fbpx

عملية زراعة الجلد

عملية زراعة الجلد

جاءت عمليات زراعة الجلد أو ترقيع الجلد لتخلص الكثير من الأشخاص ممن يعانون من المشاكل الجلدية المختلفة التي قد تنتج عن بعض الحوادث التي تفقدهم جلودهم الطبيعية ، أو تصيب الجلد بالتشوهات التي يظل أثرها طوال العمر ، فتبدأ رحلة المعاناة وفقدان الثقة بالنفس وسوء الحالة النفسية للمريض دون وجود حلول فعالة مع الكريمات الطبية أو مستحضرات التجميل التي قد يتم اللجوء لها للتخفيف من آثار المشكلة ، ولكن بدلا من الحلول التقليدية ، قام الطب التجميلي بتطوير عمليات زراعة الجلد حتى أصبحت حلًا فعالًا لزيادة الجمال والثقة بالنفس.


عمليات زراعة الجلد

هي عملية تجميلية جراحية تتم تحت تأثير التخدير الكلي ويتم فيها إزالة الجلد من منطقة واحدة من الجسم وزرعه في منطقة أخرى، ويمكن إجراء هذه الدراسة في حال فقدان جزء من الجلد بسبب إصابة أو حروق أو مرض، وتتم هذه العملية من خلال إدخال بالون من السيليكون تحت الجلد بالقرب من المنطقة التي يرغب في ترميمها، يملأ هذا البالون تدريجياً بمحلول ملحي مسبباً تمدد الجلد ونموه وعادة ما تستخدم هذه العملية كإجراء ثانوي قبل بعض العمليات التعويضية، مثل:

إعادة ترميم الثدي بعد استئصاله في حالات سرطان الثدي.

استئصال مساحات واسعة من الجلد في حالات علاج سرطان الجلد.

علاج حالات الحروق الكبيرة في الساقين أو الذراعين.


أسباب اللجوء لعملية زراعة الجلد

هنالك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ضرر في الجلد أو فقدان الجلد من منطقة معينة من الجسم مما يستدعي ترميمه وإعادة زراعته عن طريق عملية التطعيم الجلدي، وتشمل الأسباب الحوادث الطبيعية أو الخارجية والأمراض المختلفة التي قد تصيب الجلد مثل:

الالتهابات الجلدية فهناك الكثير من الأمراض التي تؤدي إلى التهاب الجلد وتضرره والتي ترتبط بجهاز المناعة الذاتي أو الأمراض الأخرى مما يستدعي إجراء عملية زراعة الجلد.

الحروق العميقة والتي قد تنتج عن طريق التعرض للمواد الكيميائية أو الإشعاعية أو الحرارية والتي تعتبر من الدرجة الثالثة.

الجروح الكبيرة التي تتكون نتيجة الحوادث والإصابات المختلفة.

القروح الفراشية والتي تحدث عند الأشخاص المرضى الذين يقضون وقتًا طويلًا على الأسرة دون حراك.

جراحة سرطان الجلد .


أنواع عملية زراعة الجلد

هناك نوعين أساسيين في عملية زراعة أو ترقيع الجلد وهما:


عملية زراعة الجلد جزئي السماكة

يتم في هذه العملية إزالة الطبقة العليا من الجلد بالإضافة إلى جزء من طبقة الجلد العميقة حيث يتم أخذ هذه الطعوم من المناطق المانحة التي يوجد فيها الجلد الصحي، والتي عادة ما تكون من الفخذ الأمامي أو الخارجي أو البطن أو الأرداف أو الظهر. وتستخدم هذه التنقية لتغطية مساحات واسعة تميل إلى أن تكون هشة ويكون لديها مظهر لامع وسلس، يمكن للقطع المزروعة أيضا أن تظهر أكثر مقارنة بالجلد المجاور، لكن لا تنمو القطع المزروعة بنفس سهولة الجلد الآخر، لذلك قد يحتاج الأطفال الذين يخضعون لهذه العملية لعمليات أخرى إضافية في الكبر.

e 56 عملية زراعة الجلد


عملية زراعة الجلد كامل السماكة

يتم في هذه العملية إزالة كل من البشرة والأدمة من المناطق المانحة، والتي عادة ما تؤخذ من البطن، والفخذ، والساعد، أو في منطقة فوق الترقوة، وتميل إلى أن تكون القطع أصغر من الجلد، ويتم حصادها من المناطق المانحة ليتم سحبها معا وإغلاقها في شق خط مستقيم مع الغرز والدبابيس.


خطوات عملية زراعة الجلد

تبدأ العملية بتعقيم المريض وتخديره ومن ثم يتم إزالة الجلد من المناطق المانحة، حيث يتم إزالة الجلد من الورك أو خارج الفخذ، وفي حالة إجراء عملية زراعة الجلد كامل السماكة، فالمناطق المانحة ستكون البطن والفخذ والساعد أو منطقة فوق الترقوة وبمجرد إزالة الجلد من المواقع المانحة، سيقوم الطبيب بوضعه بعناية على المنطقة التي سيقوم بالزراعة فيها وتأمينه سواء بالغرز أو الدبابيس.

 قد يقوم الطبيب بعمل ثقوب متعددة في في الطعوم، بحيث يمكن أن تتمدد مما يساعد على حصاد أقل من المناطق المانحة، مما قد يسمح للسوائل أن تسيل من الجلد المطعم، فتجمع السوائل قد يسبب فشل العملية، كما يقوم الطبيب بتغطية المناطق المانحة بالضمادات التي تغطي الجرح دون الاحتكاك.


ما بعد عملية زراعة الجلد

بعد الخضوع لعملية زراعة الجلد سوف يظهر الجلد المزروع بشكل ولون مختلف عن الجلد المجاور، كما يكون أكثر هشاشة وعرضة للالتهابات لذلك يتم الكشف وفحص الجلد بشكل دوري للتقليل من احتمالية النزيف أو الالتهابات.

في حال إجراء عملية زراعة الجلد جزئي السماكة، قد يظل المريض في المستشفى عدة أيام للتأكد من الشفاء، كما يجب أن تبدأ الطعوم في تطوير الأوعية الدموية والربط بالجلد الذي حولها في غضون 36 ساعة .

عند مغادرة المستشفى سيقوم الطبيب بإعطاء بعض النصائح للمريض لضمان تعافيه مثل تجنب الانشطة اليومية المعتادة .

هذا ومن المقرر أن تشفى المناطق المانحة في غضون أسبوع إلى أسبوعين، ولكن المناطق المطعمة ستأخذ بعض الوقت، لمدة لا تقل عن 3 إلى 4 أسابيع.


تكلفة عملية زراعة الجلد

تتراوح تكلفة عملية تمديد الجلد بين 400-500 دولار أمريكي تقريباً في معظم أنحاء العالم، أما التكلفة النهائية للعملية، فتعتمد على الغرض الذي يتم تمديد الجلد من أجله، فتكلفة إعادة ترميم الثديين من خلال تمديد الجلد مثلاً تتراوح بين 2.000 دولار أمريكي، وحتى 20.000 دولار أمريكي أما تكلفة زراعة الجلد لعلاج الحروق أو لعلاج سرطان الجلد فهي تبدأ من 2.000 دولار أمريكي .

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: