fbpx

كل ما يتعلق بمرض الحصبة الألمانية عند الأطفال

e 28 كل ما يتعلق بمرض الحصبة الألمانية عند الأطفال

لأن الأطفال من أجمل النعم في حياة كل أم وأب ولأنهم لا يستطيعون التعبير عما بداخلهم سوي بالصراخ أو البكاء لذلك يتعين على كل أم الإلمام بكل ما يمكن أن يصيب طفلها لتكون على استعداد المواجهة الصحيحة والتخفيف عن طفلها حتى يمر مرحلة الألم بسلام ولذلك سنتناول في هذا المقال كل شيء عن مرض الحصبة الألمانية عن الأطفال فتابعينا عزيزتي الأم.

أولا ما هي الحصبة الألمانية؟

مرض Rubella أو ما يُعرف باسم الحصبة الألمانية، هي عبارة عن عدوى فيروسية يصاب خلالها المريض بطفح جلدي. وهناك أيضاً الحصبة الألمانية الخلقية، وتحدث عندما تصاب السيدة الحامل بالحصبة الألمانية وتنقلها إلى طفلها وهو لا يزال جنيناً في الرحم.

أسباب الإصابة وعوامل الخطورة

يصاب الإنسان بالحصبة الألمانية نتيجة التعرض لأحد الفيروسات التي تنتشر في الهواء أو عن طريق اللمس والاتصال الوثيق مع الشخص المصاب.

ويمكن للشخص المصاب بالحصبة الألمانية نقل المرض للآخرين خلال الأسبوع الذي يسبق ظهور الطفح الجلدي وحتى أسبوع أو أسبوعين بعد اختفاء آثار الطفح.

ونظراً، لأنه يتم الآن إعطاء الغالبية العطمى من الأطفال لقاح MMR (اللقاح الثلاثي: النكاف، الحصبة والحصبة الألمانية)، أصبحت الإصابة بالحصبة الألمانية أقل شيوعاً. فمعظم من يتلقون اللقاح يكون لديهم مناعة ضد الإصابة بالحصبة الألمانية. وهذا يعني أن الجسم قد بنى دفاعاً ضد فيروس الحصبة الألمانية.

لدى بعض البالغين، قد تقل فعالية اللقاح، وتنخفض درجة حمايتهم ضد الإصابة بالحصبة. لذا ينصح النساء اللاتي يرغبن في الحمل، وغيرهن من البالغين بضرورة أخذ جرعة منشطة من اللقاح.

أما الأطفال والبالغون ممن لم يحصلوا على لقاح ضد الإصابة بالحصبة الألمانية، فإنهم بالطبع عرضة للإصابة بالعدوى.

الأعراض

بشكل عام، فإن الأعراض تكون أقل بالنسبة للأطفال. بينما يعاني البالغون من الحمى، الصداع، شعور عام بعدم الارتياح (الضيق)، وسيلان الأنف، وذلك قبل ظهور الطفح الجلدي. وقد لا يلاحظون هذه الأعراض.

أعراض أخرى تشمل:

– ظهور كدمات (نادراً)

– التهاب العين (احتقان العين وإحمرارها).

– آلام العضلات والمفاصل.

الاختبارات والفحوصات

– قد يتم أخذ مسحة من الأنف أو الحلق لفحصها.

– كما يمكن إجراء فحص دم للتأكد مما إذا كان الشخص محصناً ضد الإصابة بالحصبة الألمانية أم لا. وعلى جميع النساء اللاتي يرغبن في الحمل، إجراء هذا الاختبار. فإذا كانت النتيجة سلبية، عليهن تلقي اللقاح.

العلاج

لا يوجد علاج لهذا المرض حتى الآن. ويمكن للمريض أن يتناول عقار الأسيتامينوفين لتقليل وخفض درجة الحرارة. وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن علاج العيوب التي تحدث نتيجة الإصابة بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية.

توقعات سير المرض

عادة ما تكون الحصبة الألمانية عدوى من النوع الخفيف. وبعد الإصابة بها، يكون لدى الشخص مناعة ضد الإصابة بالمرض لبقية حياته.

المضاعفات

يمكن أن يصاب الأجنة بالمضاعفات، إذا أصيبت الأم بالعدوى أثناء الحمل. كما قد تتعرض السيدة الحامل للإجهاض أو ولادة الطفل ميتاً، علاوة على ذلك، قد يولد الطفل مصاباً بعيوب خلقية.

الاتصال بمقدم الرعاية الخاصة بك

اتصل للحصول على موعد مع مقدم الرعاية الخاص بك أو الطبيب إذا:

– كنتِ امرأة في سن الإنجاب، ولستِ متأكدة مما إذا كنتِ تلقيتي تطعيماً ضد الحصبة الألمانية أم لا.

– إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من صداع حاد، تصلب الرقبة، ألم في الأذن، أو مشاكل في الرؤية أثناء أو بعد الإصابة بالحصبة الألمانية.

– إذا كنتِ تحتاجين أنتِ أو طفلك للحصول على لقاح MMR.

الوقاية

هناك لقاح آمن وفعال لمنع الإصابة بالحصبة الألمانية. ويوصي بتطعيم جميع الأطفال ضد الحصبة الألمانية. حيث يتم عادة تلقيح الأطفال بهذا اللقاح وهم في عمر 12 إلى 15 شهراً، لكن في بعض الأحيان، يتم إعطاء الأطفال اللقاح قبل ذلك السن أثناء انتشار الأوبئة. كما يتم إعطاء الأطفال ممن تتراوح أعمارهم ما بين 4 إلى 6 سنوات جرعة منشطة من اللقاح. ويعتبر لقاح MMR، لقاحاً مركباً ضد الإصابة بالحصبة، النكاف والحصبة الألمانية.

ويجب على النساء في سن الإنجاب إجراء فحص دم، للتأكد مما إذا كان لديهم مناعة ضد الإصابة بالمرض أم لا. إذا لم يكن لديهن مناعة ضد المرض، ينبغي عليهن عدم الحمل لمدة 28 يوماً بعد تلقي اللقاح.

يجب تجنب إعطاء اللقاح لـ:

– النساء الحوامل.

– أي شخص تأثر جهازه المناعي بمرض السرطان، أدوية الكورتيكوستيرويد، أو العلاج الإشعاعي.

– يجب توخي الحذر حتى لا يتم إعطاء اللقاح للنساء الحوامل، لكن في بعض الحالات النادرة التي حدث فيها ذلك، لم يتم حدوث أي مشاكل للرضع.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: