fbpx

ما الفرق بين الفيلر و البوتكس ؟

مع تقدم السن و نقص مادة الكولاجين بالجسم ، و المشاكل و الضغوطات النفسية و الحياتية و بعض العوامل الطبيعية ، و الحميات الغذائية المستمرة بالإضافة إلى الممارسات اليومية الخاطئة كالتدخين و شرب الكحول و غيرها من المؤثرات ، تظهر على الجسم ككل و على البشرة و الوجه بشكلٍ خاص ، فتظهر التجاعيد و علامات على الوجه غيرمرغوب فيها . و حقن الفيلر أو التعبئة عبارة عن إجراء تجميلي غير جراحي ، حيث يتم حقن مادة معينة من أجل إعادة ملأ و تعبئة أماكن معينة لإعادة الحجم لها و إزالة خطوط التجاعيد و علامات تقدم السن بهدف إعادة الشباب و الحيوية للوجه . و يمكن لمن يقوم بهذا الإجراء رؤية النتائج و ملاحظة الفرق فوراً بعد الإنتهاء من عملية حقن الفيلر

يجب التفريق بين «البوتكس» و»الفيلر» لأن لكل منهما وظيفة مختلفة فالأول يعمل على بسط العضلة وإراحتها لحركة العصب، ويستخدم فى تجاعيد الجبهة ومنطقة ما حول العينين والتى تسمى بـ«رجل الغراب» والخطوط الطولية بالرقبة، أما «الفيلر» فهو عبارة عن مواد مالئة ويوجد منها نوعان المؤقتة والأسلم وتوضع لمدة تتراوح من تسعة أشهر إلى سنة لأن المستديمة قد تؤدى إلى تكتلات مع مرور الوقت، بالإضافة إلى احتمال الإصابة بتلفيات فى الجلد، ويقوم «الفيلر» بملء الفراغات فى الخدود والخطوط حول الفم ومنطقة الذقن وتحت الأنف عند الفم، كما ظهر كتقنية جديدة لعلاج الهالات السوداء، وحقن الجزء السفلى منها يقلل من ظهورها، كذلك يتم استخدامه لعلاج مناطق العرق المرضى كالإبط وكف اليد .

الاماكن التى يستخدم فيها الفيلر : الأماكن التي يمكن أن تستخدم حقن الفيلر في تعبئتها و معالجتها هي : منطقة الخدود و الأنف و الشفاه ، و خطوط الحزن و علامات تقدم السن ، بالإضافة لمناطق آثار العمليات و الندوب . و لابُدَّ لمن يريد القيام بهذا الإجراء أن لا يكون مصاباً بأي نوع من الاتهابات سواء كانت فيروسية أو التهابات بكتيرية في الجلد و في منطقة الحقن بالتحديد ، فإذا كان كذلك فيجب معالجتها أولاً قبل القيام بعملية حقن الفيلر . و كما لا بُدَّ من ترك استخدام مميعات و مسيلات الدَّم كالأسبرين مثلاً قبل إجراء العملية بفترة ، و يجب إخبار الطبيب بالأدوية التي تستعملونها و بتاريخكم المرضي و إذا ما كنتم تعانون من الحساسية لشيء ما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: