fbpx

عملية تخسيس الافخاذ ؟ وما هي خطوات وهل هناك أنواع متعددة منها؟

عملية تخسيس الافخاذ

عملية تخسيس الافخاذ يشهد العالم حالياً تطوراً في طريقة تخسيس الأفخاذ، وتتنوع طريقة تخسيس الافخاذ للنساء ما بين التدخلات الجراحية المعتادة

والإجراءات غير الجراحية التي تستخدم أنواعاً مختلفة من الليزر أو التبريد لإزالة الدهون المتراكمة في الفخذين، وأشهرها:

عملية تخسيس الافخاذ
عملية تخسيس الافخاذ

شفط الدهون الجراحي التقليدي

وهو الإجراء الأكثر شيوعاً، ويلجأ فيه الجراح إلى التخدير العام أو الموضعي

ثم يحقن محلولاً ملحياً معقماً في المناطق التي يرغب في إزالة الدهون المتراكمة منها.

يحتوي هذا المحلول على بعض العقاقير المساعدة على تقليل الألم أو النزيف المحتمل.

بعد ذلك يُدخِل الطبيب الجراح أنبوبة دقيقة مجوفة إلى طبقة الخلايا الدهنية الموجودة تحت الجلد

من خلال الشق الجراحي، ويحركها لتفتيت الدهون، ثم يقوم بشفطها.

شفط الدهون باستخدام الليزر أو الموجات فوق الصوتية

أما النوع الثاني فهو إجراء عملية شفط الدهون باستخدام الليزر أو الموجات فوق الصوتية لتحويل الدهون إلى حالة سائلة تسمح بشفطها بيسر. وتتميز هذه التقنيات ببعض المميزات الإضافية مقارنة بشفط الدهون التقليدي، إذ يمكن إجرائها باستخدام التهدئة (Sedation) عوضاً عن التخدير العام، وهي أقل تسبباً في إصابة الجسم بالرضح (حالة من التضرر الفيزيائي للجسم بسبب التعرض لمؤثر خارجي) كما تؤدي إلى بشرة أكثر نعومة في نهاية المطاف.

باستخدام جهاز  SculpSure

على النقيض من العمليات السابقة، فإن استخدام هذا الجهاز لا يحتاج إلى تدخل جراحي، إذ يستخدم هذا الجهاز موجات الليزر لتفتيت الخلايا الدهنية وتبدأ نتائجه في الظهور خلال حوالي ستة أسابيع مع تخلص الجسم من الخلايا الدهنية، وتظهر نتائجه الكاملة خلال ثلاثة أشهر تقريباً.

باستخدام تقنيةCool Sculpting لنحت الجسم بالتبريد

لا يحتاج نحت الجسم بالتبريد باستخدام تقنية Cool Sculpting إلى التدخل الجراحي كذلك، وتُستخدم هذه التقنية للتخلص من الدهون التي يصعب التخلص منها من خلال الرياضة أو تغيير النظام الغذائي، وهي تستخدم التبريد لاستهداف الخلايا الدهنية تحت الجلد وتجميدها، ما يؤدي إلى تدميرها ويدفع الجسم للتخلص منها. لا تحتاج هذه التقنية إلى التخدير، وعادة ما تترواح الجلسة العلاجية ما بين 20-60 دقيقة، ويبلغ متوسط عدد الجلسات 4-6 جلسات بحسب الحالة. في البدء يمكن الشعور ببعض الضغط والبرودة، إلا أن هذا الشعور سريعاً ما يزول خلال الجلسة.

المخاطر المحتملة للعملية وكيفية الوقاية منها

بشكل عام تعتبر عمليات تخسيس الأفخاذ من العمليات الآمنة، طالما أحسنتِ اختيار الطبيب الخبير في الإجراء الذي ترغبين في الحصول عليه. وتشمل الآثار الجانبية المحتملة في حالة العمليات الجراحية، الشعور ببعض الألم أو التورم أو النزيف البسيط أو الإصابة بالعدوى، وقد يوصي الطبيب بارتداء نوع معين من الملابس الضاغطة من أجل الإسراع بالتئام الجرح. أما في الإجراءات غير الجراحية، فيمكن الشعور ببعض الاحمرار أو التورم، أو تحسس البشرة لبضعة أسابيع. في حالة ظهور أي من هذه الأعراض الجانبية المحتملة، فعليكِ بالرجوع إلى الطبيب.

تعليمات بعد عملية زراعة الأسنان

استشارة الطبيب قبل عملية تخسيس الافخاذ

يجب اللجوء لطبيب متخصص من أجل تحديد نوع الإجراء الأنسب، ولتوضيح النتائج المتوقعة والمخاطر المحتملة لكل منها. بالإضافة إلى التأكد من مؤهلات الطبيب وخبرته فيما يتعلق بالإجراء المختار، وبمدى مناسبة الإجراء لحالتك الصحية والجسدية. وسؤاله عن الإجراءات الواجب اتباعها للتأهب للإجراء المرجو. يجب عليكِ كذلك توجيه بعض الأسئلة لطبيبك قبل العملية، مثل:

  • هل أنا مرشحة جيدة لهذه العملية؟
  • أي الإجراءات المتبعة هي الأفضل لحالتي؟
  • ما هي خبرتك السابقة في إجراء هذا النوع من العمليات؟
  • هل يمكنك توضيح الإجراء الذي سأخضع له؟
  • هل سيترك ندبات على جسدي؟
  • هل سيكون علي التوقف عن أنشطة معينة بعد الخضوع للعملية؟
  • هل سأحتاج إلى أي عمليات إضافية للوصول للنتيجة المرجوة؟

لا تترددي في سؤال طبيبك عما يشغل ذهنك بخصوص تخسيس الافخاذ، وعن الخيار الأفضل لحالتك وعن التعليمات الواجب عليكِ اتباعها قبل ذلك.

 

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: