fbpx

زرع الشعر

عمليات زراعة الشعر

زرع الشعر تمثل طفرة كبيرة في مجال طرق معالجة الشعل بشكل فعال ودائم، فعلى الرغم من وجود تقنيات مختلفة تعمل على علاج الشعر التالف والمتساقط ما بين بوتكس الشعر، كولاجين الشعر، حقن الميزوثيرابي، وغير ها الكثير من التقنيات الأخرى، إلا أن عمليات زراعة الشعر هي الحل النهائي الآمن الذي يحب الكثير من الأشخاص اللجوء له باعتباره علمية تجميلية تتم بخطوات طبية دقيقة حتى يتسنى الحصول على شعر جديد مزروع يحمل صفات الشعر الطبيعي تماما من حيث القوة والكثافة، وفي ها المقال سنقدم لكم بعض من جوانب عمليات زرع الشعر.

 

 

محتويات الصفحة

المقصود بعمليات زرع الشعر

 

عمليات زرع الشعر من العمليات التجميلية التي لاقت إقبالا ملحوظا من قبل الجميع رجال أو نساء ممن لديهم معاناة مع مشاكل تساقط الشعر، ولعل سبب الإقبال المتزايد على هذه النوعية من العمليات يعود إلى  قدرتها على تحقيق النتائج المبهرة بشكل دائم، فضلا عن تعدد التقنيات الحديثة المتاحة لإجراء زراعة الشعر، والتي يكون هدفها في النهاية راحة المريض وإرضاء طلباته التجميلية.

 

 

تستغرق عملية زراعة الشعر مزيدا من الوقت، ولكنها غير مؤلمة تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، وقد أرجع المحللون السر في الإقبال المتزايد على عمليات زراعة الشعر إلى عدة عوامل في مقدمتها طبيعة العملية ذاتها، حيث أنها تختص بعلاج منطقة رئيسية في الجسم يهتم الجميع بظهورها بالشكل الأفضل لها، وهي منطقة الرأس ، كما أن زراعة الشعر تعد من عمليات تجميل الرجال والنساء على عكس الشائع الذي يخصص عمليات التجميل على النساء فقط.

 

 

تساقط الشعر
تساقط الشعر

الأشخاص المرشحون لإجراء زرع الشعر

 

تتم عمليات زراعة الشعر لأي شخص لديه مشاكل متمثلة في تساقط الشعر أو الصلع أو ما شابه ذلك، حيث تتنوع مشاكل الشعر التي تحتاج إلى عملية زراعة كالتالي:

 

 

  • الصلع الوراثي عند الرجال أو النساء.

 

  • تساقط الشعر الغير وراثي الناتج عن مشاكل نفسية .

 

  • تساقط الشعر الناتج عن الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم.

 

  • تساقط الشعر الناتج عن الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.

 

  • تساقط الشعر الناتج عن التغيرات الهرمونية خصوصًا عند النساء.

 

  • تساقط الشعر الناتج عن إهمال العناية الشخصية به أو استخدام المستحضرات الكيماوية الضارة.

تقنيات زراعة الشعر

مميزات عملية زرع الشعر

 

هناك الكثير من المميزات التي تجعل عملية زراعة الشعر كما سبق وأن ذكرنا الحل الأمثل لعلاج حالات الصلع بمختلف أنواعها وكذلك حالات تساقط الشعر الشديدة والثعلبة، فهي لا تساعد على إعادة نمو الشعر مرة أخرى فقط بل إنها أيضاً:

 

  • الشعر المزروع لا يستطيع أحد أن يفرقه عن الشعر العادي لأنه يكون طبيعياً جداً وله نفس خصائص وسمات شعر المريض نفسه.

 

  • الشعر المزروع يكمل اللوحة الجمالية للشخص ويحسن من مظهره الخارجي مما يعيد من ثقة بنفسه.

 

  • الشعر المرزوع لا يتأثر بالعوامل الخارجية المختلفة لذلك فهو شعر دائم غير معرض للتساقط مرة أخرى.

 

  • الشعر المزروع يكون شعراً طبيعياً جداً لذلك لا يحتاج الشخص لأن يهتم به بأي طرق خاصة بل على العكس فإنه يمكن له أن يتعامل معه بشكل طبيعي جداً من ناحية التصفيف والحلاقة.

 

 

وبالإضافة لما سبق من أهم ما يميز عملية زراعة الشعر أيضاً إنها توفر على الأشخاص الخاضعين لها الكثير من الوقت والجهد والمال الذي يضيع هباءاً أثناء تجربة الحلول التقليدية لنمو شعر والتي غالباً ما لا تجدي نفعاً أو تحتاج لوقت طويل جداً لتظهر نتائجها غير الدائمة والتي تختفى بمجرد التوقف عن استخدامها.

 

الصلع
الصلع

 

تقنيات زرع الشعر في مصر

 

هناك الكثير من التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الشعر حول العالم، ولكن أغلب الأطباء في مصر يعتمدوا على تقنيتين أساسيتين لزراعة الشعر هما:

 

 

تقنية الشريحة

 

تعد تقنية الشرائح أقدم التقنيات المستخدمة في عملية زراعة الشعر وظلت هي التقنية الأساسية لمدة طويلة جداً لذلك فهي توصف بإنها التقنية الذهبية لزراعة الشعر، وهي تعتمد على اقتطاع جزء أو شريحة صغيرة من فروة الرأس بالمنطقة المانحة وهي غالباً ما تكون بالمنطقة الخلفية أو على الجوانب ومن ثم تقسيم هذه الشريحة إلى أجزاء أو بصيلات صغيرة جداً تحتوي كل منها على شعرتين لكي يتم زراعتها مرة أخرى فى مناطق الصلع.

 

 

تقنية جراحية من الدرجة الأولى يحتاج فيها الطبيب إلى القيام بعمل شق جراحي لوضع البصيلات فى مناطق الصلع فضلاً عن بعض الغرز الجراحية لإخفاء الفراغات بين فروة الرأس، لذلك فهي تتطلب مهارة وخبرة عالية جداً لتجنب حدوق أي مضاعفات.

 

 

من أهم ما يميز تقنية الشريحة إنها توفر وقت كثيراً لأن عملية اقتطاع البصيلات يتم فيها أخذ عدد كبير منهم فى نفس الوقت،  كما إنها تساعد على حماية البصيلات من الضرر و التكلفة الخاصة بها منخفضة جداً، إلا أن المريض بعدها يحتاج إلى فترة نقاهة لأنها تترك بعض الألم فضلاً عن بعض الندوب البسيطة التي تحتاج لرعاية خاصة.

 

 

 

تقنية الاقتطاف

 

هي أهم تقنيات زراعة الشعر وأكثرها استخداماً في مصر، لما توفره من درجة أمان عالية جداً وتدخل جراحي طفيف مقارنة بتقنية الشريحة، ويقوم فيها الطبيب بزراعة الشعر من خلال استخدام ادوات دقيقة جداً تساعده على اقتطاف جزء من بصيلات الشعر الكثيفة كل واحد منهم على حدى، ومن ثم إعادة زراعتها مرة أخرى في مناطق الصلع بعد تجهيزيها وفتح القنوات.

 

 

وتتمتع تقنية الاقتطاف بالعديد من المميزات التي جعلتها التقنية المفضلة لدى الأطباء فهي تجعل عملية زراعة الشعر عملية بسيطة لا يحتاج فيها الطبيب إلا لتدخل جراحي بسيط مما يقلل من نسبة الألم بعد العملية ويحمى فروة الرأس من وجود أي جروح عميقة  وبالتالي لا يحتاج المريض بعدها لفترة نقاهة طويلة، كما إنها لا تؤثر على كثافة الشعر بالمناطق المانحة.

 

 

زراعة الشعر
زراعة الشعر

الاستعداد لعملية زراعة الشعر

 

قبل إجراء عملية زراعة الشعر يجب أن يحرص الشخص المرشح أو المنتظر إجرائها على القيام بالخطوات التالية للاستعداد الجيد لها، وهي:

 

  • اختيار طبيب خبير ومتمكن وله سجل واسع في إجراء هذا النوع من العمليات بنجاح.

 

  • بعد اختيار الطبيب تأتي خطوة زيارته والفحص الجيد للرأس وتحديد أسباب التساقط وأفضل الطرق التي يمكن من خلالها إجراء عملية زراعة الشعر ومعرفة نتائجها ومناقشة كافة المخاوف والتوقعات مع الطبيب.

 

  • أثناء زيارة الطبيب يجب على الشخص المرشح للعملية أن يطلع الطبيب على التاريخ المرضي الخاص به وهل هناك أي أمراض يعانى منها يمكن أن تؤثر على نتائج العملية وكذلك نوعية الأدوية التي يقوم بتناولها.

 

  • وبعد الاتفاق على كل تفاصيل العملية ومعرفة نتائجها وخطوات يجب أن يحرص المرشح للعملية على :
  • إجراء كافة الفحوصات الطبية المطلوبة منه من قبل الطبيب وإطلاعه على نتائجها وأشهرها تحليل صورة الدم الكاملة ووظائف الكبد والكلى وكذلك نسبة السيولة ودرجة التجلط.

 

  • التوقف التام عن تناول أي عقاقير دوائية يتم تناولها خاصة تلك المتعلقة بسيولة الدم كالاسبرين والاسبوسيد وغيرها، أو الأدوية المضادة للالتهاب غير السترويدية لمدة لا تقل عن 7 أيام قبل العملية مباشرة.

 

  • تجنب قص الشعر أو العبث به لكي يكون فى حالته الطبيعية خلال العملية.

 

  • الإقلاع التام عن التدخين والكحوليات لما لها من آثار سلبية على بصيلات الشعر الموجودة وأيضاً التي سيتم زراعتها.

 

  • الاهتمام بالتغذية السليمة التي تساعد على إعطاء الشعر القوة والحيوية اللازمة وتمده باحتياجاته من العناصر المختلفة.

 

 

 

خطوات عملية زرع الشعر

 

أي عملية من عمليات زراعة الشعر تمر بعدد من الخطوات المحددة والثابتة مع اختلاف طريقة القيام بالخطوات نفسها بسبب اختلاف التقنية المستخدمة، وهي تتم من خلال :

 

  • تحضير المريض للعملية : بيتم في هذه الخطوة بتنظيف فروة الرأس جيداً وتمهيدها لإجراء العملية من خلال رسم خط الجبهة الجديد، وتحديد المناطق المراد زرعتها بدقة وكذلك تحديد المناطق المناحة الكثيفة بالشعر، ويقوم بعض الأطباء بالتقاط بعض الصور لفروة الرأس قبل العلمية لمقارنة النتائج.

 

  • التخدير: غالباً ما يتم إخضاع الشخص للتخدير الموضعي عن طريق الحقن المباشر لفروة الرأس.

 

  • التقسيم: يقوم الطبيب بتقسيم منطقة زراعة الشعر وفتح القنوات وتجهيزها لاستقبال البصيلات.

 

  • الاستخراج: يقوم الطبيب في هذه الخطوة باستخراج بصيلات الشعر من المنطقة المانحة وفقاً للطريقة المتفق عليهاهل هي بالشريحة وفيها يتم استخراج شريجة أو جزء من فروة الرأس يحتوي على عدد معين من بصيلات الشعر أو بتقنية الاقتطاف والتي يقوم فيها الطبيب كما سبق وأن ذكرنا باقتطاف بصيلات الشعر كل واحد منهم على حدى.

 

  • فصل البصيلات: بيتم فيه هذه المرحلة فصل ابصيلات عن بعضها البعض وتنظيفها وتجهيزها لعملية الزراعة.

 

  • الزراعة: يقوم هنا الطبيب بزراعة البصيلات المستخرجة في القنوات أو الثقوب الصغيرة التي سبق وأن تم فتحها وتجهيزها لاستقبال بصيلات الشعر الجديدة ، حيث يتم غرس بصيلات الشعر بها مباشرة ويحرص هنا الطبيب على توزيع البصيلات بشكل جيد يخفي ملامح الصلع أو يغطى منطقة الصلع بأكلمها.

 

  • إنهاء العملية وتغطية الرأس بضمادة طبية خاصة.

 

 

2 thoughts on “زرع الشعر

  1. Pingback: زراعة الشعر في تركيا – Dr Z Advizor

  2. Pingback: عمليات زراعة الشعر في تركيا – Dr Z Advizor

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: