fbpx

إزالة حب الشباب بالليزر

حبّ الشباب تعد مشكلة حب الشباب من أكثر المشاكل الجلدية المؤرقة للشباب والتي تثير قلقهم وانزعاجهم، وبالرغم من تنوع العلاج وتعدد الوصفات الطبيعية التي يمكن استخدامها من أجل التخلص منها، إلا أنها تبقى كالكابوس تعترض حياة الكثير لا سيما المراهقين، الأمر الذي يجعلهم غير مكتفين بالحلول والعلاجات المنزلية، فيلجؤون للعلاج الطبي عن طريق أشعة الليزر.

علاج حب الشباب بالليزر

يكون العلاج عن طريق تمرير ضوء الليزر على مكان الحبوب، مسبباً تدمير الخلايا الخارجية للجلد، ويتم مراعاة عدم استخدام ليزر ذي أشعة قوية؛ وهذا بقصد عدم التسبب بأي أذى لطبقات الجلد الداخلية، ويختلف الليزر المستخدم في العلاج ومنه العلاج بنابض صبغة الليزر، والعلاج باستخدام ثاني أكسيد الكربون، أو العلاج بالأرجون والنيموديميوم، غير أن النوع الشائع استخدامه في الآونة الأخيرة هو العلاج بالليزر التجزيئي والذي يبعث أشعة الليزر دون التسبب بأي حروق للبشرة.

ويقوم الطبيب المعالج بمسح الوجه بمادة مخدرة يتم بعدها تقسيم الوجه لأقسام، وتحديد شدة الليزر اعتماداً على نوع العمق المراد الوصول إليه ومدة تأثير الحبوب وشدتها على البشرة، ثم بعد الانتهاء يتم وضع كريمات تهدئة وترطيب لعدد من المرات خلال اليوم، ولا بد من إجراء عدد من الجلسات من أجل ملاحظة النتائج، والتي تظهر بعد الجلسة الثالثة، وتحتاج لقرابة العشر جلسات ليتحقق العلاج بصورة نهائية.

إيجابيات استخدام أشعة الليزر

تخليص البشرة من آثار حب الشباب.

تنعيم البشرة.

تقليل صبغة الميلانين، والتي هي سبب بظهور البقع.

 سلبيات استخدام أشعة الليزر

على الرغم من أن الليزر يستخدم من أجل التخلص من آثار حب الشباب، إلا أنه قد يتسبب بحدوث حروق للمنطقة المعالجة.

احمرار الجلد.

زيادة حساسية الجلد للضوء.

في بعض الأحيان يتسبب الليزر بتصبغ الجلد.

فترة علاج طويلة.

الامتناع عن الخروج خلال فترات النهار وتحت أشعة الشمس.

تكلفة العلاج باهظة الثمن.

طبيب جلدية متخصص .

الوقاية وحماية البشرة بعد جلسات الليزر يصبح الجلد بعد أن يتعرض لأشعة الليزر أكثر حساسية، وأكثر فرصةً لظهور المزيد من البقع، ولا بد من الحرص على إبقاء الحبوب المعالجة نظيفة، ويكون هذا عن طريق المطهرات الخاصة بالبشرة، إضافة لضرورة الابتعاد عن مستحضرات العناية بالبشرة، والتي تحتوي على الزيوت والدهون، وتجنب الظهور تحت أشعة الشمس طيلة فترة العلاج والتي قد تستمر لأكثر من شهر، وللإناث لا يمكن وضع مستحضرات التجميل على الوجه إلا بعد مرور 21 ساعة من تقشير الوجه والتي لا تتعدى يوماً.

استخدام الليزر في علاج حب الشباب

توجد العديد من الطرق لعلاج حب الشباب، ولكن هذه الطرق تعتمد على مدى شدّة الإصابة؛ فبعض الإصابات يمكن عِلاجها بالوقاية وبعض العِلاجات المنزليّة البسيطة، بينما بعضها تحتاج إلى العمليّات الجراحية، وانتشرت مؤخراً تقنية استخدام أشعة الليزر لعِلاج حب الشّباب والندوب التي تتركها وراءها، ومبدأ عمل طريقة العلاج بالليزر هو تعريضُ المنطقة المصابة بظهور الحب إلى أشعةِ الليزر القويّة، ولعدم السماح لهذه الحبوب بالظهور فإنّ الأشعة الليزرية تقوم بتدمير الخلايا الدهنيّة الموجودة في طبقات البشرة، وبالتالي تقلّل من كميّات الدهون التي تظهر على السطح، وفي حال وجود الندوب يقوم الطبيب بزيادة قوة الليزر حسب عمق المنطقة المراد علاجها.

ويقوم الطبيب المختص قبل البدء بعملية الليزر بوضع كريمٍ مخدِّرٍ على المكان المنوي إجراء العمليّة فيه، وبعد الانتهاء منها يُعطى المريض كريماً مهدّئاً يستخدمه على الأغلب من ثلاثِ إلى أربعِ مراتٍ، وتُعتبر هذه الطريقة من العِلاجات الجذرية لظهور حب الشّباب، ولكنها مرتفعة السِّعر على بعض الأشخاص؛ فالعِلاجات الموضعيّة البسيطة تكون أقل تكلفةً في العادة، كما أنها تتطلّب زيارة طبيب جلديّة متخصّص للتحضير قبل العمليّة، كما يحتاج المريض في الغالِب إلى أكثر من جلسة للشِّفاء التام.

أسباب ظهور حب الشباب

السبب الرئيسي والمباشر لظهور حب الشّباب هو زيادة إفراز الغدد الدهنيّة الموجودة في البشرة وانسداد مساماتِ البشرة، فعندما تحاوِل الدَّهون والزيوت الزائدة الخروج وتجد المسامات مغلقة فإنها تتجمّع تحت الجلد وتبدأ تتكاثر فيها الفيروسات والجراثيم، لتظهر في النهاية على شكلِ حبةٍ خارِجةٍ من طبقة البشرة، وهناك عدّة عوامِل تساعِد على زيادة ظهور هذه الحبوب، ومنها ما يأتي: العوامِل الوراثية.

طبيعة البشرة؛ حيث إنَّ البشرة الدهنيّة من أكثر أنواع البشرة في إفراز الزيوت والدهون.

تغيّر هرمونات الجِسم ويظهر ذلك جليّا عند الشّباب والمراهقين. تناوُل الكثير من الأطعمة الغنيّة بالدهون. إهمال نظافة البشرة الخارجيّة لمنع تراكم الأوساخ عليها والخلايا الميّتة التي تسبب انسداد المسامات التي تخرج منها الإفرازات الدهنيّة إلى خارِج البشرة.

استخدام أدوات المكياج رخيصة الثمن التي تسبب انسداد مسامات البشرة. حب الشباب تمّ إدراج مشكلة حب الشَّباب من ضِمن الأمراض المزمنة التي تحتاج إلى فتراتٍ طويلةٍ للتخلص منها والسيطرة عليها؛ فبعض أنواع الحبوب تترك أثراً وراءها يُسمّى بالندوب.

أكثر الفِئات عرضةً للإصابة بحب الشّباب هم فئة الشّباب والمراهقين من الجنسين، ولكن قد يُصاب من هم أصغر من ذلك أو أكبر بظهور بعض الحبوب ولكنها لا تكون كثيرةً كفترة الشّباب والمراهقة.

 

This entry was posted in . Bookmark the permalink.
%d مدونون معجبون بهذه: