fbpx

كيفيّة المحافظة على الأسنان من التسوس

تسوس الأسنان يُعدُّ تسوس الأسنان من المشكلات الشائعة التي يعاني منها العديد من الأشخاص، لا سيما الصغار أو المُهملين لصحة أسنانهم، ويتمثل التسوس بوجود نخر في السِن يبدأ بحجم صغير ثمّ تتسع رقعته تدريجياً، وفي بعض الأحيان وقد يتكسر السن وتلتهب اللثة بشكل كبير، ويرافقه شعور بأوجاع عند شرب الماء أو تناول الطعام.

كيفيّة المحافظة على الأسنان من التسوس

تنظيف الأسنان بشكل يومي، ويُنصح بألّا تقل عدد المرات التي يتم تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون فيها عن مرتين في الصباح والمساء، كما يُستحسن تفريش الأسنان بعد كلّ وجبة طعام بحوالي نصف ساعة للتخلص من عوالق الطعام، والقضاء على الجراثيم والبكتيريا المُسببة للتسوس. التقليل من تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على السكر؛ لأنّها ترفع احتماليّة الإصابة بتسوس الأسنان، كالحلويات، والشوكولاتة، والمشروبات الغازيّة، والمُربى، والبوظة. وتجنب التدخين أو الأرجيلة؛ فهي تُساعد على تهالك السن وتسوسه، كما تُسبب رائحة كريهة للفم.

وتناول الأطعمة الصحيّة التي تحتوي على عنصر الكالسيوم الضروري لصحة السن، كالحليب ومشتقاته من الأجبان والألبان، والفواكه الطازجة. تجنب استخدام الأسنان لغير قضم الطعام، فبعض الأشخاص يلجأون لقطع خيط الحياكة بأسنانهم، أو تمزيق قطعة قماش بأسنانهم أيضاً عوضاً عن استخدام المقص، كما أنّ كسر قشور بعض المكسرات وغيرها من الثمار الصلبة يُلحق الضرر بالسن، وقد يؤدي إلى تخلخله بسهولة، وإدخال الجراثيم على الأسنان، والتسبب بسهولة في تسوسها.

ويجب استخدام الخيط السنّي، وغسول الفم مع الفرشاة والمعجون والاعتناء بصحة اللثة، ففي بعض الحالات تتسبب اللثة المريضة بتسوس الأسنان وتعفنها. وعدم تجاهل الأسنان التي تحتاج إلى حشوة طبية مُستعجلة، فبعض الأشخاص عند توقف شعورهم بالألم يمتنعون عن مراجعة طبيب الأسنان، متناسين أنّ ذلك الإهمال سيكلفهم خسارة الأسنان من خلال تسوسها تدريجياً، كما أنّ على الأشخاص الذي يتعرضون لحوادث فقدان بعض الأسنان تعويضها سريعاً؛ فالفراغات بين الأسنان تسبب العديد من التسوسات. عدم استخدام الأغراض الشخصيّة لشخص آخر، أو السماح للآخرين باستخدامها، كالشوكة، أو الملعقة، أو فرشاة الأسنان، فكلها تنقل الجراثيم وقد تُسبب الإصابة بالتسوس.

أنواع التسوس

تسوس السطح الخارجي للسن: تستهدف الجراثيم طبقة المينا، ويُمكن علاج هذا النوع من التسوس بسهولة أكبر من الأنواع الأخرى المُتقدمة. تسوس أسنان الطواحن: في هذه الحالة تُهاجم الجراثيم الفجوات في الأسنان الطاحنة، ويحتاج هذا النوع للعلاج الفوري لدى الطبيب، لأنّه سريع الانتشار، وقد يؤذي العديد من الأسنان في الفم. تسوس الأسنان من الجذر: ينتشر هذا النوع بين كبار السن الذين غالباً ما يشتكون من تراجع اللثة.

This entry was posted in . Bookmark the permalink.
%d مدونون معجبون بهذه: