fbpx

لقوام مثالي.. طرق نحت البطن والخصر

شفط الدهون بالفيزر هي الطريقه الامنه للتخلص من الدهون الموضعيه

شفط الدهون يعتبر من الطرق الامنه للتخلص من الدهون الموضعيه

للتخلص من الترهلات والدهون العنيدة التي لا تستجيب للحمية الغذاية أو التمارين الرياضية يلجأ الكثيرين إلى عمليات نحت الخصر والبطن وهي عملية تجميلية ليس لها أي أغراض طبية، بينما تستهدف الحصول على خصر جميل ونحيف والقضاء على الدهون في منطقة البطن والأجناب، وإعادة التناسق والجمال لقوام الجسم.

لمن تصلح عمليات شفط الدهون

عمليات نحت الجسم عموما هي عملية تتبع فقدان كبير للوزن لإزالة ترهلات الجلد والدهون، مع تحسين شكل الأنسجة الداخلية، والنتيجة مظهر أفضل مع شكل أكثر سلاسة، ففقدان أي وزن بشكل حاد يتسبب في جعل الجلد والأنسجة غالبا ما تفتقر إلى المرونة لتتوافق مع انخفاض حجم الجسم.

غالبا النساء هن من يطلبن إجراء هذه العملية للحصول على قوام مثالي كالفنانات والرغبة في ارتداء ملابس بمقاسات أقل مما يرتدين، ولكن في الفترة الأخيرة أقبل الكثير من الرجال على عمليات نحت البطن للحصول على قوام رياضي وعضلات بارزة في منطقة البطن.

هناك العديد والعديد من التقنيات المستخدمة لنحت الخصر والبطن، منها التقنيات البسيطة الغير جراحية والتي تتم من خلال أجهزة على مدار جلسات عديدة للحصول على النتائج المطلوبة، ومنها التقنيات المستخدِمة لأشعة الليزر، وفيما يلي سوف نتعرف على أشهر التقنيات المستخدمة في نحت البطن والخصر.

كيف تتم عمليات شفط الدهون بالفيزر؟

تعتبر هذه الطريقة من أقدم الطرق المستخدمة لتفتيت الدهون ونحت البطن والخصر، وتعتمد على أجهزة خاصة تبث موجات صوتية بترددات عالية تعمل على تكسير الدهون في مناطق عميقة تحت الجلد وتتم هذه العملية موضعيًا، أي من فوق سطح الجلد، لا تحتاج إلى مخدر نصفي أو حتى موضعي لإجرائها، وتتم على مدار عدة جلسات، يقوم فيها الطبيب بتمرير الجهاز المستخدم على منطقة البطن والخصر لتفتيت الدهون. تعتبر من التقنيات الأقل سعرًا ولكنها تحتاج إلى عدد ليس قليل من الجلسات للحصول على النتائج المرغوبة.

الميزوثيرابي لنحت البطن والخصر

تتميز هذه الطريقة بسهولة إجرائها وإنخفاض تكاليفها مقارنة بتقنيات أخرى، وتعتمد على حقن بعض المواد التي تعمل على تفتيت الدهون في منطقة البطن والخصر ، كما أنه يعمل على إخفاء السيلوليت تمامًا مما يعطي مظهرًا متناسق للبطن والخصر ويتم وضع كريم تخدير موضعي على الجزء المراد حقنه بالميزوثيرابي قبل بدء الحقن ببضع دقائق لتقليل الألم، ثم يستخدم الطبيب إبر رفيعة جدًا مخصصة للاستخدام للحقن في منطقة الخصر والبطن، فتعمل المواد المستخدمة على تكسير الخلايا الدهنية وإبراز العضلات والمنحنيات بالجسم بشكل جميل وجذاب. لكن هناك بعض الأطباء لا ينصحون باستخدام الميزوثيرابي حيث أنه لم يُعتمد من منظمة الغذاء والدواء العالمية.

هل نحت الجسم بأستخدام شفط الدهون ناجحه؟

أثبتت هذه الطريقة نجاحها في عالم التجميل خلال وقت قصير في مجال القضاء على الدهون الموضعية، وتعتمد هذه التقنية على تبريد الخلايا الدهنية لدرجة معينة تموت عندها الخلايا وتفنى. في هذه التقنية يستخدم الطبيب جهاز لشفط جلد المنطقة المراد نحتها ومن ثم تبريدها لدرجة حرارة تصل إلى 8 تحت الصفر، حتى تتكسر الخلايا الدهنية ويتم نحت الجسم بالتبريد على مدار جلسات لا يزيد عددها عن ثلاثة، يفصل ما بين كل جلسة وأخرى شهر أو شهر ونصف، وتظهر النتائج الأولية غالبًا بعض الجلسة الأولى. من مميزات نحت الخصر بالتبريد أنه آمن إلى حد كبير ولا يحتاج للتخدير، كما أنه لا يؤثر على أي الخلايا غير الدهنية، ولكنه لا يناسب من لديهم علامات تمدد بالجلد .

الفرق بين شفط الدهون لنحت الجسم و الليزر البارد

يجب التفريق بين التقنية التي تستخدم أجهزة على سطح الجلد من الخارج أو بما يسمى الليزر البارد، والتقنية التي يجب عمل شق جراحي لإدخال جهاز الليزر تحت سطح الجلد، فالأولى لا تحتاج إلى تخدير وتتم على عدة جلسات، أما الثانية فهي ما تسمى عملية نحت البطن باستخدام الليزر رباعي الأبعاد أو “الفيزر”، وفيما يلي سوف نتعرف على كل تقنية على حدة.

يتم نحت الخصر والبطن بالليزر البارد عن طريق جهاز مخصص لإطلاق أشعة الليزر على السطح الخارجي للجلد، يستخدم الطبيب هذا الجهاز لتفتيت الدهون الموضعية دون الحاجة إلى عمل شقوق جراحية أو غرز طبية، لذلك فهو المفضل لدى الكثير ممن يريدون الحصول على خصر منحوت وبطن متناسق.

هناك الكثير من أجهزة الليزر المستخدمة في نحت البطن، أشهرها جهاز كوول ليبو، وجهاز سوفت ليبو، وجهاز سمارت ليبو، وتعمل هذه الأجهزة بنفس الطريقة تقريبًا إلا أنها تختلف في تردد شعاع الليزر والذي يؤثر على قلة عدد الجلسات وبالتالي يؤثر على سرعة ظهور النتائج.

يتم نحت الخصر بالليزر البارد على عدة جلسات يحدد الطبيب عددها على حسب كمية الدهون المراد تفتيتها والنتائج التي يطمح في الحصول عليها، وتلك الجلسات لا يتم استخدام المخدر بها، حيث أنها لا تسبب إلا ألم بسيط يمكن احتماله.

مضاعفات عمليات شفط الدهون ؟

وهو الطفرة التي حدثت في مجال نحت البطن في الوقت الحالي، ويتميز بأن نسبة حدوث المضاعفات بعد إجرائه ضئيلة، كما أنه غالبًا لا يتم به استخدام تخدير كلي ويكتفي الطبيب بالتخدير النصفي ويتم إجراء نحت الخصر والبطن بالليزر رباعي الأبعاد بعمل عدة شقوق جراحية صغيرة باستخدام مشرط طبي، قًطر كل فتحة لا يزيد عن نصف سنتيمتر، وذلك لإدخال جهاز دقيق يطلق أشعة الليزر، فتعمل الأشعة على إذابة الدهون وتحويلها للحالة السائلة لتسهيل شفطها باستخدام أنبوب رفيع. يتميز الفيزر بأن نتائجه مستمرة وبأنه لا يحتاج إلا لجلسة واحدة للحصول على النتائج المرجوة.

متي يمكن ان تمارس حياتك بعد نحت البطن و الخصر ؟


لأن هذه العمليات لا تستخدم فيها الجراحة فيمكن العودة لأنشطتك بعد وقت قصير جدا من العملية. وفقا للجمعية الأمريكية لجراحة التجميل، لم يبلغ إلا عن آثار جانبية خفيفة قصيرة الأجل، وشملت الاحمرار والتورم والألم. من المهم معرفة أن عمليات نحت الجسم الغرض منها ليس إنقاص الوزن، وإنما القضاء على الجيوب العنيدة من الدهون، حيث يكون جسم المرشح للعملية أقرب للطبيعي، ويجب ألا يكون مؤشر كتلة الجسم أعلى من 30.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: