fbpx

عملية زراعة الشعر (1)

عملية زراعة الشعر
94 / 100

عملية زراعة الشعر من العمليات التجميلية التي استطاعت أن تحقق جدارة في نتائجها المأمولة لعلاج مشاكل تساقط الشعر، والصلع سواء الوراثي أو المرضي، فهي من العمليات التي يلجأ لها الرجال والنساء على حد سواء بهدف إنبات شعر جديد مكان المتساقط، ومن ثم التمتع بشعر صحي وكثيف، ولكن ما ينبغي معرفته عن عمليات زراعة الشعر هي أنها إجراء قد يكون بسيط، ولكن نتائجها تحتاج إلى الصبر والتأني لأسباب كثيرة سنذكرها لكم في سطور هذا المقال مع تسليط الضوء على تقنيات زراعة الشعر حول العالم، حتى يصبح هذا المقال دليلك الشامل عند التفكير في إجراء عملية زراعة الشعر.

 

محتويات الصفحة

عملية زراعة الشعر

عملية زراعة الشعر
عملية زراعة الشعر

عملية زراعة الشعر من العمليات التجميلية التي لاقت إقبالا ملحوظا من قبل الجميع رجال أو نساء ممن لديهم معاناة مع مشاكل تساقط الشعر، ولعل سبب الإقبال المتزايد على هذه النوعية من العمليات يعود إلى  قدرتها على تحقيق النتائج المبهرة بشكل دائم، فضلا عن تعدد التقنيات الحديثة المتاحة لإجراء زراعة الشعر، والتي يكون هدفها في النهاية راحة المريض وإرضاء طلباته التجميلية.

 

 

عملية زراعة الشعر تستغرق مزيدا من الوقت، ولكنها غير مؤلمة تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، وقد أرجع المحللون السر في الإقبال المتزايد على عمليات زراعة الشعر إلى عدة عوامل في مقدمتها طبيعة العملية ذاتها، حيث أنها تختص بعلاج منطقة رئيسية في الجسم يهتم الجميع بظهورها بالشكل الأفضل لها، وهي منطقة الرأس ، كما أن زراعة الشعر تعد من عمليات تجميل الرجال والنساء على عكس الشائع الذي يخصص عمليات التجميل على النساء فقط.

 

 

 

عملية زراعة الشعر
عملية زراعة الشعر

 

لمن تتم عملية زراعة الشعر؟

 

تتم عمليات زراعة الشعر لأي شخص لديه مشاكل متمثلة في تساقط الشعر أو الصلع أو ما شابه ذلك، حيث تتنوع مشاكل الشعر التي تحتاج إلى عملية زراعة كالتالي:

  • الصلع الوراثي عند الرجال أو النساء.
  • تساقط الشعر الغير وراثي الناتج عن مشاكل نفسية .
  • تساقط الشعر الناتج عن الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم.
  • تساقط الشعر الناتج عن الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.
  • تساقط الشعر الناتج عن التغيرات الهرمونية خصوصًا عند النساء.
  • تساقط الشعر الناتج عن إهمال العناية الشخصية به أو استخدام المستحضرات الكيماوية الضارة.

 

وبالنظر إلى الأسباب السابقة سنجد أن السمة الرئيسية لإجراء عمليات زراعة الشعر هي المعاناة من تساقط الشعر مختلف الأسباب، وأيا ما كانت أسبابه، ستكون عمليات زراعة الشعر بالتأكيد هي الحل الأمثل والنهائي والدائم لإنبات شعر جديد.

 

قبل إجراء عملية زراعة الشعر

كأي عملية تجميلية هناك بعض النصائح والإرشادات الواجب التنويه عنها قبل إجراء العملية حتى يتسنى المرور بإجراء آمن، ونتائج مثالية، وفيما يتعلق بعملية زراعة الشعر ستكون نصائحنا لكم قبل العملية كالتالي:

  • قبل زراعة الشعر، ينبغي إجراء استشارة أولية من قبل المريض مع الطبيب المتخصص، بهدف فحص ومعرفة الأسباب التي تؤدي لتساقط الشعر لديه.
  • قبل زراعة الشعر، ينبغي معرفة العلاجات الطبية السابقة التي اتبعها المريض بهدف استعادة الشعر قبل لجوئه لعملية زراعة الشعر.
  • قبل زراعة الشعر، ينبغي التأكد من وجود شعر كافي في المنطقة المانحة لدى المريض لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية لإجراء العملية فهي من الخطوات الهامة جدًا.
  • قبل زراعة الشعر، ينبغي أن يتمتع المريض بوجود توقعات واقعية على ما يمكن القيام به خلال عملية زراعة الشعر.
  • قبل زراعة الشعر، ينبغي الالتزام بالإرشادات الطبية التي ينصح بها الأطباء حسب التقنية المتبعة في الزراعة سواء كانت تقنية الاقتطاف أو تقنية الشريحة .
  • قبل زراعة الشعر، ينبغي عدم القيام بقص الشعر، وذلك لأن العملية تقوم على أخذ بصيلات الشعر من المنطقة التي تحتوي على الشعر بكمية معينة ثم نقلها إلى منطقة الصلع التي تحتاج إلى زراعة الشعر.
  • قبل زراعة الشعر، ينبغي عدم تناول أي أدوية طبية، خاصًة مضادات الالتهابات، أدوية سيولة الدم، مضادات الاكتئاب .
  • قبل زراعة الشعر، ينبغي عمل الفحوصات الطبية اللازمة وتحليل صورة دم كاملة للتأكد من عدم الإصابة بفقر الدم أو ما يمنع من القيام بالجراحة.
  • قبل زراعة الشعر، ينبغي تدليك فروة الرأس يوميًا، من أجل تنشيط الدورة الدموية في الرأس وتسهيل زراعة الشعر.

 

وأخيرا تزداد التعليمات قبل عملية زراعة الشعر حسب حالة المريض، وحسب ما يراه الطبيب أنسب لحالته.

 

 

 

عملية زراعة الشعر
عملية زراعة الشعر

 

تقنيات عملية زراعة الشعر

بعد الانتهاء من مرحلة ما قبل زراعة الشعر، سيتم الدخول إلى مرحلة إجراء عملية زراعة الشعر، ففي ظل وجود عيوب زراعة الشعر الجراحية القديمة التي يخشاها العديد من الأشخاص، أفرزت التطورات التكنولوجية المتعددة في عالم الطب التجميلي العديد من التقنيات المساعدة في إجراء زراعة الشعر، حيث بدأت تتم بشكل أسرع وفترة تعافي أقل، وتحقيق أفضل النتائج.

وفي مصر بالتحديد تتم عمليات زراعة الشعر بطريقتين أساسيتين وهما، إما زراعة الشعر بالشريحة، أو زراعة الشعر بالإقتطاف

أولا : عملية زراعة الشعر بالشريحة

  • عملية زراعة الشعر الشريحة، أو ما تُعرف بالطريقة الذهبية لزراعة الشعر، هي إحدى تقنيات زراعة الشعر المتبعة في العالم التجميلي، بهدف إنبات شعر جديد مكان الشعر المفقود أو المتساقط، وهى أقدم الطرق التي استخدمها أطباء التجميل ، حيث يمكن من خلالها علاج الفجوات التي تظهر في الشعر، وعلاج كافة مشاكل الصلع كذلك، فضلا عن انخفاض تكلفتها مقارنة بالتقنيات الأخرى لزراعة الشعر.
  • يتم في زراعة الشعر بالشريحة أخذ شريحة صغيرة من المنطقة الخلفية في الرأس التي يتواجد بها الشعر الكثيف ،ومن ثم يتم تقسيمها إلى أجزاء متناهية الصغر، ويتم إحداث شق بسيط في المنطقة التي تعاني قلة الشعر ليتم إعادة زراعة الشرائح الصغيرة والتي تحتوي كل منها على شُعيرة واحدة أو شعيرتان.

 

ثانيا: عملية زراعة الشعر بالإقتطاف

  • عملية زراعة الشعر بالإقتطاف هي الطريقة الأحدث والأفضل لدى العديد من الأطباء عند إجراء زراعة الشعر، وتتم عن طريق نفل عدد من بصيلات الشعر من منطقة تسمى المنطقة المانحة إلى منطقة أخرى تُعاني من بعض المشكلات بنمو الشعر لأسباب مختلفة وتسمى منطقة زراعة الشعر، تتواجد المنطقة المانحة خلال زراعة الشعر بالاقتطاف في أخر الرأس ، أما المنطقة التي يحدث لها زراعة شعر فهي في أغلب الحالات تعاني من انعدام تام لظهور الشعر وتسمى منطقة الصلع الوراثي أو تساقط الشعر الذي يؤدي إلى الصلع.
  • عملية زراعة الشعر بالإقتطاف من التقنيات المفضلة لأنه تم العمل على تطويرها بهدف الحصول على أفضل النتائج، حيث تصل نسبة نجاح تقنية الاقتطاف الدقيق إلى 95%، وتتم عن طريق استخدام أداة تحتوى على رؤوس شديدة الدقة لاقتطاف البصيلات وزرعها في وقت لا يتعدى تسع ساعات حيث يتم اقتطاف بصيلات الشعر بشكل فردي بمعدل شعرة في المرة الواحدة، من المنطقة التي تحتوي على الشعر الذي سيأخذ منه العينات، إلا أن هذه الطريقة تعمل على التقليل من نسب هدر بصيلات الشعر.

 

 

وبعد أن تم تعريف زراعة الشعر بتقنية الشريحة وتقنية الإقتطاف تبين أهم الفروقات الجوهرية بينهما كالتالي:

تقنية الاقتطاف في زراعة الشعر غير مؤلمة ولا تحتاج إلى إحداث شقوق، والشفاء في حالة استخدام تقنية الاقتطاف يكون أسرع، ولن يتعرض المريض إلى الخياطة الجراحية أو استخدام الضمادات، أما تقنية الشريحة في زراعة الشعر يتم من خلالها إزالة الأنسجة من فروة الرأس من المنطقة المانحة ثم غرسها في ثقوب دقيقة في المنطقة المستقبلة عكس الاقتطاف الذي يقوم على استخراج البصيلات من المنطقة المانحة التي غالبًا ما تكون في مؤخرة الرأس بأجهزة دقيقة للغاية، وزرعها في المنطقة المصابة دون التأثير على المنطقة المانحة.

 

ولمعرفة المزيد بشأن الفرق بين زراعة الشعر بالشريحة وزراعة الشعر بالإقتطاف في مصر، يمكنكم متابعة السطور القادمة..

 

 

الفرق بين زراعة الشعر بالشريحة وزراعة الشعر بالإقتطاف من حيث الخطوات التفصيلية

خطوات زراعة الشعر بتقنية الشريحة 

  • سيبدأ الطبيب أولا بفحص فروة رأسك وتحديد مناطق الزراعة في فروة الرأس، ومناطق جمع البصيلات، وعدد البصيلات المرغوب حصدها وزراعتها.
  • بعدها سيقوم الطبيب بجمع شريط الشعر من مؤخرة الرأس ، ويخيط فروة الرأس بطريقة تجميلية بحيث يختفي الجرح بين طبقات الشعر ثم ويضع على الجرح ضمادة طبية.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بتقسيم شريط الشعر إلى بصيلات يتم تنظيفها من بقايا طبقات الجلد وتجهيزها للزراعة، ثم تبدأ مرحلة غرس البصيلات المقتطفة، حيث تفتح قنوات الشعر في فروة الرأس وتغرس فيها البصيلات المجمعة لتنتهي عملية الزراعة بنجاح.

 

خطوات زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف

  • تبدأ أولى الخطوات بإخضاع المريض تحت تأثير التخدير الموضعي ويتم حلاقة الشعر وتنظيف فروة الرأس ثم البدء بمرحلة اقتطاف بصيلات الشعر من المنطقة المانحة من فروة الرأس، وتستغرق هذه المرحلة حوالي ثلاث ساعات، يتم فيها اقتطاف جذور الشعر بشكل مفرد ،وذلك باستخدام جهاز له رؤوس دقيقة وثقوب اسطوانية صغيرة للغاية.
  • وبعد أن يتم الانتهاء من اقتطاف بصيلات الشعر المطلوبة يتم معاينتها وتصنيفها حسب فئاتها وتوضع في محلول مغذي للإبقاء عليها حية.
  • ثم تأتي مرحلة تخدير مناطق الصلع التي يتم زراعة الشعر فيها حيث يتم إدخال بصيلات الشعر التي تم اقتطافها من قبل الطبيب بشكل يدوي وبحذر ودقة وتستغرق هذه المرحلة من ساعتين إلى أربع ساعات وحسب مساحة الصل، وتنتهي العملية بنجاح.

 

الفرق بين زراعة الشر بالشريحة وزراعة الشعر بالإقتطاف من حيث المميزات

بعد أن أوضحنا لكم الشكل الأساسي والمبدئي الذي يعتمد عليه إجراء زراعة الشعر باستخدام تقنية الشريحة، وكذلك تقنية الإقتطاف، يبقى لنا أن نوضح لكم في هذه الفقرة أهم المميزات التي تميز كل تقنية على حدى وهي:

 

زراعة الشعر بتقنية الشريحة

  • توفر زراعة الشعر بتقنية الشريحة الوقت، لأنها تسمح بحصاد عدد كبير من البصيلات في نفس الوقت.
  • تعتبر عملية زراعة الشعر بتقنية الشريحة ،هي الأقل تكلفة .
  • والميزة الأهم أن زراعة الشعر بتقنية الشريحة لا تؤذي البصيلات في أثناء حصادها وتسمح بحصد عدد كبير من الوحدات البصيلية السليمة.
  • تعطي عملية زراعة الشعر بالشريحة المظهر الطبيعي للشعر المزروع.
  • يتم إجراء عملية زراعة الشعر بالشريحة بكل سهولة ومرونة.

 

زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف

  • تتميز عملية زراعة الشعر بالاقتطاف بعدم وجود أي جروح عميقة أو ندب واضحة.
  • تمنح عملية زراعة الشعر بالاقتطاف المريض فترة تعافي أقل بكثير عن تقنية الشريحة حيث يستطيع ممارسة حياته الطبيعية دون قلق أو الشعور بأي آلام.
  • تحافظ تقنية الاقتطاف بشكل كبير على كثافة الشعر في المنطقة المانحة ومظهرها الجمالي.
  • النتائج التي يحصل عليها المريض تكون دقيقة للغاية وطبيعية، بحيث لا يمكن التمييز بين الشعر الأصلي الموجود في فروة رأس المريض، والشعر الذي تمت زراعته خلال الجراحة.

 

الفرق بين زراعة الشر بالشريحة وزراعة الشعر بالإقتطاف من حيث التكلفة

تختلف بالطبع تكلفة عملية زراعة الشعر بالشريحة عنها في الإقتطاف، فالشريحة هي التقنية الأقدم لذلك ستكون الأقل في التكلفة، ولكن هناك بعض العوامل الأخرى التي يتوقف عليها سعر عملية زراعة الشعر بخلاف التقنية المستخدمة وهي:

  • المركز التجميلي الذي ستخضع فيه كمريض لعملية زراعة الشعر.
  • الطبيب الذي يجري لك زراعة الشعر ومدى خبرته الهنية ومؤهلاته الطبية.
  • عدد بصيلات الشعر التي ستحتاجها كمريض ، حيث يقدر سعر البصيلة في الشريحة 2 دولار أمريكي.
  • وأخيرا مدى تفاقم مشكلة تساقط الشعر لديك، فكل حالة تختلف عن الأخرى في التكلفة.

أما التكلفة المحددة وفقا للتقنية المستخدمة يتم حسابها كالتالي:

تكلفة عملية زراعة الشعر بالشريحة تتكلف ما بين 800 إلى2.500 دولار أمريكي بحسب عدد الوحدات البصيلية المزروعة، بينما تكلفة زراعة الشعر بالإقتطاف تتكلف في مصر حوالي 3.000 دولار أمريكي.

 

أحدث تقنيات عملية زراعة الشعر حول العالم

بذكرنا احدث تقنيات زراعة الشعر حول العالم، ينبغي أن نتحدث أولا عن زراعة الشعر في تركيا، فهي من أشهر مدن العالم إجراًء لهذه النوعية من العمليات:

 

عملية زراعة الشعر في تركيا

  • تنجح عمليات زراعة الشعر في تركيا بشكل ملحوظ لفت أنظار الجميع، حيث يتم إجراء آلاف عمليات زراعة الشعر سنويا بفضل ما بلغته من تطور في القطاع الطبي جعلها منافسا قويا في هذا المجال.
  • ولعل سبب نجاح عملية زراعة الشعر في تركيا يعود إلى كفاءة الأطباء المعهودة، والذي من شانه أن يجعل هذه العمليات ناجحة بدون أدنى شك فخبرة الأطباء وقدرتهم على التعامل مع أي ظاهرة طارئة أو غير معتادة أثناء إجراء العملية، يجعلهم يحسنون التصرف بسرعة بديهة حتى لا يشعر المريض بأي قلق أو توتر.
  • يقوم الأطباء في المراكز التركية بالفحص الطبي كصورة أولية مبدئية قبل إجراء أي عملية، لأن هذا الفحص هو الوسيلة الأكثر أمانًا للتعرف على التاريخ المرضي للحالة، والتعرف على أي أمراض مزمنة أو أي مشاكل بالدم يعاني منها المريض.
  • بعد الانتهاء من إجراء زراعة الشعر يعمل الطبيب في المراكز التركية على توفير سبل الرعاية الطبية التي يحتاج المريض لها لكي يتماثل للشفاء في أقصر وقت، حيث أن التواصل بين المريض وطبيبه من أهم عوامل الشفاء وتجنب ظهور الآثار الجانبية المتوقعة بعد إجراء عملية زراعة الشعر.

 

التقنيات الحديثة في عملية زراعة الشعر

تقنية نيوجرافت لزراعة الشعر

نيوجرافت من تقنيات زراعة الشعر الحديثة، والتي تم تطويرها من عملية زراعة الشعر بالاقتطاف، حيث يتم استخدام جهاز آلي يقوم باستخراج بصيلات الشعر من جذور فروة الرأس وتجميعه بطريقة آلية، ثم غرسه في المنطقة المراد زراعة الشعر فيها، وهي تقنية حديثة لا تترك ندوب لأنها لا تتطلب تدخل مشرط الجراح، ولا يوجد بها غرز أو خياطة.

 

زراعة الشعر بتقنية البيركوتان

البيركوتان من أهم التقنيات المستحدثة في عالم زراعة الشعر، ويطلق عليها هذه الاسم نظرا لأن الأداة التي تقوم بفتح القنوات وزراعة بصيلات الشعر تسمى “البيركوتان”، وهي عبارة عن إبر أسطوانية الشكل مجوفة تستخدم لزرع البصيلات دون الحاجة لفتح قنوات حاضنة، وبالتالي عملية الشفاء تكون أسرع دون حدوث مضاعفات جانبية تتمثل في التورم والتهيج .

 

تقنية الزراعة المباشرة أو “أقلام تشوي”

يتم في حال عملية زراعة الشعر بهذه التقنية استخدام أقلام مجوفة تسمى “أقلام تشوي” حيث تعمل على زراعة الشعر فورًا بكل دقة بعد اقتطافه من المنطقة المانحة، وتعتبر هذه التقنية من أفضل التقنيات المستخدمة وخاصة للنساء، حيث لا تحتاج إلى حلاقة الشعر، ولن تستغرق وقت طويل، وفترة النقاهة لن تتعدى اليومين.

 

زراعة الشعر بتقنية السفير

السفير، هي أدوات مصنوعة من مادة حادة شديدة الصلابة، وهي عبارة عن نوع من الأحجار الكريمة التي تعمل على فتح ثقوب في فروة الرأس ، ومن أهم مميزات حجر السفير هو تحفيز الكولاجين الموجود بالأنسجة للعمل ومساعدة الأنسجة للتماثل للشفاء بشكل سريع، ولن يحتاج المريض بعد عملية زراعة الشعر وقت طويل للشفاء ويتم ذلك في أقل وقت ممكن، وتعتبر هذه التقنية من أكثر التقنيات استخداما في عمليات زراعة الشعر في تركيا، حيث يعتمد زراعة الشعر بهذه التقنية على نفس مبدأ زراعة الشعر بالاقتطاف ولكن عملية فتح القنوات تتم بواسطة تقنية السفير، ومن مميزات هذه التقنية زرع أكبر عدد ممكن من البصيلات ، كما أنها تعتبر من التقنيات الدقيقة إلى أبعد الحدود.

 

عملية زراعة الشعر لمرضى السكر

بدأت عملية زراعة الشعر قديمًا بإجراءات جراحية معقدة يتم فيها إحداث جروح وشقوق وربما يحدث نزيف،  لذلك كان مرضى السكر ممنوعون من إجراء هذه النوعية من العمليات نظرا للمضاعفات التي ربما تحدث لهم في حال التعرض لنزيف، فضلا عن صعوبة التئام الجروح لديهم، ولكن التطورات الحالية على عمليات زراعة الشعر ، والتي أفرزت تقنيات متعددة مستخدمة في عملية الزراعة أثبتت أقصى درجات النجاح والأمان لمريض السكر حتى أصبح باستطاعته التمتع بنتائج زراعة الشعر، ولكن مع مراعاة حالته الصحية التي ستتطلب مزيدا من الحرص والعناية في الإجراء لدى الطبيب المختص، والذي سيتم اختياره بعناية شديدة بكل تأكيد.

 

بعد إجراء عملية زراعة الشعر

 لا تنتهي عملية زراعة الشعر بانتهاء خطواتها، ولكن هناك مجموعة من الضوابط الواجب الالتزام بها من قبل المريض بعد انتهاء عملية زراعة الشعر، بهدف الحصول على النتائج المطلوبة، وينبغي التنويه أنه من الطبيعي الشعور ببعض الاحمرار والتورم على فروة الرأس مكان الزراعة، وهي من الأعراض الوارد حدوثها دون الشعور بالقلق، وينصح بضرورة عدم الاستعجال في الحصول على النتائج النهائية من العملية، فكما فعل الطبيب ما بوسعه طبيًا وتجميليًا للعمل على إعادة إنبات الشعر من جديد، فعلى المريض أيضا فعل ما بوسعه للحفاظ على نتائج زراعة الشعر والمرور بمرحلة تعافي سليمة وصحية .

 

الممنوع بعد عملية زراعة الشعر

  • عدم لمس فروة الرأس.
  • عدم تحريك الضمادة الموجودة على الرأس.
  • عدم الاستجابة لرغبة الحكة في فروة الرأس بعد زراعة الشعر.
  • تجنب الميل بالرأس إلى الأسفل أو اصطدم الرأس.
  • عدم لمس ونزع الجذور التي ستظهر على الرأس .
  • تجنب الخروج في ظروف الطقس السيء أو الشمس المباشرة دون ارتداء القبعة.
  • تجنب ممارسة المجهود الزائد أو الرياضات العنيفة مدة شهر على الأقل بعد العملية.
  • تجنب ممارسة السباحة خلال الثلاثين يوما الأولى بعد زراعة الشعر.
  • عدم تناول الكحول والتدخين خلال الشهر الأول.
  • عدم التعرض للتوتر والضغط النفسي حتى لا ينعكس ذلك على النتائج النهائية.

 

المسموح بعد عملية زراعة الشعر

  • مسموح النوم على الظهر مع جعل الرأس مرتفعا عن باقي مستوى الجسم خلال الفترة الأولى بعد العملية.
  • مسموح للمريض تناول مسكنات الألم لتساعده على النوم خلال الليلة الأولى بعد زراعة الشعر.
  • مسموح استخدام الشامبو واللوشن ومستحضرات العناية بالشعر التي يصفها لك الطبيب فقط.
  • مسموح استخدام عدد من المرطبات التي ستعمل على تعويض الجفاف في فروة الرأس، ولكن باستشارة الطبيب.
  • مسموح تمرير قطعة قماش دافئة رطبة على المنطقة المزروعة لعدة دقائق ولكن في الشهر الثاني من إجراء العملية.
  • مسموح غسل فروة الرأس بعد يومين من إجراء العملية، ولكن بالطريقة التي وصفها الطبيب
  • مسموح بل ومستحب الحصول على وجبات غذائية متكاملة تحتوى على الزنك والحديد والبروتين وفيتامين إي، لأن ما يتم تناوله ينعكس على صحة الشعر.
  • مسموح وبشكل ضروري جدا استخدام المضادات الحيوية، من عقاقير ودهانات، تساعد في منع حدوث أية عدوى بعد جراحة زراعة الشعر.
  • مسموح بارتداء قبعة بعد زراعة الشعر لحماية فروة الرأس من التعرض لعوامل الجو الضارة.
  • مسموح وبشكل ضروري استشارة الطبيب فور ملاحظة أية أعراض جانبية أو مضاعفات غير متوقعة.

 

حبوب تكبير الذكر في مصر وافضل كريم لتكبير الذكر

نتائج عملية زراعة الشعر

كما ذكرنا من قبل الاستعجال في الحصول على النتائج النهائية من عمليات زراعة الشعر، أمر غير مستحب على الإطلاق، وذلك لأن زراعة الشعر تحتاج مزيدا من الصبر حتى يتسنى لك الحصول على النتائج المرضية، ويمكننا تلخيص النتائج المتوقعة للزراعة كالتالي:

  • في الأسبوع الأول لعملية زراعة الشعر، ستظهر النتائج التمهيدية لعملية الزراعة.
  • في الأسبوع الثاني، ستبدأ بعض القشور على فروة الرأس في الظهور، والتي تحتاج عناية طبية لتختفي وتبدأ الشعيرات الجديدة في الظهور وكأنها تنبت من البداية.
  • في الأسبوع الثالث ،ستنمو بعض الشعيرات الصغيرة وتسقط أخرى كانت قد نبتت قبلها، وهو ما لا يستدعي القلق فتساقط الشعيرات الجديدة مرحلة ضرورية لظهور النتائج النهائية .
  • في الأسبوع الرابع، ستظهر أولى علامات نجاح عملية زراعة الشعر، وذلك لأن في نهاية هذا الأسبوع ستسقط جميع الشعيرات التي كانت قد نمت وسيعقب هذا التساقط نمو الشعر بشكل أفضل وأكثر كثافة.
  • في الشهر الثاني بعد عملية زراعة الشعر، ستأخذ جذور الشعر فترة راحة لابد منها قبل أن تعود وتنمو من جديد بشكل أقوى.
  • في الشهر الثالث والرابع بعد عملية زراعة الشعر، سيبدأ الشعر الجديد بالظهور تدريجيا مع مراعاة أنه من الطبيعي ألا تنمو جميع البصيلات في المنطقة المزروعة في وقت واحد، وإنما يحتاج الأمر لحوالي شهرين كي تلاحظ أن أغلب بصيلات الشعر بدأت في النمو.
  • وأخيرا وفي نهاية شهور العام الأول بعد عملية زراعة الشعر، سيحصل المريض بالتأكيد على نتائج مرضية تصل إلى 80% فقط، مع العلم أن باقي تلك النسبة سوف تكتمل خلال النصف الأول من العام الثاني للعملية وهذا يحدث لدى أغلب الأشخاص.

 

مركز Change Me وعملية زراعة الشعر

  • اختيار أفضل طبيب هو، الركن الأساسي والأهم عند إجراء زراعة الشعر، حيث ينبغي أن يكون هذا الطبيب على قدر عالي من الخبرة وتحمل المسؤولية الطبية والجراحية، ويكون ملمًا بكافة التفاصيل الدقيقة والتعامل بمرونة مع أي طارئ ربما يحدث خلال الجراحة، ينبغي كذلك أن يكون لديه سنوات من الخبرة اكتسب خلالها المهارة اللازمة لضمان نتائج أقل ما يقال عنها أنها مرضية لكل من المريض.
  • بعد اجتياز مرحلة اختيار الطبيب، عليك التفكر جيدا في التكلفة المادية، فهي الركن الثاني الأهم عند التفكير في إجراء عملية زراعة الشعر ، ولأن هذه النوعية من العمليات تحتاج مهارة وخبرة طبية وتجميلية، لذلك لن تكون تكلفتها منخفضة ، إلا أن هناك بعض المراكز المرموقة التي تقدم تسهيلات في الدفع أو تقدم عروضا مخفضة لعملائها ، ولذلك عليك بذل كل الجهد في الوصول إلى المراكز الموثوق فيها.
  • تمهل في اختيار الطاقم الطبي المكون من الأطباء والممرضين الذين يمتلكون من الخبرة المهنية ما يؤهلهم للتعامل معك خلال وبعد إجراء زراعة الشعر، ومن منطلق خلاصة التجارب السابقة نوضح لك عزيزي القارئ أن اختيار مركز زراعة الشعر الفريق الطبي فيه صغير سيكون أمرا محبذا أكثر، لأن كلما كان الفريق الطبي أكبر سيكون معدل انتقال الأعضاء بين عدة فرق أكبر وهو دليل ضعف الترابط بينهم.

 

وأخيرا وبعد أن أوضحنا لك عزيزي القارئ المقومات الأهم لاختيار أفضل مركز تجميل لإجراء عملية زراعة الشعر، نؤكد لك بأن جميع ما ذكرناه من هذه المقومات ستجده واضحًا في مركز Change Me الموجود في قلب العاصمة المصرية، ومجهز بأحدث التقنيات التي يمكن بها إجراء عمليات زراعة الشعر بكل سهولة وبتحقيق أفضل النتائج الممكنة.

 

تجارب زراعة الشعر في تركيا

 

Link to follow : link

%d مدونون معجبون بهذه: