fbpx
Connect with us

تجميل غير جراحى

علاج سرعة القذف

Published

on

مشكلة سرعة القذف

لا شك أن مشكلة سرعة القذف التي يواجهها بعض الرجال من أكثر المشاكل الجنسية التي تهدد علاقتهم الزوجية بشريك الحياة ، بل وتضعف ثقتهم بأنفسهم أيضًا وعن هذه المشكلة ما بين الأسباب والأعراض ، سنتناول طرق العلاج الممكنة لسرعة القذف عند الرجال فتابعونا.


مشكلة سرعة القذف

سرعة القذف تعد من أكثر الظواهر الجنسية شيوعًا لدى الرجال حيث أظهرت الأبحاث أن حوالي 10 % إلى 30% من الرجال يعانون من هذه المشكلة في مرحلة معينة من حياتهم والمقصود بسرعة القذف هو قذف المني أسرع مما يجب قبل الوصول إلى النشوة الجنسية مع شريك الحياة.

والقذف هو عملية تحدث نتيجة إنتاج المني في الحويصلة المنوية، واندفاعه خارج الجسم عبر العضو الذكري.

ولسرعة القذف أنواع هي:

سرعة القذف الأولية: وهي الّتي يكون الفرد مصاباً بها منذ بداية حياته الجنسيّة، وتبقى ملازمةً له.

سرعة القذف الثانوية: وهي الّتي يصاب بها الفرد بعد عدة سنين من بداية حياته الجنسيّة.


أسباب سرعة القذف

تتعدد الأسباب والعوامل المؤدية لظهور مشكلة سرعة القذف لدى الرجال فلا تتوقف عند حدود العوامل النفسية فقط بل هناك عوامل بيولوجية وعوامل صحية أيضًا ومن هذه الأسباب ما يلي:


مشاكل العلاقة الزوجية

من الممكن أن تؤثر المشاكل الزوجية بين الزوجان على علاقتهما الجنسية فإذا كانت مشكلة سرعة القذف جديدة وظهرت بعد حالات من الدفق السليم فإنه يحتمل في هذه الحالة وجود صلة بين نوعية العلاقة بين الزوجين وبين سرعة القذف.


مشاكل القلق

يسبب القلق ايضًا لدى الزوج في ظهور مشكلة سرعة القذف فكثير من المصابين يعانون من اضطرابات قلق مختلفة، منها ما يتعلق بهذه الحالة بشكل مباشر، ومنها ما يكون نابعًا من أمور أخرى مختلفة.


مشاكل العجز الجنسي

الرجال الذين يعانون من العنانة وعدم الانتصاب ويرغبون بالوصول لانتصاب سريع أو المحافظة على الانتصاب قد يصلون لمشكلة القذف مبكر.

أما العوامل البيولوجية المتسببة في ظهور مشكلة سرعة القذف عند الرجال تتمثل فيما يلي:

معاناة الرجال من مستويات هرمونات غير سليمة

معاناة الرجال من مستويات ناقلات عصبية غير سليمة

المعاناة من منعكسات غير سليمة في جهاز الدفق

اضطرابات في الغدة الدرقية

اضطرابات في غدة البروستاتة أو الإحليل

اضطرابات في جهاز الأعصاب المركزي

وهناك اضطرابات صحية مختلفة أيضا مثل المشاكل القلبية، فهي قادرة على التسبب في مشكلة سرعة القذف وكل هذا على خلفية الرغبة بإزالة العبء عن الأجهزة المصابة، بشكل عاجل.

كذلك معاناة الرجال من الضغط النفسي من أي مصدر كان، يؤدي لعدم الهدوء وعدم القدرة على التركيز بالعلاقة الجنسية، الأمر الذي يؤدي لسرعة القذف.

تناول بعض الأدوية أيضايؤدي لظهور مشكلة سرعة القذف .


تشخيص سرعة القذف

عند اللجوء إلى الطبيب المختص لتشخيص مشكلة سرعة القذف سيسألك الطبيب عن تاريخك الصحي وربما يقوم بإجراء فحص بدني إذا كنت تعاني من سرعة القذف ومشكلة في الوصول إلى أو الحفاظ على الانتصاب، فربما يطلب الطبيب إجراء اختبارات الدم لفحص مستويات هرمون الذكورة لديك أو غير ذلك من الاختبارات.

وفي بعض الحالات، ربما يقترح عليك الطبيب زيارة أخصائي مسالك بولية أو أخصائي صحة نفسية متخصص في الضعف الجنسي.

Untitled 50 علاج سرعة القذف
مشكلة سرعة القذف


علاج سرعة القذف

تختلف طريقة علاج سرعة القذف وفقا لسبب ظهور المشكلة ولكن في الأغلب يلجأ الطبيب إلى الدمج بين العلاج الجنسي والعلاج النفسي والعلاج الدوائي كما يلي:


العلاج الجنسي لسرعة القذف

الاستمناء لعلاج سرعة القذف

من الممكن أن يقوم الزوج بالاستمناء والدفق قبل الجماع لإطالة الوقت حتى الدفق التالي بالإضافة لذلك، من الممكن أيضا توجيه الطاقة الجنسية من الجماع إلى ألعاب جنسية مختلفة لا تشمل الجماع فقد يخفف ذلك من التوتر الذي يرافق عملية الجماع نفسها.

الضغط لعلاج سرعة القذف

من الحلول الممكنة أيضا لعلاج سرعة القذف هي تقنية الضغط حيث يلجأ الزوج عند الشعور باقتراب حدوث الدفق، إلى الضغط على العضو التناسلي سيؤدي ذلك لتراجع خفيف في درجة الانتصاب، ولكنه يمنع أيضًا الدفق المبتسر.

الواقي الذكري لعلاج سرعة القذف

قد يقلل الواقي الذكري من حساسية القضيب، مما قد يساعد في تأخير القذف يتوفر الواقي الذكري بغرض “السيطرة على القذف” من دون وصفة طبية ويحتوي هذا الواقي الذكري على مواد تخدير مثل البنزوكايين أو الليدوكايين أو مصنوعة من اللاتكس السميك لتأخير القذف .

الإيقاف المتكرر لعلاج سرعة القذف

من الاساليب الجنسية المعروفة لعلاج مشكلة سرعة القذف أسلوب الإيقاف المتكرر والضغط فعند شعور الزوج بقرب القذف الكامل من الممكن ان يضغط على طرف القضيب لعدة ثواني حتى الانتهاء من لحظة إلحاح القذف ويتم تكرار خطوة الضغط هذه عند الضرورة وإذا تسبب أسلوب الإيقاف المؤقت والضغط في الألم أو عدم الارتياح، يمكن لأسلوب آخر أن يوقف الاستثارة الجنسية قبل القذف مباشرةً، بالانتظار إلى أن يقل مستوى الإثارة ثم البدء مجددًا وهذا الأسلوب معروف باسم أسلوب التوقف والبدء.


العلاج الدوائي لسرعة القذف

مضادات الاكتئاب

تناول بعض الأدوية المضادة للاكتئاب يؤدي إلى الدفق المتأخر، فإن استعمال أدوية مختلفة مضادة للاكتئاب قد يؤدي لتحسن في علاج سرعة القذف وتوجد لهذه الأدوية أعراض جانبية إضافية مثل الغثيان، جفاف الفم، النعاس وانخفاض الرغبة الجنسية.

مراهم تخدير

تؤدي العديد من مراهم التخدير الموضعي لفقدان الإحساس في القضيب وبهذه الطريقة، تمنع القذف المبكر وتؤخر الدفق ولكن من الأعراض الجانبية للمراهم هي انخفاض المتعة الجنسية وأحيانًا حساسية موضعية.

مسكنات الألم الترامادول

عبارة عن دواء يستخدم بشكل شائع لعلاج الألم كما أن له آثارًا جانبية تؤخر القذف. ربما تتضمن الآثار الجانبية غير المرغوب فيها الغثيان، والصداع، والنعاس والدوخة.


العلاج النفسي لسرعة القذف

قد يؤدي هذا العلاج لتخفيف القلق من الأداء، وتخفيف التوتر النفسي الذي يساهم كثيرًا في حدوث الدفق المبتسر وهو يتطلب انفتاح كبير ورغبة من كلا الزوجين في علاج المشكلة من أساسها.


نصائح عامة لعلاج سرعة القذف

 ينصح بممارسة العلاقة الحميمية دون انقطاع؛ لأنّ الانقطاع يُسبّب القذف السريع.

 استخدام الواقي الذكري لتخفيض وتأخير القذف.

 في حال الشّعور باقتراب القذف، لا بأس من القيام بالضّغط على المنطقة الواقعة أسفل القضيب؛ فهذه العمليّة تثبّط القذف.

التحكّم بوقت القذف وذلك بتوقّف الإيلاج عند الشعور باقتراب حصول القذف.

 مسح القضيب بالماء البارد عند الإحساس باقتراب القذف.

تم النشر سابقاً بتاريخ: أبريل 13, 2019 @ 11:23 صباحًا

Continue Reading
Click to comment

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: