fbpx

عمليات السمنة

السمنة

عمليات السمنة حيث يسعى الكثير من الأشخاص سواء كانوا رجال أو نساء غلى الحصول على الوزن المثالي الذي يبعدهم عن الإصابة بالأمراض المختلفة، ويكسبهم المظهر الصحي اللائق، ففي ظل الإصابة بالسمنة المفرطة التي تتعدد أسبابها أصبح الان الاتجاه سائد نحو جراحات إنقاص الوزن الكثيرة التي طور الطب التجميلي فيها وجعلها أكثر سهولة وبساطة في الإجراء من خلال إدخال أدوات المنظار التي قللت من الإجراءات الجراحية إلى حد كبير جدًا، وفي هذا المقال سنبحث معكم أسباب الإصابة بالسمنة المفرطة، مع تسليط الضوء على أحدث عمليات السمنة .

 

عمليات السمنة

 

عمليات السمنة، أو ما يطلق عليها جراحات إنقاص الوزن من العمليات الهامة جدا في عالم الطب التجميلي، حيث تعمل هذه العمليات على تقليل حجم المعدة حتى لا تتحمل سوى كمية صغيرة من الطعام، أو تعمل على تقليل امتصاص المواد الغذائية من المعدة والأمعاء، أو من خلال المزج بين الطريقتين، وتتعدد جراحات السمنة كالتالي..

 

  • عملية تحويل مسار المعدة.

 

  • عملية تكميم المعدة.

 

  • عملية بالون المعدة .

 

  • عملية حزام المعدة المطاطي.

 

  • التحويل المراري البنكرياسي ونقل الإثنى عشر.

 

  • عملية تدبيس المعدة.

 

 

يتم إجراء عمليات السمنة للأشخاص المصابين بالسمنة المفرطة، ومن هذا المنطلق يمكن تعريف السمنة بأنها زيادة وزن الجسم عند المعدل الطبيعي المسموح للزيادة، ويشير مؤشر كتلة الجسم أن “الوزن الطبيعي” لأي شخص يتراوح من 18 إلى 24.9 عليه، ومن 25 إلى 29.9 يعنى أن هناك زيادة في الوزن، بينما يتراوح مؤشر السمنة من الدرجة الأولى من 30 إلى 34.9 والدرجة الثانية من 35 إلى 39.9 ، وأعلى من 40 يعنى أن هناك زيادة مفرطة في الوزن، حيث تؤثر السمنة على الصحة العامة للشخص فهي تسبب العديد من الأمراض لعل أهمها أمراض الضغط وارتفاع الكوليسترول فى الدم وتصلب الشرايين والسكتات القلبية، والتهابات المفاصل والعظام والسكر وأحياناً العقم.

 

 

أسباب انتشار السمنة

 

يتم الإصابة بالسمنة المفرطة نتيجة تلك العوامل:

 

  • عوامل مرضية مثل العوامل الوراثية أو نتيجة تناول بعض العقاقير كأدوية الكورتيزون أو الإصابة ببعض الأمراض مثل قلة نشاط الغدة الدرقية أو تكيس المبايض.

 

 

  • عوامل فسيولوجية مثل اتباع نمط حياة غير صحية من حيث قلة ممارسة الرياضة وزيادة تناول الوجبات الدسمة عالية السعرات والنشويات والمشروبات الغازية.

 

كريم ازالة الشعر ونصائح عند اختيار كريم لإزالة الشعر

 

أنواع عمليات السمنة

 

يوصى المعهد الوطني للصحة بإجراء عمليات السمنة للأشخاص الذين يزيد مؤشر كتلة الجسم الخاص بهم عن 40 فأكثر، ولأولئك الذين يعانون من مشاكل صحية مرضية بسببها.

 

 

وتتعدد عمليات السمنة وفقا لما أوردناه، ولا توجد عملية واحدة مناسبة لجميع المرضى، بل يتم اختيار نوع العملية بناء على عوامل كثيرة أهمها الحالة المرضية والتاريخ المرضى والأبعاد النفسية والجسدية للمريض.

 

السمنة
السمنة

أحدث عمليات السمنة

 

عملية تكميم المعدة

 

عملية تكميم المعدة من عمليات إنقاص الوزن المشهورة التي يتم فيها تقليص حجم المعدة بإزالة جزء منها يبلغ حوالي 70-80% من حجمها ليصبح شكلها المتبقي أشبه ما يكون بثمرة الموز أو جزءً صغيرا أشبه بالوعاء الصغير، مما يساعد على تقليل كميات الطعام التي يتناولها الإنسان، وهذه العملية لا يمكن العودة فيها مرةً أخرى وتركيب الجزء المزال ثانيةً للك ينبغي التفكير جيدا قبل اللجوء لهذه العملية التي لا رجعة فيها مطلقا.

 

 

بعد أن يتم إزالة جزء من المعدة وتصبح صغيرة الحجم يصبح الشخص قادرا على إنقاص وزنه بكل سهولة فالمعدة لا تستوعب كميات كبيرة من الطعام بشكلها الجديد فيعد الشعور بالشبع أمرًا سريعًا جدًا مجرد تناول الطعام وامتلاء الجزء الصغير الباقي من المعدة وهو ما سيؤدي إلى فقدان الوزن بصورة سريعة.

 

التحضير لعملية تكميم المعدة

 

قبل اللجوء لعملية تكميم المعدة ينبغي على المريض إتباع عدة تعليمات هامة وهي:

 

  • يجب الاهتمام بمحاولة خسارة الوزن والوصول للوزن المثالي بالطرق الأخرى مثل اتباع نظام صحي، أو ممارسة الرياضة.

 

  • يجب الاهتمام بعمل اختبار بدني شامل للتأكد من سلامة المريض وعدم معاناته من أي أمراض مزمنة.

 

  • يجب الاهتمام بمراجعة التاريخ الطبي للمريض من قبل الطبيب المختص .

 

  • يجب الاهتمام بالتوقف عن تناول بعض الأدوية مثل: الأسبرين، أدوية سيولة الدم، والأدوية المضادة للالتهاب، كما يجب أن تعطي طبيبك قائمة بالأدوية والفيتامنيات والمكملات العشبية التي تتناولها.

 

  • ينبغي الامتناع عن التدخين قبل 12 أسبوع من الجراحة.

 

  • يجب الاهتمام باتباع تعليمات الطبيب بدقة تامة بعد إجراء الجراحة حتى يتم التماثل للشفاء بأمان.

 

خطوات تكميم المعدة

 

تتم عملية تكميم المعدة تحت تأثير التخدير الكلي، وتستغرق عدة ساعات، وبأقل قدر من التدخل الجراحي عن طريق عمل شق جراحي كبير أعلى البطن لإدخال أدوات الجراحة وقص المعدة، والإبقاء على جزء صغير من المعدة أنبوبي الشكل أو بحجم الموزة، ولكن عملية تكميم المعدة بالمنظار تختلف في طريقة عمل شقوق الجراحة، حيث يتم عمل شقوق جراحية صغيرة فقط في عدة أماكن متفرقة من البطن، أي تتم بأقل قدر من التدخل الجراحي ويتم إدخال المنظار عبر شقوق الجراحة وإجراء العملية باستخدام المنظار الذي يمكن من رؤية البطن من الداخل بوضوح دون الحاجة لعمل جرح كبير، وبيتم التخلص من حوالي 75% من حجم المعدة، وهو الجزء المسؤول عن إنتاج أغلب الهرمونات التي تتحكم في الشهية والجوع، وبالتالي تصبح الرغبة في تناول الطعام أقل ما يمكن، كما أن المعدة تستوعب فقط مقدار كوب واحد من الطعام.

 

 

السمنة
السمنة

تجارب تكميم المعدة

 

أغلب عمليات تكميم المعدة التي تجرى في الوقت الحالي تعتمد على استخدام تقنية المنظار بحيث يقوم الطبيب بعمل بضعة شقوق صغيرة على سطح البطن، ويدخل منها أدوات جراحية صغيرة ليقص المعدة باستخدامها، وهذا ما ساهم بشكل كبير في تقليل فترة التعافي اللازمة حتى يتمكن الفرد من العودة لممارسة أنشطته ليومية بشكل طبيعي، وتقليل المضاعفات الصحية والألم المرتبط بإجراء العملية.

وفي كل الأحوال وأيا كانت الطريقة المتبعة لإجراء تكميم المعدة لابد من إتباع الشخص بعد إجراء العملية لحمية غذائية دقيقة حتى يتمكن من التعافي والتأقلم مع حجم المعدة الصغير، ففي البداية يمكنه أن يتناول السوائل فقط، ثم يصبح بإمكانه تناول الأطعمة الصلبة، وذلك باتباع نظام غذائي فضلا عن ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد في الحصول على نتائج رائعة ومبهرة أيضا.

سعر عملية تكميم المعدة

تختلف تكلفة عملية تكميم المعدة من بلد لآخر ومن طبيب لآخر، وتختلف أيضا على حسب نوع عملية التكميم التي ستقوم بها لكن كمتوسط تبدأ التكلفة من 14 ألف دولار وحتى 23 ألف دولار.

 

 

عملية بالون المعدة

 

  • تشير عملية بالون المعدة إلى إحدى عمليات إنقاص الوزن التي يتم اللجوء لها بهدف التخلص من شبح السمنة المفرطة التي تجلب العديد من الأمراض.

 

  • بالون المعدة إحدى العمليات التي تتم بصورة غير جراحية عن طريق المنظار تحت تأثير التخدير الموضعي من أجل فقدان مزيدا من الوزن.

 

  • تعتمد فكرة عملية بالون المعدة على تقليص مساحة المعدة، لتقليل كمية الطعام المتناول لحين الشعور بالشبع، مما يعمل على انقاص الوزن، ويُستخدم في إجراء هذه العملية بالون أو أكثر حيث يتم إدخاله فارغا إلى المعدة عن طريق الفم، ومن ثم ملؤه بمحلول سائل أو غاز ولكنها من العمليات المؤقتة حيث أن البالون يُترك بالمعدة مدة تتراوح ما بين ستة وتسعة أشهر على الأكثر، ومن ثم يتم إخراجه حيث يفقد الشخص الوزن الزائد في تلك المدة.

 

 

السمنة
السمنة

شروط اللجوء لعملية بالون المعدة

 

الإصابة بالسمنة وحدها لا تكفي لإجراء عملية بالون المعدة بل ينبغي توافر عدد من الشروط ليكون الشخص مؤهلا لإجراء بالون المعدة وهذه الشروط هي:

 

  • أن يكون مؤشر كتلة الجسم يتراوح ما بين 30 إلى 40 كيلو جرام.

 

  • ألا يكون الشخص قد خضع لأي عملية جراحية في المعدة أو المريء.

 

  • أن يكون الشخص قادراً على الالتزام بغذاء صحي، ومتابعة حالته مع الطبيب المختص.

 

  • أن يكون عمره أكثر من 18 عاماً.

 

  • أن يكون الشخص مصاباً بأحد الأمراض المرتبطة بالسمنة مثل مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وانقطاع النفس النومى.

 

  • عملية بالون المعدة غير مناسبة لمن لديه تراكمات موضعية للدهون بالجسم وفي هذه الحالة تكون عملية شفط الدهون هي الأفضل.

 

 

خطوات عملية بالون المعدة

 

  • قبل البدء بإجراء عملية بالون المعد ينبغي إجراء بعض الفحوصات اللازمة من الاختبارات والتحاليل وقد يطلب الطبيب المختص من المريض إتباع نظام غذائي محدد قبل إجراء العملية مع التوقف عن تناول بعض الأدوية .

 

  • وبعد إجراء هذه النصائح الطبية تأتي مراحل عملية بالون المعدة التي تبدأ بالتخدير حيث يتم التخدير الموضعي بالإضافة إلى مهدئ ليساعد المريض على الاسترخاء وحتى لا يحدث انقباض للمريء عند إدخال المنظار.

 

  • بعدها تأتي مرحلة إدخال البالون بواسطة منظار عن طريق الفم، ويكون البالون منكمشا في حالة تقنية الأوربيرا أو الريشيب بالون، أما عند استخدام أوبالون يتم إدخال كبسولة صغيرة أو عدة كبسولات إلى المعدة.

 

  • والمرحلة الأخيرة تتمثل في ملء البالون ففي حالة الأوربيرا أو الريشيب بالون يتم ملء البالون عن طريق قسطرة بمحلول ملحي معقم بالإضافة إلى بضع قطرات من صبغة زرقاء، وهي تستخدم كإنذار عند حدوث ثقب بالبالون وتسرب المحلول الملحي في المعدة، سوف يلاحظ الشخص وجود لون أزرق بالبول وفي حالة تقنية الأوبالون يتم ملء البالونات بغاز الهيدروجين، وذلك لأنه خفيف جداً وغير خطير إذا ما تم ثقبه.

 

 

 

عملية تدبيس المعدة

 

عملية تدبيس المعدة هي عملية لتصغير حجم المعدة من خلال استخدام حزام أو خياطة لفصل معظم المعدة عن مسار الطعام العادى، وبالتالى لا يحتاج الشخص إلى تناول كمية كبيرة من الطعام، ويتم إجرائها حالياً بالمنظار، وتخلص الشخص من حوالي 50 إلى 60% من وزن الجسم.

 

 

وتمتاز عمليات تدبيس المعدة بأن نسب النجاح فيها مرتفعه جداً أيضاً، وإنها تقلل من احساس الشخص بالجوع وتزيد من احساسه بالشبع، فضلاً عن إحساسه بالحموضة والارتجاع.

 

 

 

أنواع عملية تدبيس المعدة

 

  • عملية التدبيس بالتحزيم الطولي: تتم من خلال إجراء فتحة حلقية وتمرير شريط في هذه الفتحة يمنع تمددها.

 

  • عملية تدبيس المعدة العمود الحلقي: وهي أشهر العمليات يتم فيها فصل الجزء العلوي من المعدة.

 

  • عملية حزام المعدة: تتم من خلال وضع حزام أو شريط حول الجزء العلوي من المعدة لتضييقها.

 

 

 

عملية تحويل مسار المعدة

 

تهدف عملية تحويل مسار المعدة إلى فصل جزء من المعدة وتحويل مساره إلى الأمعاء على بعد مترين من الاثنى عشر،  ويقوم هذا الجزء بتخزين الطعام فلا يستطيع الشخص تناول الكثير منه.

 

 

تمتاز عملية تحويل المسار بأنها تحدث حالة من سوء امتصاص المواد الغذائية نتيجة عدم مرور الطعام على الأثنى عشر مما يسهل من عملية إنقاص الوزن بنسبة تصل إلى 85%.

 

 

عيوب عملية تحويل مسار المعدة

 

  • مخاطر سوء التغذية فيها عالية

 

  • أطول العمليات وأعقدها لذلك تحتاج إلى فترة نقاهة طويلة وراحة تامة بعدها.

 

  • تزاد احتمالات معاناة المريض بعد العملية من حدوث قئ وعثيان وامساك وحدوث انتفاخات وغازات وزيادة في حجم البراز.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: