدة، وتوصيل المعدة بالثلث الأخير من الأمعاء.

 

من حيث العمل: عملية تكميم معدة تعمل على تقليل كمية الطعام الداخلة إلى الجسم، عملية التحويل تعمل على تقليل امتصاص الطعام المتناول من خلال توصيلة الأمعاء.

 

من حيث النتائج: تكميم معدة تقضي على الوزن الزائد، بينما عملية تحويل معدة تقضي على الوزن الزائد، كما أنها تقضي على مرض السكر من النوع الثاني.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: