fbpx

عمليات تقشير البشرة

يسمح التقشير بإرجاع النضارة والحيوية للبشرة. هذا المقال سيساعدك على معرفة كل المعلومات التي تحتاجينها عن هذه التقنية الحديثة من طب التجميل لتحصلي على بشرة متألقة التي تحلمين بها.

ما هو التقشير؟ 

يعمل التقشير على تجديد الطبقة العليا من البشرة عن طريق تقشير جلد الوجه. على عكس الفرك، فإن التقشير عملية كيميائية ذات مفعول أقوى، تتم من خلال استخدام عدة أحماض.

هذه العملية تعالج بقع الوجه، الندوب، تورد الجلد والتجاعيد السطحية الغير العميقة. يعمد الأطباء إلى تقشير الجلد لتقليص حجم طبقاته العليا مما ينشط عملية إنتاج الكولاجين، فتتكون بذلك خلايا جديدة تعطي بشرة أكثر نضارة وإشراقاً.

تحضير الوجه قبل عملية التقشير : 

لكونها عملية كيميائية، فإن التقشير يتطلب تحضيراً جيداً للجلد. لهذا الغرض، يعمد الطبيب المعالج لوصف بعض الكريمات للاستعمال خلال مدة معينة قبل العملية، وكما يقوم هذا الأخير بمعاينة الجلد خلال حصة التقشير لتفادي الآثار الجانبية.

ما هي مستويات تقشير البشرة:

هناك ثلاث مستويات للتقشير: الخفيف، المتوسط والعميق.

التقشير الخفيف للبشرة:

يعمل هذا النوع من التقشير على الطبقة السطحية من الجلد فقط، وذلك من خلال تقشير خفيف لخلايا هذه الطبقة، من أجل إغلاق المسام والقضاء على العيوب. يصلح هذا النوع من التقشير للذين يعانون من حب الشباب.

يمكنك استئناف نشاطاتك اليومية مباشرة بعد العملية. ينصح بأخذ 3 إلى6 حصص من 20 إو 30 دقيقة كل 10 إلى 15 يوماً.

الثمن: من 20 إلى 100 أورو للحصة الواحدة.

التقشير المتوسط للبشرة:

ينصح به لمن يرجو التخلص من بعض التجاعيد وعيوب البشرة الأخرى. من المرجح أن يعطي مفعولاً حارقا للبشرة و تصبح هذه الأخيرة مسمرة شيء ما بعد الحصة. لذا من المستحسن أن تأخذي إجازة ثلاث أيام بينما زالت آثار العملية، والتي تعطي مفعولها الكلي في ظرف أسبوع على الأغلب بمساعدة كريمات يتم وصفها من قبل الطبيب المعالج.

هذا النوع لا يحتاج إلا لحصة واحدة تمتد من 30 إلى 45 دقيقة.

الثمن: ما بين 150 إلى 500 أورو.

التقشير العميق للبشرة:

لا ينصح كثيراً بهذا النوع من التقشير، نظراً للتركيز الكبير لكمية الأحماض التي يحتاجها و التي ينتج عنها إنتاج مفرط للخلايا الجلدية. بهذا يكون التأثير أكثر عمقاً من سابقيه.

من أجل هذه العملية، يلجأ الطبيب لتخدير كلي. بعد العملية، عادة ما يحس المريض بحريق على مستوى الوجه قد ينتج عنه وذم و انتفاخ، لذا ينصح بأخذ إجازة 15 يوماً. لكون هذا العلاج قوياً، فإن الجلد سيحتاج وقتاً أطول لكي يجدد كلياً, تقدر هذه المدة في 6 أشهر حتى الحصول على النتيجة النهائية.

تحذير: لا يوصى بهذا النوع للأصحاب البشرات الهجينة، السوداء، و الآسيوية بسبب خطر التصبغ. مهما كان نوع التقشير الذي اخترته، عليك تجنب التعرض للشمس، و حماية بشرتك بكريمات قوية مضادة لأشعة الشمس.

هكذا عمليات تجميلية غير موصى بها للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب، السكري، الفشل الكلوي، مشاكل في النظام اللمفاوي، و مشاكل في الجهاز التنفسي. ويرجى من النساء الحوامل تفادي هذه العمليات التجميلية.

التقشير التجميلي:

هناك حلول تجميلية متاحة في صالونات التجميل مستوحاة من التقشير الكيماوي، غير أنها لا تستدعي استخدام أحماض، ويمكن القيام بها في المنزل. هذا العلاج يستمر لأسابيع قليلة و يكون عموماً في شكل منتجين فقط, الأول من أجل تحضير البشرة و الثاني ينشط تكون خلايا جديدة.

انتباه: لا يمكن لغير أطباء التجميل أو اختصاصي الجلد المحنكين القيام بهذه العملية، لذا يرجى اختيار الطبيب المعالج بعناية و حذر فائقين.

 

This entry was posted in . Bookmark the permalink.
%d مدونون معجبون بهذه: