fbpx

زراعة الشعر بالاقتطاف وأنواع الاقتطاف

زراعة الشعر

زراعة الشعر بالاقتطاف هناك العديد من العوامل التي جعلت من تقنية الاقتطاف في عمليات زراعة الشعر، هي التقنية الأفضل للطبيب والمريض كذلك، حيث يتحقق من خلال زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف النتائج المرغوبة بإجراء غير جراحي آمن تماما، ولا ينتج عنه أي مضاعفات أو ندوب على فروة الرأس، ولم يقتصر سر تفضيل تقنية الاقتطاف في زراعة الشعر على ذلك فقط، بل هناك المزيد من العوامل الأخرى التي جعلت هذه التقنية هي الأوفر حظًا في مجال عمليات زراعة الشعر، وفي هذا المقال سنكشف لكم اسرار تقنية الاقتطاف في زراعة الشعر، فكيف يتم زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف؟ وما هي أنواع تقنية الإقتطاف؟ وكيف يتم تجهيز المريض قبل عملية زراعة الشعر بالإقتطاف؟ وماذا عن فترة التعافي بعد زراعة الشعر بالإقتطاف؟.

 

زراعة الشعر
زراعة الشعر

 

زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف

 

تقنية الاقتطاف هي أحد أهم التقنيات المستخدمة في عملية زراعة الشعر عالمياً وذلك لما توفره من نسبة آمان عالية، وهي تستخدم عبر القيام باستخلاص أو اقتطاف عدد معين من بصيلات الشعر لكن بشكل منفرد أي أن الطبيب يقوم باقتطاف  بصيلات الشعر التي يتراوح حجمها 1 مم كل واحدة منهم على حدى ومن ثم القيام بزراعتهم مرة أخرى فى أماكن الصلع.

 

تكبير المؤخرة بالدهون الذاتية

أنواع تقنيات الاقتطاف

 

تقنية الاقتطاف لها أكثر من نوع أو أسلوب في الإجراء، يقوم الطبيب باختيار الأسلوب الامثل بناءاً على حالة الشخص نفسه ودرجة الصلع لديه وعدد البصيلات المراد اقتطافها لعملية الزراعة.

 

 

تقنية الاقتطاف الكلي

 

هي التقنية الأساسية لزراعة الشعر بيتم فيها اقتطاف بصيلة الشعر بأكملها ومن ثم القيام بإعادة زراعتها مرة اخرى في اماكن الصلع.

 

 

تقنية الاقتطاف الجزئي

 

تعتمد هذه التقنية على اقتطاف أنواع معينة من بصيلات الشعر، وهي تلك الأنواع المنتجة لعدد من الشعيرات معاً في نفس الفجوة، ويقوم الطبيب هنا باستخلاص جزء فقط من هذه البصيلات المنتجة للشعيرات ثم إعادة زراعة هذا الجزء فى مكان الصلع.

 

وتعد تقنية الاقتطاف الجزئي من أكثر التقنيات التقنيات المستخدمة حالياً في زراعة الشعر فعالية لأنها تعمل على تغطية منطقة الصلع بشعر كثيف من دون الإضرار بكثافة الشعر الأصلية بالمنطقة المانحة.

 

 

 

تقنية الألترا سليت

 

تعتمد هذه التقنية على اقتطاف شريحة فقط من بصيلة الشعر لكي يتم الحفاظ على البصيلة الأصلية داخل جذور الشعر، حيث يقوم الطبيب هنا باقتطاف جزء طولى من البصيلة المناسبة لعملية الزراعة ومن ثم القيام بوضعها فى أنبوب خاص يحتوي على بلازما الدم من الشخص نفسه وبعدها يتم زراعة البصيلات فى أماكن الصلع مع حقن سائل البلازما مباشرة فى فروة الرأس، وأهم ما يميزها أن الشعر المزروع بواسطتها يكون طبيعياً جداً وله نفس خصائص الشعر الأصلي وكذلك أنه ينمو بسرعة وبكثافة عالية لاستفادته من خصائص بلازما الدم.

 

زراعة الشعر
زراعة الشعر

 

خطوات زراعة الشعر بالإقتطاف

 

تبدأ عملية زراعة الشعر بالإقتطاف بتحضير المريض أولا وإخضاع فروة رأسه للتخدير الموضعي فقط حتى يكون واعي تماما خلال إجراء العملية، ثم يتم استخراج العدد المطلوب من الشعر واحدة تلو الأخرى ويتم توزيعها بحيث يتم الحفاظ على التوازن في مظهر المنطقة التي تم أخذ الشعر منها حتى لا تظهر الفروقات بعد ذلك  يتم تخدير المنطقة وإجراء مجموعة من الشقوق الصغيرة باستخدام إبرة ذات شكل خاص ودقيق جدا، ثم يتم وضع الطعوم في هذا الشقوق.

 

 

 

الأشخاص المرشحون لزراعة الشعر بالاقتطاف

 

يمكن إجراء عملية زراعة الشعر بالاقتطاف لكل من يعاني من مشاكل تساقط الشعر مختلفة الأسباب، أو لمن يعاني من مشاكل الصلع سواء الوراثي أو المرضي فهي من العمليات الآمنة تماما سواء للرجال أو النساء، ولكن يشترط إجرائها توافر مجموعة من المعايير في الشخص الذي سيخضع للعملية وهي:

 

  1. تشترط عملية زراعة الشعر بالإقتطاف أن يتعدى عمر الشخص 18 عاما ويتمتع بالصحة الجيدة.

 

  1. تشترط عملية زراعة الشعر بالإقتطاف ألا يعاني الشخص من أمراض تسبب تساقط الشعر ولا من أي عدوى نشطة في فروة الرأس حتى يتم الاستفادة من نتائج العملية ولا يتساقط الشعر مرة أخرى.

 

  1. تشترط عملية زراعة الشعر بالإقتطاف أن يكون الشخص من غير المدخنين.

 

  1. تشترط عملية زراعة الشعر بالإقتطاف ألا يتناول علاجات كيماوية تسبب تساقط الشعر.

 

  1. تشترط عملية زراعة الشعر بالإقتطاف أن يتبع الشخص نمط حياة صحي وسليم حتى تؤتي العملية بثمارها

 

 

ما قبل زراعة الشعر بالإقتطاف

 

قبل إجراء عملية زراعة الشعر بالإقتطاف هناك بعض الأمور الواجب إتباعها وهي:

 

  • يجب مراعاة إجراء رسم القلب للمريض الذي يبلغ من العمر 45 عاماً وذلك قبل أسبوعين من تاريخ العملية.

 

  • يجب الامتناع عن أخذ الأسبرين أو أي أدوية مضادة للالتهاب قبل 14 يوماً من العملية، لأنها سوف تزيد من النزيف.

 

  • يجب الامتناع عن أخذ مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات وحاصرات بيتا ومضادات التخثر، مع استشارة الطبيب.

 

  • يجب الامتناع أيضا قبل 14 يوماً من الجراحة عن أخذ أي فيتامينات بما فيها فيتامين E وB أو أي مكملات غذائية، لمنع حدوث النزيف.

 

  • يجب الامتناع عن المشروبات الكحولية قبل 7 أيام من العملية.

 

  • يجب الامتناع عن التدخين تماما قبل 24 ساعة من الجراحة .

 

  • يجب غسل الشعر جيداً بالشامبو صباح يوم العملية مع الشطف جيداً واستخدام منشفة نظيفة لتجفيف الشعر دون وضع أي مستحضرات خاصة بالشعر بعد التجفيف.

 

  • يجب ارتداء ملابس فضفاضة على الرقبة بحيث لا تلمس الرأس بعد العملية.

 

زراعة الشعر
زراعة الشعر

 

نتائج زراعة الشعر بالإقتطاف

 

  • بعد إجراء زراعة الشعر بالإقتطاف من الطبيعي أن يشعر المريض بعد مرور 3 إلى 4 ساعات من المخدر، بإحساس الشد في فروة الرأس لكنه وضع مؤقت ويبدأ تدريجياً في الزوال لتعود فروة الرأس إلى وضعها الطبيعي مرة أخرى.

 

 

  • من الطبيعي أيضا أن تظهر المناطق التي خضعت للجراحة للتورم قليلاً أو تصبح وردية المظهر لبضعة أيام.

 

 

  • من الطبيعي كذلك أن يسقط الشعر الصغير الذي تم زرعه في غضون أسابيع، وذلك بسبب الصدمة الحرارية إلا أنه سيعاود النمو مرة أخرى من جذور الشعر وسيتم ملاحظة ذلك في حوالي 3 أشهر.

 

 

 

مميزات تقنية الإقتطاف في عمليات زراعة الشعر

 

  • تتميز عملية زراعة الشعر بالاقتطاف عن الشريحة، حيث تتميز عملية زراعة الشعر بالاقتطاف بعدم وجود أي جروح عميقة أو ندب واضحة.

 

 

  • تمنح عملية زراعة الشعر بالاقتطاف المريض فترة تعافي أقل بكثير عن تقنية الشريحة حيث يستطيع ممارسة حياته الطبيعية دون قلق أو الشعور بأي آلام.

 

 

  • تحافظ تقنية الاقتطاف بشكل كبير على كثافة الشعر في المنطقة المانحة ومظهرها الجمالي.

 

 

  • النتائج التي يحصل عليها المريض تكون دقيقة للغاية وطبيعية، بحيث لا يمكن التمييز بين الشعر الأصلي الموجود في فروة رأس المريض، والشعر الذي تمت زراعته خلال الجراحة.

 

 

  • هذا وهناك عدد من الفروقات الجوهرية بين تقنية الاقتطاف وتقنية الشريحة في عمليات زراعة الشعر، حيث أن تقنية الاقتطاف غير مؤلمة ولا تحتاج إلى إحداث شقوق، والشفاء في حالة استخدام تقنية الاقتطاف يكون أسرع، ولن يتعرض المريض إلى الخياطة الجراحية أو استخدام الضمادات.

 

 

  • أما تقنية الشريحة يتم من خلالها إزالة الأنسجة من فروة الرأس من المنطقة المانحة ثم غرسها في ثقوب دقيقة في المنطقة المستقبلة، أما تقنية الاقتطاف تقوم على استخراج البصيلات من المنطقة المانحة التي غالبًا ما تكون في مؤخرة الرأس بأجهزة دقيقة للغاية، وزرعها في المنطقة المصابة دون التأثير على المنطقة المانحة.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: