fbpx

عملية زراعة الأسنان وزراعة الأسنان الفورية وأفضل دولة لزراعة الأسنان

زراعة الأسنان الفورية

عملية زراعة الأسنان يتم اللجوء لعمليات زراعة الأسنان بتقنياتها وأنواعها المختلفة لتعويض الأسنان التالفة أو المفقودة بطرق جراحية آمنة، وللاختيار بين أفضل الدول الممكنة لإجراء زراعة الأسنان بها تابعونا في هذا المقال.

الاستعداد لإجراء عملية زراعة الأسنان

قبل البدء في خطوات إجراء زراعة الأسنان لابد من استشارة طبيب الأسنان وجراح الفم لعمل كل الإجراءات اللازمة لفحص الأسنان واللثة بشكل كامل وتقييم كثافة العظام وكميتها وهو ما سيتطلب ضرورة عمل الأشعة السينية ومسح التصوير المقطعي بالكمبيوتر أو الأشعة المقطعية للتأكد من وجود بنية عظمية كافية لوضع الغرسة، وتحديد المكان الذي يجب وضعه فيه بالضبط.

وبناء على حالة أنسجة الفم، ونظافة الفم والعادات الشخصية المتبعة من قبل المريض، سيقوم طبيب الأسنان بوضع خطة العلاج الأكثر ملاءمة فهناك بعض المرضى الذين يعانون من عدم كفاية نسيج العظم أو اللثة يحتاجون إلى ترقيع عظمي أو الأنسجة اللينة أو استخدام غرسات صغيرة الأقطار وتسمى أيضا الغرسات الصغيرة.

وبناء على حالة المريض سيحدد طبيب الأسنان الوقت الذي تستغرقه عملية العلاج بالكامل ومدة زراعة الأسنان، وعدد المواعيد التي ستكون ضرورية .

عوامل نجاح عملية زراعة الأسنان

 لضمان نجاح عملية زراعة الأسنان يجب توافر شروط معينة في المريض، و منها:

ينبغي التأكد من أن المريض معافى من بعض الأمراض التي تؤثر على حالة العظام مثل الحالات المتقدمة من السكري و هشاشة العظام.

ينبغي التأكد من وجود كمية مناسبة من عظام الفك، إذ أن هذا النوع من العظام يعتبر من النوع الوظيفي، والذي غالباً ما يتآكل عند فقدان السن، و لضمان نجاح عملية الزراعة يجب أولاً استعاضة العظم المفقود، و من ثم إتمام الزراعة.

ينبغي التأكد من بُعد العظم المراد الزرع فيه عن التجاويف الأنفية وأعصاب الفك.

وبتوضيح هذه الشروط اللازمة لنجاح زراعة الأسنان يتبين الموانع التي يستحيل معها إجراء زراعة الأسنان وهي:

وجود أمراض خطيرة تؤثر على التئام العظم واللثة، مثل: الحالات المتطورة لأمراض نقص المناعة، والاضطرابات العظمية أو الدموية.

التذبذب الشديد لمستوى السكر في الدم، أو تعرض المريض لجرعات عالية من الأشعة العلاجية.

وهناك بعض الحالات التي تؤثر بشكل نسبي في نجاح العملية، كالتدخين، وإهمال العناية بصحة الفم من قبل المريض، ويبقى الطبيب الشخص الوحيد الذي يقرر مدى صلاحية إجراء زراعة الأسنان من عدمه لكل مريض على حدى.

عوامل اختيار أفضل دولة لزراعة الأسنان

يتم إجراء عملية زراعة الأسنان على عظام الفك مباشرة لذلك فإذا تمت زراعتها بصورة خاطئة يمكن أن يؤدي هذا إلى مشاكل في العظام وتلف الأعصاب، كما يمكن أن تسقط الأسنان المزروعة ويحدث التهاب في أماكنها، وهو ما يتطلب ضرورة البحث عن أفضل مكان لزراعة الأسنان.

لابد من التأكد من تخصص الطبيب في الدولة التي ستجري فيها عمليتك لأن طب الأسنان يتفرع إلى تخصصات عديدة ولا تعد زراعة الأسنان تخصصاً قائماً بذاته ولكنها تتطلب جراحي فم يمكنها التعامل مع الإجراءات الجراحية.

التأكد من خبرة الطبيب المهنية والبحث في عدد عمليات زراعة الأسنان التي قام بها من قبل في هذه الدولة.

البحث عن مرضى سابقين ومعرفة نتائج عمليات زراعة الأسنان التي أجروها وانطباعهم عن الطبيب الذي أجرى لهم الجراحة.

التأكد من نظافة وتعقيم الأدوات المستخدمة في الجراحة وكذلك غرفة العمليات المتواجدة في الدولة التي ستجري فيها عمليتك.

لابد أن يسأل المريض طبيبه عن طريقة التخدير التي سيتلقاها وعن مدة العملية وتكلفتها وفترة التعافي المطلوبة بعد إجراء العملية.

وأخيرا هناك بعض الأطباء في بعض الدول ممن يقومون بإعطاء ضمان للمريض بعد إجراء زراعة الأسنان قد يصل لأكثر من عشرين عاماً ليضمن لك سلامة الأسنان المزروعة.

أفضل دولة لزراعة الأسنان

تشتهر العديد من الدول بمهارتها في مجال زراعة الأسنان ومن هذه الدول ما يلي:

المجر: وهي من أفضل بلدان العالم في مجال إجراء زراعة الأسنان، فيمكن الحصول على أفضل الأسعار بالإضافة إلى مهارة الأطباء في الوصول لأعلى درجات نجاح زراعة الأسنان لكل الأعمار، بالإضافة إلى الجراحات التجميلية الأخرى، حيث لديها أطباء على أعلى مستوى ممكن من الكفاءة بالإضافة إلى التعامل الطيب من كل العاملين والأطباء.

تايلاند : وهي تجمع بين المهارة الطبية الدقيقة والسعر المناسب لذلك فهي الوجهة الأولى التي يقصدها العديد من الناس من جميع أنحاء العالم لإجراء عملية زراعة الأسنان.

المكسيك: هي الخيار الأفضل لمن يعيشون في أمريكا فهي بنفس كفاءة العيادات الموجودة في الولايات المتحدة ولكنها تتميز بأسعارها المنخفضة كما لا تشكل مصاريف السفر عائقاً كبيراً لكونها على الحدود مع الولايات المتحدة.

بولندا: من أهم وأفضل الدول التي تقدم خدمات طبية متنوعة خاصة في عمليات زراعة الأسنان، فيمكن أخذ جولة سياحية طبية في بولندا للحصول على أعلى علاج للأسنان خاصة طب الأسنان الوقائي والعلاجات التجميلية مثل تبييض الأسنان والتقشير وزراعة الأسنان كما تعد بولندا أيضاً موطناً لبعض العيادات الطبية الأكثر تقدماً في أوروبا.

تركيا: وهي من أكثر الدول التي تشتهر بعيادات زراعة الأسنان المتميزة، فالغرض الأساسي من هذه العيادات هو توفير أعلى خدمة ممكنة من الرعاية والعناية بالأسنان، فكل معايير الجودة يمكن الحصول عليها في عيادات زراعة الأسنان خاصة في اسطنبول.

رومانيا: وهي واحدة أيضا من دول العالم المتميزة في علاج الأسنان وبها عيادات متخصصة في زراعة الأسنان بأعلى كفاءة ممكنة، فمن الممكن الحصول على أرخص جلسات زراعة الأسنان في رومانيا على أيدي أكفأ أطباء الأسنان في العالم .

عملية زراعة الأسنان
عملية زراعة الأسنان

أرخص دولة لزراعة الأسنان

عرضنا لكم قائمة بأفضل الدول التي يمكن إجراء عمليات زراعة الأسنان المختلفة بداخلها ولكن إذا كنت تبحث عزيزي القاريء عن الدولة الأرخص لإجراء زراعة الأسنان فيمكن اللجوء للدور العربية التي ظهرت فيها عمليات زراعة الأسنان في وقت ليس ببعيد ولنها استطاعت أن تحقق نتائج مبهرة ورائعة لجميع المرضى بفضل التطور التكنولوجي واستخدام احدث المعدات الطبية بيد أفضل وأكفأ الأطباء .

هذا وتصل تكلفة عملية زراعة الأسنان في مصر من 600 إلى 1000 دولار أمريكي، وهي التكلفة الأقل لعلميات زراعة الأسنان مقارنة بالدول العربية الأخرى حيث تبدأ تكلفة زراعة الأسنان في السعودية من 1000 إلى 1500 دولار أمريكي للسن الواحد، وهذا في حالة إجراء العملية بالطريقة التقليدية أما عملية زراعة الأسنان بدون جراحة فتبدأ تكلفتها من 1500 إلى 2000 دولار أمريكي للسن الواحد، وتختلف الأسعار على حسب نوع السن المزروع والدولة المصنعة له.

أما عمليات زراعة الأسنان في الإمارات تعتبر منخفضة مقارنة ببعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة، ولكنها مرتفعة إذا ما تمت مقارنتها بالدول العربية حيث تتراوح أسعار زراعة الأسنان في أبوظبي ما بين 2000 إلى 3000 دولار أمريكي للسن الواحد.

وفي الأردن تبدأ تكلفة زراعة الأسنان من 500 دينار كحد أدنى لزراعة السن الواحدة وقد تصل إلى 900 دينار، وتختلف الأسعار باختلاف المواد المستخدمة في الدعامة والتاج، كما تختلف باختلاف المركز الطبي وسمعة الطبيب الذي يقوم بالزراعة.

فوائد حقن البلازما للوجه وخطوات حقن البلازما للوجه

أنواع زراعة الأسنان

يتواجد العديد من أنواع زراعة الأسنان في هذه الدول وغيرها أيضا من الدول العربية ويعتمد اختيار النوع المناسب على صحة عظام الفك لدى المريض، وعدد الأسنان المرغوب استبدالها.

ترقيع العظام: إحدى الطرق المتبعة لزراعة الأسنان، والتي تتطلب توفر كثافة ونوعية معينة لعظام فك المريض من أجل السماح لجذر التيتانيوم وهو السن الصناعي بأن يثبت بشكل جيد، ولكن في حال عدم امتلاك المريض لإحدى شرطي نجاح هذه الطريقة أو كليهما، عندها يُجري الطبيب ترقيعًا للعظام وبعد ذلك يبدأ الزراعة.

وهناك نوعان من عمليات الترقيع هما:

 الترقيع باستخدام عظام حقيقية: وهي الطريقة التي يقوم فيها الطبيب باقتطاع جزء من أحد الفكين لاستخدامه في إجراء عملية الترقيع ويمكن أخذ هذا الجزء من عظام الفخذ عندما تتطلب العملية كمية أكبر من العظام.

 الترقيع باستخدام هرمون محفز لنمو العظام: وفي هذه الطريقة يزرع الطبيب المعالج قطعة من الإسفنج المصنوع من مادة الكولاجين الصناعي المبلل بهذا الهرمون، وتهدف هذه الطريقة إلى السماح للإسفنج بالنمو في صورة عظام خلال فترة لا تتجاوز الأسابيع.

زراعة الأسنان التقليدية

زراعة الأسنان التقليدية من الطرق التي تتخذ وقتا أطول حتى يتم فيها الزراعة والتئام الأسنان الصناعية حيث يتم وضع الزرعات في العظم الإسفنجي نظرا لطبيعة هذا العظم، و تحتاج الزرعة بين 3 إلى 6 أشهر لتلحم مع العظم وتعطي ثبات للأسنان التي سيتم تركيبها.

وتبدأ أولى خطوات زراعة الأسنان التقليدية بقيام الطبيب في البداية بالتخلص من كافة الأسنان التالفة، من ثم السماح لفك المريض بالراحة والالتئام فترة قد تصل إلى ثلاثة أشهر، ثم يتم زرع جذر التيتانيوم لسن بعينه أو لمجموعة من الأسنان.

ويعتمد هذا الأمر بشكل أساسي على عدة عوامل منها:

موقع الأسنان المزالة، والحمل الواقع عليها، بعد زراعة الجذر تترك عظام الفك فترة لترتاح وتلتئم، ومن أجل تحقيق هذه الغاية يجب على المريض تجنب الضغط على أسنانه بشكل مباشر لذا تجد الطبيب يجبره على استخدام أحد أنواع الأسنان الصناعية المؤقتة سريعة الزوال، ويبقى الحال على ما هو عليه لحين التئام عظام الفك على جذر أو جذور التيتانيوم، ليجري بعدها زراعة الأسنان الدائمة الملائمة لشكل أسنان المريض وفكه.

زراعة الأسنان الفورية

زراعة الأسنان الفورية من الطرق السريعة التي يتم إجرائها في هذه النوعية من العمليات حيث تتم في 3 أيام فقط وتعتمد الفكرة في هذه العملية على زراعة مبكرة للأسنان الجديدة أو الصناعية في نفس الجلسة التي تُخلع فيها الأسنان المعطوبة، ويتبع ذلك تخطيطاً طبياً دقيقاً وفحصاً وتجهيزاً كاملاً لضمان نجاح العملية ولإعطاء السن الجديد فرصةً للتعافي والاستقرار في الفم.

وقبل البدء في إجراء عملية زراعة الأسنان الفورية سيضع الطبيب المعالج خطةً علاجيةً مناسبةً لحالة المريض بعد النظر إلى الحالة الصحية بشكلٍ عام وبعدها سيصف للحالة مجموعةً من المضادات الحيوية، والمسكنات، والمهدئات، ومضادات الالتهاب، وغسول الفم وذلك قبل إجراء العملية.

وتتم عملية زراعة الأسنان الفورية بإخضاع المريض تحت تأثير التخدير الموضعي أو الكلي حسب الاتفاق المسبق مع الطبيب بعد ذلك يتم انتزاع السن المكسور أو المعطوب برفق حتى لا تتضرر الأنسجة في الفك ويقوم الطبيب بتعقيم مكان السن وبعد ذلك يقوم بزرع أساس السن الجديد في الفك بقوة دورانٍ كبيرة تضمن ثبات الأساس الجديد وبالتالي ثبات السن بعد ذلك بقية العمر وعندها يتمكن الطبيب من تركيب تاجٍ أو غطاءٍ أو وجهٍ مؤقتٍ للسن فوق ذلك الأساس وغالباً ما يحتاج الفك إلى زراعة بعض العظام حول الأساس في عملية زراعة الأسنان الفورية وذلك لضمان ثبوتية الأساس ولحشو أية فراغاتٍ موجودة بينه وبين عظام الفك وتغطيتها بعد ذلك بغشاءٍ حيويٍ يحميها ويحفز نمو العظام وارتباطها بالأساس.

وأخيرا تعد عملية زراعة الأسنان الفورية من أفضل أنواع زراعة الأسنان فهي من العمليات البسيطة والسريعة فلا تستغرق سوى ساعة فقط ولكنها تتطلب طبيب ماهر ذو خبرة خاصة حتى لا تتضرر الأنسجة وعظام الفك أثناء إجراء العملية وبعد الانتهاء من تركيب الأسنان الفورية ينبغي على المريض إتباع كافة إرشادات الطبيب التي وصفها للحالة قبل إجراء العملية وتناول الأدوية المسكنة والمضادات الحيوية في مواعيدها المنتظمة.

وللتعافي بعد إجراء زراعة الأسنان الفورية سريعا ينبغي كذلك على المريض الانتظام على نظامٍ غذائيٍ من السوائل والأطعمة اللينة التي لا تحتاج إلى المضغ لمدةٍ تتراوح ما بين 3 و 6 أشهر حتى تستعيد الأسنان القوة الكافية للمضغ وتحمل الضغط.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: