fbpx

حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي

الفرق بين شفط الدهون بالليزر والفيزر حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي


حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي

حقن الميزوثيرابي هي تقنية علاجية غير جراحية يتم فيها حقن طبقة الجلد الوسطى بمواد مذيبة للدهون ومنشطة للإنزيمات المحللة للدهون بهدف التخلص من تراكمات الدهون وتنحيف مناطق معينة من الجسم، ونحت الجسم، والحصول على قوام متناسق وقد ظهرت طريقة العلاج بحقن الميزوثيرابي أولاً في أوروبا، وهو حقن مركبات داخل أو تحت الجلد غالباً ما يتكون من مركبات طبيعية، وفيتامينات بكميات قليلة عن طريق ثقوب متعدد.


استخدامات حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي

يتم استخدام الميزوثيرابي من أجل:

إزالة الدهون في مناطق مثل البطن، والفخذين، والأرداف، والوركين، والساقين، والذراعين، والوجه.

تقليل السيلوليت.

التخلص من التجاعيد.

شد ترهلات الجلد.

نحت الجسم.

علاج التشوهات التى قد تنتج بعد عمليات سحب الدهون.

علاج البروز الناتج عن شق الجلد فى بعض العمليات مثل الولادة القيصرية.


كيفية استخدام حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي

عند حقن المنطقة المراد علاجها بحقن الميزوثيرابي تحدث عدة أمور تعمل على العلاج حيث يضعف الجدار الخلوي ومن ثم يتهتك بعدها تنكمش الخلية الدهنية نتيجة خروج الدهون الثلاثية والأحماض الدهنية إلى خارج الخلية فيحدث التهاب، مما يتسبب في تراجع وشد الأنسجة ويتشكل الكولاجين الجديد تحت الجلد، مما يؤدي إلى شد الجلد وتماسكه مع تحسين المظهر.

هذا ويحتاج المريض إلى عدة جلسات ميزوثيرابي للحصول على التأثير المطلوب، ومن المتوقع العودة إلى الطبيب بين 3 إلى 15 مرة، في البداية يتكرر الحقن كل 7 إلى 10 أيام، فإذا بدأ الجلد بالتحسن، فستستمر العلاجات مرة كل أسبوعين أو مرة في الشهر.

ويبدأ التنحيف الموضعب بحقن الميزوثيرابي من خلال إخضاع المريض تحت تأثير التخدير الموضعي بعد ذلك يستخدم الطبيب إبراً دقيقة جداً ومخصصة ويتم الحقن بدرجات عمق متفاوتة يقدرها الطبيب حسب كل حالة، وقد تتصل تلك الإبر بمضخة آلية؛ لإجراء عدة حقنات متتالية بشكل سريع حتى تصل المركبات الكيميائية لحقن الميزوثيرابي القادرة على تحفيز حرق الدهون وإيقاف تخزينها بشكل مباشر إلى المنطقة المراد علاجها، وبذلك يحدث التنحيف الموضعي.

حقن اذابة الدهون الموضعية ونحت الجسم حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي


نتائج استخدام حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي

بعد الخضوع لاستخدام حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي لا يحتاج المريض فترة استشفاء أو نقاهة؛ بل يستطيع المريض ممارسة كافة نشاطاته اليومية بشكل طبيعي في الحال، بينما يحتاج البعض إلى يوم أو يومين كراحة من العمل؛ للتخلص من التورمات البسيطة أو الألم الناتج عن الحقن.


مخاطر استخدام حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي

على الرغم أن الآثار الجانبية لاستخدام حقن الميزوثيرابي نادرة جدا إلا إنه ينبغي التنويه عنها وهي:

إمكانية حدوث عدوى جلدية، عند تلوث الحقن.

إمكانية الإحساس بالحرق عند الحقن، وهو تأثير جانبي شائع الحدوث على المدى القصير أثناء العلاج ولا يدعو للقلق، ويجب أن يخف الألم خلال أسبوعين من الجلسة.

إمكانية حدوث كدمات وتورم في مكان العلاج، كما أنه غالبًا ما يشعر الشخص بالحكة في موقع العلاج؛ ولتخفيف ذلك ينصح الطبيب ببعض الكريمات الخاصة، ويجب أن تزول هذه الكدمات في غضون أيام.

إمكانية حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي، فحقن الميزوثيروبي تعمل على إذابة الدهون لتقوم البروتينات الخاصة بنقله إلى الكبد ليتخلص منه عبر الجهاز الهضمي وهذا يسبب عبئًا إضافيًا إلى الجهاز الهضمي.

إمكانية حدوث مشاكل في الكبد، فالكبد هو المسؤول عن تصفية الدم من السموم والدهون الذائبة فيه، كما أنَّ هذه الحقن تحوي على العديد من المواد الكيميائية الخطيرة والتي ترهق الكبد، ويمنع العلاج بحقن الميزوثيروبي للمصابين بمشاكل الكبد.

 إمكانية تحسس الجلد من حقن الميزوثيروبي فليست كل مكوناتها طبيعية، ويجري الطبيب عادة اختبار حساسية للمريض قبل البدء بالعلاج.


تكلفة حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي

تختلف تكلفة حقن الميزوثيرابي للتنحيف الموضعي باختلاف كل حالة عن الأخرى من حيث الموضع المراد علاجه فضلا عن عدد الجلسات اللازمة، وتتراوح قيمة الجلسة الواحدة بين 250 – 600 دولاراً أمريكياً.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: