fbpx

عمليات تجميل الثدي وتقنيات المستخدم في العملية وخطوات التكبير

عملية تجميل الثدي

عمليات تجميل الثدي أن الحصول على الثدي المثالي المتوافق مع معايير الجمال العالمية هو حلم كل إمرأة على الأرض، ولعل هذاما أدى إلى زيادة أعداد عمليات تجميل الثدي بأنواعها المختلفة تلك العمليات التي تعمل على تنسيق شكل الثدي وتحسين مظهره بما يتناسب مع باقي معالم الجسم، فما هي عمليات تجميل الثدي؟ وما هي أنواعها؟ وما هي التقنيات المستخدمة فيها؟ ومن هن النساء المؤهلات للقيام بها؟ وما هي مخاطرها؟ وما هو سعر إجرائها فى مصر؟ وغيرها الكثير من الأسئلة التي سيجيبكم عليها Dr Z Advisor في الموضوع التالي…

 

تكبير الثدي 1 1 عمليات تجميل الثدي وتقنيات المستخدم في العملية وخطوات التكبير

 

 

عمليات تجميل الثدي

 

هي تلك العمليات التي يهدف منها الطبيب إلى تحسين شكل الثدي من خلال القيام بمجموعة من الخطوات الطبية التي تعطيه الحجم المناسب مع باقي معالم الجسم وتجعل مظهره أكثر جمالاً وإثارة، وعملية تجميل الثدي هي مصطلح واسع يندرج تحت 4 أنواع من العمليات التجميلية التي يتم كلاً منها بطريقة مختلفة، وهذه العمليات هي :

 

  • عملية تكبير الثدي.

 

  • عملية رفع الثدي.

 

  • عملية تصغير الثدي.

 

  • عملية ترميم الثدي أو إعادة بنائه بعد الاستئصال.

 

وعمليات تجميل الثدي تندرج ضمن قائمة أكثر عمليات التجميل انتشاراً خاصة وأن الثدي من أكثر المناطق بالجسم تأثر بالعوامل الخارجية التي تطرأ على المرأة سواء أكانت تغييرات هرمونية أو تغييرات جسدية مثل تلك التي تطرأ عليها أثناء الحمل وخلال فترة الرضاعة أو بسبب زيادة الوزن أو انخفاضه.

 

عملية تجميل الثدي
عملية تجميل الثدي

 

 

النساء المرشحات لعمليات تجميل الثدي

 

 

أن السيدات التي يعانين من أحد المشاكل الجمالية بالثدي كصغر حجمه أو ترهله أو زيادة حجمه هن الأكثر إجراءاً لعمليات تجميل الثدي، ولكن بصفة عامة هناك مجموعة من الشروط الهامة التي يجب أن تتوافر في أي سيدة تصبح مؤهلة للقيام بعملية تجميل الثدي، وتتمثل هذه الشروط في:

 

  • ألا يقل العمر عن 21 عاماً حتى تكتمل عملية نمو الثدي.

 

  • أن تكون الفتاة أو السيدة المرشحة للعملية من الأصحاء أي ألا تعاني من أي أمراض صحية خطيرة يمكن أن تتسبب في حدثو مضاعفات أثناء القيام بالعملية وبعدها مثل أمراض القلب والسكري والكبد وسيولة الدم.

 

  • ألا تعانى المرشحة للعملية من أي أمراض بالثدي كوجود أورام بالثدي أو سرطان بالثدي.

 

  • ألا تكون من الحوامل أو المرضعات.

 

  • أن تتمتع بحالة من ثبات الوزن لأن تغيير الوزن من أكثر الأشياء التي تؤثر على حجم الثدي بالزيادة والنقصان.

 

  • النساء اللاتي يعانين من مشاكل تعوق إلتئام الجروح بشكل سريع

 

  • ألا تكون من المدخنات.

 

 

عملية تكبير الثدي

 

 

عملية تكبير الثدي هي عملية يقوم فيها الطبيب بتكبير حجم الثدي لاعتبارات تجميلية كثيرة منها صغر حجم الثدي نتيجة انكماشه أو فشل نموه بشكل صحيح ، وعدم تساوي أحد الثديين بالآخر أو وفقاً لرغبة المريضة لاتباع معايير الجمال العالمية.

 

عملية تكبير الثدي من أكثر عمليات التجميل انتشاراً خاصة وأن الثدي الكبير من أهم مواصفات الجمال التي ترغب في امتلاكها كل فتاة ، وهي عملية سهلة وبسيطة ومضمونة النتائج.

 

 

التقنيات المستخدمة في عمليات تكبير الثدي

 

عادة ما يتم الاعتماد في عملية تكبير الثدي على نوعين من التقنيات هما التكبير باستخدام الحشوات أو التكبير باستخدام الحقن، وبيتم تحديد التقنية المناسبة منهم بناءاً على العديد من العوامل منها شكل الثدي لدي المريضة وحجمه وكذلك الحجم التى ترغب في الوصول إليه وهل تعاني من أي مشاكل صحية أم لا.

 

 

عمليات تجميل الثدي
عمليات تجميل الثدي

 

1-تكبير الثدي باستخدام الحشوات

 

تعتمد هذه التقنية على زراعة حشوات تحت أنسجة العضلة الصدرية ، ويتم تحديد شكل الحشوة وحجمها بناءاً على تفضيلات المرأة مع مراعاة أن يتناسب الحجم مع باقي معالم الجسم وكذلك مع مقاييس الجمال المتبعة عالمياً في عمليات التكبير.

 

هناك نوعان من الحشوات التي يتم استخدامها من قبل الأطباء في عمليات تكبير الثدي هما:

 

  • حشوات السيلكون الهلامية: وهي حشوات مصنوعة من مادة السيلكون الهلامية مما يعطي الثدي مظهراً وملمساً طبيعياً لا يختلف عن الثدي الأصلي ، وهي أكثر أنواع الحشوات استخداماً وأكثرها أماناً وفعالية وكذلك أقلهم فى الأثار الجانبية.

 

  • حشوات السالين: هي حشوات تحتوي على محلول ملح أو سالين، وبيتم ملء الحشوة به قل العملية مباشرة. يتم ملائها قبل العملية.

 

 

خطوات تكبير الثدي بالحشوات

 

يتم إجراء عملية تكبير الثدي باستخدام الحشوات تحت تأثير التخدير الكامل، ويقوم الطبيب فيها بالخطوات التالية:

 

  • الشق: يقوم الطبيب بعمل شق جراحي بسيط يختلف مكانه باختلاف حالة كل مريض ويكون هذا الشق إما بجانب الأبط وتحت الذراع أو تحت الثدي مباشرة أو حول حلمة الثدي، ومؤخراً بدأ الأطباء في إحداث الشق بواسطة المنظار الجراحي لتقليل الندبات الناتجة عنه.

 

  • الفصل : بعد عمل الشق يقوم الطبيب بفصل نسيج الثدي عن العضلة الصدرية ليوفر مساحة فارغة تمكنه من وضع الحشوات.

 

  • زراعة الحشوة: يقوم الطبيب بوضع الحشوة المتفق عليها تحت العضلة الصدرية مباشرة.

 

  • إغلاق الشق:  بعد تثبيت الحشوة فى مكانها الصحيح يقوم الطبيب بإغلاق الشق الجراحي من خلال خياطته ببعض الخيوط التجميلية التي تذوب تلقائياً.

 

أن تقنية التكبير باستخدام الحشوات تعطى نتائج فورية يمكن ملاحظتها بعد العملية مباشرة، ولكن النتائج النهائية قد تستغرق عدة أسابيع حتى يختفى التورم الناتج من العملية.

 

 

 

2- تكبير الثدي عبر الحقن بالدهون الذاتية

 

أن تقنية الحقن بالدهون الذاتية غالباً ما يتم استخدامها فى حالات النساء الباحثات عن زيادة معقولة فى الحجم، وهي تقنية ممتازة جداً ونتائجها فعالة للغاية والأهم من ذلك أن مظهر الثدي يكون طبيعياً جداً.

 

بيتم إجراء تقنية الحقن بالدهون الذاتية من خلال حقن الثدي بمقدار كوب واحد فقط من دهون المريضة نفسها والتي سبق وأن تم شفطها من أماكن أخرى أكثر إمتلائاً بالجسم.

 

والجدير بالذكر هنا أن تقنية الحقن بالدهون الذاتية يمكن أن يتم استخدامها بشكل مزدوج مع تقنية التكبير بواسطة الحشوات للحصول على مظهر أفضل.

 

 

عملية تصغير الثدي

 

 

رأب الثدي أو تصغير الثدي هي عملية تجميلية يقوم فيها الطبيب بتصغير حجم الثدي من خلال إزالة الدهون الزائدة والأنسجة الدهنية المتراكمة فيه، وذلك لاعتبارات تجميلية متعلقة بعدم تناسق حجم الثدي مع معالم الجسم الأخرى أو بسبب عدم رضا المريضة عن حجمهم الزائد.

 

 

التقنيات المستخدمة في عملية تصغير الثدي

 

عادة ما يتم القيام بعملية تصغير الثدي إما بواسطة العملية الجراحية التقليدية أو بالاعتماد على وسائل شفط الدهون، ويتم استخدام كلاً منهما كما يلي:

 

 

1-تصغير الثدي جراحياً

 

هي عملية جراحية تقليدية تخضع فيها المريضة للتخدير الكلي، ويقوم فيها الطبيب بعمل شق جراحي بسيط يساعد على إزالة الأنسجة الزائدة والدهون المتراكمة، وغالباً ما يكون هذا الشق حول منطقة الهالة أسفل الثدي  أو بين ثنايا الجلد تحت الثدي.

 

 

أهم ما يميز تصغير الثدي جراحياً أن نتائجه تظهر بشكل فوري بعد العملية مباشرة، كما إنها تدوم لفترات طويلة جداً ويمكن خلال العملية ذاتها التخلص من ترهل الثدي ورفعه لأعلى، وفي المقابل فإن القيام بعملية تصغير الثدي جراحياً يزيد من احتمالات التعرض للنزيف بعد العملية أو خلالها وكذلك لتورم الثدي والشعور بالألم.

 

 

2-تصغير الثدي من خلال شفط الدهون

 

هي تقنية جراحية أيضاً ولكن التدخل الجراحي فيها بسيط لذلك فهي غالباً ما تتم تحت تأثير التخدير الموضوعي ، الذي يسمح للطبيب بالقيام بعمل شق جراحي صغير يمكن من إدخال أدوات شفط الدهون المناسبة.

 

غالباً ما يعتمد الأطباء على جهازي ( الليزر والفيزر) في عمليات تصغير الثدي، وذلك لفعاليتهما الكبرى فى شفط الدهون في وقت قصير وكذلك في تحفيز أنسجة الجلد على إنتاج الكولاجين والإيلاستين اللذان يساعدان على شد الجلد بمنطقة الثدي وبالتالى التخلص من أي ترهلات جلدية مصاحبة.

 

أهم ما يميز تقنية التصغير بواسطة شفط الدهون أن الشق الجراحي فيها يكون غير مرئي كما أنها أكثر أماناً ونادراً ما ينتج عن استخدامها أي مضاعفات خطيرة.

 

 

عملية رفع الثدي

 

هي تلك العملية التي يقوم فيها الطبيب بإزالة كافة الزوائد الجلدية والترهلات الموجودة بالثدي ورفعه لأعلى وذلك بهدف تحسين مظهر الثدي، والذي يتأثر كثيراً مع التقدم فى العمر والتغييرات التي تطرأ على المرأة خلال فترة الحمل والرضاعة والتي تجعل الثدي مترهلاً ومتدلياً لأسفل.

 

عادة ما يتم القيام بعملية رفع الثدي للتغلب على مشكلة تدلي الثديين أو إحدهما عن المستوى الطبيعي أو لعلاج مشكلة سقوط الحلمة أسفل الثدي، ويتم القيام بها بشكل منفرد، ولكن فى بعض الأحيان جزءاً من عمليات تكبير وتصغير حجم الثدي.

 

التقنيات المستخدمة في عملية رفع الثدي

 

تتنوع الأساليب المستخدمة في عملية رفع الثدي ما بين تقنيات جراحية وأخرى غير جراحية ، وأهمها ما يلي:

 

1-جراحة رفع الثدي

 

هي عملية جراحية يتم إجرائها تحت تاثير التخدير الكلي، يقوم فيها الطبيب بعمل شق جراحي يساعده على إزالة كافة الزوائد الجلدية والترهلات الموجودة بالثدي من خلال القص.

 

وأحياناً ما يضطر الطبيب للقيام بإعادة تصميم شكل الثدي بعد التخلص من الترهلات وذلك من خلال تقليل حجم الهالة.

 

أهم ما يميزها أن نتائجها تظهر بشكل فوري بعد العملية مباشرة، كما أنها تدوم لفترات طويلة جداً خاصة مع تجنب العوامل التي أدت إلى ترهل وتدلي الثدي من قبل، وفي المقابل تتمثل أهم عيوبها فى كثرة احتمالات التعرض للمخاطر المحتملة لأي عملية جراحية مثل احتمالات التعرض للعدوى أو حدوث النزيف أو الشعور بالألم.

 

 

2-رفع الثدي بالليزر

 

من التقنيات غير الجراحية، التي تعتمد على استخدام أشعة الليزر الحرارية الساخنة على منطقة الثدي ، وذلك بهدف تحفيز أنسجة الجلد على إنتاج الكولاجين الذي يعمل على شد الجلد المترهل ورفعه أعلى مما يحسن فى النهاية من مظهره ككل.

 

أهم ما يميز استخدام الليزر فى عملية رفع الثدي أنه تقنية أمانة جداً لا تحتاج بعدها المريضة لأي فترة للنقاهة بل إنها يمكن أن تمارس حياتها بشكل طبيعي جداً ، إلا أن أهم  ما يعيبه هو أنه لا يناسب حالات الترهل الشديدة بل فقط الترهلات البسيطة كما تزداد باستخدامه فرص التعرض لحروق الجلد.

 

 

3- رفع الثدي بالخيوط

 

بيتم استخدام الخيوط الطبية خاصة خيط ألابتوس لرفع ترهلات الثدي المتدلية لأعلى ، وبيتم ذلك من خلال شد أنسجة من الطرفين ورفعها إلى أعلى حتى الوصول لمستوى الشد المناسب.

 

من أهم ما يميز استخدام الخيوط فى رفع الثدي أن النتائج تظهر بشكل فوري بعد العملية  مباشرة إلا أنها وللأسف لا تستمر لمدة طويلة بل فقط لبضعة شهور وتحتاج المريضة لإعادة عملية الرفع مرة أخرى.

 

 

 

4-تقنية  Caci bust لرفع الثدي  

 

تستخدم هذه الطريقة لإزالة الترهلات الموجودة بالثدي من خلال استخدام جهاز يدوي يطلق نبضات كهربائية تعمل على تقوية عضلات الثدي، ويستمر العلاج لمدة ثلاثين دقيقة.

 

أهم ما يميزه أنه تقنية بسيطة جداً لا ينتج عنها أي مضاعفات إلا أن نتائجها تظهر بشكل بطئ وتحتاج المريضة إلى إجراء عدد معين من الجلسات للحصول على النتيجة المقبولة.

 

 

عملية بناء وترميم الثدي

 

هي عملية يتم القيام بها غالباً بعد الخضوع لجراحة استئصال الثدي، وفيها يقوم الطبيب بإعادة بناء الثدي مرة أخرى من البداية من خلال القيام بزرعات أحد أنواع الحشوات السابق ذكرها ومن ثم القيا بحثن هذه الحشوة بالتدريج وحتى الوصول لحجم متساوي مع الثدي الآخر فى حالة وجوده.

 

وبعد الوصول للحجم المناسب يقوم الطبيب بوضع الهالة والحلمة فى مكانها المناسب، وأن الثدي المزروع بعملية الترميم غالباً ما يبدو طبيعياً جداً ولا يختلف كثيراً عن الثدي الأصلي والأهم من ذلك أنه غير معرض للإصابة بالسرطان مطلقاً.

 

 

مخاطر عملية تجميل الثدي

 

أن الثدي من أكثر المناطق الحساسة بالجسم، لذلك فهو معرض للكثير من المخاطر خاصة في حالة الاعتماد على التقنيات الجراحية التي يمكن أن يتم استخدامها فى أحد أنواع عملية التجميل السابق ذكرها، ومن أشهر المخاطر المحتملة ما يلي:

 

  • احتمال التعرض للنزيف.

 

  • احتمال حدوث تورم بالثدي أو المنطقة المحيطة به.

 

  • الاحساس بألم شديد بالثدي.

 

  • زيادة احتمال التعرض لظهور الكدمات على الثدي.

 

  • ظهور ندبة أو آثر للشق الجراحي على الثدي، تحتاج معه المريضة لاستخدام بعض الكريمات الطبية التجميلية.

 

  • احتمال حدوث تلف بأحد الأعصاب نتيجة عدم مهارة الطبيب مما يعرض المريضة لتغييرات فى الاحساس بالثدي.

 

  • احتمال حدوث عدم تماثل في حجم وشكل الثديين.

 

 

 

سعر عملية تجميل الثدي

 

مثل أي عملية تجميلية أخرى لا يوجد متوسط ثابت لسعر عملية تجميل الثدي، بل أن تحديد السعر يختلف بناءاً على العديد من العوامل أهمها:

 

  • نوع العملية نفسها هل هي تكبير ام تصغير ام رفع أم ترميم وبناء.

 

  • نوع التقنية المستخدمة فى كل عملية منهم هل هل من التقنيات الجراحية أم التقنيات غير الجراحية أم سيتم الجمع بين أكثر من تقنية معاً.

 

  • هل سيتم إجراء العملية على ثدي واحد فقط أم الثديين معاً.

 

  • خبرة الطبيب ، فكلما زادت خبرة الطبيب زاد معها تكلفة إجراء العملية لديه.

 

  • المنطقة الجغرافية للطبيب.

 

 

ولكن بصفة عامة يصل متوسط تكلفة عملية تصغير الثدي فى مصر إلى 2300 دولار أي ما يعادل 40 ألف جنيه مصري.

 

بينما يتراوح متوسط عملية تكبير الثدي ما بين 35 ألف  جنيه إلى 45 ألف جنيه في حالة استخدام حشوات السيلكون، وتقل التكلفة قليلاً فى حالة التكبير بحقن الدهون الذاتية حيث تتراوح ما بين 20 إلى 30 ألف جنيه.

 

و تتراوح تكلفة عملية رفع الثدي ما بين 32  إلى 40 ألف جنيه مصري أي ما يعادل 2000 إلى 2500 دولار.

 

الفرق بين شفط وتكميم المعدة

 

نصائح لضمان نجاح عملية تجميل الثدي

 

 

أن الضمان الأساسي لنجاح أي عملية من عمليات تجميل الثدي السابق ذكرها يتمثل في اختيار الطبيب  الخبير الماهر فى إجراء هذا النوع من العمليات والذي يحظى بسمعة طيبة وسجل واسع من النجاحات، فضلاً عن التأكد من سمعة وجودة المركز الذي سيتم إجراء العملية فيه والتأكد من درجة تعقيم الادوات والتقنيات الجراحية المستخدمة، وبالإضافة إلى ذلك هناك أيضاً بعض النصائح الأخرى التي يجب الحرص على الالتزام بها لضمان نجاح عملية تجميل الثدي، وهي:

 

 

  • ضرورة الالتزام بتنفيذ كافة تعليمات الطبيب من حيث تناول الأدوية الموصوفة بانتظام والامتناع عن القيام بأي شيء قد يؤثر على نتيجة العملية خاصة في حالة استخدام التقنيات الجراحية مثل رفع الأشياء الثقيلة أو القيام بأي أعمال شاقة.

 

 

  • الحرص على المتابعة الدورية للعملية من خلال إجراء الفحوص والأشعة اللازمة خاصة في حالة استخدام الحشوات في عملية التجميل.

 

  • ضرورة الاهتمام بارتداء الصدريات الرياضية لأنها تعمل على تدعيم وتقوية عضلات الثدي.

 

  • ضرورة الحرص على الحفاظ على معدلات الوزن فى النسب الطبيعية لضمان عدم حدوث أي تغيير فى شكل وحجم الثدي مرة أخرى.

 

  • ضرورة الإقلاع عن التدخين لأنه يؤثر كثيراً على مرونة الجلد وشكل الثدي ويزيد من فرص تعرضه للترهل.

 

 

 

تم النشر سابقاً بتاريخ: فبراير 9, 2020 @ 3:00 مساءً

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: