fbpx

“يناير” شهر التوعية بسرطان الرحم

article 13 "يناير" شهر التوعية بسرطان الرحم

تم تحديد شهر يناير شهراً للتوعية بسرطان عنق الرحم. يتم تشخيص حوالي 13000 امرأة في الولايات المتحدة بسرطان عنق الرحم كل عام، على الرغم من إمكانية الوقاية من المرض باستخدام التلقيح والفحص المناسب (اختبارات Pap وHPV).

خلال شهر يناير، سلطت الجمعيات والمجالس الصحية الضوء على القضايا المتعلقة بسرطان عنق الرحم ومرض فيروس الورم الحليمي البشري وأهمية الكشف المبكر عنهما. وعلى الرغم من استضافة المراكز الصحية للفتيات والسيدات على مدار العام، فإن شهر يناير هو شهر يتم فيه التركيز بشكلٍ خاص على التوعية بصحة عنق الرحم ونشر المعلومات المهمة في المجتمع.

ما الذي تستطيع القيام به كفرد؟

كشخص مهتم بالتعليم والدعوة لزيادة المعرفة بسرطان عنق الرحم ومرض فيروس الورم الحليمي البشري، يمكنك القيام بالكثير. يمكنك التواصل مع وسائل الإعلام المحلية والمراكز الصحية ومراكز التوعية والتثقيف الصحي في مجتمعك لتشجيع تغطيتها لشهر التوعية بسرطان عنق الرحم.

التلقيح

يمكن للقاحات فيروس الورم الحليمي البشري أن تساعد في منع انتقال العدوى التي تسببها جميع أنواع فيروس الورم الحليمي البشري الخطير والتي يمكن أن تؤدي إلى سرطان عنق الرحم وأنواع أخى من العداوى مثل الثآليل التناسلية. يوصي مركز السيطرة على الأمراض بحصول كل فرد على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري في عمر 11 أو 12 سنة لأن اللقاح ينتج استجابة مناعية أقوى عندما يؤخذ خلال فترة ما قبل المراهقة. ولهذا السبب، وحتى سن الرابعة عشرة، لا يحتاج الأمر سوى جرعتين فقط.

الفحوصات

يمكن لاختبار عنق الرحم تحديد التغيرات في خلايا عنق الرحم التي تحدث بسبب فيروس الورم الحليمي البشري. وتؤكد فحوصات فيروس الورم الحليمي البشري وجود الفيروس وتساعد مقدمي الرعاية الصحية على معرفة النساء الأكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان عنق الرحم. يوصى بإجراء فحوصات عنق الرحم وفيروس الورم الحليمي البشري (إما بمفردها أو ضمن مجموعة من الفحوصات الأخرى) للنساء فوق 30 سنة: يجب على كل امرأة أن تطلب من مقدم الرعاية الصحية لها الحصول على الفحص الخاص بسلامة عنق الرحم.

تم النشر سابقاً بتاريخ: يناير 22, 2019 @ 4:30 مساءً

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: