fbpx

الخيوط الفرنسية لشد الوجه

الخيوط الفرنسية

الخيوط الفرنسية لشد الوجه

تعتبر التجاعيد هي الكابوس المزعج الذي يطارد كل شخص قد تخطى الثلاثين من عمره، وأحيانا قبل ذلك وتجد معظم النساء والفتيات يحاولن جاهدات بكل الطرق تأخير ظهور هذه التجاعيد لأطول فترة ممكنة، فهناك من تلجأن للأقنعة المنزلية، وهناك من تلجأن للكريمات الغنية بالكولاجين، وغيرها من الطرق المعروفة.

لكن لا شيء يوقف عقارب الزمن عن المضي قدما، وإن عاجلا أم آجلا سوف تظهر التجاعيد، لذلك كان يجب إيجاد حلول تحد من هذه التجاعيد وتقلل من تأثيرها على نضارة وجمال البشرة.

وقد ظهرت عمليات شد الوجه جراحيا منذ فترة ليست بقريبة، وكانت تأتي بنتائج جيدة، ولكن لم تكن فكرة إجراء جراحة من الأفكار المقبولة تماما بالنسبة للكثيرين، حيث أن إجراء الجراحة دائما ما ينطوي على بعض المخاطرة خاصة وأنه يتم تحت تأثير التخدير الكلي.

عملية شد الوجه بالخيط

عملية شد الوجه بالخيط هي إحدى تقنيات شد الوجه بدون جراحة، تتم تحت تأثير مخدر موضعي وتستغرق حوالي ساعة لإجرائها، ويتم فيها استخدام خيوط لشد أجزاء الوجه كالخدين والحاجبين ومنطقة أسفل الفم والرقبة.  الغرض الأساسي لاستخدام خيوط شد الوجه هي تحسين شكل الوجه والقضاء على التجاعيد وإضفاء مظهر شبابي على البشرة.

وتستخدم عدة أنواع من الخيوط لإجراء هذه العملية منها الدائمة النتائج والتي تستمر أكثر من خمس سنوات، ومنها المؤقتة والتي تستمر نتائجها من عام إلى عامين. وهناك عدة أنواع من الخيوط المستخدمة لشد الوجه والتي تختلف في الشكل والنوع، كما أن منها الذي يذوب داخل الأنسجة ومنها الذي لا يذوب، وفيما يلي بعض أنواع الخيوط المستخدمة لشد الوجه.

أنواع خيوط الوجه

  • خيوط الأبتوس: وهي خيوط تأخذ شكل الريشة وهي الأفضل والأكثر أمانا، حيث تم الموافقة عليها من منظمة الصحة العالمية للاستخدام في أغراض شد الجلد.
  • الخيوط الذهبية: وقد اشتهرت كثيرا في الآونة الأخيرة، وهي من الخيوط المؤقتة والتي تذوب في الجلد، وتستمر نتائجها حوالي عام ونصف.
  • خيوط الكوج: وهي من الخيوط المتميزة جدا ليس لأنها تعمل على شد الجلد فقط، بل أيضا لأنها تساعد البشرة على إنتاج الكولاجين الذي يعطي البشرة مظهر أكثر نضارة وجمال. بالإضافة إلى أن نتائجها سريعة الظهور، حيث أن النتائج الأولية تبدأ بالظهور خلال العملية نفسها وتستمر حتى عامين، ولن تعود البشرة كما كانت بعد تلك الفترة، بل تتحسن حالة البشرة عما كانت عليه قبل الشد.
  • خيوط المونو: وهي خيوط تستخدم للأغراض الطبية في الأساس، ولكن تم اكتشاف إمكانية استخدامها في الإجراءات التجميلية وقد أثبتت نجاح في مجال شد الوجه والذقن.

  • الخيوط المعقودة: وهي خطوط بها عقد صغيرة تبعد عن بعضها عدة مليمترات، وتستخدم غالبا للبشرة الحساسة التي لا تحتمل أنواع الخيوط الأخرى.

توجد تقنيتان أساسيتان لعملية شد الوجه بالخيوط، التقنية الأولى وهي الدائمة، يتم فيها عمل شق بسيط أعلى الرأس تحت الشعر لإدخال أنبوب رفيع جدا بها لتمرير الخيوط من خلاله.

أما التقنية الأخرى فهي المؤقتة، لا تحتاج إلى عمل هذا الشق ويتم إدخال الخيوط عن طريق إبر طويلة مخصصة للاستخدام في منطقة الوجه.

This entry was posted in . Bookmark the permalink.
%d مدونون معجبون بهذه: