fbpx

ضعف التبويض وتأثيره على الحمل

ضعف التبويض

 ضعف التبويض يعد أحد أهم الأسباب الرئيسية لحدوث العقم أو تأخر الحمل، ، ولأن الذرية الصالحة هي زينة الحياة الدنيا والرغبة في الانجاب لا تختفي أبداً مهما تأخر الوقت، أردنا أن يركز مقالنا التالي على عرض كافة المعلومات المتعلقة بضعف التبويض والذي يمثل بمفرده 25% من أسباب العقم لعله يساعد أحد متابعينا في تحديد مشكلته..

ما المقصود بضعف التبويض؟

التبويض ضعف التبويض وتأثيره على الحمل
ضعف التبويض

ضعف التبويض هو عدم قدرة المبيضين أو أحدهما على التبويض أو إنتاج البويضات غير سليمة لا تصلح لعملية التلقيح، ويصيب النساء في سن الإخصاب.

فالمبيضان هما أهم العناصر الأساسية التي تعتمد عليها عملية التبويض عند النساء، ويقع المبيضان على جانبي الرحم، ويكمن دورهما الأساسي في:

  • احتواء البويضات اللازم انتاجها لحدوث عملية التبويض.
  • إنتاج الهرمونات اللازمة للحفاظ على الجهاز التناسلي ككل وكذلك المرتبطة بالصحة الإنجابية للمرأة مثل هرمون البروجسترون وهرمون الاستروجين وكذلك بعض من هرمون هرمون التستوستيرون أيضاً ولكن بنسب منخفضة.

ولكي يحدث الحمل يقوم إحدى المبيضين بإخراج بويضة ناضجة ليتم تلقيحها بحيوان منوي قبل أن تلتصق ببطانه الرحم لتكوين الجنين.

كيف يتم تشخيص ضعف التبويض؟

تحدث عملية الإباضة الطبيعية كل 21 إلى 35 يوم، أما إذا تأخرت عن ذلك فهذا يعنى وجود ضعف في التبويض.

ويتم تشخيصها الدقيق عن طريق التصوير التلفزيونى لمرحلة التبويض ومعرفة وقت خروج البويضة وقياس حجمها لمعرفة مستوى النضج الذي تصل إليه.

كما يمكن تشخيصها من خلال عمل تحاليل قياس نسبة الهرمونات في الدم وتحليل قياس مخزون المبيض.

مشاكل التبويض ضعف التبويض وتأثيره على الحمل
مشاكل التبويض

أعراض ضعف التبويض

هناك الكثير من الأعراض التي تدل على خلل في عملية التبويض هي

1-إنقطاع الطمث أو ندرة حدوث الدورة الشهرية.

2-انخفاض الرغبة الجنسية لدى المرأة نتيجة خلال الهرمونات.

3-جفاف المهبل.

4-ظهور الشعر في أماكن غير مرغوبة وزيادة انتشار حب الشباب.

أسباب ضعف التبويض

دكتور محمد مختار ضعف التبويض وتأثيره على الحمل
دكتور محمد مختار استشاري أمراض نسا وعلاج العقم

أسباب ضعف المبايض عند السيدات متنوعة ويمكن تحديد أهمها في :

1-اختلال الهرمونات مثل حدوث زيادة في هرمون الذكورة التستوستيرون ونقص معدل هرمون الاستروجين عن الطبيعي، وأيضاً زيادة هرمون الحليب البرولاكتين.

 2-تقدم المرأة في السن يؤثر على نوعية وعدد البويضات.

3-زيادة أو نقصان الوزن بشدة يمكن أن يسبب ضعف التبويض.

4-استخدام موانع الحمل الهرمونية سبب رئيسي في توقف أو ضعف الإباضة مؤقتاً ، يزول وقت التوقف عن استخدامها.

5-وجود عيوب خلقية فى الجهاز التناسلي كحدوث التصاقات بالمبايض أو انسداد في قنوات فالوب المسئولة عن عبور البويضات.

6-أثبتت الدراست أيضأً أن هناك العديد من الأدوية الطبية التى قد تؤدى إلى حدوث ضعف في التبويض مثلا مضادات الالتهاب اللاستيرويدية كالبروفين، وكذلك أدوية علاج السرطان.

7-الاصابة بأحد أمراض المبايض: كالتهابات المبايض أو تكيس المبايض والذي يمثل ربع أسباب ضعف الإباضة.

التبويض والحمل ضعف التبويض وتأثيره على الحمل
تلقيح البويضة

تكيس المبايض

هو أحد أكثر الأمراض شيوعاً لدى النساء، وهو عبارة عن حدوث اضطرابات فى عملية التبويض والتي تؤدى إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، وكذلك ظهور حب الشباب وشعر خشن في أماكن متفرقة بالجسم.

أعراض وأسباب ضعف التبويض

أسباب تكيس المبايض

  • تغيرات سريعه فى الوزن مع وجود العوامل الوراثية للمرض لدى أحد أفراد العائلة كالأم أو الأخت.
  • اختلالات هرمونية  فالنساء المصابات به تكون الهرمونات لديهن غير متوازنه حيث ترتفع هرمونات الذكورة والأندروجينات بينما يقل معدل هرمون الاستروجين عن الطبيعي.

وهناك عوامل أخرى لها دور في ضعف التبويض مثل تقدم عمر المرأة ووجود تاريخ مرضي في العائلة للاصابة بأي أمراض في المبيض، فضلاً عن اتباع أساليب الحياة غير الصحية ووإتباع نظام غذائي قاسي أو تناول الطعام الدسم ذو السعرات الحرارية العالية.

علاج ضعف التبويض

يعتمد علاج المبايض بشكل أساسي على علاج الأسباب المتسببة فيه، لذلك لا يوجد علاج واحد لهذه الحالة بل عدة علاجات متنوعة .

  • فإذا كان السبب هو حدوث خلل في الهرمونات، فيتم العلاج هنا بإعطاء هرمونات صناعية تعويضية لإعادة ضبط مستوى الهرمونات فى الدم.
  • وإذا كان هناك مشاكل في الرحم أو الانابيب يتم هنا اعطاء أدوية منع الحمل التي تجمع بين إعطاء هرمون الاستروجين والذي يساعد على تهيئتهم لحدوث ااحمل، مع هرمون البروجيسترون الذي يساعد على حماية وتقوية بطانة الرحم.
  • يكون نقصان الوزن هو الحل ما إذا كان السبب هو الزيادة الكبيرة في الوزن.
  • يمكن العلاج أيضاً من خلال تناول أدوية تنشيط المبايض مثل دواء الكلوميد، وكذلك تناول عقار الجلوكوفاج في حالة مقاومة الجسم للأنسولين.
  • وأثبتت الدراسات أيضاً فائدة أدوية الكالسيوم وفيتامين د في علاج هشاشة العظام وتحسين عملية الإباضة.
  • ويمكن تناول بعض الأعشاب الطبيعية التي تساعد على تنظيم الإباضة كعشبة المرمية والبردقوش.

الوقاية من ضعف التبويض

هناك العديد من النصائح التي تساعد على الوقاية من ضعف التبويض هي

  • الفحص الدوري الدائم لدى الطبيب المختص، وزيارته إذا ظهرت أي أعراض غريبة.
  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر هي تساعد على اللياقة البدنية وبالتالى الحفاظ على العمليات الحيوية بالجسم.
  • اتباع نظام حياة صحي من حيث تناول الاطعمة الطازجة متوازنه السعرات والاكثار من تناول الفواكهه والخضروات وشرب الماء.

تم النشر سابقاً بتاريخ: أكتوبر 10, 2019 @ 11:14 صباحًا

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: