fbpx

علاج الترهلات بعد عمليات السمنه

اسباب السمنة واضرارها وتكميم المعدة

السمنة واحدة من الإعاقات الكبرى التي تواجه المصابين بها، ففكرة أن طفل أو شاب لا يستطيع ممارسة رياضة ما بسبب السمنة يُعد أمراً غاية في القسوة. فكم من أطفال وشباب وفتيات يحلمون فقط لو يلعبون الكرة أو القدرة على الذهاب الى الجيم ولكن السمنة تقف حائلاً بينه وبين تحقيق هذا الحلم، أثبتت احدى الدراسات التى أجرتها إحدى المجلات الأمريكية أن السمنة تزيد بمعدلات كبيرة جداً بعد الزواج وخاصة في المناطق الريفية في المجتمع الأمريكي بنسب أكبر من المدن والمناطق الحضرية به، فهناك قاعدة علمية هامة تربط ما بين ممارسة الجنس وزيادة الوزن وخاصة إن تمت ممارستة بشكل غير منطقي، فمن البديهي أن الجنس أحد الرياضات اللطيفة التي تساعد على حرق سعرات حرارية في الجسم ولكن ممارستة بشكل غير منطقي تؤدي إلى زيادة الوزن.

اسباب السمنة رغم قلة الاكل

طبيعية الحياة في بعض المناطق هي التي تجعل طبيعة الطعام مختلفة مما يؤدي إلى زيادة الوزن، فطبيعة الحياة في المدينة تتطلب الحركة والنشاط على العكس من طبيعة الحياة في الريف وطبيعة الطعام به، فالطعام متعة من متع الحياة لذلك يشغل حيز كبير من تفكير العرب بشكل عام، وطبيعة الطعام في كل منطقة له اليد الكبرى في زيادة الوزن والإصابة بالسمنة والأمراض التي تترتب عليه.

لكن ما يلفت النظر هو درجة الوعي في السنوات الأخيرة بعمليات التخسيس والتكميم وغيرها حتى أن درجة الوعي لم تعد لمجرد الحرص على الشكل ولكن الحرص على علاج الأمراض عن طريق التخسيس للإدراك بأن السمنة أحد المسببات للكثير من الأمراض

فوائد التخلص من السمنة

  • تحسين وظائف الجسم.
  • تحسين وظائف الحيوية.
  • تحسين من قدرة القلب.
  • تحسين قدرة الجهاز التنفسي.
  • اختفاء مرضي السكري والضغط في مراحل معينة.

تأثير استئصال جزء من المعدة أثناء عملية تكميم المعدة

المعدة إلى جانب وظائفها فى حفظ الطعام فهي المسئولة عن إفراز الهرمونات الخاصة بالجسم كله، لذلك فهي تؤثر على الجسم بشكل كبير وحسب الملاحظات فإن الجزء المستأصل من المعدة يؤثر على الجسم بشكل إيجابي كبير جداً وذلك حسب ما تؤكده الدراسات.

الترهلات بعد عمليات السمنه

يجب ألا يتم النظر الى الترهلات إلا بعد مرور عام أو عام ونصف وعادة الاوزان الكبيرة التي يتم علاجها تترك نسبة ترهلات كبيرة لذلك يتم اللجوء إلى جراحين تجمييل للتعامل مع الأمر، ولكنه حدث وعي كبير عن السابق فقد كان طب التجميل يتعامل مع كل حالات السمنة بعملية الشفط الدهون مهما كان الوزن وهو الأمر الغير صحيح بالمرة ولكن مع زيادة الوعي لدى المرضي ورؤية نتائج عمليات تكميم المعدة أصبح الجميع يلجأ إليها أو يلجأ إلى عمليات تحويل المسار في حالة ما اذا كان المريض يعاني من أمراض مزمنة كالسكري والضغط.

ويتم اللجوء إلى جراحي التجميل فقط بعد إنقاص الوزن لعلاج الترهلات.

بعد عملية تكميم المعدة

في كثير من الحالات لا يعرف المريض وخاصة في سن الشباب مدى استفادته من العملية إلا بعد الإنتهاء منها، فالمريض غالبا يكون متردد لا يصدق ما يخبره به الطبيب عن اختفاء بعض الأمراض كالسكر والضغط أو حتى انخفاض الوزن بشكل كبير إلا بعد أن يخوض التجربة ويرى النتائج أمام عينيه واضحة.

اترك لنا تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: