fbpx

تصغير الشفايف للرجال

أول ما قد يتبادر إلى ذهنك بتعجب هو سؤالٌ عن سبب أن يود أحدهم أن يحصل على شفاهٍ صغيرة في حين أن هناك عشرات الوسائل اليوم تهدف إلى إعطاء الكثيرين شفاهً ممتلئةً أو أكبر من شفاههم المعتادة وأشهرها حقن الفيلر للشفايف ، وأصبحت تلك هي الصيحة الرائجة اليوم وعلامة من علامات الجمال في اعتقاد أغلب الناس.

 

كانت مجموعةٌ من الممثلات الأجنبيات هن بداية تلك الصيحة بشفاههن الممتلئة الطبيعية التي أضفت عليهن سحرًا وجاذبيةً لا نهاية لهما، وبعد أن كان الفم الصغير الدقيق لفترةٍ طويلةٍ علامة الجمال والرقة صارت الشفاه الممتلئة البارزة من علامات الجمال التي بات الناس يسعون للوصول لها بدون تفكيرٍ أحيانًا ظنًا منهم أنهم قادرون على الحصول على قدرٍ من الجمال والجاذبية بالحصول على شفاه كهذه الممثلة أو تلك.

 

كانت ومازالت دائمًا القاعدة الأولى من قواعد الجمال هي التناسق وليس الثبات على شكلٍ محدد فأعداد البشر على مر الزمن مهولة ولا يُعقل أن نعتقد أن الجمال في كل من حملوا تلك الصفة كان متطابقًا متشابهًا وإنما كان السر في تناسق الملامح والجسم وكلما زاد التناسق كلما زاد الجمال بشكلٍٍ لا يخفى على أحد.

 

وهو ما يعني أن الشفاه الممتلئة أو الكبيرة ليست رمز جمالٍ خالصٍ وثابتٍ بالضرورة وإنما من الممكن ألا تناسب ملامح وجه صاحبها وتكون نقمةً عليه، ناهيك عن أنها كانت مثال جمالٍ في ممثلاتٍ إناث فما بالك بالأمر إن صدف وجوده بغير رغبةٍ ولا تناسقٍ في الرجال؟

This entry was posted in . Bookmark the permalink.
%d مدونون معجبون بهذه: