fbpx

عملية نفخ الخدود

تورم الوجه بعد حقن البلازما عملية نفخ الخدود

لا شك أن الخدود الكبيرة المنفوخة تغير شكل الوجه تماما وتكسبه مزيدا من التناسق مع باقي أعضاء الوجه وتضفي عليه أيضا مزيدا من الرونق والحيوية والإشراق، على عكس الخدود الهزيلة الرفيعة التي تجعل الوجه شاحبا متعبا، ولمعرفة المزيد عن عمليات نفخ الخدود للحصول على وجه يناسب خيالك تابعونا في هذا المقال.


ما المقصود بعملية نفخ الخدود ؟

عملية نفخ الخدود من العمليات التجميلية الجراحية التي تتم بهدف تكبير الخدود الغائرة بحيث تعطي للوجه مظهر أكثر جمالاً وتعمل عملية نفخ الخدود على إضافة هيكل و تحديد لمحيط شكل الخدود التي تفتقر إلى الوضوح وقد زاد الإقبال مؤخرا على هذه النوعية من العمليات ففي عام 2008 تم إجراء ما يقارب من 9000 عملية زرع الخدود بزيادة تبلغ 11% عن عام 2007 وذلك وفقاً للإحصاءات التي جمعتها الجمعية الأمريكية لجراحة التجميل.


متى يتم اللجوء لعملية نفخ الخدود ؟

من الممكن اللجوء لعمليات نفخ الخدود إذا كنت تعانين من ضعف في بنية الخد أو الوجه الضيق النحيف أو المسطح .

يلجأ لها أيضا الأشخاص الذين  فقدوا تحديد الشكل لمنطقة الخدود بسبب آثار التقدم في العمر وظهور أعراض الشيخوخة .

يمكن اللجوء لها أيضا للإستفادة من التحسين الجمالي الذي يمكن أن توفره عملية تكبير و نفخ الخدود.

وللخضوع لمثل هذه الجراحة يجب أولاً ان تكون في حالة صحية جيدة، وأن تتأكد من أن الجهاز المناعي للجسم يعمل بطريقة منضبطة، ومن أنك لا تعاني في فترة إجراء العملية من أي أمراض قد تشكل مانعاً لإجراء الجراحة، أو قد تؤدي لطول فترة النقاهة، أو لتفاقم بعض المخاطر التي تصاحب إجراء أي عمليات جراحية.


أنواع عملية نفخ الخدود

تشمل عملية نفخ الخدود ثلاثة أنواع رئيسية، هي:

زراعة دعامة من السيليكون في الخدود.

حقن دهون مستخلصة من منطقة أخرى من جسم الشخص في الخدود غالباً ما تؤخذ الدهون من منطقة الفخذ.

أو حقن مواد أخرى مثل الكولاجين أو “البوتوكس” لملء منطقة الوجنتين بامتداد عظمة الخد.

والاختلاف بين هذه العمليات كبير، فبينما تكون عملية الحقن أبسط وأسهل وأقل تكلفة، إلا أن نتائجها ليست دائمة.

ويمكن أن يحتاج المريض إلى تكرار عملية الحقن أكثر من مرة حتى يصل إلى النتائج المرغوبة.

كما أن تعقيد عملية زراعة الدعامة لا يزيد فقط من تكلفة العملية، وإنما يزيد معها من مخاطر المضاعفات والتعقيدات في أثناء العملية، وخلال فترة التعافي وبعدها, إلا أنه يبقى خياراً مطروحاً لأنه يوفر نتائج فورية دائمة لا تحتاج لإعادة تعديل أو ضبط بمرور الوقت.

تسمين الخدود عملية نفخ الخدود


خطوات عملية نفخ الخدود

يمكن أن تتم عملية نفخ الخدود بمفردها أو بالإقتران مع عملية جراحية أخرى. عندما تتم عملية زرع الخدود بالإقتران مع إجراء جراحة تجميل أخرى للوجه مثل جراحة شد الوجه أو جراحة رفع الحاجب أو عملية تجميل الأنف أو جراحة شد الجفن حيث يمكن إدخال الزروع من خلال الشقوق التي تم صنعها من أجل تلك الإجراءات.

 عندما لا يتم استخدامها بالإقتران مع جراحات التجميل العلاجية الأخرى يتم عندها وضع زرع الخد من خلال شقوق صغيرة مصنوعة في الفم أو الجفون السفلية. يتم وضع الزروع داخل جيوب صغيرة يتم تشكيلها بواسطة جراح التجميل في أنسجة الخد ويتم إزالة الغرز المستخدمة في إغلاق الشقوق في حوالي 10 أيام أو أنها تذوب خلال نفس المدة تقريباً إذا قام الجراح بوضعها داخل الفم.

سوف يختار الجراح الشكل والحجم المناسب ليتوافق مع تشريح الوجه الخاص بالمريض ومساعدة المريض على تحقيق الأهداف الجمالية الخاصة بالمريض. يمكن أن تتكون الزروع من السيليكون الصلب أو مواد أخرى متوافقة حيوياً مثل البولي إيثيلين.

الجراحة نفسها يمكن أن يتم تنفيذها بواحدة من طريقتين. قد يقوم الجراح بإجراء شق صغير حيث يلتقي خدك باللثة في الجزء الخلفي من الفم وفي هذه الحالة يتم وضع الزروع عن طريق الفم.

 أو قد يقوم الجراح بإجراء شق من خلال الجفن السفلي إذا تم إجراء جراحة شد الجفن في نفس الوقت.

 يتم صنع جيب لاحتواء الزرع على عظمة الخد ثم بعد ذلك سوف يقوم جراح التجميل بتأمين الزرع داخل الجيب مع لصقه إلى العظام أو الأنسجة الرخوة واللينة.

وتنتهي العملية أخيراً  بإغلاق الشقوق التي تم إحداثها أثناء الجراحة بالغرز التجميلية.

في كل تلك الخطوات تتطلب الجراحة من  30 إلى  45 دقيقة إذا أجريت وحدها. وقد يكون هناك حاجة لمزيد من الوقت إذا تم تنفيذ إجراء جراحات إضافية أيضاً.


نتائج عملية نفخ الخدود

تعتبر هذه العملية فورية النتائج. لذا يتوقع أن تظهر نتائجها بعد العملية مباشرة. وعلى الرغم من أن العلاج الدائم باستخدام دعامات السيليكون قد يبدو متورماً في البداية، إلا أنه سرعان ما يصل إلى صورته النهائية خلال فترة تتراوح بين أيام وأسابيع عقب إجراء العملية الجراحية.


مخاطر عملية نفخ الخدود

مثل أي عملية جراحية تشمل عملية نفخ الخدود بعض المخار التي ينبغي التنويه بها وهي :

في العمليات التي تجرى باستخدام التخدير الكلي، يتعرض المريض للمخاطر العامة للتخدير الكلي.

مخاطر زراعة جسم غريب داخل الجسم، والتي قد يحدث فيها رفض للدعامة المزروعة في الخدود

مخاطر العدوى في أثناء العملية الجراحية، وهذه المخاطر يمكن تجنبها من خلال الالتزام بتعليمات الطبيب

من الممكن أن ينتج عن إزالة زرع الخدود التنقل والذي يسبب عدم التماثل مما يتطلب في بعض الأحيان إجراء جراحة ثانية لإعادة تنظيم الزروع.

من الممكن أن يتم خفض وتقليل الإحساس في منطقة الخد بعد الجراحة وذلك يكون إما لفترة قصيرة أو بشكل دائم.


تكلفة عملية نفخ الخدود

تشمل تكلفة عملية نفخ الخدود رسوم الجراح ورسوم التخدير ورسوم غرفة العمليات ورسوم الزرع وتتراوح تكلفة نفخ الخدود في مصر تقترب من 350 دولار أمريكي، وفي قطر متوسط تكلفتها حوالي 400 دولار أمريكي، أما في تونس فإن تكلفتها حوالي 229 دولار أمريكي في المتوسط .

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: